الأخبار
أخبار إقليمية
وفقاً لمجلة أمريكية : جنوب السودان.. خطأ أمريكا الذي لا يحتمل!
وفقاً لمجلة أمريكية : جنوب السودان.. خطأ أمريكا الذي لا يحتمل!



04-14-2014 12:15 AM


ترجمة: سحر أحمد
اعتبرت مجلة (ذي نيشن) الأمريكية أن الأزمة الحالية بدولة الجنوب فرصة مثالية لتدرك الولايات المتحدة والوسطاء بأفريقيا والشرق الأوسط أن الحرب الأهلية بالدولة الجديدة - التي أشرف على ولادتها الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش والرئيس باراك أوباما – أنها خطأ تتحمل الولايات المتحدة جزءاً منه، على الرغم من توفر النوايا الحسنة.
وتساءل الكاتب بوب دريفس في مقاله الذي جاء تحت عنوان "الدرس الذي يجب أن نستخلصه من تقسيم السودان" متشككاً فيما إذا كان قرار الدول الخارجية بأنه من الأفضل تقسيم دولة ما – في إشارة للسودان - ينطوي على نوايا حسنة؟. ويرى دريفس أنه سيكون درساً لأولئك الذين يرغبون في تقسيم العراق أو سوريا أو غيرها من الدول إلى دويلات صغيرة أو ولايات على أساس الدين والعرق وغيره.
ويشير دريفس إلى أن ولادة دولة الجنوب هُلِّل لها باعتبار أنها نصر عظيم للولايات المتحدة، ورُوِّج لها من قبل مجموعات أصولية مسيحية بالولايات المتحدة تتخوف بشأن محنة المسيحيين بدولة الجنوب، وتعتقد أن تدخلها بعمق في السودان قد يقوّض الإسلام – وبغرابة – الحكومة الإسلامية بالخرطوم.
وأشار الكاتب الأمريكي إلى أنه أضحى من الواضح أن دولة الجنوب لا تستحق أن تكون دولة على الإطلاق، وقد يكون من المتأخر رتق الطفل بعد انفصاله، ولكن قد يكون الأمل الوحيد لدولة الجنوب هو أن يتاح للأمم المتحدة تولي إدارتها كحالة ميؤوس منها، وقبل كل شيء ينبغي أن تظل الولايات المتحدة خارج هذا الترتيب، ربما باستثناء تنظيم الدعم المالي من أجل مستقبل المنطقة.
وأضاف دريفس أنه في الوقت الذي كانت تجري فيه المفاوضات بين الفصائل البررية التي تضم كلاًًَ من الحكومة والفصائل المتعارضة – وعلى الرغم من تعثرها – فقد أشارت التقارير إلى تدخل القوات اليوغندية إلى جانب حكومة سلفاكير، مشيراً إلى أن صحيفة (نيويورك تايمز) أجرت جلسة للحوار بشأن أزمة دولة جنوب السودان قدمت فيها عدداً من المقترحات من بينها دعوة أحد المشاركين للمسيحيين بأن يشمروا عن سواعدهم للانخراط أكثر في شأن دولة الجنوب. وقال البروفسر بجامعة كلفورنيا مارك فاثي إن هذه الكنائس لم تشهد جمعاً بين العمل الروحي والإغاثة، مثلما جاء في الفترة بين العام 1983 – 2005، فترة الحرب الأهلية والتي توقفت عقب التوقيع على اتفاقية السلام الشامل التي أفضت إلى انفصال الجنوب في العام 2011، معتبراً أن الاقتراح الأسوأ قدمه البروفسر بجامعة أريزونا باسكال زاشيري الذي دعا الولايات المتحدة لفرض وصايتها على دولة الجنوب، الأمر الذي يعكس غطرسة لا تصدق – وفقاً للكاتب. واعتبر زاشيري أن الولايات المتحدة وحدها التي لديها السلطة المعنوية والموارد التكتيكية، التي تمكنها من إدارة دولة الجنوب لعدد من السنوات لبناء ثقافة سياسية، تسفر عن استقرار وتقرير مصير حقيقي.
وقال دريفس إن زاشيري تبنى المثل الذي استخدمه كولن باول في حديثه عن احتلال العراق "إذا كسرت آنية الفخار فعليك امتلاكها لا إصلاحها" متجاوزاً حقيقة أن القاعدة قد لا تشمل جميع الآنية، وأنه أحياناً قد يقوم العاملون بنظافة الأشياء المكسورة والتخلص منها، معتبراً أن خطورة الأمر تكمن في اعتراف زاشيري وقبوله بفكرة أن الولايات المتحدة ساعدت على "تقسيم السودان" إلى أجزاء، على اعتبار أن تكوين دولة الجنوب إنجاز دلوماسي غير مسبوق بالنسبة للولايات المتحدة. وتساءل الكاتب بشكل لا يخلو من السخرية بأنه إذا كان هذا إنجازاً، فإنه يرغب في التعرف على الفشل هل من المحتمل أن يكون شرق الكونغو؟ مشيراً إلى أن زاشيري ربما يفتقد أيام الأمبريالية والسيادة الاستعمارية بأفريقيا فقد كتب مقالاً بمجلة (أتلانتك) بعنوان "بعد جنوب السودان: حالة للحفاظ على تقسيم أفريقيا"، كتب فيه أن السودان نجح في الانفصال إلى دولتين مستقلتين، مشيراً في مقاله إلى الأسباب التي توجب تقسيم عدد من الدول الأفريقية وانفصالها أو تتبارى نحو الحدود الاستعمارية القديمة.
ويضيف دريفس أن البروفسير بجامعة سميث والخبير بالشأن السوداني إيريك ريفي مضى في ذات الاتجاه على الرغم من أنه لم يذهب أبعد من زاشيري، فقد دعا ريفي الولايات المتحدة للاضطلاع بمسؤوليتها، وأن تأخذ المقعد الخلفي بالنسبة للولايات المتحدة، وهو ما قام به المبعوث السابق لدولتي السودان برينستون ليمان الذي اقترح أن يتولى المجتمع الدولي إدارة دولة الجنوب، وقال ريفي إنه قبل كل شيء يجب أن يكون الدور الأكبر لقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، والتي يدعمها مجلس الأمن، لافتاً إلى ضرورة عدم قبول العمليات بالقيود التي تفرضها حكومة دولة الجنوب فيما يتعلق بحركة القوات والتحقيقات ودورها المنوط بالحماية، خاصة أنه تم التوافق على إيقاف العدائيات، وتقديم التقارير بشأن أي اختراقات إلى مجلس الأمن، ومن ثم فإن على الأمم المتحدة والمانحين المساعدة في تكوين جيش متخصص بالدولة، وعلاوة على ذلك، فعلى المجتمع الدولي المشاركة بشكل مباشر في مساعدة جنوب السودان، لتطوير مؤسساته الحكومية الديمقراطية، وحماية حقوق الإنسان التي تفتقر لها الدولة حالياً، معتبراً أن الوسيلة لتنفيذ ذلك هو تطوير الدستور الدائم الذي تأجل طويلاً، ويجب أن تكون العملية تحت إشراف قضاة محترمين مستقلين من جنوب السودان وضمان أن تتم العملية بمشاركة مدنية وسياسية.
ولم يستبعد الكاتب الأمريكي أن يرأب الفصيلان خلافاتهما تحت الضغوط الدولية، وأن يتوقفا عن تمزيق الدولة، وأوضحت الأزمة بدولة الجنوب تهوراً في محاولة إعطاء أبيي من الفصائل دولة خاصة بها، مذكراً بمشروع تقسيم العراق إلى ثلاثة أقاليم شيعة وسنة وأكراد، الذي دعا له وتبناه نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن، وكانت هنالك أقلية مسيحية لم ترقّ إلى مستوى منحها ولاية، وربما دعمت الولايات المتحدة التي تتدخل في الكنائس دعوة بايدن، وسوف تكون أزمة العراق أسوأ مما هي عليه بكثير، مثل السودان.


السوداني


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3483

التعليقات
#972878 [Mangar garang]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2014 03:43 PM
كلو منك يا رياك مشار انت وتابان وربيكا والور واموم

[Mangar garang]

#972519 [زول اصيل]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2014 10:43 AM
كان يجب ان يكون هذا الكلام قبل تدمير دولة قائمة وفصلها الى جزئين بمباركة مهندس التقسيم النووي على عثمان ورفاقه كان الاولى بامريكا ان تدرس جنوب السودان وقبائله والخلافات القديمة بينهم قبل اللجؤ لمثل هذه الخطوة المدمرة صحيح كسبت امريكا زخما سياسيا واعلاميا كما تم عقد مجلس الامن لاول مرة في تاريخه خارج مقره وعقد في كينيا لتقسيم السودان وهذه الكارثة ستلحق العار بالسياسة الامريكية الهوجاء وستظل نقطة سوداء داكنة في جبين الدبلوماسية الامريكية والتاريخ لا يرحم لا تهتموا بكلام هؤلاء الامريكان ان الروس افضل منهم بكثير جدا وانتبهوا الى مشاكلكم واذا دخل اولاد العم بين الاخوان افسدوهم راجعوا سياساتكم في دارفور وجنوب النيل الازرق وكلكم راع وكلكم مسؤل عن رعيته وكل قطرة دم تسفك حراما لن يغفرها الله كما قال النبي صلى الله عليه وسلم " ان نقض الكعبة حجرا حجرا اهون عند الله من اراقة دم امرئ مسلم" يكفي اراقة دماء يكفي تشريد الامنين وترويعهم واجبارهم لترك بيوتهم واموالهم والفرار بانفسهم الى معسكرات اللجؤ اتقوا الله في انفسكم والقادم اسوأ اذا سلكنا طريق الحروب والتقسيم والله المستعان

[زول اصيل]

#972311 [Quickly]
5.00/5 (1 صوت)

04-14-2014 07:41 AM
ومايحصل في الجنوب الآن درس ايضاً للذين ينادون او يروجون لأنفصــال دارفور
الانفصــال والتقسيم لم لن يحل مشكلة ابدً

[Quickly]

#972244 [Hussein Hamid]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2014 02:44 AM
هذه هي ارميكا و حكامها الذين يأتون بمهرجانات انتخابية بذخية يمكنها ان تنقذ فقراء ارميكا من الموت لعدم وجود تأمين صحي ، المهم هل سمعتم باخر فضيحة عندما خاطبهم الروس بان ثوار أوكرانيا ما الا نازيين و فاشيين تعاونوا مع النازي و الفاشي إبان الحرب العالمية الثانية أجابوا لم نتحقق و بعد ان تأكد لنا صدقكم فلا مجال للتراجع عن مساندتهم الان ، اي لا يهم مع من نتعامل بل المهم مصالحنا فوق كل شي وكذلك فصل الجنوب بقصد نهب بتروله عن طريق الدمي اي كانت شمالية ام جنوبية حتي تناطحا وتوقف الضخ قالوا تسرعنا هذه ارميكا ثم ادميكا

[Hussein Hamid]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة