الأخبار
بيانات، إعلانات، تصريحات، واجتماعيات
المركز الافريقى للتنمية ودراسات حقوق الانسان : بيان حوار الطرشان الى الابكم
المركز الافريقى للتنمية ودراسات حقوق الانسان : بيان حوار الطرشان الى الابكم



04-16-2014 06:23 PM
بيان :ـ
حوار الطرشان الى الابكم :
(ان الثورات وقودها الشرفاء رجالا ونساء ،والتغيير يصنعة الابطال )

مع (دقات الطبول تتدافع العجول مع ان جلد كل طبل كان يوما ما جلد عجل *) فحتى الحيوانات عندما يحل فصل الجفاف صيفا فى رحلة بحثها عن الماء تغير اتجاهات سيرها مهما بلغت من مسير ان لم تجد الماء ،الا نحن فى السودان فرحلة الذهاب فى كل الاتجاهات الخاطئة التى استمرأ قادة السودان السير فيها منذ فجر الاستقلال وحتى يومنا هذا مكرهين الوطن ( ارض + شعب ) الامتثال لاهوائم الطائشة قسرا ،السير فى جنان ألترغيب وسط جحيم الترهيب بعيدا عن حياة التعقل ورشاد الفكرة والراى السديد، فهاهم قادة الانقاذ سابقا المؤتمر اللا وطنى لاحقا وبعد مضى 24 عاما من التمنع والاقصاء والبطش الذى أستخدم فى حدة الاقصى حتى فاق بطش كل دكتاتوريات العالم ، والنفاق والكذب الذى ما انفك يمارسه رأس النظام كل ما اضلهمت علية الخطوب وداهمتة الكرب آملا فى مخرج آمن ،والفساد الذى يتمدد فى امعائهم الغليظة والدقيقة جاءوا يطلبون حوار ، حوار الطرشان مع الابكم ، الطرشان عن كل النصح الذى قدم لة ولكنة تجبر وطغى ،أنتهج الكذب مسلكا والقتل والتشريد مبدأ حتى انبهمت معالم الوطن ( ارض + شعب ) . و الابكم الذى صمت كل هذه السنوات والدماء تسيل حتى جاوز فيضها المخاضة وكأنها فيلما سينمائيا فى احدى القنوان الفضائية وليس فى السودان . فهل من مثل هؤلاء امل مرتجى . الكل تدافع لحوار الطرشان هذا ، البعض خشية وتقية والبعض الاخر من نهازى الفرص وحملة المباخر ، اصحاب الحلاقيم الكبيرة راكبى موجة النضال فى محطات القطار الاخيرة الذين ولجوا الى دهاليز السياسة من شتى الاسواق والدلالات وهم الفئة الاخطر على البلاد والعباد ، البعض منهم هتف مطبلا لذات الرئيس المطلوب للعدالة الدولية ، والذى تجاوز عدد قتلاه ال 300 الف شخص وباقرار وإعتراف منه فى احدى تجليات صفاء ذهنة بتلطخ يمناه ويسراه بل حتى ثوبة وغذائة بدماء الابرياء رقم ذلك يصفة البعض ويمنحة صك الوطنية ، هذا نوع من البشير لا يكفى إرجاعهم الى حيث كانوا يشتغلون ويسمسرون بل يجب استئصالهم من الحياة
ان الحوار قيمة انسانية وهو المفتاح السحرى والدرب القويم الذى يفضى الى حلول تقى البلاد والعباد شرالحروب والاقتتال وما نتج عنها ،وهو الحل الامثل والانجع للمشكلات (السياسية والاقتصادية والاجتماعية ) التى صنعها واوجدها هؤلاء القوم الغشاشة وعبثا يحاولون الباسها لبوس الغيبيات ( الابتلاءآت ) تلك التى يحشرونها قسرا لايهام الناس بانها من عند المولى عز وجل متناسين عن عمد أنهم صانعوها ، ولكن الذى يطلبونة هو حوارمفصل على مقاسهم ظاهرة يخرجهم من مستنقعهم الطاعن فى الخراب الآسن فى الفساد ولسلامة الرقاب من يوم الحشر والطوفان الذى يترآى لهم فى نومهم وفى صحوهم والبحث عن شرعيه كذوب بالغش والزيف تتيح لهم الاستمرارفى الفساد والافساد والتربح لسنوات اخر.
الكل بات عليم بما يمر به الوطن ( ارض + شعب ) من مشكلات مزمنة عصية تسبب فيها واوجدها من جاء يطلب حوارا بعد مضى ربع قرن من الزمان ، وان لم يتدارك الناس و بالاسراع لمجابهة هذه المشكلات ومن صنعها وأوجدها بالحزم والجدية فهى ماضية فى طريق الانقضاض والقضاء على ما تبق ، وأنه لمن الحماقة والبلادة ان لا يسترجع هؤلاء المتدافعون لحوار الشيطان هذا ذاكرة تاريخ ونقض العهود والمواثيق والاتفاقيات التى وقعت وذهبت ادراج الريح وقبل ان يجف مداد حبرتوقيعها ماثلة للعيان ، وانه لمن السذاجة وأنعدام المسئولية والحس الوطنى ان يكون من تسبب فى كل هذه المشكلات وكل هذا السوء والخراب الذى قضى على الاخضر واليابس ان يكون هو صاحب القدح المعلى فى الحل والعقد دون ان يدفع ثمن ما ارتكبه من خطايا واخطاء فى حق البلاد والعباد ، فجرائم التعذيب والاغتصاب والقتل لا تسقط بالتقادم وسرقة ونهب المال العام والخاص لا يمكن التهاون فيها والتنازل عنها واعفاء ها . فالنظام يمر بأزمات أستزرعها طوال سنوات عمرة فى السلطة ، والتى يود الخروج والتخارج منها تلك التى تؤرق مضجعة لهذا لجأ للحوار كى يصطنع له مخرجا ، فمشكلة الدولة السودانية فى عرفة تاتى تاليا ومتى حمى الوطيس فهو هارب لا محال كحال من سبقوه من حكام فاشيون
1/ مشكلة الدولة السودانية التى تم تبيئتها واستزراعها طوال ربع قرن من الزمان
2/ مشكلة النظام الحاكم مع المجتمع السودانى
3/ العزلة والكراهية من الشعب داخليا وشبه المقاطعة والحصار من المحيط الاقليمى خارجيا
4/ تفشى الجريمة المنظمة فى المدن والفساد الادارى والمالى الذى عم كافة اجزاء الوطن
ان الحوار الجاد الحقيقى الذى يفضى الى حل جزرى لمشكلات البلاد يبدأ بالاتى :ـ
هذا او الطوفان ..:ـ
1/ بايقاف الحرب والقصف الجوى الذى يتعرض لة المدنيين العزل صباح مساء ومع اشراقة كل يوم جديد فى كل بقاع السودان ، وتجريد وتسريح ألة القتل الماجورة من مليشيات المؤتمراللا طنى من السلاح ( الجنجويد ،والتى عرفت مؤخرا بقوات الدعم السريع )
2/ الاقرار والاعتراف بكل الاخطاء التى نتجت طوال 24 عاما من حكم الاسلام السياسى وفشل المشروع الحضارى الذى انتج كل هذه المآسى وكل هذا الدمار بدءا بتقسيم البلاد وانفصال الشطر الجنوبى من الوطن
3/ الاعتراف بالفساد المالى والادارى والذى أتاح لفئة محددة من منسوبى المؤتمر اللا وطنى الاستفادة بمقدرات البلاد على حساب الوطن والمجتمع وارجاع الاموال المنهوبة
4/ تحقيق العدالة وانصاف الضحايا ومحاكمة مرتكبى جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية فى اقليمى دار فور وجبال النوبة والنيل الازرق وبورتسودان ومناطق السدود بكجبار
5/ التحقيق الجدى الحقيقى الشفاف لمرتكبى جرائم القتل الفردية والجماعية فى كل بقاع السودان منذ اليوم الاول لمجىء الانقاذ لسدة الحكم ومحاكمة الجناة
6/ الالتزام التام بتشكيل حكومة قومية لادارة الفترة الانتقالية والاستعداد لاجراء انتخابات حرة نزيهة شفافة مراقبة اقليميا ودوليا مع الاخذ فى الاعتبار ( التعداد السكانى + قانون الانتخابات + الدوئر الانتخابية )
7/ الدعوة لمؤتمر دستورى عاجل وفورى لوضع دستور دائم للبلاد
8/ التعويض الفردى والجماعى للنازحين واللاجئين بعدد السنوات التى عاشوها خارج ناطقه الاصل فى كل من دارفور وجبال النوبة والنيل الازرق حتى يتثنى لهم العودة لديارهم ومباشرة حياتهم كما فى السابق
9/ اعادة صياغة هيكلة وغربلة الخدمة المدنية + القوات النظامية + القوات المسلحة السودانية وهذى الاخيرة تمحولت من قوات مسلحة مهامها حماية الوطن والحفاظ على الدستوروالشرعية الى مليشيا تتبع للحزب الحاكم تقتل مواطنيها تارة باسم الجهاد الكذوب كما حدث فى جنوب السودان واخرى باسم هيبة الدولة والقضاءعلى ثورة المطالب العادلة (المشاركة فى ادارة شئون البلاد + التنمية الاجتماعية والجغرافية ) فى دارفور
10/ اجراء حوار جدى وحقيقى مع الحركات المسلحة ( الجبهة الثورية ) فى المكان الذى تحددة هى فمثالية الدعوة لحوارداخل السودان وضمان السلامة الشخصية لمن يحملون السلاح ضد الدولة لا تتسق بل تتعارض مع عمليات القتل اليومى المجانى والتشريد والنزوح الذى يحدث مع صبيحة كل يوم جديد
11/ اطلاق سراح كافة سجناء الراى والعفوالعام عن المحكومين سياسيا
12/ تفكيك دولة الفساد والاستبداد لصالح دولة المؤسسات والمواطنة
13/ التعاون والامتثال لاوامر المحكمة الجنائية الدولية وتسليم المطلوبين جنائيا دون تاخير أو إبطاء
أن مقولة ان تاتى متاخرا خيرا من ان لا تاتى لا تنطبق ولاتساوى شيئا مع فكرة ومفهوم الاسلام السياسى الذى يستند على مبدأ الفرض والرفض ، فرض كل ما يخدم رغباتهم الشخصية الحزبية الضيقة حتى ولو كان ذلك ضد مصلحة العباد ، ورفض كل ما لا يخدم مشروعهم الاقصائى الاحادى حتى ولو كان ضد مصلحة البلاد ..
من الطبيعى ان يخطىء ويصيب الانسان وان يصوب اخطاءة ولكن ان يذهب الانسان و لمدة 24 عاما فى الاخطاء واحد تلو الاخر وباصرار عنيد وفجأة يتدارك اخطاءة بعد كل هذه السنوات من البطش والتنكيل والقتل والتعذيب والاغتصاب ومن بعد ان يترأى له الخطر قادما الية فهو دون ادنى شك كاذب مخادع غير جدير بالجلوس والاستماع اليه والتحاور معه
.... إن التغيير هو القانون الطبيعى للحياة ،وإن السير عكس حركة التاريخ والمجتمع حتما خاسرة فرهاننا على الشارع السودان ومن راهن على إرداة الشعب دون ادنى شك هو الكاسب مهما كان الثمن باهظا عالى الكلفة ، فالقادم لن يكون اسواء مما ضى وما دفع من اثمان لن يكون اغلى مما سبق ، فلتسقط دولة الفساد والاستبداد وليبق الوطن حرا معافى ، فما من أمه نهضت دون تضحيات جسام ، وهذا البلد الذى يأكل فية الطير والناس لا ياكلون سواء الوعود الكاذبة والصبر على اخطاء وخطايا الحكام سلما ، وقذائف الطائر وطلقات الرصاص حربا ، هذا البلد إما أن يكون وإما أن لا يكون .

المركز الافريقى للتنمية ودراسات حقوق الانسان
Tell:00201142259096
Regional Manager / Gasim Almhdawey


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 456


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة