الأخبار
أخبار إقليمية
الرئيس يريدنا ان نرعى بي قيدنا!!
الرئيس يريدنا ان نرعى بي قيدنا!!
الرئيس يريدنا ان نرعى بي قيدنا!!


04-18-2014 01:29 PM
حيدر احمد خيرالله



د. الترابي إبان سطوته الأولى وهو يخرج علينا ( بعبثية التوالي) علق المرحوم ابو القاسم حاج حمد بان تعريف التوالي عند اهله الرباطاب هو أرعى بي قيدك) والشاهد ان القيد فكرة مقدسة عند هذا النظام ومنظومته ، فقرار رئيس الجمهورية القاضي بتنظيم الانشطة الحزبية فى مناخ الحوار الذى تزعم الحكومة إدارته لايختلف كثيرا عن طبيعة النظام الذى درج عليها على مدى ربع قرن.. فالقرار لم يأت بجديد بل الاوجع انه سلب ماكفله الدستور الإنتقالي 2005 بقوانين وضعت فى الأساس لتسلب مايمنحه الدستور.

فمما يقوله قرار الرئيس ( لايكون لأي من الاحزاب السياسية الحق فى عقد ا جتماعات عامة وندوات ولقاءات داخل دورها او مقارها دون الحصول على موافقة مسبقة. من السلطات المختصة( غير ان هذا النص تداركه القصر الجمهوري بنص آخر يسحب شرط ( الموافقة المسبقة من السلطات المختصة فى وقت لاحق اول امس .

وفى تقديرنا ان القرار بصورته الاولى او المعدلة لا يقودنا الى حسن الظن ابداً .. فان كان الافتراض ان القرار بشكله الاول مقصوداً فى ذاته - وهو الاقرب لعقلية هذه الجماعة – فانه يمثل ردة كبرى ، واذا افترضنا ان هنالك جهة ما عبثت بالقرار ووضعت شرط الموافقة المسبقة فان هذا نذير بان القوم ليسوا على قلب رجل واحد بل الاسوأ ان قرارات الرئيس حتى فى الطباعة لاتعدم من يحور محتواها ، بل وتصور الرئيس كأنه يدعو للشئ ويمارس ضده ، مما يقدح فى جدية الدعوة للحوار ، وجدية الدعوة للممارسة الحزبية .. ففى كلا الحالتين يجد النظام نفسه فى موقف مؤسف لأن العاملين على نحر الحوار هم الاعلى صوتاً والأسرع خطىً نحو خلق البلبلة وإشاعة مناخ من التوتر ، وان يتم إصدار ملحق آخر للقرار فى اقل من اربعة وعشرين ساعة من صدوره فهذا يعنى ان انصار الحوار - ان وجد- فانهم متاخرون اكثر من اربعة وعشرين ساعة عن الاخرين ، او انه خطأ غير مقصود منه شئ سالب ، لكنه ايضاً يشير الى ان هذه الجماعة من طول ممارستها للاقصاء والاحادية ومسخ الاخر عجزت حتى عن فكرة ان تمارس الاحزاب اجتماعاتها وندواتها فى دورها ( الا بعد اخذ الموافقة المسبقة) .

إن ما احدثه القرار فى صورته الاولى او المعدلة يؤكد ان مسيرة الحوار والحريات العامة تسير على حد السيف ، وتحتاج لرجولة الرجال الذين يعشقون قيم الحرية ، ويؤنسهم دوماً مواقف الاحرار .. فان يصل النظام لتوسيع مواعينه ويرى – إن طوعا او كرهاً – ان لامناص من الاخرين ، وان هذا الوطن يسع الجميع .. واهم من ذلك كله ان يوقن النظام ان الحرية حق اصيل وليست منحة من احد .. واننا قد اظلنا زمناً قال عنه المعلم الشهيد الاستاذ محمود محمد طه ( أنه ليس هنالك رجل هو من الكمال بحيث يؤتمن على حريات الاخرين ) سيادة الرئيس : اصدر قراراتك مستصحباً هذا لأننا سنرعى ولكن بدون قيد ..

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3052

التعليقات
#977069 [abusafarouq]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2014 06:43 PM
طيب إذا المؤتمر الوطنى ترفض إقامة الندوات فى دور الاحزاب دور المؤتمر الوطنى هل هى ملكا لها أم هى ملك لدولة السودان لو إلتزم كل حزب بدور خاص للنشاط السياسى ولماذا المؤتمر الوطنى يتخذ المبانى العامة للدولة لنشاطها الحزبى هل ليس هذا إنتهاك لحقوق الاحزاب يجب على الاحزاب المطالبة لحزب المؤتمر الوطنى التخلى عن مبانى العامة لنشاطه الحزبى ليكون سواسي بين الاحزاب الاخرى ويكون كل حزب أجتماعاتها يتم فى الميادين العامة ويخصص لإجتماعاته الادارية أو السرية للحزب تقام على الدور الخاص بالحزب . إذا أرادو الديمقراطية والمعاملة تكون بالمثل يعنى ما من حق المؤتمر الوطنى أستعمال المبانى العامة لخدمة حزب المؤتمر الوطنى وباقى الاحزب بدور مؤجر أو ساحة مكشوفة. موقع المؤتمر الوطنى مكان ملك للدولة وبالتالى يجب على كل الاحزاب تقيم ندواته فيه بتبادل الاوقات لكل الاحزاب. يعنى محل لنشاط عام لكل الاحزاب ليس موقوفا على حزب المؤتمر الوطنى مقرا لها..

[abusafarouq]

#977056 [IHassan Alamin]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2014 06:27 PM
اذا كنت معترف بالنظام الغير دستورى يجب ان ترعى بقيدك

[IHassan Alamin]

#976931 [من المركز]
5.00/5 (3 صوت)

04-18-2014 03:25 PM
والقيد لن يفكوه الا بالثوره الشعبيه الشامله، ما سامعين وقاريين تصريحاتهم كل يوم من كل جهه بانهم ماشين صاح ومستغربين يكون في ناس دايرينهم يغوروا عن وجهنا
يا شباب السودان التغير لابد ان ىاتي منكم بثوره عارمه لان العجايز ديل ما فيهم خير . الخيار اما ان تعيشوا تحت الذل او تموتوا احرار

[من المركز]

#976922 [عبد الله]
5.00/5 (3 صوت)

04-18-2014 03:10 PM
اى القيود التى تعنى ..الحريات العامه ...ام لقمه العيش ...ام امر الصحه والتعليم فى هذا الوطن الجاف الحار ...نحن مكبلين بالقيود فى كل امر حياتنا ...والى متى ننتظر البشير ان يمنحنا الحريه والطعام ...الى متى ننتظر حتى يوقف الحزب الحاكم اباده اهل دار فور وجبال النوبه والنيل الازرق ...ما عادت فينا نخوه ولا رجوله فاصبحنا كالانعام او اضل سبيلا ...ولا يغرنكم حسن الترابى بالحوار فهو اب كل المحن التى صرعت السودان وهو الذى اغتال الديمقراطيه نهارا جهارا ...ثم اراد ان يعتذر للشعب السودانى عن سوء فعله ...والشعب السودانى يعلم من هو الترابى ...انه لا فكاك الا بالثوره فاما ان نحيا من اجل هذا الوطن او ان نموت من اجل استعادته ...

[عبد الله]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة