الأخبار
أخبار إقليمية
صورة عمر البشير في (الحمام)
صورة عمر البشير في (الحمام)
صورة عمر البشير في (الحمام)


04-21-2014 06:36 PM
عبد المنعم سليمان

ليس كل ما يخرج من نظام الإنقاذ الحاكم في بلادنا يجلب الهم والغم والكدر، وأشهد للنظام أنه الأكثر إمتاعاً وترويحاً للنفس في الشأن السياسي بين نظرائه من الأنظمة الاستبدادية الأخرى في كل دول العالم ، فلا يمر أسبوع أو شهر حتى يخرج لنا بسبقٍ كوميدي يجعلنا نتقلب على أقفيتنا فرط الضحك.

ومواصلة لفواصل المؤانسة والمتعة التي يقدمها (المهراجا الكبير) للترويح عن شعبه، أصدر الأسبوع الماضي قراراً (جمهورياً) فكهاً يُضحك الثكلى أمام جنازة عزيز لديها . وحتى لا نظلم المشير ونقف ضد الحوار (الوطني) فإن التفسير الوحيد لإصدار القرار الجمهوري المضحك هذا ، (قرار تنظيم الأنشطة الحزبية) ، هو أن وحي هذا القرار قد تنزل عليه وهو في (الحمام) ، تماماً كما حدث للعالم اليوناني أرخميدس وهو يأتي بنظرية (الطفو) ، الأمر الذي جعله يخرج عارياً إلى الشارع وهو يصيح : (وجدتها وجدتها). فعمر البشير ومنذ اكتشافه (الحمامي) الأخير للديمقراطية ، ظل يخرج عارياً على الملأ دون أن يجد من يقول له أن كشفه لعورته وحده كفيل بتوضيح شكل (ديمقراطيته) التي ينادي بها !

ومكمن الهزل والضحك في القرار أنه ولأول مرة في التاريخ تُسن قوانين غير ديمقراطية لبناء نظام ديمقراطي ، وحتى نساهم في تعميم حالة الحبور والسرور على الشعب كله ، سنورد خطفاً بعض الفقرات من القرار الجمهوري كما هو دون أدنى تعليق : المادة 3- (1) لا يكون لأىٍ من الأحزاب السياسية الحق في عقد اجتماعات عامة وندوات ولقاءات داخل دُورها أو مقارها دون الحصول على موافقة مسبقة من السلطة المختصة. وحتى (تفطس) ضحكاً سأباغتك بمادة أخرى . والمادة الإنقاذية الفضفاضة والمُعتادة : 5 أ - يجب ألا يتضمن الخطاب الإعلامي للأحزاب السياسية أي تحريض أو إساءة على أساس الجنس أو الدين أو المهنة أو الإعاقة أو إثارة النعرات القبليِّة التي تمس وحدة البلاد وتماسك نسيجها الإجتماعي.

القرار مليئ بالكوميديا ، فليس المادتين أعلاه وحدهما سيجعلناك تسقط مغشياً عليك جراء لطف ومفارقات نكات الديمقراطية الجديدة ، بل المسرحية برمتها ممتعة ورائعة ، حتى أن حلقومي كاد ينفجر وأسناني كادت تسقط عندما وصلت إلى البندين
( 1- 1) ، القاضيين بعدم وضع الملصقات أو المطبوعات واللافتات المكتوبة على الأماكن الخاصة التي يملكها الأشخاص أو الشركات أو الجمعيات دون أخذ موافقة أصحابها ، والبند 2- عدم وضع الملصقات والمطبوعات في الأماكن الأمنية والعسكرية والعربات الحكومية.
فأين يا ترى ستضع الأحزاب إعلاناتها في بلد حولوا نصفه سوقاً لهم ، وأحالوا النصف الآخر ثكنات عسكرية لحماية السوق ! أصدقك القول عزيزي القارئ : أنني كنت أبحث في خاتمة القرار عن عبارة : ( يوجد عشاء كما توجد مواصلات بعد العرض) .

هذه مسخرة من مساخر عمر البشير التي أصبحت أتعامل معها كما تعامل الشاعر أبونواس مع مساخر الخليفة المأمون ، الذي تحكي القصة القديمة عن أنه نظم احتفال بمجلسة لقصيدة نظمها ، وجمع لها حاشيته ليستمعوا إليها ، وصادف أن الشاعر أبونواس كان حاضراً في المجلس ، ولما انتهى الخليفة من إلقاء قصيدته ، التفت إلى الشاعر النحرير ، وسأله : ما رأيك في قصيدتي البليغة ؟ ردّ أبونواس قائلاً : لم أشتم أي رائحة للبلاغة في هذه القصيدة يا أمير المؤمنين ، فغضب الخليفة من خذلان الرجل له أمام حاشيته ، ونادى على أحد حراسه وهمس له بأن يحبسه في (الأسطبل) مع الحمير.

حُبس أبي نواس في (الأسطبل) شهراً كاملاً ، لم يسمع فيه سوى النهيق ، إلى أن أمر الخليفة بالإفراج عنه ، وعاد إلى المجلس من جديد ، وما أن دخل حتى وجده جالساً يلقي قصيدة أخرى ، وقبل أن ينتهي الخليفة من قصيدته ، قام أبونواس وهم بالخروج من المجلس ، فلحظه الخليفه ، وسأله : إلى أين ؟ فأجابه : إلى (الأسطبل) يا أمير المؤمنين .

وإذا كانت بداية الحياة السياسية الديمقراطية ستكون بمثل هذه القرارات ، فالأفضل لقادة أحزابنا الذهاب إلى (الزريبة) بمحض إرادتهم ، فالعيش مع الحمير وسماع نهيقها أفضل من العيش مع هذا الرجل الذي لا يعي معنى الديمقراطية ولا يريد ان يتعلم.
وهنا دعوني اقترح على صديقي القيادي (الشعبي) كمال عمر الذي أراه هذه الأيام في قمة ألقه ولمعانه ، وهو يبشر بالحوار (الوطني) ، بأن يقوم بجمع خطابات وقرارات المشير البشير راعي الحوار وطباعتها في كتاب توضع على غلافه صورة البشير وهو في حالة إستحمام ، واقترح ان يكون عنوانه : ( نهاية الأرب في قلة الأدب).
[email protected]



تعليقات 23 | إهداء 1 | زيارات 19954

التعليقات
#980830 [جردل موية]
2.50/5 (2 صوت)

04-22-2014 10:37 AM
الذين شاركوا في التدمير لا يرجى منهم الإصلاح

[جردل موية]

#980808 [عوض محمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-22-2014 10:25 AM
اخى الفاضل / عبدالمنعم ... اولا ليس لى اى انتماء لاى حزب ولا لحزب المؤتمر الوطنى ... واننى معك اذا كان هدفك للوصول لبناء السودان ... فقط لدى بعض النقاط اريد ان اوضحها لك تكرما.. ان كان صوابا هو من عند الله وان كانت خطأ فمن نفسى ... كما تعلم ان السودان من دول العالم الثالث بمعنى كان اقتصاديا او تعليميا ... لذا يجب ان تكون هناك ضوابط فى اى اشياء تحكمه ... فاذا الحكومه اعطت حريات وقالت لأىٍ من الأحزاب السياسية الحق في عقد اجتماعات عامة وندوات ولقاءات داخل دُورها أو مقارها دون الحصول على موافقة مسبقة ... وهذا فقط للتنظيم وليس بهدف المنع وحتى الدول المتقدمه تعمل مثل هذه المواضيع كان ندوات او مسيرات سليمه تطلب الاذن من الحكومة .... اما بخصوص قول الحكومة بعدم وضع الملصقات أو المطبوعات واللافتات المكتوبة على الأماكن الخاصة التي يملكها الأشخاص أو الشركات أو الجمعيات دون أخذ موافقة أصحابها أو الأماكن الأمنية والعسكرية والعربات الحكومية ... فهذا ايضا نواحى نظامية وجماليه يجب اخذ موافقة اصحابها اما الاماكن الحكوميه فهذه اشياء تخص الشعب ... وعلينا المحافظة عليها بدلا من التلافها او تشويهها ... وهناك بدايل اخرى لاظهار ملصقاتكم مثل الصحف او النت او عبر التواصل الاجتماعى عبر الفيس بوك ... واضافة الى ذلك صحيفة الراكوبه التى وصلت الى ملايين الاشخاص الذين يقروؤنها من المنتميئن اليكم وغير المنتمئين يطلعون على ارائكم ...
وختاما ارجو المعذرة ان جانبنى الخطأ فى حديثى ... واتمنى من الله ان يحفظ سوداننا وان يولينا من يخاف الله فينا ...

[عوض محمد]

ردود على عوض محمد
[البعاجى] 04-23-2014 10:19 AM
عوض محمد
هنالك فرق بين ان تاخذ اذن مسبق وبين ان تخطر الجهة المسئولة بنيتك فى اقامة نشاط سياسى
فاخذ الاذن المسبق يخضع لسيف السلطة الحاكمة والتى اصبحت تجود بقدر ضئيل من الحريات والتى هى مكفولة اصلا بدستور 2005 لذا كان من الاوفق الاكتفاء بالاخطار فقط
اما بخصوص وضع النشرات والملصقات فى اماكن ذات ملكية عامة او خاصة والتعدى عليها فذلك يخضع لقوانين سارية تحكم تلك المسائل وذلك لا يحتاج الى تشريعات وتعقيدات اخرى

United States [ود الدكيم] 04-22-2014 10:34 PM
"وختاما ارجو المعذرة ان جانبنى الخطأ فى حديثى ..."
معذرة أخي عوض لكي تعم الفائدة كان عليك القول:
وختاما أرجو المعذرة إن جانبنى الصواب فى حديثى ...
والفعل جانب يجانب أي بعُدَ يبعِدُ عن كذا...

[كفاية] 04-22-2014 03:59 PM
اذا كانت الاحزاب تأخذ اذنا من الحكومة والتي يمثلها حزب وهو المؤتمر الوطني فمن اين يأخذ حزب المؤتمر الوطني الاذن لاقامة ندوة مثلا هل يأخذها من نفسه امن من حزب آخر ؟؟؟

[ككو حليمة] 04-22-2014 03:16 PM
"وحتى الدول المتقدمه تعمل مثل هذه المواضيع كان ندوات او مسيرات سليمه تطلب الاذن من الحكومة" !!!
عن أي حكومة تتحدث يا اخ عوض محمد، حكومتنا ليست حكومة مؤسسات، ولا تتيح الحرية للرأي والرأي الآخر، الذي يعطي التصديق في الدول "المتقدمة" هو جهاز الشرطة، أما عندنا هنا فالتصديق يجب الحصول عليه من جهاز الامن وما أدراك ما هو جهاز الامن سئ السمعة في السودان وخارجه، وليكن في علمك، أن جهاز الأمن قد رفض في البداية التصديق للحزب الشيوعي السوداني لعقد ندوته العامة متعللا بأن الصحف قد فسرت قرار الرئيس تفسيرا خاطئا، وبعد مشادة واخذ ورد، تم التصديق للندوة قبل نصف ساعة من موعد انعقادها وبرغم ذلك بلغ عدد الحضور العشرة آلاف متابع
أتحداك يا سيد عوض إن كانت هذه اللائحة تنطبق ايضا علي حزب "المؤتمر الفرجي"

[الصادق] 04-22-2014 12:29 PM
يا عوض محمد
هل ما يكدر الناحية الجمالية والنظامية في العاصمة هي فقط الملصقات ...؟؟ الخرطوم من اوسخ العواصم في العالم
... مالك كيف تحكم يا راجل.. وبرضو تقول لي انا ما وطني .. لو كنت مؤتمر وطني لقلت ان المشي في الارض يكدر صفو العاصمة

[الصادق] 04-22-2014 12:29 PM
يا عوض محمد
هل ما يكدر الناحية الجمالية والنظامية في العاصمة هي فقط الملصقات ...؟؟ الخرطوم من اوسخ العواصم في العالم
... مالك كيف تحكم يا راجل.. وبرضو تقول لي انا ما وطني .. لو كنت مؤتمر وطني لقلت ان المشي في الارض يكدر صفو العاصمة


#980746 [Abdo]
5.00/5 (1 صوت)

04-22-2014 09:34 AM
شكرا أستاذ عبد المنعم لقد حاولت ان تقدم لنا مأساتنا في شكل مرح ، لكن فارق المرح الحياة في السودان منذ تولت هذه العصابة أمره ، لقد قلبوا حياة الناس هم و غم و لكنهم يحاولون الفرح فيأتي مصتنعا لا طعم له و لا رائحة ، ورد جميله لكنها صناعية ، هذه هي لحظات الفرح في السودان مثل التي حاولت مشكورا تقديمها لنا،،، الشكوى لله ،،،

[Abdo]

#980744 [ابراهيم]
4.50/5 (2 صوت)

04-22-2014 09:34 AM
استاذ عبد المنعم لك التحية وانت تفسر بنات افكار البشير

حوار ايه الي جاي يقول عليه البشير و لم ولن يسلم البشير السلطة لاي كائن كلن
نعم القطار به متسع للحرامية والانتهازية
والحوار ماهو الا فرصة لهم حتي يمصوا دماء هذا الشعب (المافضل فيه دم من اساسة)
وناس المؤتمر الشعبي هذا عهدهم انتهازيين يتكلمون عن الحوار
هم وناس الصادق سوف يطعنون الشعب طعنة غادرة ويصطفون مع المؤتمر الوطني

لكني اراها محمدة عشان نلم البيض الفاسد كلو في حته واحدة ونطيح بهم جميعا ونبني وطن حر بدون طائفية واسلام سياسي

[ابراهيم]

ردود على ابراهيم
[عبد الهادى مطر] 04-22-2014 09:30 PM
صدقت تسلم ويسلم يراعك


#980706 [محروق الحشا]
4.50/5 (2 صوت)

04-22-2014 09:03 AM
طبعا سنونى قلعوها وحلقومى قرشوهو واصبحت شغال على الصامت ومش انا لوحدى اعذرنى ماقادر اضحك ..يعنى ضحكتى صودرت خلال 25 سنة الماضية ..ممكن ابكى بدموعى وتقبلها منى ضحكة....

[محروق الحشا]

#980648 [د. التهامي]
4.00/5 (1 صوت)

04-22-2014 06:33 AM
شكراً أستاذ عبد المنعم .. لقد أمتعتنا مقال معبر ويفرج الهم ، كالعادة .
شكراً الراكوبة

[د. التهامي]

#980614 [قطع شك البشير حماااااار]
5.00/5 (1 صوت)

04-22-2014 02:46 AM
انخلعتا قلت المسطول دا
بعمﻼ ويتصور في الحمام
واحتمال يمرق عريان
هاهاها

[قطع شك البشير حماااااار]

#980605 [اهات الحزن]
5.00/5 (1 صوت)

04-22-2014 02:28 AM
حين اقرا لك احس ان الوطن بخير

[اهات الحزن]

#980600 [علي التلب]
5.00/5 (1 صوت)

04-22-2014 02:24 AM
وإذا كانت بداية الحياة السياسية الديمقراطية ستكون بمثل هذه القرارات ، فالأفضل لقادة أحزابنا الذهاب إلى (الزريبة) بمحض إرادتهم ، فالعيش مع الحمير وسماع نهيقها أفضل من العيش مع هذا الرجل الذي لا يعي معنى الديمقراطية ولا يريد ان يتعلم.

صدقت
سلمت وسلم قلمك

[علي التلب]

#980599 [ود النوبة]
5.00/5 (2 صوت)

04-22-2014 02:22 AM
مقال رايع رايع رايع

[ود النوبة]

#980598 [عبد المجيد النور]
5.00/5 (1 صوت)

04-22-2014 02:14 AM
فعلا مثل هذه الكتابة الساخرة اروع ما يمكن قراءته هذه الايام
لك الشكر الجزيل يا عبد المنعم سليمان

[عبد المجيد النور]

#980597 [معاذ]
5.00/5 (1 صوت)

04-22-2014 02:05 AM
( نهاية الأرب في قلة الأدب)
دي قلب فيها الهوبا

[معاذ]

#980594 [محاسن النور]
5.00/5 (1 صوت)

04-22-2014 02:02 AM
هههههههههههههههههههههههه
اضحك الله سنونك استاذ منعم

[محاسن النور]

#980551 [A. Rahman]
5.00/5 (1 صوت)

04-22-2014 12:43 AM
بس يا استاذ منعم لا بد للكتاب ان يحمل اسم كمال عمر ايضا بصفته co author بعد ان اعلن نية حزبهم في توحيد الاسلامويين بما فيها حزب المؤتمر الوثني و رئيسه مدفع الدلاقين.

[A. Rahman]

ردود على A. Rahman
[الصادق] 04-22-2014 12:31 PM
كمال عمر اسوأ ما انتجت الانقاذ


#980508 [أسامة عبدالرحيم]
3.75/5 (3 صوت)

04-21-2014 11:41 PM
عبدالمنعم سليمان من الناس الذين لا يعجبهم العجب ولا الصيام في رجب..
ويُعارضون كل شئ لمجرد اللاشئ..
الثبات علي المواقف لا يعني أن (تغمض عينك) وتقول (ده غلط) علي كل شئ!
الثبات علي المواقف يعني أن تنظر للواقع والأشياء وتحكم عليها حسب وقائعها وليس حسب مزاجك السياسي.

الآن هناك حراك سياسي كبير في الساحة السياسية بعد قرارات البشير بإطلاق الحريات، وهذه الحريات هي المفصل الذي نريد جميعاً الإستفادة منه في طرح رؤانا وأفكارنا وتوجيه سهام نقدنا للحكومة، وهو ما يحدث فعلاً لا قولاً هذه الايام حيث تقوم كل الاحزاب بتنظيم ندواتها في الميادين العامة المفتوحة بدون مضايقات من الأمن وبدأت في إطلاق سهامها وكلمات معارضتها النارية ضد الحكومة، وهذا هو المطلوب فعلاً.

ولا ننسي أيضاً الحراك الواسع فيما يتعلق بحريات الصحافة والإعلام، حيث بدأت القنوات التلفزيونية الرسمية والخاصة تستضيف المعارضين علي شاشاتها ليقولوا ما يشاؤون، كما بدأنا نشم روائح الفساد علي صفحات الجرائد والصحف بلغة وحماسة لم نعهدها من قبل، وهذه كلها بُشريات خير قادم وإنفراج أكيد ونية صادقة من الحكومة في إحداث الإصلاح والتغيير.

والذين يعتقدون أن التغيير في السودان أو في أيّ مكان يُمكن أن يحدث بين ليلة وضُحاها لا يعلمون ولا يخيلون مدي تعقيد الأمور في أنظمة ومؤسسات الدولة، فهناك من المؤتمر الوطني من يرفضون التنازلات الأخيرة سراً ويعارضون توجه القيادة والبشير في الحوار الوطني وقيام الحكومة القومية الإنتقالية. لكن الفيصل هو قناعة الشعب السوداني الآن بأن البشير - في شخصه - قد إقتنع وآمن (اخيراً) بأن الأمور في السودان لا يمكن أن تُدار بنفس النهج الذي أُديرت به لمدة 25 عاماً.

وختاماً أقول للكاتب عبدالمنعم أن صديقك العزيز (كما وصفته) كمال عمر لم يقبل بمبدأ الحوار الوطني إلأ بعد أن تأكد له صدق وحسن نية البشير، وهو بهذا قد أثبت للكثيرين أنه من الحادبين علي المبادئ الإصلاحية وليس علي مبدأ المعارضة من أجل المعارضة، فمتي تصدّق أنت -أخي منعم - وتعفي نفسك من مبدأ (المعارضة الأبدية) هذه؟

[أسامة عبدالرحيم]

ردود على أسامة عبدالرحيم
[احمد ابوالقاسم] 04-22-2014 02:59 PM
يا اخ اسامة حريات وحوار بتاع الساعة كم!!ان كل هدة التمثيلية و ما تيعها من الضجة من ان الحوار لكل الاحزاب و لكل الفعاليات ما هى الا زر للرماد فى العيون فان هدفهم( المؤتمر الشعيى و المؤتمر الوطنى) من كل ذلك خلق الاجواء من اجل توحيد ما يسمى بالاسلاميين وفكرة الحوار للجميع ومع الجميع اتى بها الثعلب الماكر دكتور الترابى ليبرر بها دخولة فى الحوار مع الحكومة بعد ان كان ينادى باسقاط الحكومة وتعليق قادتها على المشانق ( ذكر ذلك للمرحوم نقد امام جمع من الحضور) و حتى يحفظ ماء وجهة , وقد كتبت عن ذلك فى الاسابيع الماضية لكى لا ينخدع احدا بكذبتهم و ليعرف الجميع حقيقة امرهم واسمحوا لى ان اعيد ما قد كتيتة من قبل :
" فى اكتوبر الماضى اجتمع التنظيم العالمى للاخوان المسلمين فى تركيا و حضر هذا الاجتماع محمد الحسن الامين و 2 اخرين من الاسلاميين السودانين و اقر الاجتماع بالتركيز على تثبيت نظام الانقاذ فى السودان اذ انة الدولة الوحيدة المتبقية لهم بعد ان سقط نظام مرسى فى مصر و اهتزاز نظامهم فى تونس( وقتها- قبل زوالة لاحقا) و كانت اول خطواتهم لتثبيت نظام الانقاذ هو توحيد الاسلاميين فى السودان تحت قيادة الترابى و هو الوحيد القادر على ذلك فهو ذكى ومتمكن من خلق المعادلة باستعمال الايات والاحاديث الدينية التى تفسر ما يربو الية لاقناع كل الاسلاميين فهو ثعلب ماكر يستطيع تنفيذ ما قررة التنظيم العلمى للاخوان.
كلفت قطر بالعمل على توحيد الاسلاميين فى السودان لانها على علاقة ممتازة مع البشير والترابى على حد السوا. فدعت قطر الترابى وناقشت معة الامر فاشترط شرطان اولهما ابعاد الذين عملوا على اقصائة وابعادهم من الواجة (على عثمان ونافع و عوض الجاز لاذلالهم ولادخالهم بيت الطاعة! ) والشرط الثانى و هو الاهم خلق المناخ الذى يستطيع من خلالة العمل لكى يحفظ ماء وجهة اذ ظل على مدى 15 سنة ينادى باسقاط النظام ومحاسبتة! و لذلك جاء الترابى بفكرة الحوار الشامل الذى يدعى لة الجميع ومن ثم يدخل هو للحوار داخل ثوب "الجميع" و لن تكون هنالك ماخذ كبيرة علية فى الاتفاق مرة اخرى مع البشير طالما الجميع يريد الحوار لانقاذ السودان من المصير الخطير والضياع التام !فحضر امير قطر الى السودان وابلغ البشير ما طرحة الترابى فوافق البشير مباشرة عندما علم ان الترابى يوافق على رئاستة للبلاد فى المرحلة القادمة (0 البشير تهمة الرئاسة فى المقام الاول!)
إذن الهدف الرئيسي للحوار هو توحيد الإسلاميين و قد ذكر الترابى أنة يستطيع إقناع الصادق المهدي بفكرة الحوار للجميع إذ ان المهدي كان دائماً ينادي بالمؤتمر الجامع وعلية سيعتقد ان الإنقاذ لجات الي راية اخيرا!( وقد يعطى الصادق او ابنة رئاسة الوزارة لضمان استمرارة مع الانقاذ!) اما الميرغني فهو جزءا من الحكومة والإنقاذ تعرف كيف ترضية! وذكر الترابي أنة حبعمل علي إقناع قوي اليسار بشتي الطرق! ( انا اعتقد ان الترابي سيجعل البشير ينفذ الشروط الأربعة ( في الشكل وليس المضمون) و التي وضعتها قوي الإجماع الوطني مع الجبهة الثورية لتهية الأجواء للحوار ولن يغير ذلك من قوة الإنقاذ فهي تملك كل مفاصل الدولة والاقتصاد والخدمة المدنية والجيش و جهاز الأمن الذي حتما سيتدخل اذا تعدت المعارضة الخطوط الحمراء!) . سيفعل الترابي ذلك بمكرة المعهود ( اذهب انا الي السجن وانت الي القصر) حتي يستطيع تنفيذ المخطط لتوحيد الإسلاميين كما اتفق علية ومن ثم تجميع كل الاخوان المسلمين في العالم العربي في السودان لزعزعة نظام السيسي في مصر و اضعافة فى محاولة لارجاع حكمهم فى مصر.
لقد وافقت امريكا علي مخطط التنظيم العالمي للإخوان بتثبيت نظام الإنقاذ وجاء كارتر ليطلع البشير على ذلك و يحثة على الاتفاق مع الحركات المسلحة بان يوقع معها اتفاقيات على شاكلة نيفاشا فيها حكم داتى واقتسام للموارد لفترة زمنية تنتهى بتقرير المصير لتلك المناطق! فامريكا تريد تقسيم السودان وكل الدول العربية و دول المنطقة الى دويلات صغيرة متناحرة متنافرة تدخل فى مواجهات ضد يعضها لكى تصيح اسرائيل الدولة اليهودية الوحيدة القوية فى المنطقة! كما ان امريكا تريد ان تضغط على السيسى عندما ياتى للحكم حتى لا يلغى اتفاقية كامب ديفيد, اليشير وافق على ذلك طالما ستريحة هذة الاتفاقيات من حروب لا يستطيع الانتصار فيها وهى تبدد كل ما تبقى لة من موارد كما انها تضمن لة الاستمرار فى السلطة مدة 5-7 سنوات قادمة ولن يوخذ الى المحكمة الدولية!!!
ادن الهدف الثانى للحوار هو الاتفاق مع حاملى السلاح كل على حدة!!
مما سبق دكرة يتضح ان قوى الاجماع الوطنى لا مكان لها فى واقع الامر من هذا الذى يجرى !!! ولا خيار لها غير اسقاط النظام ومحاسبتة على كل الجرائم التى ارتكبها و النهب والسلب لمقدرات الدولة والدمار الذى اصاب السودان"

United States [جنرال زمان] 04-22-2014 02:54 PM
(كما بدأنا نشم روائح الفساد علي صفحات الجرائد والصحف بلغة وحماسة لم نعهدها من قبل، وهذه كلها بُشريات خير قادم وإنفراج أكيد ونية صادقة من الحكومة في إحداث الإصلاح والتغيير.)......... روائح الفساد دي بنشم فيها مما قامت الإتعاس دي لما أنوفنا زكمت وصارت لا تشم شئ، لكن هل هل يشم ناس الاتعاس رائحة هذا الفساد وماذا فعل هذا نذير السوء من موقعه كرأس للدولة؟ قال العنده مستندات يبرزها وأبرزوا له المستندات وقام ضرب طناش يعني معقول يحاسب نفسه وهو رأس الفساد أم يحاسب وداد ولا فطومة ولا عبدالله البشير وبقية إخوانه ولا المتعافن ولا الجاز ولا الحرامي بتاع الاستثمار ولا بتاع الدفاع بالنظر ولا غندور ولا ولا ولا....... وحكمة ربنا بتاعين الاتعاس ديل كلهم جو من بيوتات صغيرة ناس عاديين وبقدرة هي لله صاروا من أغنى أغنياء العالم. أهو يا أسامة كلام جرائد وخلاص لا يحمل في طياته أي بُشريات خير قادم وإنفراج أكيد ونية صادقة من الحكومة في إحداث الإصلاح والتغيير كما تقول. (
والذين يعتقدون أن التغيير في السودان أو في أيّ مكان يُمكن أن يحدث بين ليلة وضُحاها) .... وأوافقك الرأي لأنه الخراب اللي عملته الاتعاس لم ولن يحدث مثله في أي مكان في العالم عشان كدا لا يمكن يكونوا هم مشاركين في إصلاح الخراب ويجب أن يذهبوا إلي مزبلة التاريخ بعد محاكمتهم من قبل الشعب ورئيسهم إلي مزبلة التاريخ عبر محكمة لاهاي وإنشاء الله يحكموا عليه بالصلب في ميدان عام. أما عبد المنعم فخليه يعارض وكلنا معارضين إلي حين زوال هؤلاء ومن يواليهم ومن يدافع عنهم ومن يأمل فيهم خيراً.

[نادر التاج أبوحموش] 04-22-2014 10:23 AM
إقتباس
وختاماً أقول للكاتب عبدالمنعم أن صديقك العزيز (كما وصفته) كمال عمر لم يقبل بمبدأ الحوار الوطني إلأ بعد أن تأكد له صدق وحسن نية البشير، "إنتهى الاقتباس"
دا كلام شنو يازول..."تأكد له صدق وحسن نية البشير"...ياخي إتقي الله... معرفة صدق الشخص من كذبه وسلامة النية من خبثها من الغيبيات لا يعلمها إلا الله...أو أفعال وسلوكيات الشخص المعني بهذا الوصف ، فبالله عليك أخبرنا أو ليخبرنا صاحب ال "كرامات" السيد كمال عمر أي سلوك سلك عمر البشير طوال عهده "المقبوح" هذا، كان سلوكاً فيه حتى "شمومة" من صدق أو حسن نية؟؟؟ ما هذا الإفك؟؟؟ فأحذروا يا جميعنا من هؤلاء الأفاعي والتي مهما غيرت مت جلودها فإنها لن تتحول إلى حمائم...بني وطني الأماجد والماجدات لماذا لا تقوموا لثورتكم لتنصروا الله فإنه ناصركم على عصبة النفاق هذه التي جثمت على أنفاسنا طوال ربع قرن من السنين؟؟؟؟

[سعيد لورد] 04-22-2014 09:48 AM
الأخ / أسامة عبد الرحيم أنت تقول:
" الآن هناك حراك سياسي كبير في الساحة السياسية بعد قرارات البشير بإطلاق الحريات، وهذه الحريات هي المفصل الذي نريد جميعاً الإستفادة منه في طرح رؤانا وأفكارنا وتوجيه سهام نقدنا للحكومة، وهو ما يحدث فعلاً لا قولاً هذه الايام حيث تقوم كل الاحزاب بتنظيم ندواتها في الميادين العامة المفتوحة بدون مضايقات من الأمن وبدأت في إطلاق سهامها وكلمات معارضتها النارية ضد الحكومة، وهذا هو المطلوب فعلاً."
إن كان قولك ( حيث تقوم كل الأحزاب بتنظيم ندواتها في الميادين العامة و أنها بدأت في إطلاق سهامها و كلمات معارضتها النارية ضد الحكومة)
صحيحاً ، فهذا يعني أنها خالفت نصوص القرار الجمهوري و بخاصة المادة 3- (1) لا يكون لأي من الأحزاب السياسية الحق في عقد اجتماعات عامة وندوات ولقاءات داخل دُورها أو مقارها دون الحصول على موافقة مسبقة من السلطة المختصة
والمادة 5 أ - يجب ألا يتضمن الخطاب الإعلامي للأحزاب السياسية أي تحريض أو إساءة على أساس الجنس أو الدين أو المهنة أو الإعاقة أو إثارة النعرات القبليِّة التي تمس وحدة البلاد وتماسك نسيجها الاجتماعي.
البند(1-1) : عدم وضع الملصقات أو المطبوعات واللافتات المكتوبة على الأماكن الخاصة التي يملكها الأشخاص أو الشركات أو الجمعيات دون أخذ موافقة أصحابها ،
و البند (1-2): عدم وضع الملصقات والمطبوعات في الأماكن الأمنية والعسكرية والعربات الحكومية....الخ
فإن كنت ترى يا أخي أسامة أن الحراك السياسي مطلوب فهذا يعني أنك ضد القرار الجمهوري الأخير، أي متفق مع الأستاذ عبد المنعم في طرحه.

European Union [سيف الله عمر فرح] 04-22-2014 09:26 AM
الآن هناك حراك سياسي كبير في الساحة السياسية بعد قرارات البشير بإطلاق الحريات،

يا استاذ اسامة ، إنت عايز الناس تكبر وتهلل وتصفق لقرارات البشير بإطلاق الحريات ؟ .. هل سألت نفسك لماذا كان البشير حابس وساجن الحريات لمدة 25 سنة ، والتى هى هبة من هبات الله لخلقه ؟ .

حزب المؤتمر السودانى ، والحزب الشيوعى ، أقاموا ندوات فى الساحات الشعبية وحضرها عشرات الآلآف ، وشكروا الله ودعوه، أن يدخل شهداء سبتمر ، وجميع الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم لينال الشعب السودانى حريته ، دعوه أن يدخلهم فى جناته مع الانبياء والرسل .. ولعنوا حابسى ومعتقلى الحريات ! .

أخى اسامة اطلاق الحريات ليست منحة من البشير ، إنما هى ثمار لنضال متراكم من يوم انقلاب البشير والترابى وحتى تاريخ اليوم ، والقادم بإذنه تعالى سيكون أجمل يا اسامة .

لا يا عزيزى أسامة ، لا والف لا ، لا يشكر اللص الذى سرق أموالك وبعد 25 سنة يرجع لك قليلآ من مالك ! ، وإنما يقبض عليه ويحاكم ! ..

الرئيس عمر البشير ، والشيخ حسن الترابى سرقوا من الشعب السودانى أعز ما لديهم ، واليوم عايزين يمنوا بإطلاق الحريات !! .. بصراحة هم يستحقون الوقوف أما قضاء عادل لينالوا جزاء جرمهم . أما تصفيق وتهليل المنافقون والمنتفعون من الانقاذ ، فلا يهم الشعب السودانى الأبى .


#980469 [زول ساي]
4.50/5 (2 صوت)

04-21-2014 11:01 PM
فأين يا ترى ستضع الأحزاب إعلاناتها في بلد حولوا نصفه سوقاً لهم ، وأحالوا النصف الآخر ثكنات عسكرية لحماية السوق ! أصدقك القول عزيزي القارئ : أنني كنت أبحث في خاتمة القرار عن عبارة : ( يوجد عشاء كما توجد مواصلات بعد العرض)

والله الكاتب ده اروع منو مافي انا عندي كم شهر ماضحكت قدر دي

[زول ساي]

#980408 [دردوق]
5.00/5 (1 صوت)

04-21-2014 09:22 PM
ليس كل ما يخرج من نظام الإنقاذ الحاكم في بلادنا يجلب الهم والغم والكدر، وأشهد للنظام أنه الأكثر إمتاعاً وترويحاً للنفس في الشأن السياسي بين نظرائه من الأنظمة الاستبدادية الأخرى في كل دول العالم ، فلا يمر أسبوع أو شهر حتى يخرج لنا بسبقٍ كوميدي يجعلنا نتقلب على أقفيتنا فرط الضحك.



معلم والله .المقدمه بس موضوع كامل الدسم

[دردوق]

#980391 [أيوب الأنصاري]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2014 09:09 PM
ما هي الديمقراطية التي تريد يا أستاذ عبد المنعم، أرجو أن يأتي مقالك التالي تحت هذا العنوان. نحن طولنا من الديموقراطية ونسينا ملامحها، ذكرنا فالذكرى تنفع المؤمنين

[أيوب الأنصاري]

#980387 [ود كترينا]
5.00/5 (1 صوت)

04-21-2014 09:04 PM
***(...( 1- 1) ، القاضيين بعدم وضع الملصقات أو المطبوعات واللافتات المكتوبة على الأماكن الخاصة التي يملكها الأشخاص أو الشركات أو الجمعيات دون أخذ موافقة أصحابها ، والبند 2- عدم وضع الملصقات والمطبوعات في الأماكن الأمنية والعسكرية والعربات الحكومية.)انتهى
*** لم تأت المادة المذكورة والخاصة بالأماكن التى يمنع وضع الملصقلت واللافتات عليها...لم يأت من ضمنها منع وضع الملصقات على جدران المساجد...يادولة المشروع الحضارى ويا من قالو فليعد للدين مجده أو ترق منا الدماء...ويامن قالوا أنهم أتوا لتطبيق شرع الله...هاأنتم تفضحون أنفسكم وسيتبعكم الله حتى يكشف عوراتكم كلها ..لأنكم كذبتم على الله فأنساكم أنفسكم

[ود كترينا]

#980378 [nazar Mohammed]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2014 08:55 PM
نحن نلاحظ ان مشروع هذا الدستور يختلف كل الاختلاف عن جميع دساتير السودان السابقة (الانتقالية) فمنذ زمن طويل لم يحكم السودان بدستور ثابت (دائم)’ وهذا ما جعل السودان في حفرته نائماً على مزبلته لايفكر لما يريد ان يفعله بل ظل يتخبط حيناً طويلا فلم تكن لهم تجارب بل كانو في الغالب ابناء فلاحين او فقراء مساكين انا لا اتحدث ان افراد هذا النظام فقط فالنلاحظ ايضاً حكم (النميري) غفر الله له تخبط كثيراً في الدستور والاحكام فبالإختصار الشديد لايستقم سعي هذه الامه الا بالاستقرار التام والسير على هدوء وثبات تامين وانا لا انكر ان مشروع هذا الدستور الجاري يدعو الى الاستقرار السياسي والقانوني للبلاد ونكتفي بالزعزعات الخارجية التى تنهال علينا ونخرج من دائرة(الزعزعات الداخلية والخارجية) ومن الافضل ان نتخلى عن سياسة النقد الحمقاء هذه ونخوض تجربة وضع دستور محكم دائم فذه فرصتنا للبناء لاجنوب يعيقنا لا ديانات اخرى تتخللنا فنسبة المسلمين بالبلاد (85%) او قد تفوقها ونتجرد ادران العنصرية والقبلية والجهوية والتعصبات الاخرى ونغتسل بماء النيل الجاري ونضع شعار (سودانا سنبنيه بايدينا).

[nazar Mohammed]

#980335 [AburishA]
2.75/5 (3 صوت)

04-21-2014 08:08 PM
لك التحية الرائع عبدالمنعم.. أمتعتنا متعك الله بالصحة والعافية...
(هو أن وحي هذا القرار قد تنزل عليه وهو في (الحمام)...ياخي (الحمام) كلمة راقية... الصحيح هو:
*هو أن وحي هذا القرار قد تنزل عليه وهو في (الادبخانة)...الله يكرم القراء الافاضل..

[AburishA]

ردود على AburishA
[أرسطو] 04-21-2014 10:21 PM
الجنوبيين قالوا - البشير طلع ماسورة - وهذا صحيح لكن ماسورة صرف صحى .

European Union [مهستر] 04-21-2014 09:07 PM
ههههههههههههههه



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة