الأخبار
أخبار إقليمية
المقاطعة المصرفية المصرية .. الحُجَّة القاتلة



04-12-2014 11:33 AM
د. فيصل عوض حسن

أخذت أزمة الحرب الاقتصادية على الحكومة السودانية مُنعطفاً خطيراً في الآونة الأخيرة، وبإيقاعٍ سريع وخطوات خاطفة ومُتلاحقة ومُؤثرة (جداً). فقبل أن تفيق الحكومة من لطمة أزمة التعاملات مع المصارف السعودية والإماراتية والبحرينية وغيرها، إذا بمُفاجأة أكثر قوة وأبلغ أثراً من تلك، عقب قرار رفض البنوك المصرية (تلقِّي) أي تحويلات من عُملاء الشركات المصرية، واستلام قيمة الفواتير الصادرة من شركات أو مؤسسات سودانية لبضائع تمَّ تصديرها من مصر إلى السودان. حيث ذكرت الأنباء، أنَّ هذه الخطوة تأتي تنفيذاً لتعليمات )شفاهية) من البنك المركزى المصرى بحظر التعاملات البنكية مع بعض الدول العربية والأفريقية، والتي على رأسها السودان وقطر وليبيا وسوريا، بدعوى عدم (التزام) هذه الدول بـتطبيق قوانين (مكافحة غسيل الأموال)، وأنَّ هناك شكوكاً تتعلق بتحويل هذه الدول لأموال لمنظمات فى الداخل يُساء استخدامها.

بغض النظر عما إذا كانت تلك التعليمات كتابية أو شفاهية، تبقى هذه الخطوة كارثية على الاقتصاد السوداني في ظل أوضاعه المُتراجعة التي نراها ماثلة الآن. فهي تتعدَّى مسألة تعطيل الحركة التجارية بين البلدين (تصديراً واستيراد) لتصل إلى مرحل أكثر خطوة، تبعاً للحجة التي تم اتخاذ القرار بشأنها وهي غسيل الأموال التي تُعدُّ من بين أكبر ظواهر الفساد الاقتصادي، ويسعى الجميع لمُحاربتها على كافة الأصعدة (عالمياً وإقليمياً)، سواء من قبل الدول منفردة أو في شكل تكتلات إقليمية ودولية أو ثنائية أو في إطار المنظمات الدولية والمراكز المالية الكبرى، حيث تهدد هذه الظاهرة الاقتصاد العالمي وخاصة اقتصاديات العالم النامي ومن بينها الاقتصاديات العربية.

وغسيل الأموال يعني بمفهومه الواسع بأنه عبارة عن تحويل أو نقل الملكيةThe conversion or transfer of property رغم العلم المُسبق بمصادرها الإجرامية الخطيرة، وإخفاء الأصل غير القانوني لهذه الأموال، أو مساعدة من يرتكب هذه الإعمال، وبعبارةٍ أخرى تحويل الأموال الناتجة من أنشطة إجرامية إلى أموال تتمتع بمظهر قانوني سليم، أو إضفاء الشرعية على الأرباح المستمدة من أي نشاط غير مشروع. وتجري هذه العملية عبر عدة خطوات تبدأ بإدخال الأموال المكتسبة من الأنشطة غير المشروعة في الدورة المالية، ونقلها وتجميعها في أماكن مدروسة تمهيداً لشرعنتها، ثم إجراء بعض العمليات التمويهية كتكديس تلك الأموال وإخفاء مصدرها الحقيقي عن طريق نقلها إلى دولة أخرى على سبيل المثال، وتنتهي بإدماج هذه الأموال عبر إعادة توظيفها واستثمارها وإدخالها ضمن الدورة الاقتصادية. ومن بين أهمَّ مجالات غسيل الأموال المضاربات على الأسهم وأسعار الأراضي والعقارات والعقود والتوريدات والمزادات والمناقصات الحكومية وغير الحكومية، بالإضافة إلى المطاعم والوجبات السريعة ودور السينما والملاهي (على اختلاف أشكالها وألوانها)، والاقتراض من البنوك المحلية دون ضمانات كافية أو بضمانات (شكلية)، والغش التجاري أو الاتجار في السلع الفاسدة أو تقليد الماركات العالمية أو المحلية. ومن بين مجالات غسيل الأموال أيضاً، تزييف النقود المحلية والأجنبية وتزوير الشيكات المصرفية وسحب المبالغ من البنوك المحلية بشيكات أو حوالات مزورة وتجارة المخدرات وجرائم الإتجار بالبشر وهي من أكبر العمليات الإجرامية في هذا الشأن.

الناظر للعرض أعلاه، بشأن تعريف غسيل الأموال ومجالاتها ووسائلها، يجد ملامحها مُتوافرة في السودان، مما يُتيح لمصر غطاء أو مُبرِّر (بغض النظر عن صحته أم العكس) لاتخاذ مثل هذا الإجراء، بخلاف ضعف أو غياب القوانين الواضحة والمُحدَّدة لمُكافحة جريمة غسيل الأموال، والأدهى أنَّ قانون الاستثمار لعام 2013 يحتوي من بين ما يحتوي على فقرة أو مادة أو بند يُتيح للمُستثمر قبول مشروعه أو فكرته (مبدئياً) خلال 24 ساعة! وهذا يتقاطع مع متطلبات التأكد والتقصي من مصدر أمواله التي يرغب في استثمارها، هو مما أشرنا له في مقالٍ سابق عقب الإعلان على ذلك القانون. هذا يقودنا للقول بأنَّ المشكلة لم تعد في قطاعٍ بعينه، أو دولة معينة أو مجرد حصار اقتصادي وما إلى ذلك من التبريرات التي تشبه (دفن الرؤوس في الرمال)، وإنَّما المشكلة باتت ترتبط بوضعنا الاقتصادي الحرج جداً الذي لا يحتمل إلصاق ظاهرة خطيرة كغسيل الأموال به ولجوء بعض الدول لحظر السودان من المُعاملات والتحويلات الخارجية، مع ملاحظة أنَّ السودان يُعاني بالأساس من شح العملات الاجنبية.

على الدولة الالتفات، وبنحوٍ عاجل وجاد، للأسباب الأساسية والحقيقية لهذه الإشكالية (الموقف المصري)، لا سيما وأنَّ هذا الأمر إذا سار بهذا النحو - لا قدر الله – ستترتب عليه آثار كارثية حقيقية، لا تتوقف على الجانب الاقتصادي كالتضخم والمضاربة على العقارات والمجوهرات والكساد، حيث يرتفع حجم هذه الأموال بنحو يفوق كثيراً ناتجنا القومي من السلع والخدمات، ثم فجأة يحدث نقص السيولة برحيل هذه الأموال بما يقود للانكماش أو الكساد وبالتالي تذبذب اسعار صرف العملات الأجنبية وانهيار قيمة العملة الوطنية ورفع القيمة السوقية للعقارات والمعادن (خاصة الذهب). كما ستمتد الآثار الكارثية لهذه الإشكالية إلى الصعيد الاجتماعي، مما سيتمخض عن ذلك من اختلالات في النسيج الاجتماعي تبدأ بالاختلال الطبقي وتنتهي بانهيار القيم والأخلاق والثوابت المُجتمعية وصولاً لطبقتين إحداهما مسحوقة، وهي الغالبة، وثانيها (وهي الأقل) تعيش في الفساد والانحطاط.
ويبقى الخطر الأكبر لهذا الحظر المفاجئ بحجة (غسيل الأموال)، في الانعكاسات المدمرة على الجانب المالي والمصرفي، ممثلة في التشوهات والاختلالات السالبة على سوق النقد والجهاز المصرفي، وعلى سوق رأس المال (سوق الإقراض المباشر وسوق الأوراق المالية)، وهو ما يؤدي إلى انهيار هذه الأسواق، كما حدث في دول جنوب شرق آسيا منذ سنوات، وذلك سيهدد أيضاً استقرار النظام المالي والمصرفي السوداني، وهذه في الإجمال تتطلَّب من السودان تغيير طريقته في التعامل مع القرار المصري، والتعامل بصورة عقلانية وواقعية تبدأ بمصر وتنتهي بها، والتواصل معها بنحوٍ شفاف وعقلاني دون مُكابرة أو سطحية، لكي لا يحدث ما لا تُحمد عُقباه.
faisalawad21@yahoo.com


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 4753

التعليقات
#971127 [د. فيصل]
4.00/5 (1 صوت)

04-12-2014 10:34 PM
اندهشت حقيقة لتعقيبات البعض الذين استسهلوا الموضوع، ومنهم من يتهمني بهذا التهام أو ذاك، وأقول في هذا أن الموضوع خطير (ولعلكم لم تطلعوا على المقال جيداً)، مصدر الخطورة حجة المصريين وهو ما ذكرته في عُنوان المقال.. هذه الحجة تشبه إلى حدٍ بعيد حجة أسلحة الدمار الشامل التي لم تفارق العراق حتى عقب موت صدام وليس فقط ذهابه!! وهذه التهمة إذا التصقت بالسودان فلن تبارحنا بسهولة حتى لو احترق البلد بمن فيه ناهيك من ذهاب هذا النظام وجاء غيره، ومن هنا أقول بأن الأمر خطير.. ثمة فرق بين أقاويل وبين اتهام رسمي من دولة وصمت الدولة المتهمة على الاتهام!
مصر متضررة أصلاً لكنها ترغب في الإمعان بالإضرار بنا، وأتمنى أن نرتقي بفهمنا.. مع تقديري للجميع

[د. فيصل]

ردود على د. فيصل
European Union [محمد نبيل] 04-13-2014 09:28 PM
د. فيصل....

مصر متضررة من القرار لكنها ترغب فى محاصرة تمويل تنظيم الاخوان وليس الاضرار بالسودان، فماذا ستستفيد مصر من الاضرار بالسودان خصوصا أنها متضررة أكثر من السودان من هذا القرار ؟


#971047 [ود المكي]
5.00/5 (1 صوت)

04-12-2014 07:06 PM
( الـمـديـدة حـرقـتـنـي )
إذا لم يستوعب الشعب السوداني ، تحركات معظم العواضم العربية في إتجاة تتضيق الخناق علي حكم الأنقاذ في السودان ، وقد وصل مرحلة التأليب ضد هذا النظام . علينا ان نتحرك سريعاً كشعب لإسقاط هذا النظام ، لأنة ، قد حان أوكلة كنظام فاسد ، وأينعت رؤوسهم ، فوجب قضافها .

[ود المكي]

#970879 [Abu Amer]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2014 02:25 PM
يا أخي الخطوة المصرية جاءت بصورة محسوبة تزامنا مع مليار قطر!!! ثانيا أصلا البلد متهمة من زمن سابق بهذا الاتهام!! اصلا الاقتصاد منهار .. فان تنبيهك يصب في الاتجاه الخاطئ والدعوة لعدم المكابرة، الا اذا كنت يا أخي تريد أن تزعن البلاد الى مزيد من التنازلات لصالح مصر، لأن التهم اصلا كلها صادرة من هناك!!

[Abu Amer]

#970866 [sky painter]
3.50/5 (3 صوت)

04-12-2014 01:56 PM
هذا القرار لم يصدر اساسا,السلطات المصرية قالت انها رأت القرار في وسائل الاعلام...اذا اقدمت مصر على هذه الخطوة فهي تنحر التجار و المستثمرين المصريين و تمهد للسودان للتوجه الى تركيا و بدائل اخرى,اصلا تجارة الحدود بين البلدين مطلب مصري في الاساس و كان السودان يحظر دخول بضائع مصرية كثيرة فضغط الجانب المصري حتى فك السودان الحظر...حتى الطريق البري الذي يربط بين البلدين تلكأ السودان في تنفيذه...السودان يخشى ان تكون المعابر التجارية بين البلدين منفذا لتهريب المخدارات,خاصة الحبوب المختلفة المنتشرة و ايضا هناك مخاوف منا ان تمتد يد اسرائيل المفسدة من خلاله

[sky painter]

#970830 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2014 01:15 PM
هذا القرار يضر بمصر اكثر من السودان ويؤكد أن مصر اصبحت تابعه لاترى مصالحها بل أن السودان لايستفيد شىء من مصر سوع بضائع تالفه ومقشوشه بالاضافه لهذه القرارات قرارات سياسيه من الدرجه الاولى وهى لا لاتعنى شيئا للمنصف الحصيف

[ابو محمد]

ردود على ابو محمد
United States [zoal] 04-12-2014 04:36 PM
مصر تنظر لأمنها القومي في هذه المرحلة الفاصلة من تاريخها فهي في حالة حرب مفتوحة مع الاخوان المسلمين الذين في امس الحاجة للاموال لتسيير انشطتهم الميدانية حتي يتواصل الضغط علي النظام في مصر للوصول لمجموعة مختلفة من الاهداف . اية اموال قادمة من اي جهة كانت يسهل معرفة مصدرها ولكن في حالة حجم التجارة المتبادل بين السودان ومصر عن طريق المنافذ البرية والبحرية والنهرية والجوية والتنوع في السلع والتجار يصبح ملاحقة هذه الاموال مثل البحث عن ابره في كومة من القش لذا من الاسهل لمتخذ القرار اتباع هذا الطريق


#970828 [sanmka]
5.00/5 (1 صوت)

04-12-2014 01:13 PM
وهل يشكن عاقل أن السودان ليس أكبر مسرح لعمليات غسيل الأموال وتشرف عليها أجهزة الدوله وتتورط فيها، وهنا أعني غسيل الأموال بالمفهوم التقليدي وهو إدخال أموال مجهولة المصدر أو من مصادر غير شرعية في الدوره الماليه، هناك عدة حالات ولو تمعن فيها علي عجل لتبين لنا العجب منها مثلاً الأسعار الفلكية للأراضي وكيفية تنامي هذا الإرتفاع ، ومن بالتأكيد ظهور عدد من الأسماء كرجال أعمال يظهر الواحد منهم كاللغز، ويتمدد الي ما لا حدود، وسرعان ما يخبو بلا سابق إنذار، ومنها عمليت إغتيال طالت بعض رجال أموال داخل السودان وخارجه،.....

[sanmka]

#970824 [مجروس ق ش م]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2014 01:09 PM
هل يؤدي ذالك لانهيار النظام وسقوط عصابة اﻻخوان المسلمين ام ﻻ يا سيد يا جيد

[مجروس ق ش م]

#970801 [مصعب التجاني]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2014 12:54 PM
السلام عليكم يا دكتور .
بيني وبينك كده هم غسيل الاموال داسنه؟ وقروش النهب البتجي من سرقات ووزير مستثمر في اسرائيل مافي تجي تلاقي كل وزير عامل حاجه حقته في مجاله ، والبشير عنده بقر؟؟؟ دي بتحتاج لغسيل وغسيل شديد كمان . عشان كده مفروض يكافحوا الفساد وايقاف كل وزير في وظيفته وراتبه عشان يتحاسب .

[مصعب التجاني]

ردود على مصعب التجاني
United States [esan salih] 04-13-2014 04:03 AM
دا أنت راجل طيب والله العظيم .


#970788 [منهار منهار منهار]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2014 12:41 PM
يعني إنت خايف علي الأقتصاد أخي الكريم فهو منهار أساسا حتي من دون هذه الخطوات المصرية !!!!

[منهار منهار منهار]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة