الأخبار
أخبار إقليمية
الحوار الحقيقي مع الشعب.. المعارضة: برنامجنا القادم تحويل طاقات الجماهير لقوة ثورية
الحوار الحقيقي مع الشعب.. المعارضة: برنامجنا القادم تحويل طاقات الجماهير لقوة ثورية
 الحوار الحقيقي مع الشعب.. المعارضة: برنامجنا القادم تحويل طاقات الجماهير لقوة ثورية


الوثيقة ترمي إلى تفكيك بنية الاستبداد
04-14-2014 08:20 AM
الخرطوم: أسامة حسن عبدالحي

أعلن تحالف قوى الإجماع الوطني عن برنامج ندوات جماهيرية بالمركز والأقاليم تبدأ الإسبوع القادم. وقال رئيس الهيئة العامة لتحالف قوى الإجماع الوطني فاروق أبوعيسى في تصريحات خاصة : إن سلسلة الندوات هذه تهدف لتحويل الطاقات الكامنة لدى جماهير الشعب السوداني إلى قوة ثورية ضاربة تُعيِد للسودان حجمه ووزنه ومركزه الإقليمي والدولي، مشيراً إلى أنها تجئ أيضا من أجل اختبار مصداقية المؤتمر الوطني فيما أعلنه رئيسه الأسبوع الماضي بالسماح للأحزاب والمكوِّنات الاجتماعية والسياسية المختلفة بممارسة نشاطها بحرية، وأضاف قائلا:( دعونا نُجرِّب المُجرَّب هذه المرة) كاشفا عن أن برنامج الندوات الجماهيرية يجئ بالتنسيق بين الأحزاب المكوِّنة للتحالف ولجنة التعبئة الخاصة به. كما كشف عن أن البرنامج يبدأ حسبما هو مخطط له، حتى الآن بندوة بميدان الرابطة بشمبات ينظمها حزب المؤتمر السوداني الجمعة المقبلة، وتليها ندوة ينظمها الحزب الشيوعي بميدان المدرسة الأهلية بأم درمان، ثم ندوة ينظمها حزب البعث أيضا، لافتا إلى أن التحالف عقد ندوة جماهيرية بعطبرة أمس الأول تحدث فيها قادة التحالف حول الوضع السياسي الراهن، مؤكدا استمرار برنامج الندوات من أجل ايصال رأي التحالف لكل جماهير الشعب السوداني.

كما أكد عدد من قيادات قوى الإجماع الوطني: إن وثيقة البديل الديمقراطي والتي تم توقيعها من قبل قوى المعارضة في الرابع من يوليو 2013 عالجت قضايا المرحلة الانتقالية، وتطرقت لكل قضايا السودان الأساسية وشخَّصت أزمة البلاد، وأضافوا بالرغم من أن الوثيقة لم تكتمل بعد فهي مازالت بمثابة مؤشرات وخاضعة للنقاش، والإضافة من قبل القوى السياسية والمدنية التي تقبل بها وأشاروا إلى ضرورة أن تجد الوثيقة طريقها للنشر الواسع والتداول وسط الجماهير، حتى تطلعُ عليها كافة فئات الشعب وتسهم في الإضافة إليها، وصياغتها حتى تعكس كل تطلعات شعب السودان . وأشاروا إلى أن الحوار الذي تسعى إليه قوى المعارضة حقيقة هو الحوار مع الشعب، وأوضحوا أن قضايا وأهداف المرحلة الانتقالية المشار إليها في الوثيقة ترمي إلى تفكيك بنية الاستبداد، وإن قيمة الوثيقة تنبع من أنها تتلافى الأخطاء السابقة في مسيرة العمل الثوري في البلاد في تجربتي أكتوبر ومارس ابريل، ذلك بوجود برنامج واضحٍ في الفترة الانتقالية؛ واستمدت الوثيقة بنودها من برامج وأهداف ودراسات الأحزاب المكوِّنة لقوى الإجماع، وأشاروا إلى أهمية وضع أسبقيات في العمل في الفترة الانتقالية وعلى رأسها الإعداد للمؤتمر الدستوري حول القضايا المستقبلية في السودان .
الميدان


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1589

التعليقات
#972928 [أبو حسين]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2014 04:45 PM
أعملوا حسابكم من أرزقية المؤتمر الوطني فهم كلهم جهاز أمن وإستفزازاتهم يجب وضعها في الحسبان وسيسعون لإفشال هذه الندوات بالمشاكسة وافتعال المشكلات ، مما يستدعي قوات الأمن للتدخل وفض الندوات وإعتقال كم واحد بشكل صوري وتوديعه في الطريق لبيته ومعه خطاب شكر والفيها النصيب ، التأمين مهم وعدم الإحتكاك أهم ، لكن تصريحاتكم قوية تحتاج لجاهزية من نوع ثوري يكون مستمر ...

[أبو حسين]

#972800 [نزار عوض]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2014 02:20 PM
نعم الحوار لابد ان يكون مع الشعب ولابد للشعب ان يقرر اما حياة مفعمه بالحريه والعداله او الخضوع للذله والاستبداد

[نزار عوض]

#972493 [المتجهجه بسبب الانفصال]
1.00/5 (1 صوت)

04-14-2014 10:31 AM
ليس هناك حل غير تكوين حزب باسم " خلاص الماضي ولى زمان" أين سودانير، اين الخطوط البحرية، اين مشروع الجزيرة، أين الجنوب ، اين حلايب ، اين شلاتين، أين نحن ،، الماضي راح وانتهى والاحزاب الموجودة في الساحة وقادتها لم يعودا يفيدون بل يستفيدون وهم جزء من الماضي ،،، ومن الغريب اننا مواليد منتصف الخمسينات والستينات والسبعينات وهلم جرا وهكذا دواليك لا زلنا ننتظر أن يأتي الحل من هذه الاحزاب التي طالت العداوة والمشاكل الشخصية بين افرادها نسبة لطول وجودهم في الساحة والبلد غير مرتاحة ، إن هؤلاء العكاليت لن يحلوا مشكلة السودان لأن السياسة هي مصدر رزقهم،،،

فيا شباب وشابات مافي حل غير تكوين حزب سياسي جديد يمنع ان يرأسه شخص مولود قبل يناير 1956 عشان ما يجي يحكي لينا عن الذكريات صادقة ونبيلة وملامح من كتاب حسن نجيلة،،، نحن من ما اتولدنا لقينا في الساحة السياسية الاسماء التالية:

محمد عثمان الميرغني
الصادق المهدي
حسن الترابي
صادق عبدالله عبدالماجد
محمد ابراهيم نقد (2011)
شيخ الهدية
إضافة لأغلب الوجوه المساعدة والمتابعة التي كانت موجودة في قاعة الصداقة للحوار المزعوم الذي هرعت له الاحزاب كما يهرع الطفل لحلاوة لكوم، دون شروط ودون كشكرة بعد أن تحولت السياسة الى مسخرة وشالات مطرزة وعمم مقنطرة ودفع مقدم ورشاوي ،، ورؤوس فاضية،، 60 حزب في السودان في الوقت الذي لا توجد فيه 5 شركات مساهمة عامة حقيقية تطرح على الجمهور بشفافية اسهمها في القرى والحضر وتثقفهم بمعنى الشركات المساهمة مع العلم أنوا اغلب الـ 60 حزب ديل عندهم قروش ،، فلماذا يكونون شركات مساهمة عامة تكتتب الجماهير بشفافية في اسهمها فتكوين حزب بالنسبة لهم اكثر ربحا من انشاء شركة يشاركهم فيها حملة الاسهم الجماهيرية الحصص ، هذه ليست أحزاب هذه شركات سياسية وافراد الشعب هم السندات منذ 1956 .. وقد بلغت هذه الفلسفة ذروتها في عهد الانقاذ وأضافت لنظام السندات ( المواطنين) المعمول به نظام الفارات ،، اي استغلال الشعب (سندات) و قهره واخذ حقه (فارات)... وان كان هذا المصطلح يبدوا غريبا فطوبى للغرباء عن الانقاذ بسلوكهم فالواقع أن ما تقوم به الانقاذ في ارض الواقع اسوأ بكثير من مجرد النطق بهذا المصطلح الذي قد يراه البعض موغل في الراندوكية إلا أنه افضل مصطلح يستخدم بالنسبة للمنتجات الاسلاموية المالية ،،، فالانقاذيين لم يعودوا سوى صعاليك ويرجى النظر لمعنى صعلوك في معتمد القواميس لا تفسيرها بما يتعارف عليه في الشارع السوداني الذي يعكس كثيرا من الكلمات فرطاً ،،،

[المتجهجه بسبب الانفصال]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة