الأخبار
أخبار إقليمية
الحوار من جانب واحد.. البشير ومن حول المائدة يمثلون ايديولوجيا العقيدة والعنصر يحاورون أنفسهم.
الحوار من جانب واحد.. البشير ومن حول المائدة يمثلون ايديولوجيا العقيدة والعنصر يحاورون أنفسهم.
الحوار من جانب واحد.. البشير ومن حول المائدة يمثلون ايديولوجيا العقيدة والعنصر يحاورون أنفسهم.


هل خوفاً على الاسلام والثقافة العربية؟
04-20-2014 02:20 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


د. أحمد حموده حامد

مقدمة:

الدعوة التي أطلقها الرئيس البشير للحوار الوطني هب لتلبيتها نفر كبير , لكن الذين لبوا الدعوة يمثلون ذات اللفيف الذي تؤلف بين مكوناته ايدلوجيا العقيدة والعنصر اللتان هما اس بلاء السودان : عقيدة الاسلام السياسي الاقصائي المتطرف الذي لا يعترف حتى بالجماعات الاسلامية الأخرى غير المنتمية له , وايدلوجيا العنصر العروبي الاستعلائي الذي يرفض بل ويحتقر الهوية السودانية الجامعة ويحتقر تبعاً لذلك نفسه هو , ناهيك عن الأعراق والعناصر السودانية الأخرى التي تشكل فسيفساء تنوع المجتمع السوداني بتكويناته الافريقية والنيلية والنوبية والبجاوية والزنجية والصحراوية التي تمثلها اثنيات الفور والبجا والهدندوة والنوبة والنوبيين والانقسنا والوطاويط والمحس والسكوت والزغاوة والمساليت وكردفان وتقلي والبديات وغيرها عشرات بل مئات المجموعات الأصيلة أصالة السودان منذ فجر التاريخ . غيبت هذه المكونات العريضة عن مائدة الحوار . من ذا الذي أعطى الحق لهذه المجموعة ان تهيمن وتلغي االمكونات السودانية الأخرى غير الظلم والتجبر والطغيان؟؟ كما غابت ايضاً كل التيارات الفكرية والعقائدية التي لا تنتمي للفكر الأصولي الاقصائي المنغلق :

غاب التقدميون واللبراليون والناصريون والشيوعيون وأحرار السودان وشبابه ومستنيروه واسلاميو الوسط المعتدل , كما غاب عنه ما يربو على ست ملايين من سودانيي الشتات الذين اجبروا قسراً على مغادرة البلاد يضربون في أرض الله الواسعة طفشتهم من البلد ذات المجموعة التي تجلس اليوم لتتحاور (فيما بينها) . الذين لبوا دعوة الحوار هم ذات المجموعة التي تؤلف بينها ايدلوجيا العقيدة والعنصر , جاء وصفهم بدقة على لسان الاستاذ فاروق ابو عيسى بأنهم "ينتمون لذات العائلة" – فأهل العائلة هم سبب كل بلاء السودان ورزاياه بسبب رفضهم الدائم لسنة التنوع الكونية التي جاء ذكرها في محكم التنزيل "وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا ان أكرمكم عند الله أتقاكم" (صدق الله العظيم) . هم اليوم يجلسون يحاورون أنفسهم مع تغييب تام لكل مكونات التنوع السوداني الأخرى التي لا تتفق معهم في ايدلوجيا العقيدة والعنصر . ولقد شهدوا عى أنفسهم جميعاً وعلى رؤوس الأشهاد بأنهم قد فشلوا في إدارة التنوع منذ فجر الاستقلال وبزوغ فجر الدولة الوطنية التي ظلوا ممسكين بزمام الامور فيها , يراكمون الفشل بعد الفشل , يجتمعون اليوم لا ليعلنوا للشعب السوداني عن اعتذارهم لفشلهم وخيبتهم بما يحتمه عليهم واجب اللحظة , بل ليجترحوا صيغة محدثة لاستدامة ذات الفشل بائناً من الوهلة الأولى في تغييب متعمد لمكونات التنوع السوداني الاخرى . هذا التغييب والاقصاء الذي ظل ديدن ممارستهم واس فشلهم الذي لازم مسيرة ادائهم في إدارة الدولة حتى اليوم .

ضرورة التصالح مع الذات ثم مع مكونات المجتمع السوداني الأخرى:

يتطلب الحوار الجاد أول ما يتطلب ان يتصالح هؤلاء مع انفسهم , ثم يؤبون الى راكوبة السودان الجامعة , يتصالحون مع حقيقة هويتهم السودانية , ثم يقبلون بمكونات السودان الأخرى: زرقة وصفرة وحمرة وخضرة . الناظر الى مشهد المجتمعين حول المائدة بسيماهم وابهتهم البهية وجلابيبهم والملافح البيضاء الناصعة واللحى المرسلة يدرك للتو الهوة السحيقة والانفصام التام بين هذه الكوكبة المتطلعين دوماً الى الجاه والمال والزعامة والسلطان وبين المجتمع السوداني العريض الذي أفقروه وأصابوه بالجوع والهزال . لم يأتوا يحملون هموم الأسر المفجوعة في موت عائليها في حروب التدمير ولا هموم الاسر الجائعة ولا هموم المرضى الذين لا يجدون الدواء ولا هموم الشباب العاطل عن العمل ولا ال 95% من السودانيين الذين يكابدون الفقر والجوع والمرض والشقاء اليومي . لكنهم اتوا ليتداولوا في امر الحكم والدولة والسلطان . هم طلاب السلطة والتسلط ليفوزوا بنصيب منها , وليس فيهم من لم يفز بالسلطان والامتيازات : المجتمعون فيهم من تبوأ الوزارة ورئاسة الوزراء , فيهم القاضي ومن تبوأ رئاسة القضاء , فيهم الولاة والمحافظون ووكلاء الوزارة , والمدراء , فيهم الدكاترة والعلماء والبرفسورات , فيهم اللواءات والعقداء ورؤساء الأركان . جميع المجتمعين اتيحت لهم فرصة القيادة في مؤسسات الدولة السودانية الآن ومن ذي قبل , لكنهم فشلوا في إدارة شؤون الدولة حسب شهاداتهم هم . فما الذي يجعهلم يجتمعون ليقرروا مرة أخرى في مصير البلاد التي اوصلوها الى الدرك الاسفل وفي ذيل الأمم ليكرروا سيرة الفشل بسبب سياساتهم الخرقاء؟؟ فليستح القوم . السودان بلد حباه الله بكل مقومات الدولة القوية الغنية العظيمة , لكنهم حولوه الى دولة فاشلة ضعيفة يعيش غالب شعبها على صدقات ذوي القلوب الرحيمة من دول العالم الأخرى التي ليس لديها 10⅟ مما لدى السودان من مقومات الثراء والنجاح.

هل خوفاً على الاسلام والثقافة العربية؟

يجب التأكيد للمجتمعين حول مائدة الحوار ممن تجمع بينهم ايدلوجيا العقيدة والعنصر انه اذا كان ائتلافهم وتحزبهم هذا بدافع الخوف على الاسلام والثقافة العربية , فليطمئنوا ان الاسلام والعروبة لا خوف عليهما , وانهما باقيان ما بقي السودان ان شاء الله . فأكثر من 90% من السودانيين اليوم هم مسلمون , وأكثر من هذا العدد متمسكون بالثقافة العربية وان لم يكونوا عرباً. فلماذا يتحزب هؤلاء ويقاتلون بكل ضرس وناب لاقصاء كافة مكونات المجتمع الأخرى ؟ بالتأكيد ليس دفاعاً عن العقيدة الاسلامية ولا الثقافة العربية . يستخدم هؤلاء ايدلوجيا الدين والعنصر ليس خوفاً على العقيدة والعروبة كما يدعون , بل لاقصاء الآخرين وهضم حقوقهم وأكل أموالهم بالباطل تحت راية التحزب الديني العنصري الذي هو سبب انفصام العرى بين مكونات المجتمع السوداني . فالخوف ليس على العقيدة الاسلامية ولا على الثقافة العربية فهما باقيان في السودان باذن الله . لكن الخوف كل الخوف على بقاء السودان كدولة في ظل الاستقطاب والتحزب بدعاوى العقيدة والعنصر كما يتجلى في مائدة الحوار التي غيِب فيها أهل المصلحة الحقيقية – الشعب السوداني بمكوناته وتنوعه العريض .

العنصريون يهذبون بالتربية والقدوة الحسنة وإلا أخذوا بالقانون:

المجتمعون حول مائدة الحوار ينتمون لذات ايدلوجيا العنصر الاستعلائي يرفضون الانتماء للهوية السودانية الجامعة , بل يزدرونها ويزدرون أنفسهم تبعاً لذلك في أغرب حالة فصام لمجتمع بكامله كما شخصها المفكر اللماح الدكتور الباقر العفيف في دراسته الموسومة "متاهة قوم سود ذوي ثقافة بيضاء" . وكما شرحها الكاتب الانجليزي جيمس كبنول في كتابه الجديد الصادر حديثاً بعنوان : A Poisonous Thorn In Our Hearts: Sudan And South Sudan’s Bitter And Incomplete Divorce, James Copnall. تتجلى هذه الحالة الفصامية في النزعة المدمرة للعنف والقتل والجريمة دونما أدنى احساس ان ما يرتكب هو انتهاكات فظيعة ترفضها كافة الاديان القوانين ومعايير الاخلاق والفطرة السليمة . المجتمعون يتداولون في امور الحكم والدولة تحت رعاية ذات الحاكم الذي ترتكب جيوشه وطائراته ومليشياته ابشع انواع الانتهاكات في ذات الوقت الذي يتداولون فيه ترتكب في مساحات واسعة من الوطن دون ان يحرك فيهم ذلك ساكناً – فقط لأن الفظائع التي ترتكب لا تمس بني جلدتهم , بل تمس العناصر الأخرى المختلفة , ما معناه ان السودان بالنسبة لهم سودانان : سوداننا وسودان آخر بعيد لا ينتمي does not belong . كثيرون نتمنى لهم الشفاء من "الشوكة السامة المغروسة في الصدور" في وصف جيمس كبنول للحالة النفسية المدمرة لبعض السودانيين بعضهم بعضاً وفي تدمير بلدهم .

العنصرية القبيحة هي اس البلاء تتلبس بلبوس الدين وتمارس في مؤسسات الدولة تحت حماية القانون تجدها في استمارات التقديم للوظائف العامة وفي كل شيئ . كنا قد كتبنا من قبل ان البغض على اساس اللون والعرق والدين والثقافة موجود بين الناس في كل زمان ومكان , لكن مسؤولية الدولة والنخب تلقي عليها تهذيب سلوك المجتمع بالتربية والقدوة الحسنة بقصد التماسك المجتمعي المبني على الاحترام المتبادل لبث الطمأنينة ودرء الفتن . هذا واجب لا تهاون فيه اذا اراد ولاة الأمر العدل والانصاف وتهمهم الطمانينة العامة ودرء الفتنة . فاذا لم تردع الناس حسن التربية والاخلاق فليردعوا بالقانون . يكون ذلك بسن التشريعات والقوانين الرادعة للمارسات العنصرية قولاً وفعلاً وأخذ الأفظاظ الغلاظ المأفونين والجهلة والجبارين بقوة القانون حتى لا تكون فتنة يتأذى منها الناس والمجتمع بأكمله .

سنت كثير من الأمم التشريعات في تجريم العنصرية سلوكاً وفعلاً – في اروبا وامريكا وكندا وغيرها . ولعل خير مثال المملكة العربية السعودية . قرأنا قبل فترة خبر الطبيبة السودانية التي اعتدى عليها أحد الشباب السعوديين بالضرب بالعقال في مقر عملها بالمستسفى وسبها بالفاظ عنصرية . فكان جزاؤه الحبس حتى يلقى جزاءه المستحق , وقد رفض لذويه حتى الافراج عنه بكفالة . كما طالعتنا الاخبار أيضاً بقصة الكابتن(ة) طيار السعودية من أصول هوساوية عيرها أحد السعوديين بعبارات عنصرية , فتقدمت بشكوى لرد اعتبارها وأخذ حقوقها المكفولة بالقانون وحتى ينال المعتدى جزاءه المستحق . هذا ركن أصيل في التشريع السعودي القصد منه تماسك المجتمع بإشاعة الاحترام المتبادل بين الناس ودرءاً للفتنة . فكيف حالنا في السودان والفتنة العنصرية يوقظها رأس الدولة فعلاً وقولاً تجري على لسانه كما يحتسي كوباً من الشاي , ومجموعات كاملة من السكان تباد بدوافع عنصرية بينما مجموعات أخرى تتحاور فيما بينها في شأن الحكم وكأن أمر الابادات لا يعنيها.

حال الانشطار القائم في بنية المجتمع السوداني تتطلب قيادة ذات بصيرة تتسامى فوق الخصوصيات الذاتية وشح الأنفس لرحاب إعلاء الشأن الوطني الجامع . كنت اتمنى ان لو التأم مثل هذا اللقاء للحوار في كاودا أو الفاشر للتأكيد للمجموعات المغبونة بان ناس المركز قد تساموا على خصوصياتهم واتوا بقلب مفتوح الي المجموعات المغبونة في عقر دارهم يطلبون الصفح والتسامع وبدء صفحة جديدة لبناء السودان الموحد المعافى من الامراض والأحقاد , مثلما فعل المهاتما غاندي حين اشتدت الفتنة الطائفية في الهند بين الهندوس بزعامته هو وبين المسلمين . فما كان من المعلم العظيم – حين استشعر خطورة الفتنة المحدقة – إلا أن احتمى بمنزل زعيم الطائفة المسلمة لثلاث أيام بلياليها كانت كافية ان تهدئ روع الأكثرية الهندوسية الغاضبة وتنزع فتيل الفتنة , وتعبد الطريق لبناء الأمة الهندية على أسس متينة من التعايش السلمي بين كافة مكونات المجتمع وطوائفه لتصير الهند مثالاً لأكبر وأنجح الديمقراطيات في العالم اليوم . من المفيد ان نؤكد هنا مرة أخرى الفشل الكبير في حالة السودان مقارنة بحالة النجاح الباهر للهند على الرغم ان البلدين مرا بظروف متطابقة تقريباً لازمت تاريخ استعمارهما واستقلالهنا من الدولة الاستعمارية الام : بريطانيا . هلا أخذ قادة السودان العبرة من تجربة الهند حتى يتبينوا سبب نجاح اولئك وأسباب فشلهم ؟؟
سوف لن يجدي الحوار من جانب واحد , فهو ان مصى في هذا الاتجاه إما انتهى الى مزيد من تمزيق الوطن , أو الى رواندا أخرى في افريقيا في أسوأ الافتراضات . حكمة القيادة تقتضي تجنيب البلاد كلا الخيارين الكارثيين باجراء مصالحة وطنية حقيقية تخاطب اس المشكلة السودانية المتمثلة في هيمنة أحادية من عنصر واحد وثقافة واحدة وفكر واحد على باقي مكونات المجتمع السوداني بتنوعه العريض . وتقنضي المصالحة الوطنية الحقيقية الا يترك الأمر في أيدي ذات الناس الذين كانوا ولا زالوا هم حداة الفتنة بسبب قصر نظرهم وقصر قامتهم الوطنية القزمة التي قزمت الوطن الكبير . لا أعتقد ان الذين تحلقوا حول مائدة الحوار مؤهلين للقيام بدور المصالحة فهم لا يمكن ان يكونوا الخصم والحكم في آن واحد . الحوار الجاد بجب ان يوكل الى فئة محايدة بعيدة عن الاستقطاب الحاصل الآن , ونقترح لذلك الآتي في نقطتين:

النقطقة الاولى:

يجب إجبار حكومة المؤتمر الوطني على الموافقة على قيام حكومة انتقالية مدتها خمس سنوات تشكل من التكنوقراط كجهة وطنية محايدة تقف على مسافة واحدة من كافة المجموعات والكيانات والاحزاب . يتم الاتفاق بين كل القوى السودانية في الحكومة والمعارضة وحاملي السلاح والجبهة الثورية والشباب وسودانيي الشتات والمنظمات المدنية على الضغط على الحكومة بالقبول بالوضع الانتقالي درءاً للفتنة الوطنية الشاملة ولا مساومة على مصير الوطن الذي يتمزق.

النقطقة الثانية:

ان ينصب الحوار الجاري فقط حول مهام الحكومة الانتقالية , ونقترح ان يشمل ذلك :

أولاً : الامور الملحة التي لا تقبل الارجاءً :

• وقف الحروب فوراً والتدخل السريع لحل الازمة الانسانية في مناطق النزاعات ثم معالجة الازمة الاقتصادية والبدء الفوري في رفع المعاناة عن كاهل المواطنين .
• اعادة هيكلة القضاء وإعادة هيبته وحيدته كأهم جهاز للاشراق القانوني على انفاذ مهام المرحلة الانتقالية بتقويته وتمكينه من الاضطلاع بهذا الدور الهام في هذه المرحلة المفصلية , يوكل الى شخصيات قانونية وطنية عرفت بالنزاهة والعدل والالتزام الاخلاقي المهني.
• حل المليشيات والاجهزة الامنية المسلحة التي اصبحت أخطر مهددات الأمن الوطني , وتحويل ميزانياتها للخزينة العامة لدعم ضروريات الحياة في الاكل والعلاج والتعليم .

ثانياً : ينتقل الحوار الى المواضيع الأخرى والخلافية للفترة الانتقالية مثل المساءلة القانونية عن الانتهاكات واستراداد الاموال العامة المنهوبة والدستور وإعادة هيكلة مؤسسات الدولة في الخدمة المدنية والقوات النظامية وغيرها. القصد من مدة خمس سنوات اتاحة وقت كاف لاعادة شؤؤن البلاد الى الوضع الطبيعي وتنفيس حالة الاحتقان والاستقطاب ولتهيئة الناس لمعرفة وتلقي اطروحات الوضع الجديد والافكار الجديدة والتعرف على القوي الجديدة التى ظل النظام يكبت صوتها على مدى 25 عاماً المنصرمة .

سنن الحياة وعبر التاريخ تؤكد هزيمة المتخلفين:

سنن الحياة وعبر التاريخ تعلمنا ان مسيرة الحياة تمضي في صراع سرمدي بين الخير والشر , بين قوى النور والظلام , بين الحق والباطل , بين الانسان والشيطان , تنتصر فيها قوى الخير والنور والحق والانسانية . يحدو هذه المسيرة الانبياء والمرسلون الذين جاءوا لخير الانسانية مبشرين ومنذرين . ثم جاء من بعدهم العلماء والفلاسفة والمفكرون والانسانيون يبشرون بذات الرسالة النبيلة لخير بني آدم . تنتظم العالم اليوم قيم الخير والعدالة والحرية واحترام الحقوق الانسانية والكرامة الآدمية متسقة مع تعاليم الاسلام "ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر وفضلناهم على كثيير مما خلقنا تفضيلا" (صدق الله العظيم). هذه القيم صارت قوانين تحميها الشرائع الدولية والمجتمعات الانسانية في كل مكان من العالم . يعني ذلك بداهة ان ناعقي الشر والفساد والطغيان والظلم يتخلفون عن مسيرة الانسانية القاصدة فلا مكان لهم في عالم اليوم ومصيرهم التساقط والاندثار والانقراض لا محالة , مهما تمترسوا خلف أدوات القمع ومليشيات الارهاب وفلول المجرمين . سوف يتحرر السودان عاجلاً أم آجلاً من هذه الشرور إن شاء الله , لكن نرجو ألا تطيل هذه القوى التي رهنت السودان وقعدت به حبيساً لديها على مدى ستين عاماً المتصرمة , الرجاء – وهي على عتبة الانقراض - ألا تطيل القعود بالوطن أكثر من ذلك وتطيل معه أمد معاناة الناس الطيبين . نرجو ان تفك اسر السودان حتى ينطلق الى رحاب النمو والازدهار والرفاهية التي تؤهله لها امكاناته المادية والبشرية الضخمة التي حبانا بها سبحانه : هذه النعم التي تستوجب الحمد والشكر لله سخرها هؤلاء في الاتيان بالمنكرات من خراب ودمار وفساد , وفي الكبائر في الحروب وسفك الدماء وفي قتل النفس التي حرمها الله إلا بالحق , في انكر صور الجحود والكفر بالنعمة الموجبة لنقمته سبحانه نسأله اللطف ومن غضبه ومن سخطه بما اقترفه السفهاء منا.


السبت 19 جمدى الآخر 1435 ه الموافق 19 ابريل 2014 م


تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 4103

التعليقات
#979226 [Ahmed Osman]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2014 08:33 PM
There is no impossible? impossible takes longer

[Ahmed Osman]

#979221 [koko]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2014 08:10 PM
الشكر الجزيل للدكتور أحمد والنقطة الاولى التى ذكرها بقيام حكومة انتقالية مدتها خمس سنوات اعتقد من الحكمة ان تكون الفترة كما ذكرها خمس سنوات لان الديمقراطية التى نبحث عنها دائماً ما تتولى الحكم فى وضع اقتصادى متدهور وللاسف يستعجل الناس الاصلاح ويعمل فلول النظام السابق على وأد الديمقراطية وهكذا يعود الناس للاانظمة الدكتاتورية فالحكومة الانتقالية التى تلقى القبول الداخلى والخارجى تؤدى لانتشال البلد من كبوته وتمهد لديمقراطية مستقرة. وكل النقاط التى ذكرها فهى فى الصميم .

[koko]

#979060 [جبل البركل]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2014 05:26 PM
مقال رائع و تناول صائب برؤية ثاقبة و تشخيص لأس المشاكل واضح ... بارك الله فيك ...و كفانا الله شر هؤلاء الفاشلين المتدثرين بالدين لخدمة مصالحهم الشخصية و لا شيء غير ذلك ... الذين يخطفون اللقمة من أفواه الجوعى و الأيتام والأرامل والمساكين ...تبت أياديهم .... اللهم أجعل كيدهم في نحرهم فإنهم لا يعجزونك ...

[جبل البركل]

#978969 [الطاهر على الريح]
5.00/5 (1 صوت)

04-20-2014 03:50 PM
"ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر وفضلناهم على كثيير مما خلقنا تفضيلا" (صدق الله العظيم).
نرجو من الاِخوة عدم كتابة الآيات غلط وعلينا البحث فى الويب لتجد الآية كما هى :
{ وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً }
صدق الله العظيم

[الطاهر على الريح]

#978915 [M. Ayyoub]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2014 03:03 PM
لك التحية دكتور أحمد على مقالك الرصين ورؤاك المعافاة

[M. Ayyoub]

#978886 [مازن]
5.00/5 (1 صوت)

04-20-2014 02:35 PM
والله دى رصه عجيبة كانت دايره واحدانتحارى شايل ليهو 1 طن متفجرات يفجر القاعة بما فيها ويريح الشعب السودانى من الاشكال المقرفه دى الله يورينا فيكم يوم . ياحرامية اولاد الكلب .

[مازن]

#978782 [محمد داواد تاور]
5.00/5 (1 صوت)

04-20-2014 01:19 PM
هل يعلم السودانيون ما مغزي - الرقم الوطني
ونحن اليوم مهجرين في المنافي واللجوء بالملايين ؟؟؟؟
الرقم الوطني هذا يعمل به في الدول المستقرة 100% والتي لها دستاتير تحكم بها وتحترم من قبل الجميع ؟؟؟
وعلى العكس في بلادي السودان ( ارض كوش )البلاد الطيب اهلها الا قليل منهم ؟؟؟
الرغم الوطني في بلادي صنيعه امنيه ؟؟ لمجرد رقمك الوطني فانت معروف ومصنف .. وسيحسن التعامل معك ب( مع او ضد )..
ملايين الدولارات تهدر فقط لاشباع هوى قله مريضه بهوى النفس والنفس فقط ؟؟؟ حتى حياة الناس اصبحت على هواهم وموتهم ايضا ......
ملايين الاطفال في بلادي تحتاج لبضعة دولارات من تلك الملايين التي تهدر لاشباع الرغبات اللا انسانية ؟؟؟....
هذه المجموعة المريضة والتي تعتقد ان هذا الشعب سيظل تحت اقدامهم الى الابد ؟؟ لا والله سيرفض الشعب هذه الزل وهذا الهوان ؟؟؟ نعم ان الانتفاضة في جنوب السودان سابقا وجبال النوبه والنيل الازرق والشرق ودار فور والشمالية والخرطوم لن تتوقف باي حال .. فالي سودان جديد سودان بكل الالوان وبكل الاديان والالسن .. سودان ذي سودان الاجداد سماحة وجود وكرم وحب للاخر وامن من جوع وخوف .
نعم نعم نعم .................؟
صدق الراحل الطيب صالح الذي مات مهجرا نتيجه لسماحته .. عندما قال عنهم ( من اين اتى هؤلاء ) انه اصدق تعبير ...؟؟
وكما قال الدكتور الراحل جون قرنق ( لو حكمنا الله فساغلب )...؟؟؟
حكم والله ....... حكم ...؟؟؟ بكسر الحاء ...
وقال الدكتور الترابي ( زمرا الى الجنه زمرا ..) انهم يدخلون الجنة زمرا عندما يقتلون مواطنيهم بالملايين ؟؟؟ ومالكم كيف تحكمون ..........؟؟؟؟؟؟
وختاما قال الراحل وردي : شعبك اقوى واكبر من ما كان .............. يصور ....؟؟؟؟؟؟؟

[محمد داواد تاور]

#978732 [karkaba]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2014 12:40 PM
مشكور يا دكنةر فقد شخصت الداء من دعي وحضر هم وفكرهم خارج التاريخ و الشعب لن يلتي بهم حكاما لقد اصبحو من الماضي

[karkaba]

#978613 [Abouzid Musa]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2014 11:14 AM
يا ( جماعه ) نحن السودانيون او بالاصح نحن ( الشماليون )
لا ننكر انتماؤنا الأفريقي وكما ترون ذلك فى الشلوخ العوارض
وفى الدرادر والقطاطي فافريقيا هى دمائنا وعشقنا الذي
لا نستجديه . وفى نفس الوقت لا نتنكر لعروبتنا فنحن لها مداً
وعطاءً ووفاءً بلسان صدق عربي مبين .
ام الدكتور أحمد حموده حامد فأظن انه واحد ( يا جماعه )
من الذين فى قلوبهم مرضاً . الله يشفيه !!!

[Abouzid Musa]

ردود على Abouzid Musa
European Union [koko] 04-20-2014 11:45 PM
الله يشفيك انت وجماعتك من مرض الجاهلية المنتنة التى ذكرها رسولنا الكريم وهذا الكلام الذى اورده الدكتور ليس لامثالك وامثال الذين يريدون علواً فى الارض.

European Union [الدكتور سواق الركشة] 04-20-2014 10:20 PM
ليك الحق تدافع عن جماعتك ديل وبإستماتة ،
جلابي .. الحقوك بجامعة جهاز الأمن (جامعة الرباط) بتاعة الجلابة ، ما عندك مشكلة مع جوع الآخرين
ومع عنصرية نظامك وجماعتك وقتلهم للمواطنين مادمّت بعيد ومرطّب .
لكين (التسونامي) جاي ،(ورباطكم) دي بتابوها وتنكروها .


#978558 [إما م شمنتود]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2014 10:27 AM
الســـــــــــــــــــــــلام عليــــك يــــــــــــــــــــــا

د. أحمد حموده حامد _ أولا الشكر والتقدير مني أنا الإنسان السوداني البصيت ..
اليوم الأحد صباحا قرأت مقالك ( كتابك ) الجميل المنسق المبهم والله العظيم لأول مرة أقرأ كلاما جامعا طيبًا وكلاما منطقي في المعني والدليل .. وكل سطر كتبته يا دكتور من عشرات السطور الواردة في المقال .. له معناه ومدلوله أحسن من السطر الذي يليه .. وخير ما اقترحت اولها وثانيها وثالثها .. وجميع ما ورد في كتابتك يسر القارىء ويثلج الصدور بمعناه الحق الحقيقي وكل كلامك منطقي وعقلاني بمعنى الكلمة .. والله لا أقدر أعبر عما كتبته .. ونقول لنفسى بارك الله في السودان الوطن الذي أنجب لنا أمثالك الخيرين يا دكتور أحمد ..
وسأحتفظ بمقالك إلى الأبد في كل أركان ذاكرتي .. على الفلاش وعلى جهاز الكمبيوتر الخاص بي وعلى التاب وعلى ذاكرة جوالي الخاص ونسخ مئات النسخ منها وإرسالها للأصدقاء والقراء وشكرا لك يا دكتور ونتمنى من المولى عز وجل لك نعمة الصحة والعافية والعلم الوفير ودمتم للوطن الغالي السودان وشكرا .

[إما م شمنتود]

#978530 [Addy]
5.00/5 (1 صوت)

04-20-2014 10:05 AM
بإختصار .. الذي يحدث في الساحة السياسية السودانية هو إصطفاف قوى الظلام والتخلف والعنصرية المتدثرة بالإسلام السياسي (الطائفية + التطرف) في مواجهة قوى العلم والتقدم والديمقراطية المتمثلة في الأحزاب الوطنية العلمانية وقوى الهامش التي تناضل حرباً لإسقاطهم ..

على هذه القوى الأخيرة الإصطفاف والتماسك بقوة لدرجة الإستعداد للتضحية بكل شئ في سبيل منع سيادة قوى الظلام والتطرف الديني .. وبالعدم فلا شك أننا نسلم رقابنا إلى سياف تلك القوى الظلامية التي لا تعرف الرحمة ولا الوطنية ..

سبحان الله .. ما أشبه الليلة بالبارحة .. هي نفس القوى التي هرولت للإصطفاف مع الديكاتورية عندما عرض النميري على المعارضة في عام 1977م الدخول في ميثاق الوحدة الوطنية .. نفس الشخوص ونفس القوى (الصادق المهدي حزب الأمة .. الترابي الأخوان المسلمين .. محمد عثمان الميرغني الإتحادي الديمقراطي) .. هي نفس القوى ترمي اليوم بيارق الحرية أمام دعوات عمر البشير للإسراع بالإصطفاف مع الدكتاتورية ..

وما أسرع هؤلاء إلى خذلان جماهير الأمة السودانية قديماً وحديثاً!! يا للعجب .. يا للعجب !! ألم نتعلم شيئاً بعد 30 عاماً يا قوى الديمقراطية ..

[Addy]

#978510 [تجاني مصطفي]
5.00/5 (2 صوت)

04-20-2014 09:53 AM
المشكلة ليس في اجتماع هؤلاء .. يادكتور المشكلة فينا نحن متي نجتمع ونحن نشكل اكثر من 90% لاجتثاث هؤلاء..هؤلاء ليسوا منا ولسنا منهم لانريدهم ولايريدوننا .. بل ويجب ان نحمد الله علي انهم اجتمعوا علي قلب رجل واحد حتي يكون الأجتثاث كامل ..

[تجاني مصطفي]

#978500 [ابكر محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2014 09:39 AM
يا لك من مفكر لله درك قد وضعت يدك علي الجرح لكي تعالجة ولكن سلبوا منك الأدوية والمشرط والتخدير انك جراح ذو خبرة ولكن لم يتركوا لك اداة او وسيلة لعلاج مريضك الذي يحتضر امامك وامام عيوننا جميعا هؤلاء الذين يجلسون في الحوار اليوم ليس باطباء علي امراضنا ولو تركنا لهم مريضنا ( السودان) الذي بتروا احدي رجليه من قبل فسوف يبترون رجلة الأخر بل راسه حتما يا اخي كلنا اليوم نرى ونسمع انهم ينادون لحوار وطني ونحس نحن في انفسنا انهم اناس لم يأتوا بجديد بل السى والأحباط عندما سالت زميل دراسة لي مارأيك عن الحوار الوطني قال ( انني لم احس ان شئ يعنيني او يجلب خير لاسرتي التي تعيش في المعسكرات الداخل او بقية اهلي الذين هجروا وعسكروا في معسكرات دول الجوار او علي الذين في قراءهم ويوميا تقذف عليهم ببرامبل الأنتنوف وانا قلت له ( انا ايضا ينتابني نفس الشعور هولاء أناس احس باني لم انتمي اليهم ابدا ولو حكوموني قرون عديدة بفكرهم هذا لم يذيدوني الا كره لهم او بغض بسياساتهم هذا حال كثير من السودانيين دعهوهم يعربدوا ويخلطوا ويفعلوا ما شاءوا ويقسموا بعنصريتهم ما شاءوا ويقربوا اليهم من شاءوا وابدا الظلم لم يدم الى الأبد وانشاءالله سوف ياتي النور ( وعليك ان تعرف دائما ياتي النور من كبد الظلام ولم ياتي نور من داخل نور )والله يكرمك يا دكتور ويكثر من امثالك لم نريد الا وطن تحس فيه بانك مواطن مثلك مثل الذين امامك لا يهددك احد بلونه او بعرقة او بمكانته او بمنصبه والحق يجري في كل انسان قد ذكرت السعودية في العدل نعم السعودية هي مهد العروبة والإسلام ولكن عندما بدات تجنس الأجانب في السبعينات والثمانيات لم يقل هذا اصوله عربية واخر اصوله عجمية بل جنسهم كل من اوافاه الشروط كردي , هوساوي , فلاتي , افغاني هندي بل كنت اتصفح في كتاب من المناهج الدراسية في السعودية واذا به اقرا ان من الذين شاركوا في تاليف الكتاب معلمة تنتهي اسمها بكلينتون ما وضع العدل على شئ الا زانه كلهم سعوديون بلا تفرقة ولا عنصرية نتمني ان نجد هذا العدل في السودان

[ابكر محمد احمد]

#978472 [ابولكيلك]
4.00/5 (1 صوت)

04-20-2014 09:24 AM
يا دكتور انك تخاطب سفيهاً وليس رجلاً عاقلاً ومعروف فى الاسلام حكم السفيه فآمل أن تسعفنا فى كيف نطبق الحكم على سفهائنا حتى ولو كانوا قادة ولنا فى القاضى العز بن عبدالسلام أسوةً حسنة .

[ابولكيلك]

#978436 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2014 08:49 AM
شكرا يا دكتور على هذا الفهم العميق للحوار فاي حوار بين الحكومة و المعارضة لا يقوم على هاتين النقطتين فهو فاشل
1/ تفكيك حكومة المؤتمر الوطني و تشكيل حكومة كفاءات بقترة انتقالية بين ( 3-5) سنوات حتى يتثنى لها الترتيب لانتحابات حرة و نزيهة بالاضافة لتريب اوضاع الجيش و الشرطة و الامن بحيث تكون قومية وولاءها الكامل للوطن
2/ تفعيل مبدا المحاسبة حتى ينال كل من اجرم في حق الشعب و الوطن عقابه حتى لا يفكر اي شخص في الحكومة انه فوق القانون و حتى يعرف شاغل اي وظيفة عامة من راس الدولة الى اضغر موظف فيها انهم سواسية امام القانون

[ابو محمد]

#978423 [عباس النور]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2014 08:38 AM
جزءاك الله خيرا كثيرا يا دكتور/ حموده/ كفيت ووفيت ، اجمل واروع ما قرأت خلال هذا العام ، روشتة لمن يعتبر ، منفستو عبور الى البر السلام لمن يرغب في السلام ، تشخيص بالاشعة فوق البنفسجية لامراض النخب الاسلاموية العروبوية. اتمنى ان يكون هذا المقال جزء من الدستور القادم.

[عباس النور]

#978340 [Majid]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2014 03:46 AM
you're right, thanks

[Majid]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة