الأخبار
أخبار إقليمية
انطلاق المشروع السودانى للكربون
انطلاق المشروع السودانى للكربون
انطلاق المشروع السودانى للكربون


04-12-2014 07:07 PM
الخرطوم (سونا) -أعلن دكتور عبد العظيم ميرغنى المدير العام للهيئة القومية للغابات عن انطلاق المشروع السودانى للكربون فور هيكلته من الناحية الادارية خلال شهر ابريل الجارى .
وأشار سيادته فى تصريح (لسونا) الى الاتفاقية التى وقعتها الهيئة مع وزارة المالية والاقتصاد الوطنى مؤخرا لتمويل المشروع مضيفا أن المشروع يموله المرفق العالمى للبيئة بمبلغ أربعة ملايين دولار بالاضافة لتمويل منظمة الايفاد الذى يعادل مبلغ عشرة ملايين دولار .
وقال عبد العظيم إن المشروع يعد الأول من نوعه فى السودان مشيرا الى أنه يهدف الى تخفيف الآثار البيئية السالبة عامة والقطاع النباتى والغابى على وجه الخصوص مضيفا أن المشروع يساهم فى تهيئة البيئة المناسبة لعمليات الاستزراع الغابى بامتصاصه للغازات السامة المنبعثة من البيئة والتى من شأنها أن تؤثر على هذا القطاع .
ونوه سيادته الى أن العون الأجنبى فى مجال الغابات كان قد انقطع لفترة من الزمن وعاود منذ العام 2009م مضيفا أن هذا المشروع يعتبر المشروع الثالث الذى يتم تنفيذه بواسطة المساعدات الخارجية .


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1486

التعليقات
#971721 [bent alnil]
1.00/5 (1 صوت)

04-13-2014 01:58 PM
محتاجين لزراعة الأشجار في داخل البيوت و في الأحياء السكنية على الأقل تلطف الجو و تخفض الحرارة ... و مفروض موضوع التشجير. حملة و برنامج مثلا ناس الخدمة الوطنية أصلا ما مستفيدين منها أحيانا بكونوا مفرغين فيها شنو لو قضوها تشجير لو كل مجند زرع شجرة واحدة و رعاها حيكون عندنا كم شجرة و طرح هذه الفكرة من قبل على ما أذكر
د.عبدالعليم عبدالله في عموده .... و إذا كان لا بد لماذا لا يلزم مستهلكي الأخشاب بزراعة أشجار جديدة كالنجارين و تجار الفحم و الطلح منها يمنع التصحر و منها تجميل للبلد

[bent alnil]

#971419 [على]
1.00/5 (1 صوت)

04-13-2014 10:03 AM
بروفيسور عبدالعظيم ميرغنى السلام عليكم
نتمنى لك التوفيق فى هذا المشروع العظيم الذى يعتبر من موارد الدخل العالية جدا فى وقتنا الحالى لكل الدول شاسعة المساحات اذ يدفع لها العالم الكثير مقابل زراعة اراضيها لتخفيف خطر الانبعاثات وقد تصل الاموال التى تدفع للدول مقابل ذلك عشرات المليارات فى العام ولا يتم ذلك كما هو معروف الا بعد دراسات للبلد ومدى اهتمامه بالغابات فى الفترات السابقة وتطبيقه لكل المفاهيم العلمية والاخلاقية ، وفى حالتنا الماثلة فى السودان لا شك ان قطع الغابات الدائم دون اتباع الطرق العلمية والاخلاقية وايجار اراضى الغابات لتصبح مقار شركات لعرض الاليات ولاقامة ساحات قولف تحول تماما دون استلام هذه المبالغ للاثار الضارة لميادين الغولف التى لم يصل العلماء حتى الان لحصر لاثارها المدمرة على البيئة من استهلاك كميات ضخمة من المياه الجوفية وتلويث المياه الجوفية بكميات ضخمة ايضا من المبيدات مما يؤدى لتسمم المياه لسكان الاحياء المجاورة ويؤدى للعديد من الامراض كما يؤدى الى نمو مجتمعات مختلفة من الحشرات الغريبة الاطوار التى لا تنفع معها المبيدات المعروفة لتغييرها الدائم لخواصها وقد نجحت منظمات مجتمع مدنى على مستوى العالم فى اغلاق العديد من ميادين الغولف ، عليه نلتمس من سيادتكم سرعة تلافى هذه المعوقات حتى يتمكن السودان من الاستفادة من اراضيه الشاسعة التى حباه الله بها لاستلام اموال الدول الغربية التى تستفيد من اموالها للدخول فى تعاقدات مع الدول الشاسعة المساحات بحيث تكون بديل للدول الصناعية الكبرى فى زراعة الاراضى بالغابات وغيرها من الزراعات المفيدة للبيئة وتفدى بذلك الدول الصناعية نفسها كى تستطيع وفق تلك التفاقيات الاستمرار فى نهجها الصناعى وتعتبر بذلك قد ساهمت ( وهى مساهمات اجبارية بمعايير معينة) فى مكافحة ازمة العالم الاولى الان وهى الانبعاثات الكربونية ولك الشكر.*

[على]

#971118 [كوز موية فاضى]
4.00/5 (1 صوت)

04-12-2014 11:09 PM
بعد خراب سوبا جاى تقول كربون ما ادراكما كربون .هى الغابات الجيش خلى فيها حاجة .بس فقط اعمل ليك مامورية وتعال جنوب كردفان ابدا من الابيض لحدى كادقلى ابتداءً من الدلنج تلقى جنبات شارع الظلط كلها شوالات فحم سايمنها ناس الجيش يعنى خلااااااص الغابات انتهت لو ما لحقتو سويتو ليكم قانون يحميها العساكر خوفو ناس الغابات عديل و شغالين قطع يومى و فى كل ساعة. الغريبة العساكر الشغالين فى الفحم ديل الضباط الكبار مفرغنهم عديل عشان يشتغلو لصالح الضباط .شوال الفحم التكلفة بتاعتو كلها عشرين جنيه يبيعو فى الخرطوم بمية و خمسين شوف الربح دا كيف و بعدين مافى حاجة اسمها رسوم لا لا يا حبيبى منو البقدر يوقفم فى نقاط التفتيش عشان يسالم من الرسوم .

[كوز موية فاضى]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة