الأخبار
أخبار إقليمية
اطفال مجندون ينزلون الى ساحات الموت في جنوب السودان
اطفال مجندون ينزلون الى ساحات الموت في جنوب السودان
اطفال مجندون ينزلون الى ساحات الموت في جنوب السودان


04-17-2014 06:02 PM



ميليشيا الجيش الابيض تجند الأطفال لمقاتلة قوات سلفا كير الى جانب متمردين موالين لنائب الرئيس السابق رياك مشار.



البندقية بدل الكتب والدفاتر

الناصر (جنوب السودان) - يحمل غاش شول (13 سنة) البندقية بين يديه ورغبة الانتقام لديه بينما يستعد للذهاب الى ميدان القتال على غرار اطفال اخرين مجندين في جنوب السودان.

ويقول الفتى المجند في ميليشيا الجيش الابيض التي تقاتل القوات الحكومية التابعة للرئيس سلفا كير الى جانب متمردين موالين لنائب الرئيس السابق رياك مشار الذي اقيل صيف 2013، "اريد ان أقاتل انتقاما لما فعلوه لوالدي" اللذين قتلهما المعسكر الاخر.

وقد اسفر النزاع عن سقوط الاف (وربما عشرات الاف) القتلى وحوالى 900 الف نازح، واندلع في 15 كانون الاول/ديسمبر في العاصمة جوبا قبل ان يمتد الى مناطق اخرى من البلاد بما فيها مدينة بنتيو الاستراتيجية في شمال البلاد الغني بالنفط وسيطر عليه المتمردون مجددا الاربعاء.

ويرى غاش شول ومعظم جنود الجيش الابيض ان النزاع ليس سياسيا بل عرقي، اي صراع بين قبيلتي الدينكا التي ينتمي اليها كير والنوير لرياك مشار.

وقال مات ثور (15 سنة) الذي قتل والده بعد اندلاع المعارك بقليل "اريد الذهاب لقتال الدينكا" مؤكدا "أريد ان اذهب الى هناك وان اقتل".

ويزعم كوانغ مونيينغ قائد الجيش الابيض في قاعدة الناصرية بولاية اعالي النيل (شمال شرق) النفطية، ان عناصر ميليشياته لا تجند الاطفال بل تقبلهم عندما يأتون طوعا.

واوضح ان "بعض هؤلاء الفتيان الصغار تمكن منهم حزن مرير لانهم فقدوا اقاربهم (...) فقرروا اشهار السلاح من اجل الانتقام".

ويخضع الجيش الابيض الذي يستمد اسمه من الرماد الذي يطلي به مقاتلوه اجسادهم ليرعبوا اعداءهم وابعاد البعوض، الى قيادة مختلفة عن قوات رياك مشار الذي لديه طموحات سياسية بعيدة كل البعد عن هؤلاء المقاتلين المتعودين على حياة الرعاة.

واوضح داما غاتش "نحن لا نقاتل" من اجل رياك مشار "نقاتل بسبب ما وقع في جوبا، انه انتقام" مشيرا الى المجازر العرقية التي جرت في العاصمة مع بداية النزاع.

ولا يعير هؤلاء المقاتلين اهمية كبيرة لمباحثات السلام الجارية في اثيوبيا ويشددون على انهم سيواصلون القتال طالما الرئيس يحكم البلاد.

وقال الكومندان كوانغ مونينغ "اذا كان ذلك يعني انهم سيقاتلون حتى سقوط اخر رجل في ميدان القتال فسيفعلون" منذرا بان البلاد ستغرق في مزيد من العنف بعدما خرجت من حرب اهلية دامت عقودا بين الشمال والجنوب.

ولم يوضح رياك مشار علاقته بالجيش الابيض مؤكدا انه لا يوافق على تجنيد الاطفال لكنه يقر بان تلك الميليشيا المتهمة بارتكاب مجازر واغتصابات، تقدم له "يد المساعدة".

وقال مشار "اننا لا ننكر ذلك، انهم ضمن معسكرنا، نقاتل جنبا الى جنب ضد القوات الحكومية ونحاول ان نعلمهم ما لا يجوز في الحرب".

غير ان قوات التمرد تفتقر كثيرا الى الموارد ولا يمكنها الا ان تعول على النهب.

وقال غارثوث غاتكووث قائد متمردي اعالي النيل "ارغمونا على القتال لذلك ليس لدينا موارد" لكن رغم ذلك يلتحق العشرات من الجنود بجبهة القتال يوميا.

نهيال لوال (35 سنة) ينتظر التئام جرح تسببت فيه اصابة بالرصاص في الجبهة ليعود الى القتال قرب حقول النفط ولا يشعر قط بالشفقة عندما يقتل مواطنيه. ويقول "ليسوا اخوتي (...) ولا يهم الوقت الذي سيستغرق ذلك حتى ولو دام عشر سنوات، سأنتصر عليهم".

غير ان غاش شول يحلم بالعودة الى المدرسة اذا انتهت الحرب. لكن يجب عليه في الوقت الراهن ان يقاتل. ويقول وهو متوجه الى الجبهة "لست خائفا".

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3261

التعليقات
#977596 [كيركير]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2014 11:51 AM
war in south sudan will never stop because its already took tribal dimension,
its need tribal evaluation not to fight our selves .

[كيركير]

#976393 [Chol andrew kuol]
1.00/5 (1 صوت)

04-17-2014 08:21 PM
رياك مشار يجبور الاطفال على التجنيد بالخصب

[Chol andrew kuol]

ردود على Chol andrew kuol
[Black african] 04-18-2014 04:40 PM
I no longer understand what is going on in S S



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة