الأخبار
أخبار إقليمية
«فانتازيا».. سودانية!
«فانتازيا».. سودانية!



04-20-2014 02:02 AM
محمد خروب

قبل ان يحتفل الجنرال عمر البشير بيوبيل «ثورته» التي «فجّرها» في الثلاثين من حزيران 1989، قام بـ»تطبيع» علاقاته مع حسن الترابي، شريكه في تدبير الانقلاب العسكري الذي حمل اسم ثورة الانقاذ، بعد أن غدا «الاثنان» في المربع الاخطر الذي لم يعايشاه طوال ربع قرن مضى، رغم المؤامرات ومحاولات الانقلاب والانشقاقات والاختلافات المزعوم منها والحقيقي، التي ميزت الساحة السودانية، منذ ان تحالف الجنرال مع الشيخ وتَحَكّما في مسار البلاد السودانية وسجلا فشلا ذريعا طوال مدة تحالفهما، كما في افتراقهما، على نحو غابت فيه تماما صورة السودان الذي تسلّماه او قبضا عليه (لا فرق) فأصبح السودان سودانين، وهو مرشح لمزيد من الانقسامات والتشظي، ناهيك عن تصحير الحياة السياسية وإنهاك المعارضة (اقرأ المعارضات التي لا تقل بؤساً عن حال النظام) وتدهور الاقتصاد وغياب الخدمات وارتفاع الاسعار ونِسب البطالة وسقوط المزيد من السودانيين تحت خط الفقر، إضافة بالطبع الى تردي علاقات الخرطوم بجيرانها وعزلتها الدولية.

هل قلنا سودانيين؟
نعم، فالرئيس عمر البشير، خرج على السودانيين قبل يومين، بخبر اقرب الى الفانتازيا والطرافة منه الى أي شيء آخر، يمكن ان يجلب للجمهور السوداني الفرح والطمأنينة، وبخاصة ان انفصال جنوب السودان قد مضى عليه ثلاث سنوات تقريبا (9 تموز 2011) وحكاية «الندم» على الانفصال التي نسبها البشير الى قيادات جنوبية «عديدة» طالبت بالعودة الى احضان الوطن الأم، أو حكاية اخرى، قال الجنرال ان قوى «دولية» عديدة قَدّمت «اعتذارات» للخرطوم، لأنها عملت على فصل الجنوب بغية تدمير الشمال، لا يقبضها السودانيون على نحو جاد، لأن عودة الجنوب (بافتراض صحة الندم المزعوم) ستفاقم من مشكلات السودان، بعد ان وقع «الطلاق» وغدت الاستحقاقات المترتبة على ذلك اكبر من يتحملها نظام ضعيف غير قادر على ادارة حوار وطني، يلجأ اليه كلما ازدادت عزلته او تعمّقت مشاكله، او استنفد هامش مناوراته المحدود، بعد ان غدا «الاسلام السياسي» الذي ينتمي اليه البشير شخصاً ونظاماً، محاصراً اثر سقوط سلطة الاخوان في مصر واشتداد حملة المطاردة الاقليمية والدولية، على «فروع» الجماعة وشخصياتها، وصولاً الى قيادات تنظيمها الدولي الذي يهدد «رموزه» بتدفيع بريطانيا ثمن «التحرش» بها.

في الاطار ذاته... تندرج عودة البشير الى الترابي او العكس، وهو ما يفسر كيف لعب «الاثنان» على تناقض المعارضات السودانية، التي ما إن تنجح - ولو نسبياً - في الاتفاق على برنامج الحد الادنى من العمل المشترك لاسقاط النظام او دفعه الى اطلاق الحريات وإجراء اصلاحات سياسية واقتصادية واجتماعية، حتى يخرج عليه «الترابي» مُطلقاً إشارات «غزل» مع شريكه القديم، ثم لا يلبث ان يلحق به (او يسبقه) صهره الصادق المهدي، الذي انقلب عليه الاثنان واطاحا حكومته المنتخبة في 30 حزيران 89..

لهذا .. لا قيمة في نظر حسن الترابي لقرار تحالف احزاب المعارضة الاخير «تجميد» عضوية حزب المؤتمر الشعبي الذي يتزعمه، على خلفية قبوله «غير المشروط» دعوة البشير للحوار. الطريف في «رد» حزب الترابي على قرار التجميد, هو العودة الى تكرار عبارات ومصطلحات لم يكن يؤمن بها - وما يزال - ذات يوم, ولم تكن جزءاً من ادبياته وثقافاته التي انكشفت منذ ربع قرن، مع ظهور غرف الاشباح وليس انتهاء بتحالفاته المتناقضة واخرها مع سيلفاكير ميارديت عشية الاستفتاء في 9 تموز 2011 الذي كانت نتائجه معروفة «... قرار احزاب المعارضة «سقطة».. من القوى التي تدعي الديمقراطية والحرية».. هكذا قال المسؤول السياسي للحزب كمال عمر، قبل ان يضيف محذراً «من حال اصطفاف بين العلمانيين والاسلاميين»
قمة الفانتازيا، ومحاولة اخرى لإلغاء عقول السودانيين، على النحو الذي حاول فيه الصادق المهدي (الذي يحاور النظام هو الاخر) مقاربة موضوع «فانتازي» آخر خلال مقابلته مع صحيفة الحياة اللندنية يوم امس... بالقول: «الخط الاسلامي (عريض) يبدأ من اردوغان في اليسار الى طالبان في اليمين, والتجارب الاسلامية المعاصرة فيها، النموذج السوداني والنموذج التونسي والنموذج التركي والنموذج الطالباني»..

ماذا عن مصر؟
التجربة في مصر (حكم الاخوان) أضرّت بها اولاً، المناورة التي افقدتها الصدقية ثم اختاروا (وهم في السلطة) التأسي بالتجربة السودانية (الفاشلة). قال الصادق المهدي..
أين من هنا؟
ألا تلاحظون.. أنها تنويعات على نص «إخواني» .. واحد؟
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1286

التعليقات
#978563 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2014 10:31 AM
يا جماعة الخير لو الشعب السودانى واسرائيل وامريكا ودول الجوار انخرطوا فى مشروع الشيخ الترابى والبشير كان السودان فاق العالم اجمع!!!!!!!!!!!!
كسرة: لكن انا خايف انهم بعد ذلك يشوفوا ليهم عدو فى كوكب المريخ ويقولوا ان ناس كوكب المريخ بيتآمروا علينا!!!!!!!!!!

[مدحت عروة]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة