الأخبار
أخبار إقليمية
السلطات تضم 10 مشاريع أفراد لحظيرة الدندر بالنيل الأزرق وتطرد سكان القرى
السلطات تضم 10 مشاريع أفراد لحظيرة الدندر بالنيل الأزرق وتطرد سكان القرى
السلطات تضم 10 مشاريع أفراد لحظيرة الدندر بالنيل الأزرق وتطرد سكان القرى


استثنت مساحات مملوكة للمتعافي
04-16-2014 10:20 AM
الخرطوم: الدمازين: وليد النور
كشف عبد العزيز دفع الله أحمد عضو مجلس تشريعي النيل الأزرق عن تصديق إدارة الغابات لإضافات جديدة ضمت بها أكثر من 10 مشاريع لحظيرة الدندر رغم أنها مملوكة لأفراد وأشار إلى أن الغابات استثنت مشروعات مملوكة لوزير الزراعة السابق د. عبد الحليم إسماعيل المتعافي رغم وقوعها في ذات المساحة المضمومة للمحمية ولفت الى أن ضم الامتداد الجديد أدخل العديد من القرى لداخل محمية الدندر وستكون هذه القرى عرضة للإزالة بموجب القانون الذي يمنع السكن داخل المحمية. مؤكداً أن السلطات أزالت عدداً من المنازل وطردت سكانها خلال الفترة الماضية، في وقت وعد فيه رئيس الهيئة التشريعية القومية د. الفاتح عز الدين بمعالجة أمر الحظيرة، وقال عبد العزيز في جلسة لتشريعي الولاية حضرها رئيس الهيئة التشريعية القومية د. الفاتح عز الدين أنهم ليس لديهم أي مشكلة في وجود حظيرة الدندر بالولاية ولكن مشكلتهم مع الامتدادات التي ظلت الحكومة تضمها لمساحة الحظيرة في فترات متباينة. وقال "قبل أسبوعين تم ضم عشرة مشاريع للمحمية وتم استثناء مشروعات يملكها المتعافي رغم وقوعها في المساحة المضمومة" مشيراً إلى أن القرى التي يتم تهجيرها أنشئت قبل مئات السنين وظل سكانها يقطنون فيها لأكثر من 10 أجيال ولكن الآن يتم تشريدهم وحرق منازلهم حتى دون سابق إنذار.. ومن جهة أخرى اشتكى نواب بتشريعي الولاية من اكتظاظ مدارس قرى إعادة التوطين للمتأثرين من تعلية خزان الروصيرص لدرجة أن أحد الفصول يدرس به 161 تلميذاً، وأشاروا لمواطنين تأثرو من التعلية لم يكن تأثرهم محسوباً في مناطق فازوغلي بعد أن غمرت المياه قراهم على الرغم من أنها لم تكن ضمن القرى المرصودة للتأثر بملء البحيرة ولفتوا لتنصل الحكومة من وعودها بتوصيل الخدمات لمواطني الخيار المحلي.. بينما أشار نواب آخرون إلى أن الحرب تسببت في نسبة نزوح عالية لمواطني محليات الكرمك وقيسان والروصيرص وأصبحوا لاجئين بجنوب السودان وإثيوبيا داعين الحكومة الاتحادية لضرورة تهيئة أسباب العودة لهم.. ومن جانبه وعد د. الفاتح عز الدين بدفع جميع الاستحقاقات للمجلس التشريعي ووعد بعقد اجتماع مع وزير الداخلية لبحث مشكلة حظيرة الدندر، وقال "سنعمل على حل القضية لأنو نحن أصلاً جينا للمواطن" واقترح الفاتح تشييد منطقة حرة بالنيل الأزرق لجهة أن الولاية تحادد دولة إثيوبيا وجنوب السودان ويمكن أن تستفيد جداً من نقل منتوجاتها للدولتين معاً مشيراً إلى أن سد النهضة الإثيوبي ستكون له فوائد جمة على ولاية النيل الأزرق كونه يعمل على تنظيم جريان النهر.

الجريدة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3081


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة