الأخبار
منوعات سودانية
الشاعر الصادق إلياس: تاجر شاطر.. "شاكوش جامد" حولني إلى شاعر
الشاعر الصادق إلياس: تاجر شاطر.. "شاكوش جامد" حولني إلى شاعر
الشاعر الصادق إلياس: تاجر شاطر..


04-11-2014 10:26 PM

الخرطوم – نصر حامد

الشاعر الصادق الياس اسم كبير في عالم الأغنية السودانية التي جملها بكلمات غارقة في الروعة والجمال فشكلت أغنياته العذبة وجدان المتلقي وحلقت بعشاق الفن الأصيل في سماء الروعة, حل ضيفاً عزيزاً على "اليوم التالي" عبر حوار خفيف ومتنوع تفضل مشكوراً بالإجابة على جميع تساؤلاته كما سنطالع كل ذلك عبر تفاصيل هذا الحوار:

في البداية نريد أن نتعرف أكثر على الصادق؟

الصادق الياس, من مواليد الجريف غرب, ميلادي كان هناك وما زلت مقيماً في الجريف غرب حتى اللحظة, متزوج وأب لعدد من البنين والبنات جميعهم اتجهوا إلى الهندسة ويعملون في كبريات الشركات والمؤسسات لكن لا علاقة لهم بنظم الشعر والقصيد لا من قريب ولا من بعيد.

متى كتبت الشعر؟

دخلت الخلوة وعمري سبع سنوات ومنها دخلت المدرسة وبعد ذلك إتجهت إلى التجارة ولم تكن لي أي علاقة بالشعر لا من قريب ولا من بعيد وكانت لي محاولات في كتابة القصة القصيرة, والذي جعلني اتجه إلى الشعر شاكوش جامد جعلني أغرق في كتابة الشعر للتعبير عن تجربة خاصة ولولا ذلك "الشاكوش" لما كان الشاعر الصادق الياس.

ثم ماذا بعد ذلك؟

كنت من أشد المعجبين بالفنان أحمد الجابري وقد قابلته بالصدفة وعبرت له عن إعجابي الشديد بفنه الراقي وقلت له إن لي أغنية أريد أن تخرج عبر حنجرته الذهبية فطلب مني أن أزوره في المنزل وقدمت له أغنية "من طرف الحبيب" عام 1963 وبسبب تلك الأغنية وجدت تشجيعاً كبيراً من الزملاء حتى أمضي قدماً في مجال الشعر والقصيد.

ثم ماذا بعد من طرف الحبيب؟

بعد ذل قدمت العديد من الأعمال لعدد من الفنانين.

أكثر فنان غنى لك؟

علي إبراهيم اللحو.

عدد الأغاني الخاصة بك؟

50 أغنية.

عدد الفنانين الذين غنوا للصادق الياس؟

25 فناناً.

أغنية تمنيت لو أنها كانت من نصيبك؟

أغنية شجن للفنان عثمان حسين.

فنان تمنحه أذنك بسخاء؟

الراحل إبراهيم عوض.

فنانة؟

الراحلة منى الخير.

شاعر مبدع؟

الشاعر الكبير عبد الرحمن الريح.

ماذا عن الأعمال التي قدمتها لندى القلعة؟

لم أقدم أعمالي لندى القلعة مباشرة بل كنت أقدمها للملحنين حمدان أزرق وعمار يوسف ولم أقابل ندى في حياتي إلا مرة وحيدة عندما كنت في لقاء مع رئيس الجمهورية حيث أقام لنا حفل عشاء وكان بيننا السلام والاحترام فقط.

علاقتك بكرة القدم؟

لعبت كرة القدم في الجريف وكنت من أميز اللاعبين وأجيد اللعب في خط الهجوم.

لماذا لم تواصل مشوارك الكروي؟

بسبب حبي للشعر.

أي فريق تشجع؟

اللعبة الحلوة.

هل كنت تتابع مباريات كرة القدم من داخل الإستاد؟

نعم, في السابق كنت أتابع مباريات القمة من داخل الإستاد.

لو كنت وزيراً للشباب والرياضة؟

لأوقفت المشاركات الخارجية لخمس سنوات حتى يتم التدرج السليم عبر المراحل السنية.

نجمك المفضل؟

الأسطورة نصر الدين عباس جكسا.

هل سبق لك وأن نظمت قصيدة لأحد الأندية السودانية؟

نعم, نظمت قصيدة جميلة للمريخ بطلب من صديقي عبد العزيز وقد نظمت أغنية "مريخنا العظيم" ولكن هذه الأغنية لم تخرج حتى الآن رغم أنها جاهزة وملحنة.

هذا يعني أنك تحب المريخ؟

لا, أنا أحب اللعبة الحلوة.

صحيفة سياسية؟

لا أقرأ أي صحيفة لا رياضية ولا سياسية وأقرأ الصحف الفنية.

صحفي فني؟

الناقد المخضرم ميرغني البكري.

شخصية سياسية؟

الزعيم إسماعيل الأزهري.

هواية مفضلة؟

الشعر والغناء.

قرار موفق؟

الزواج.

قرار غير موفق؟

كنت أعمل في شركة كبرى وكان معي أخي وقد توفي وبعدها رفضت العمل في تلك الشركة رغم الوساطات العديدة من أصحاب الشركة وكان قراراً غيرموفق لأن وضعيتي كانت مميزة جداً في تلك الشركة.

أمنية لم تتحقق؟

أداء فريضة الحج.

وجبة مفضلة؟

العصيدة والكسرة.

هل لديك أي مكاسب مالية من الشعر؟

ليس لي أي مكسب مالي من الشعر وأتمنى تفعيل قانون الملكية الفكرية حتى يكسب الشعراء حقوقهم كاملة.

كلمة أخيرة؟

في هذه الجمعة المباركة أدعو بالرحمة والمغفرة للشفيف العفيف الراحل محجوب شريف وأسأل الله أن يجعل قبره روضة من رياض الجنة.
اليوم التالي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1766


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش







الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة