الأخبار
أخبار إقليمية
صحيفة ( الإنتباهة ) وترخيص قتل المواطن الدارفوري
صحيفة ( الإنتباهة ) وترخيص قتل المواطن الدارفوري



04-18-2014 09:14 AM
سارة عيسي


عندما بدأت الفوضى في ليبيا ، والحرب مشتعلة بين القذافي وخصومه ، أعلنت حكومة المؤتمر الوطني أن حركة العدل والمساواة تقاتل مع كتائب القذافي ضد الثوار ، نتج عن الإتهام الكثير من الضرر ، تعرض أبناء دارفور المقيمين في ليبيا لأسوأ المعاملة العنصرية من قبل الكتائب الإسلامية ، وتهمة المرتزقة الأفارقة لاحقت الجميع بما فيهم الليبيين ، ولا زال أهالي تاجوراء ، وهم ليبيون من ذوي البشرة السمراء يعانون من ذلك الإتهام حتى اليوم ، كانت حكومة المؤتمر الوطني في الخرطوم تريد حرباً رخيصة ، تريد حرباً تشعل فيها عود الثقاب ثم تبتعد عن مركز الإنفجار ،

في إنتفاضة سبتمبر الماضية إستشهد الطبيب سنهوري وسارة عبد الباقي ، كانت القوات الخاصة تصطاد الطلاب وكل من تواجد في أرض التظاهر ، فالحجة كانت جاهزة ، نحن نحارب الحركات الدارفورية المسلحة في الخرطوم ، لو انت من دارفور فأنت مستهدف ، ولو أنت من دارفور فدمك مسترخص ومستباح، ولا حاجة لقاضي أو وكيل نيابة ، ولم أستغرب كثيراً وأنا أطالع الخبر الذي نشرته صحيفة الإنتباهة اليوم وهي تحتفل بسقوط الشهداء من أبناء دارفور في بانتيو ، لكن الخبر الذي أفقد الخبر نكهته أنها لم تذبح الثيران والخراف كما عودتنا عند حدوث المصائب ، لم يكن القائد المنتصر هذه المرة هو العقيد إبراهيم شمس الدين ، أو عبد المنعم الطاهر المُلقب بالمُكحل بالشطة ، حيث ربى المشروع الحضاري على قتل وسفك دماء الجنوبيين ، القائد المنتصر كان هو الفريق بيتر قاديت ، نشوة الإنتصار جعلت هذا القائد يخص صحيفة الإنتباهة بحصاد الغنائم ، فقط 240 قتيلاً و 350 أسيراً ، كلهم من الجبهة الثورية والتي مات رجالها كالخراف في مهد الذئب المهاجم ، لم يشير البيان العسكري إلى كميات الأسلحة المصادرة والدشم والصواريخ والمدافع الرباعية ، فهذه المرة فضّل رجال الجبهة الثورية الموت حرقاً تحت سقف المساجد من دون مقاومة تذكر ومن دون اطلاق رصاصة واحدة ، هذه أمانيهم ، سبعمائة جندي تعني لواء ، وهي تعادل كتيبتين بلغة العسكريين ، ورجال الجبهة الثورة مدربون على القتال تحت ظروف الحصار وقصف الطائرات ، وهم يملكون من الحس الأمني ما يمنعهم من الإنخراط في نصرة اي من الغريقين سلفاكير ورياك ميشار ، فكلاهما يسعيان لكسب رضا الخرطوم للإنتصار في هذه الحرب ، وكلاهما لن يتأخر في تقديم رجال الجبهة الثورية كقربان رخيص لكسب دعم حكومة المؤتمر الوطني ، ولو كان هذا العدد من الضحايا يمثل جنود الجبهة الثورية لما سقطت بانتيو من الأساس ،

فالجبهة الثورية لم تفقد مواقعها في كردفان على الرغم من ضغط القوات الحكومية المجهزة بالأليات والسلاح الثقيل ، ولا يموت رجال الجبهة الثورية دون قتال ، ووعود عبد الرحيم محمد حسين بسحقهم قبل نهاية العام الماضي ذهبت مع الرياح ، والذي يحارب وهو يدافع عن نفسه وقضيته لا ينهزم ، والدم الذي يذهب من أجل الحرية هو دم شريف ومقدس ، وسوف تظل الجبهة الثورية ناراً تحرق خيام حزب المؤتمر الوطني ، والذين ماتوا في بانتيو نسأل ان يتغمدهم الله بواسع رحمته ، وهم فئة مهاجرة من التجار رماها الحظ العاثر بين نيران المتحاربين في الجنوب ، وليذهب محررو صحيفة الإنتباهة إلى بيوت العزاء في الخرطوم والفاشر ونيالا ، وليلتقوا ذوي المغدورين ، فرحلة البحث عن الحقيقة غير متعبة ، ولن يطول الإحتفاء بإنتصارات القائد بيتر قارديت ، فهو ليس بأفضل من اللواء كاربينو ووليم نون ، وهو ليس بأفضل من إبراهيم شمس الدين ، قد عرفنا من واقع الخبرة إن إنتصارات قادة المليشيات هي البداية لنهايتهم .
سارة عيسي
[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3604

التعليقات
#977241 [AburishA]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2014 10:59 PM
التحية لك الاخت المناضلة سارة عيسى.. والتحية لكل المناضلين الشرفاء أينما كانوا..
والله لقد وضعتي النقاط فوق الحروف.. ونحن نعرف ونقدر قلمك الذي يكشف الحقائق ويعريها.. بل ينقيها من الشوائب...
** الحقيقة هي ان الذين تم قتلهم من (السودانيين) في بانتيو هم مواطنيين عاديين ومن عامة الناس.. حيث يمتهن بعضهم التجارة والبعض في الاعمال الاخرى (السوق) وفيهم جميع القبائل ومن جميع نواحي السودان.. حيث لم يكن القتل (انتقائيا).. علما بأن هناك اكثر من 30 فرد من ابناء المسيرية تم حصرهم ايضا من القتلى..
ان ما تروج له الانتباهة لا اساس له من الصحة.. وكما ذكرتي ان منسوبي الجبهة الثورية ليسوا صيدا سهلا كما يتوقع هؤلاء البلهاء.. علما بأن الدارفوريين التجار يشكلون الاغلبية في مدينة بانتيو.. لذا كانت خسائرهم اكبر.. لك خالص التقدير والاحترام..

[AburishA]

#976918 [سيمو]
3.00/5 (2 صوت)

04-18-2014 03:03 PM
شكرا لكى يا سارة.

لجنجويدى صادق الرزيقى رئيس تحرير جريدة الإنتباهة ظل يستخدم صحيفته للترويج ضد ثوار دارفور وفى نشر الحقد والعنصرية ضد أهالى الهامش والجنوبيين ولا يتذكر أن أهله الرزيقات يعيشون فى الخلاء والبوادى يتوالدون تحت الشجر وبين الأحراش مثلهم مثل البهائم السائبة،، بالأمس وفى المجلس الوطنى دافع الجنجويدى الأحمق عبدالله مسار عن ما أسوه بقوات الدعم السريع أى الجنجويد ووصفهم بالبطولة وأنهم قوات وطنية،، من أين لهم الوطنية وقد جلبهم نافع من بوادى النيجر ومالى وموريتانيا لتثبيت نظام الإبادة كمرتزقة؟،، لا ادرى كيف سيتعايش عرب دارفور مع بقية أهالى الإقليم بعد إنجلاء هذه الكارثة وإصطفافهم بجانب الشيطان.

[سيمو]

#976843 [ود الجزيرة المروية]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2014 01:19 PM
.

[ود الجزيرة المروية]

#976780 [بت قضيم]
3.00/5 (2 صوت)

04-18-2014 11:42 AM
وهل ادانة حكومة الكيزان هذه المجزرة في ابناء جلدتهم منكم لله يا اخوان الشيطان منكم لله وحسبنا الله ونعم الوكيل

[بت قضيم]

#976775 [ahamd]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2014 11:40 AM
محرروا صحيفه انتباه اي مسؤليهم ليسوا بشر ولا في ضمائرهم ذرة انسانيه لذا يفرحون من قتل ابنأ بشره سودا اي انسان هامش لكن الويل لكم ايها عنصرين

[ahamd]

#976769 [بت قضيم]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2014 11:32 AM
بني كوز هم فصيلة من سلالة بني ابليس منتشرون في بقاع العالم ولكن اسوء فصيل فيهم الذي يقطن السودان المنكوب بافاعيلهم التي فاقت ما قام به جدهم ابليس فهؤلاء ليس في ثقافتهم وطن ومواطن يعتقدون ان هذا الوطن حكرا لهم وان شعب هذا الوطن ليس في حوجة لهم فيه يتخلصون منهم بشتى الوسائل ويتفنون في التخلص منه تارة ابادة جماعية واخرى بحرمانهم من الطعام والغذاء والدواء بحرمان المنظمات الدولية الانسانية وطردهم من السودان وذي ما قالوا اهلنا الشكية لابو ايدا قوية

[بت قضيم]

ردود على بت قضيم
[salah] 04-19-2014 01:05 PM
طبي اتنوا بتشتكو للناس مالكم


#976752 [علي دود كولمبي]
5.00/5 (1 صوت)

04-18-2014 11:09 AM
في حقيقي الانتباهه عباره عن جريده عنصري خصصت لعنصرية شعب المهمش من قبل نظام بقياده عنصري الطيب مصطفي لكن لنا يوم

[علي دود كولمبي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة