الأخبار
أخبار إقليمية
هيئة شئون الأنصار : الحوار أساس حلحلة مشاكل السودان
هيئة شئون الأنصار : الحوار أساس حلحلة مشاكل السودان



04-13-2014 12:59 AM

أمّن خُطبا مساجد هيئة شئون الأنصار بجميع ولايات السودان على أهمية الحوار كقيمة أساسية لحلحلة جميع مشاكل السودن و تناول خطباء المساجد في خطبة الجمعة أمس مطلوبات نجاح الحوار وفي تصريح صحفى للمركز الإعلامي الدعوي
قال مولانا آدم أحمد يوسف نائب الأمين العام العام لهيئة شئون الأنصار أن الإسلام يدعو الى الحوار و المجادلة بالتي هي أحسن وأن في كتاب الله أيات بينات تحدثت عن حوار مقدس دار بين الحق عز وجل و الملائكة في الملأ الأعلى و أن حوار دار بين الحق عز وجل و أبليس اللعين و قد أرسل الله سبحانه و تعالى نبيه موسى وهرون الى فرعون الذي إدعا الربوبية وقال لهم (فقولا له قولا لينا لعله يتذكر أو يخشى) و رسول الله صل الله عليه و سلم كثير ما حاور أهل الكتاب و جادلهم بالتي هي أحسن .
و أضاف مولانا آدم قائلاً أن هيئة شئون الأنصار منذ مجي هذا النظام ظلت تدعوا للحوار بالتي هي أحسن و أشار الى أن الحبيب الإمام الصادق المهدي عندما اعتقلتة الإنقاذ في أيامها الأولى وجد في جيبه ورقة تدعو للحوار وأن منابر ودنوباوي و القبة وغيرها ظلت تحاور النظام وعندما تعنت النظام و أبى إلا ان يستعمل سلاح القوة إستجبنا لذلك وكانت تهتدون حيث كانت هجرة الإمام المشهورة .
وأردف مولانا قائلا أنه عندما جنح النظام للسلم كانت الهيئة سباقة لذلك عبر منابرها تثري الحوار مشيدا بجهود إمام الأنصار و برؤية حزب الأمة القومي التي أثمرت توافقا وطنيا حيث اقتنعت أغلب القوى الوطنية للحوار و أعتبر ان أنتظام الساحة السياسية في حوار سوداني سوداني غرس الكيان و رؤيته لحلحلة مشاكل السودان دون وسيط أجنبي . ودعا نائب أمين هيئة شئون الأنصار للدعوة و الإرشاد في تصريحه الحكومة لتقديم التنازلات التي تلطف الأجواء السياسية للذين أصابهم غبن من أبناء السودان و طالب أن لا يعزل الحوار أحد وأن المرحلة تقتضي تضافر الجهود مبينا ان الكرة الأن في ملعب الحكومة ، و ناشد مولانا آدم حملة السلاح بأن يعملوا بمقتضى الحكمة التى يقولها السيد الحبيب الإمام الصادق المهدي (من فش غبينتو خرب مدينتو) ودع حمالي السلاح ال تحكيم صوت العقل بعيدا عن العواطف و تزليل الصعاب في سبيل وحدة و سلامة الوطن على الرغم من من أن الواقع قد يفرض علينا ما لا نطيقة داعيا إياهم للتسامي فوق الصغائر و الكبائر من أجل هذا الوطن ودونهم نلسون مانديلا الزعيم الراحل الذي ودونهم ديننا الحنيف الذي يقول (‏الحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أحق بها‏) فنلسون مانديلا ( الحديث لآدم احمد يوسف) كان أحد المواطنين الجنوبيي أفريقيين الذي أستعمر البيض القادمين من أوربا أراضهم و صادر حرياتهم و أزل شعبهم وعندما وصل لسدة الحكم بسند شعبي لم ينتصر لذاته بل صفح عنهم و شاركهم الحكم فازدهرت بلادهم و نمت وصارت جنوب أفريقيا التي نراها اليوم وعندما مات مناديلا كان محل إجماع الجميع .و أسوتنا في ذلك رسول الله صلى الله عليه و سلم عندما فتح مكة لم ينتقم لذاته بل صفح عنهم (أنتهي حديث آدم)
وطالب في تصريحة ان يكون الحوار هو ديدن السودانيين و هاديهم و أن يفضي ألديمقراطية لا تستبد فيها الأغلبية و تكون السلطات التشرعية و التنفيذية و القضائية مستقلة دون إملاء من احد وطالب ببرلمان حقيقي يعبر عن مشاعر الشعب السوداني و ان تكون معشوقة الأحرار (الحرية) منداحة بين الجميع . و أختتم حديثة متمنيا أن يثمر المسعى السوداني السوداني نجاحا يعبر بالبلاد لبر الأمان بجلوس كل المعنيين بالسلام في مائدة مستديرة و أن يتحاوروا في الدستور و شكله و كيف يحكم السودان و في كيفية تحسين المستوى المعيشي و إنقاذ الوضع الإقتصادي و إصلاحه و تحسين العلاقات الخارجية مع دول الجوار فالسودان سودان الجميع ملك للجميع و لا تستطيع جهة ان تحكمه وحده و التجربة اثبتت ذلك . الله نسأل التوفيق و السداد و النجاح لهذ الحوار صدق الحق حين قال (قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ)





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 534


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة