الأخبار
منوعات
بين الخطأ والصواب - * الأنشطة البدنية للنساء بعد الإنجاب
بين الخطأ والصواب - * الأنشطة البدنية للنساء بعد الإنجاب
بين الخطأ والصواب - * الأنشطة البدنية للنساء بعد الإنجاب


04-23-2014 09:37 AM
د. عبد الحفيظ خوجة

* الأنشطة البدنية للنساء بعد الإنجاب

* من المؤسف أن نجد معظم الناس في هذا العصر يميلون إلى حياة الخمول والسكون وقد أصبحوا أقل نشاطا بدنيا خاصة عندما يتقدمون في السن. وتظهر الأبحاث أن هذا التوجه يبدو جليا عند النساء خاصة بعد الإنجاب. ووفقا للدراسات فقد وجد أن طبيعة حياة 20 في المائة من النساء الشابات تغيرت من النمط النشط إلى غير النشط وذلك بعد إنجابهن الطفل الأول. كما وجد أن الأزواج الذين يعولون أطفالا كانوا أقل ممارسة للأنشطة الرياضية من الذين ليس لديهم أبناء، وأن الزوجات كن أقل نشاطا من الأزواج.

إن نتائج هذه الدراسات تهم كثيرا الأزواج لما لها من تأثير مباشر على صحتهم، وبطبيعة الحال، فإن ممارسة النشاط البدني بانتظام هي المفتاح لخفض خطر نسبة الإصابة بالأمراض المزمنة، والحفاظ على قدرة الحركة والتنقل في المقبل من أيام الحياة، والقوة العامة للجسم، وكذلك القدرات المعرفية مع تقدم العمر.

والأهم من ذلك، وقد يكون أقل وضوحا عند الكثيرين، هو أن قلة النشاط عند الوالدين تؤثر على صحة أطفالهما، حيث أظهرت معظم البحوث التي أجريت حديثا الارتباط الوثيق بين مستويات النشاط عند الأمهات وأطفالهن، فكلما كانت الأم نشيطة اكتسب أطفالها حب الحركة والنشاط في مستقبل حياتهم. وهذا ما تطرق إليه البحث الذي نشر في دورية طب الأطفال (Archives of Pediatrics & Adolescent Medicine January 2012;166(1):49 - 55) الذي أجري على أكثر من 500 طفل في عمر 4 سنوات مع أمهاتهم؛ ارتدى أعضاء كل مجموعة من المجموعتين أجهزة تسجل تحركاتهم خلال ساعات النهار لمدة أسبوع تقريبا.

وكما كان متوقعا فقد أثبت البحث ما يلي:

* الأمهات اللاتي كن أكثر نشاطا كان أطفالهن أكثر نشاطا أيضا خاصة الأطفال الصغار الذين تتراوح أعمارهم حول 4 سنوات.

* مستويات النشاط البدني عند كل من الأم والطفل كانت تميل لأن تكون مترابطة بشكل وثيق، وأنها كانت تنخفض عند الأمهات بعد إنجاب الأطفال.

* أن ممارسة التمارين البدنية لها نفس القدر من الأهمية للأطفال كما هي للكبار، خاصة من حيث فائدتها في مراقبة والتحكم في الوزن، والوقاية من الأمراض، وتحسين وظائف المخ (ومنها الأداء المدرسي الجيد).

* ما لم يكن الطفل يعاني من زيادة الوزن أو السمنة، فيجب تشجيعه على اللعب النشط الطبيعي، وإلا فيجب عرضه على الطبيب المختص.

* إن تعليم الأطفال وتدريبهم على مثل هذه الدروس الإيجابية عن اللياقة البدنية ستنمو معهم مدى الحياة.
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 522


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة