الأخبار
بيانات، إعلانات، تصريحات، واجتماعيات
بيان جبهة تحرير كردفان جول دعوة البشير للحوار الوطنى
بيان جبهة تحرير كردفان جول دعوة البشير للحوار الوطنى



04-20-2014 10:37 PM
بيان جبهة تحرير كردفان الكبري
المجلس الاعلى
ظللنا نتايع عن كثب دعوة الرئيس البشير , فى اعمال الحوار الوطنى كوسيلة لحل المشكلة السودانية المتأزم منذ اجهاض الجبهة القومية الاسلامية ( الؤتمر الوطنى ) للديمقر اطية فى 30يونيو 1989 ووقفنا كثيراً نحن فى المجلس الاعلى لجبهة تحرير كردفان الكبرى، فى الاحداث المصاحبه لدعوة الرئيس البشير، منها تفجير الاوضاع الامنية فى جنوب كردفان من خلال قذف القرى بقاذفات الطيران الحربي وقتل الكثير من العجزة و النساء والاطفال فضلا عن التشريد القصرى لهم الى كهوف الجبال لحماية ارواحهم ، ونفس الامر تم بواسطة المرتفقة لمسماه بقوات التدخل السريع صنيعة الاجهزة الامنية لحكومة الخرطوم وممارسة اشنع ما يمكن تصوره بل ويفوقع حِده فى دارفور بحرقهم للقرى والتى فاقت 107 قرية ناهيل عن تشريد عشرات الالاف الى غير منا طقهم والادهى والامر عقد اللقاءات مع الاحزاب و الفصائل السياسية فى العاصمة الخرطوم فى ذات الوقت وعجبا ان نرى الثناء منهم بل غالبيتهم فى قبول دعوة الحوار الوطنى على اجساد وجماجم اهلنا فى كردفان ودارفور؛وكان هناك صكوكا للغفران سوف توزع عليهم اثر معاداتهم ووقوفهم طيلة الاربعه وعشرين عاما الما ضية ضد سياسات المؤتمر الوطنى والتى تمتل قمة الاسلام السياسى والمتاجره باسم الدين وفى المنطقة عموما .
نحن فى جبهة تحرير كردفان الكبرى ، نرى ان الدعوة للحوار الوطنى ، دعوة حق يراد بها باطل واريد بها تحويل مجرى الصراع داخل المؤتمر الوطني وما اجتروا بلادنا له من فساد سياسي واجتماعي ومالي بل وفي كافه مناهي الحياة الي الغالبيه العظمي من جماهير شعبنا ممثله في احزابه وتنظيماته الاجتماعيه الفئويه ‘ حتي يتنصلوا من المسؤليه كامله ،ويحفظوا ماء وجههم الذي يحافظ علي نسق الاسلام السياسي المهتدي الذي ظلوا يدافعون عنه منذ المصالحه مع المشيرحعفر نميري في العام 1977 ، وحتي حريه ممارسه النشاط السياسي والجماهيري الكرنفالي للاحزاب ثم رابطه باحترام القانون مع العلم بان كافه القواننين السائده في السودان مقيده للحريات ، واذن حكومه البشير تريد تفسير الماء بالماء ، وقاده الاحزاب تصفق وتؤيد طمعاً في اقتسام كيكه سلطه الاسلام السياسي المهتزي في بلادنا . نحن في صريح العباره ، نرفض حوار الطرشان الذي يقوده الرئيس البشير ، لانه حوار مثل الساقيه تقود الي نفس النهج المظلم الذي قضى على الاخضر اليابس واخداع البلاد من العشرات الالاف من الكوارد ازهقت مئات الالاف من الارواح في حروبات داخليه صنيعه نظام الاسلام السياسي في بلادنا ، ونوكد بان لاجدوي من حوار وطنيوعلي راسه المؤتمر الوطني ، وعلينا ان نتذكر ان الاتفاقيات الثنائيه والحوارات مع هذا النظام السادي امتد لاكثر من 40 حوار واتفاق وكانت النتيجه مساعده حكومه الخرطوم في التمادي في رفض الاخر والقتل والسبي للنساء والتشريد لغير الموليين للمؤتمر الوطني من الخدمه المدنيه والتعليم والاجهزه النظاميه ......الخ ورفضنا نحن في جبهه كردفان الكبري . بحوار الطرشان ، لا يعني رفضنا لحوار وطني واسع يساعد انتشال بلادنا من ازماته الممتده منذ الاستقلال في 1 يناير 1956 ، ونرمي من خلال ذلك الي :-
حل حكومة المؤتمر الوطنى وا ستقالة الرئسي البشير وتكوني حكومة وحده وطنية انتقالية تمتد لـ 3سنوات تكون من اولويات مها مها الاتى :
1_ عمل دمستور ديمقراطى دائم للبلاد يستهدف تطوير النطام الفدرالى القائم منذ الاستقلال فى ا يناير 1956،ينشأ من خلال الدولة الاتحادية الفدالية ذات الاقاليم المتعددة ويتيح الحريات العامه والخاصه للشعب السودانى .
2- القاء كافة القوانين المقيدة للحريات.
3- عقد مؤتمر دستورى لا جازة الدستور والقوانين المرتبطه بالدستور.
4- محاسبة كل من اجرم فى حق الشعب السودانى اوساعد او وافق على اذلال الشعب منذ الاستقلال فى 1956 على ان تكون المحاسبه علنية .
5- السعى الجاد فى استرجاع الاموال المنهوبه و المهربه الى خارج السوادان و دخها في ميزانيه الدوله
دعما للاقتصاد القومي .
6- دمج الفصائل المسلحه في القوات النظاميه و السعي في قوميه العقيده العسكريه و التي اصبحت تحمي الانظمه و ليس السياده الوطنيه و الدستورو الشعب .
7- عقد مؤتمر اقتصاي لمعالجه الدمار الاقتصادي الشامل الذى ساهمت فيه قياده المؤتمر الوطني و الجبهه الاسلاميه القوميه منذ (30يونيو89)
8- عقد مؤتمر لتحسن الصحه العامه و صحه البيئه و التعليم و معالجه السلبيات المصاحبه لها .
9- ترسيخ ثقافه الديمقراطيه و المواطنه و السلام و التنميه داخل المجتمع . واذا ما اجتمع الجميع على ما طرحناه عاليه مضافا اليه نعلن اننا في جبهه تحرير كردفان الكبري مع الحوار الوطني الخالص على ان يكون تحت رقابه اقليميه و دوليه سانده و داعمه له .
الحريه لمعتقلي الراي
الحريه لمعتقلي الجبهه الثوريه
الحريه للمعتقلين من طلاب دارفور
المجد و الخلود لشهداء الديمقراطيه
معا بخطوات ثابته و دائما الى الامام
جبهه تحرير كردفان الكبري السودانيه
المجلس الاعلى
17ابريل2014م
بدر الدين تمسة / مسئول الاتصال 00201066228291
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 550


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة