الأخبار
أخبار إقليمية
رجاء من لجنة رد الجميل لشاعر الشعب‎
رجاء من لجنة رد الجميل لشاعر الشعب‎
رجاء من لجنة رد الجميل لشاعر الشعب‎


الى كل من كتب عن محجوب شريف
04-23-2014 04:40 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الأخوة والأخوات المسئولين من المواقع السودانية بالإنترنت

تزمع لجنة رد الجميل المختصة بالإعداد لأربعينية فقيد البلاد الراحل المقيم محجوب شريف تنظيم مناشط عديدة لرد الجميل في الأربعين، ومنها إقامة أمسية لرد الجميل في يوم 10 مايو 2014م، وكذلك طباعة كتاب يحتوي على كل ما كتب عنه في الصحف ومواقع الإنترنت.

سعت اللجنة لإصدار رقم إيداع للكتاب المذكور وواجهت طلبا من مسئولي المصنفات بضرورة أن ترفق طلبها بموافقة الكتاب الواردة أعمدتهم ومقالاتهم في الكتاب. ولضيق الزمن وصعوبة وصول الكتاب بشكل منفرد، نرجو منكم التفضل بالتنويه في موقعكم في مكان ظاهر بالتالي:

السادة والسيدات الكتاب الواردة أسماؤهم في قائمة كتاب (يابا مع السلامة: رد الجميل في الرحيل)، الرجاء التكرم بإرسال موافقتكم على نشر مقالكم الوارد في القائمة في الكتاب المذكور.

رجاء إرسال الموافقة لأحد الإيميلات التالية:

[email protected] الأستاذ محمد طه القدال

أو

[email protected] رباح الصادق



القائمة:

الباب الأول:

بيانات النعي وتغطيات الرحيل في الصحف والوكالات

وفاة محجوب شريف "شاعر الشعب السوداني"، العربية نت، 2 أبريل

السودان يودع شاعر الشعب محجوب شريف، الجزيرة نت، 2 أبريل

محجوب شريف.. رحيل "شريان الشعب"، سكاي نيوز العربية، 2 أبريل

وفاة الشاعر السودانى محجوب شريف، اليوم السابع، 2 أبريل

رحيل شاعر الشعب السوداني ‘محجوب شريف’… أربعاءُ مضرّجةٌ بالدموع والهتاف، القدس العربي، 2 أبريل

نعي أليم، الإمام الصادق المهدي، 2 أبريل

حـركة "حق " تنعـي الشاعر الكبير والمناضل الفذ : محجُوب شريٌف ، 2 أبريل

نعي شاعر الثورة الاستاذ محجوب شريف، حركة العدل والمساواة السودانية، 2 أبريل

نعي الأستاذ عبدالإله زمراوي، 2 أبريل

نعي محجوب شريف ..منتدى الحوار الديمقراطي بليدز، 2 أبريل

وداعاً محجوب شريف، نعي الحزب الشيوعي السوداني بصحيفة الميدان، 3أبريل

الملايين تشيع «محجوب شريف» وتردد: وداعاً يا أبو «مريم» و«مي»، المجهر السياسي، 3 أبريل

وداعاً محجوب شريف يابا مع السلامة “ﺭﻭﺣﻚ ﻛﺎﻟﺤﻤﺎﻣﺔ ﺑﺘﺮﻓﺮﻑ ﻫﻨﺎﻙ”، اليوم التالي، 3 أبريل

محجوب شريف.. حياة حافلة بالشعر والأغنيات، اليوم التالي، 3 أبريل

الآلاف يودعون شاعر الشعب، آخر لحظة، 3 أبريل

محجوب شريف في ذمة الله، مكة أونلاين، 3 أبريل

ورحل الشاعر الإنسان شاعر الشعب والثورة …. محجوب شريف، الحزب الشيوعي المصري، 3 أبريل

نعي أليم، مبارك المهدي، 3 أبريل

رحيل الشاعر السوداني محجوب شريف، صحيفة السفير، 3 أبريل

رحيل شاعر الحرية والشعب السوداني محجوب شريف، الشرق الأوسط، 4 أبريل

مات «محجوب شريف».. مات ضمير الشعب وانفصل جسد الوطن، المجهر السياسي، 4 أبريل

قرع الطبول في (رفع فراش) شاعر الشعب «محجوب شريف»، المجهر السياسي، 4 أبريل

بورتريه محجوب شريف، الوسط البحرينية، 4 أبريل

محجوب شريف.. قصيدة أخيرة للسودان، الجزيرة نت، 4 أبريل

محجوب شريف يابا مع السلامة، اقلام بورتسودان ترثى شاعر الشعب، الميدان، 4 أبريل

حركة مني أركو مناوي تنعي محجوب شريف، 4 أبريل

التجمع الوطني الديمقراطي للدبلوماسيين السودانيين ينعي شاعر الوطن محجوب شريف، 4 أبريل

محجوب شريف.. مشروع الدولة الإنسانية الفاضلة، الميدان، 6 أبريل

في حضرة محجوب شريف، الميدان، 6 أبريل

محجوب شريف... شامة على خد الوطن أمست دموع، آخر لحظة، 6 أبريل

وفاة فارس العامية السودانية محجوب شريف عن عمر يناهز 66 عاما، الديوان، 6 أبريل

الحزب الإتحادي : محجوب شريف … قصة لنكران الذات وحب الوطن، 8 أبريل

الباب الثاني:

المقالات

وهل يرحل النيل؟ .. فيصل محمد صالح، 2 أبريل

ما حضرت معانا العيد يا محجوب .. محمد المكي إبراهيم، 3 أبريل

حسرة.. على وطن "محجوب شريف"، عثمان ميرغني، 3 أبريل

محجوب شريف.. مع السلامة .. ضياء الدين بلال، 3 أبريل

زفة محجوب شريف بشارع الثورة: يا رسول الفقراء والأرامل، وشاعر الشعب!! .. عبدالغني كرم الله، 3 أبريل

الشعب يودع حبيبه، نور الدين مدني، 3 أبريل

محجوب شريف وغِناء المستقبل، د. محمد محمود، 3 أبريل

محجوب شريف ...توقف نبض الشعر والانسانية والوطنية والنضال والثورة.. أمل هباني، 3 أبريل

وداعاً أيها الرجل، مصطفى أبو العزائم، 3 أبريل

رد الجميل، بابكر عيسى، 3 أبريل

قامة واستقامة، منصور الصويم، 3 أبريل

محجوب شريف.. الشعب حبيبي وشرياني، د. صبوح بشير، 3 أبريل

محجوب شريف: وراك نكتب ودائما محرجين، أحمد الطيب السناري، 3 أبريل

يابا مع السلامة يا سكة سلامة، آمنة السيدح، 3 أبريل

محجوب شريف، سلاما يا أبو مريم ومي، مصطفى كرار، 3 أبريل

حين يكون الموت،،تفرد،،طب مقاما محجوب شريف، فاروق عثمان، 3 أبريل

محجوب شريف.. علمتنا كيف نحب الوطن، جمال علي حسن، 3 أبريل

رحل محجوب شريف لكنه قصيدة لا تنتهي !الصادق جاد المولى محمد عبد الله، 3 أبريل

محجوب الشريف الموقف، نبيل غالي، 4 أبريل

وماتت كلمة، منى محمدين، 4 أبريل

وجاء يوم شكرك..شاعر الشعب، محمد وداعة، 4 أبريل

"محجوب شريف".. شاعر الجماهير، عبد الرحمن أحمدون، 4 أبريل

رحيل المبدعين!! صلاح حبيب، 4 أبريل 104

محجوب شريف العفيف النظيف، بدر الدين حسن علي، 4 أبريل

محجوب غياب المنارة، الحارث الحاج، 4 أبريل

محجوب شريف والعجوز والفصل: بخت الرضا المضادة .. د. عبد الله علي إبراهيم، 4 أبريل

محجوب شريف، شاعر الصمود بلا منازع: صفحات من مذكراتي .. د. صدقي كبلو، 4 أبريل

الشعب بحبك أبو ميً، حسين شنقراي، 4 أبريل

محجوب شريف .. شاعر الحرية والزنازين، كمال عبد الرحمن، 4 أبريل

محجوب شريف ..وداعا يا انبل الرجال، المثنى إبراهيم بحر، 4 أبريل

محجوب شريف: ياهذا الهمام .. بقلم: عبد الله علي إبراهيم، 5 أبريل

في رثاء محجوب شريف: كان يتنفس الشعر .. والثورة ! .. فضيلي جماع، 5 أبريل

مولاي يحفك بي عدن .. محبوبنا يا محجوب شريف، مع النجوم، عبد الرحمن جبر، 5 أبريل

منو البسرق عشم ميت أمام الله والحكمة الإلهية، سهيل أحمد سعد، 5 أبريل

محجوب شريف .... النجم إذا هوى ، يعقوب مبارك كبيدة، 5 أبريل

خالد خالد الشريف محجوب .. مصطفى عبده داوؤد، 5 أبريل

ضفّة أخرى : (ما بتنسد فرقتو..الحبّ النّاس درقتو)..وداعا محجوب شريف..! د. ناهد محمد الحسن، 5 أبريل

"رسائل وداع من خلف الكمامة"، غازي صلاح الدين العتباني، 5 أبريل

هل كان محجوب شريف شيوعيا؟ عبد الباقي الظافر، 5 أبريل

محجوب شريف.."سلطان الكادحين"، عبد الله الشيخ، 5 أبريل

بدل الدمعة.. أوقد شمعة، عثمان ميرغني، 5 أبريل

محجوب شريف جدا، هيثم صديق، 5 أبريل

شبابيك الحبيب، سامح الشيخ، 5 أبريل

يا نبضنا يا والداً أحبنا، الزين عثمان، 5 أبريل

هو الأول وكل العالم بعده تاني .. عبد الله علقم، 5 أبريل

محجوب شريف ... سلاماً يا ابو مريم ومي .. بقلم: مصطفى كرار، 5 أبريل

في ذكرى الانتفاضة .. رحل شاعرها المغسول بعذابات الوطن ، عمر الدقير، 6 أبريل

سماية مريم في سجن كوبر، كمال كرار، 6 أبريل

إلى اللقاء يا حبيب الشعب الشريف، مؤمن الغالي، 6 أبريل

حقائق مرة .. في الرحيل المر ! تحليل سياسى : محمد لطيف، 6 أبريل

حزن الأباريل، نضال حسن الحاج، 6 أبريل

لو نلاقي الموت سنَّه سنَّه (محجوب شريف)، خضر حسين، 6 أبريل

وداعا محجوب .. طلعت الطيب، 6 أبريل

من سيكتب القصيدة الرابعة، صلاح يوسف، 6 أبريل

أستاذ الوطن محجوب شريف، الرشيد المهدية، 6 أبريل

وداعاً محجوب شريف.. بلا انحناء، فاطمة غزالي، 6 أبريل

محجوب غياب المنارة، الحارث الحاج، 6 أبريل

سواني جد.. سلام عليك، ياسر عبد الله، 6 أبريل

يا حليلك يا محجوب (1)، عبد الله موسى، 6 أبريل

الشريف محجوب.. للظلم أبدا ما ركع.. مهما جرى، محمود دفع الله الشيخ المحامي، 6 أبريل

محجوب شريف، عصام محمد أحمد، 6 أبريل

يا حليلك يا محجوب (2)، عبد الله موسى، 6 أبريل

محجوب شريف…الموت واقفا، د. حيدر إبراهيم علي، 7 أبريل

بعد رحيل «شريف».. عن «وردي» نقول (1 - 3)، صلاح الباشا، 7 أبريل

محجوب شريف الغائب الحاضر، هلال زاهر الساداتي، 7 أبريل

محجوب شريف العبقري الانسان!! منتصر نابلسي، 7 أبريل

إهمال محجوب شريف.. سقطة وانحطاط ! د. فيصل عوض حسن، 7 أبريل

ورسخت يا محجوب رسماً على الوجدان، إخلاص نمر، 7 أبريل

الأطفال والعساكر.. يا حليلك يا محجوب، الأمين أبو سارة، 7 أبريل

محجوب شريف وجائزة نوبل للسلام، أكرم محمد زكى، 7 أبريل

الشريف (محجوب)، مــحــمود دفع الله الشيـــخ- المحامى، 7 أبريل

لسة شريفنا يا محجوب : قصيدة في رثاء شاعر الشعب، ضياء الدين مدثر رجب، 7 أبريل

مرض عصري، إيمان عبد الباقي، 7 أبريل

(الغويشاية) هجين الدبلة والخاتم وكم حاجة، 8 أبريل

لا سافر مشرق لا فتران وغافي، نضال حسن الحاج، 8 أبريل

محجوب شريف.. الخير والجمال، عمر العمر، 8 أبريل

ورحل الجبل…وغاب البحر الماليهو ساحل، صلاح إدريس، 8 أبريل

محجوب شريف، الطيب مصطفى، 8 أبريل

تصدح إنت فى (قبرك) .. يصيِّح هو فى (قصروَ)! الرأي العام، 9 أبريل

أبونا محجوب شريف رمز الديمقراطية والحرية..؟ إسماعيل أحمد محمد، 9 أبريل

الوصايا العشر التي تركها محجوب شريف للشعب السوداني، حسين الزبير 9 أبريل

"نغني ونحن في أسرك، وترجف وانت في قصرك" ، عوض محمد الحسن، 10 أبريل

الوصايا العشر التي تركها محجوب شريف للشعب السوداني، حسين الزبير، 11 أبريل

محجوب شريف.. ورحل رمز البساطة، خباب النعمان، 11 أبريل

محجوب شريف.. ياك الوليد البار، عادل سيد أحمد، 12 أبريل

من لمريضات الناسور البولي بعد محجوب شريف، أحمد دولة، 12 أبريل

محجوب شريف.. مواقف زي الصخرة، عبد الوهاب الأنصاري، 13 أبريل

محجوب شريف يقود مظاهره وهو ميت … !! محمد الحسن عثمان، 14 أبريل

محجوب شريف الذي رحل، كامل عبد الماجد، 14 أبريل

محجوب شريف، المعلم الّذي جعل الشّعب مدرسته ومدرِّبه، مالك الخير بله، 14 أبريل

يا حليلك يا محجوب (4)، عبد الله موسى، 14 أبريل

الراحل محجوب شريف شاعراً للشعب بحق، مختار أحمد بخيت، 15 أبريل

لقد ثكلت الاغاني المتكأ، أ.د. حسن بشير محمد نور، 15 أبريل

وصية محجوب شريف الثالثة: تفكروا في دور المرأة، حسين الزبير، 17 أبريل

محجوب شريف وناجي القدسي: لحن الاحتجاج وصوت النبض الشعبي، جمال جبران، 17 أبريل

محجوب شريف.. قالوا : شيوعيٌ، وقلت: أُجِلّه! رشا عوض، 17 أبريل

نهارية مع الراحل محجوب شريف، كامل عبد الماجد، 17 أبريل

روحك كالحمامة.. بترفرف هناك، عبد الله كمال

القصائد

هكذا نودُّع الملاحم المصادمات! فضيلي جماع، 2 أبريل

في رثاء شاعر الشعب، حافظ انقابو، 2 أبريل

قصيدة، المكاشفي محمد بخيت، 3 أبريل

مات ود شريف، حسين شنقراي، 3 أبريل

محجوب بيزرع تقاوي المحنة، هشام بشير محمد صالح، 3 أبريل

(6) رسائل لي ولكم من بعد رحيل أبونا محجوب شريف، الشريف الحامدابي، 3 أبريل

لو سمحتم : محجوب شريف، أكرم محمد زكي، 3 أبريل

أيا محجوب، خالد دودة قمر الدين، 3 أبريل

إلى حضرة صاحب الخلود الأبدي أبوي محجوب شريف/انعاك شعرا وحياة ووطن. محمد محجوب محي الدين، 3 أبريل

ورحل العفيف الشريف، سامح الشيخ، 3 أبريل

مالو القمر غاب واندثر، زروق العوض أحمد، 3 أبريل

نفير القدال، أحزان اليتامي، 4 أبريل

مرثية: رحل الشجى الحسـاس محجوب شريف وعفيف، التجاني حاج موسى، 4 أبريل

عَهدْ يا محجوب، عز الدين صغيرون، 4 أبريل

محجوب شريف.. مناضل شيوعي سوداني شديد الكفاح، المنصور جعفر، 4 أبريل

هي ليست قصيدة.. إنما (سجعاً خجولاً) في حضورك..!عثمان شبونة، 4 أبريل

نفير القدال، 5 أبريل

شكراً جزيلاً، حسين شنقراي، 5 أبريل

رحيل عاشق الوطن: (في رثاء شاعر الشعب / محجوب شريف) .. شعر/ عبد المنعم خليفة خوجلي، 5 أبريل

محجوب شريف: حبيب الشعب السوداني، علوية البيلي، 5 أبريل

نفير القدال.. عهد اليوم، 6 أبريل

من مرثية شاعر الشعب، ود بادي، 6 أبريل

يا يابا يغشاكْ السَّلامْ، عصام عيسى رجب، 6 أبريل

نفير القدال، 9 أبريل

إلى مَحجـوْب شـريْـف.. شعر: كامل عبدالماجد، 16 أبريل

الباب الرابع

أمسية رد الجميل في 3 أبريل 2014م

كلمة الحزب الشيوعي، قرأها د. عبد القادر الرفاعي

كلمة رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي

الأستاذ فاروق جاد كوث.. ابن الجنوب

الأستاذ إبراهيم الشيخ.. المؤتمر السوداني

القدال ينشد تلاويح الرحيل

دكتور جمعة كندة من جبال النوبة

الأستاذ ساطع الحاج الحزب الناصري

الأستاذ محمد فاروق سلمان.. حزب البعث

الأستاذة زينب بدر الدين .. لا لقهر النساء

الأستاذ يحي الحسين حزب البعث السوداني

الأستاذة عديلة الزئبق الاتحاد النسائي

إفادات وقصائد

الأستاذتان مريم ومي.. بنيات محجوب شريف

الباب الخامس:

السيرة الذاتية وتلاويح الرحيل

من وجداني صحة وعافية لكل الشعب السوداني

في عيد ميلاد أميرة( 31 مارس 2014)

لحفيدي حميد قاسم أمين ولكل الأطفال


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 3025

التعليقات
#983898 [عادل حمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2014 12:00 AM
مقال (محجوب شريف .. ياك الوليد البار) , الذى أشارت إليه لجنة رد الجميل , نشر فى جريدة (العرب) القطرية بتاريخ 4/12 و أعادت (الراكوبة) نشره , لكن اللجنة نسبته للكاتب (عادل سيد أحمد) و الصحيح أن كاتب المقال هو (عادل إبراهيم حمد) ,, أرجو التصحيح .
بما أننى كاتب المقال , و طلبت اللجنة موافقة الكتّاب حسب طلب مسؤولى المصنفات , فإننى أعلن هنا و عبر البريد الإلكتورنى الموضح موافقتى بل و حرصى على نشر كلمات علها ترد بعض الجميل لهذا الشاعر الجميل , و علها تعبر عن وفاء مستحق للراحل العزيز

[عادل حمد]

#983129 [حاتم الشيخ البريابي]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2014 10:36 AM
مين سمي ترحالك غياب والغيبة بتزيدك بها
لك الرحمة شاعر الشعب الوالدمحجوب شريف

[حاتم الشيخ البريابي]

#982937 [هيثم التوم]
5.00/5 (2 صوت)

04-24-2014 08:45 AM
لا ادري كيف تم اختيار ما كتب عن فقيد الوطن فصدر الموضوع يتحدث عن كل ما كتب عن الفقيد وبالتأكيد هناك كتابات اخري لم تظهر ضمن القوائم اعلاه ... فهل هناك معيار للاختيار ؟
علي اية حال شخصي الضعيف واحد من الذين كتبوا عن عزيزنا الراحل المقيم ولم تظهر كتاباتهم ضمن القائمة اعلاه وانه لشرف واي شرف ان نكتب عن هذا القامة مفتح حقول النور...
كنت قد كتبت قصيدة رثاء بموقع سودانيز اون لاين في السادس من ابريل الجاري بعنوان: يا محجوب يا والدنا.. قسما بالله ثم خلق الله ..وكل الملة ..تسمع خبرا باهر ...
لم اجد ما كتبت ضمن ما هو اعلاه وغيري كثيرين .. ما راي اللجنة في كيفية جمع بقية الاقلام التي هزها رحيل نورسنا الجميل ؟
هيثم التوم

[هيثم التوم]

#982902 [الهدهد]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2014 08:10 AM
وين مقال صلاح عوووضه يا ناس ؟ ما كتب عن الراحل ؟

[الهدهد]

ردود على الهدهد
European Union [دابي الليل] 04-25-2014 08:04 AM
ولم (يكذب) أبداً يا إسحاق ..!!

*تأبت على قلمي الكلمات حين أراد أن يكتب عن محجوب شريف البارحة ..
*إنها (حالة) لم يمر بمثلها عندما انتويى الكتابة عن وردي و زيدان والحردلو وحميد ؛ ومن قبلهم مصطفى سيداحمد..
*فمحجوب شريف (حاجة تانية خالص !!) ..
*ولا أعني أنه (يتميز) على هؤلاء - إبداعاً – وإنما هو يتميز على مبدعي بلادنا كافة في (شئ عجيب) ..
*فهو يكاد يكون (الوحيد) - من بين ذوي الشهرة - الذي تهرول نحوه الأضواء وهو منها هارب ..
*أو هو عنها عازف ، وزاهد ، و(مستغني !!) ..
*فهل منكم من يذكر متى رأى محجوب شريف - آخر مرة - عبر شاشات التلفاز؟!..
*أو استمع إليه عبر أثير الإذاعات ؟!..
*أو قرأ له كلاماً (خاصاً) عبر صفحات الصحف ؟!..
*هو كان في حالة خصام ( عجيب) مع أجهزة الإعلام في (زماننا هذا !!) ..
*بل وحتى في (أزمنة سابقة) هو كان زاهداً في الظهور الإعلامي (الدعائي) ..
*فهو لم يسع أبداً إلى ترويج نفسه لـ(الشعب) استغلالاً لعلاقاتٍ إعلامية وقد كان عنده منها الكثير..
*ورغم ذلك نال - بإمتياز - لقب (شاعر الشعب!!)..
*وكل صحف الأمس - بما فيها الموغلة في (التبعية) - نعته بالصفة هذه ..
*زرته - ذات أمسية - في بيته فأسرتني منه (بساطة!!) فوق قدرة المرء على التصور..
*رائحة الأرض (المرشوشة) بالماء - أمام داره - أضفت على ما خرجت به من (مدهش القول) جواً سودانوياً خالصاً ..
*وإبنته هي التي (تقول) - وليس هو - عقب (محنة!!) كان قد تعرض لها وقتذاك ..
*تقول أن أباها يقول لها وهي صغيرة - على خلفية تلكم المحنة - : (يابنتي الإسلام كويس ، ليس العيب فيه !!) ..
*وما زلت إلى يومنا هذا أحن إلى (قعدة الشاي) ذات (الطمأنينة!!) تلك التي تذكرني بجلسات شاي جدتنا روضة ساتي المسائية في أيام الصبا الخوالي ..
*وما يُؤثر عن شاعر الشعب هذا - يا إسحاق فضل الله - أنه لم يكن (يكذب!!) قط ؛ أبيضه كان أم أسوده ..
*بل حتى حين نعى نفسه - بقصيدةٍ له قبل أيام - كان (صادقاً) في إحساسه بدنو أجله..
*ولا تزال بلادنا (تنزف!!) مبدعيها ؛ الواحد تلو الآخر ..
*ومن لم يزل عائشاً منهم (ينزف) هو أسى كحال الجزلي حين يتلفت جَزِعاً من حول أمه المريضة هذه الأيام فلا يبصر إلا (سراباً) و (تنكراً) و(وعوداً !!) ..
*والوعود هذه - للعلم - بعضها من (جهاتٍ!!) تجيد فقط الـ(ظهور الإعلامي) بعد أن يقول القدر كلمته ؛ وليس (قبل) ..
*بل حتى (البنك المركزي) - حسب قوله - تمنع عليه في دولارات (حُددت) لعلاج والدته هذه بالخارج رغم إنها من (حر ماله !!) ..
*وأخيراً نقول لك يامحجوب شريف - وأنت في عليائك - أنك كنت (صادقاً) حتى في قصائدك داحضاً ما يُقال عن (أعذب الشعر) ..
*فقد صدقت ما عاهدت نفسك - والشعب عليه - بأن تظل (صامداً) في وطنك ليكون (معه انتظارك ولو بالكفاف !!) ..
*و(عنه بعيداً أبيت الرحيل) إلى أن كان (رحيلك أنت!!)..
*يا (شريفاً) تسامى يا هذاالهمام !!!!!


#982749 [عبدالوهاب الأنصاري]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2014 12:32 AM
لقد سقط مقالي الأول .. ..بالرابط أدناه من قائمتكم ..يوم 3/أبريل


www.alrakoba.net/news-action-show-id-143231.htm



أي ِمشَعل للوعي قد إنطفأ..وأي نبض قد توقف من الومضان ...محجوب شريف..(شاعر الشعب).."* ونعاك الضوءُ للضوءِ نداءاً لا خبر"
أي ِمشَعل للوعي قد إنطفأ..وأي نبض قد توقف من الومضان ...محجوب شريف..(شاعر الشعب).."* ونعاك الضوءُ للضوءِ نداءاً لا خبر"



04-03-2014 06:54 AM
أي ِمشَعل للوعي قد إنطفأ..وأي نبض قد توقف من الومضان ..
محجوب شريف..(شاعر الشعب).."* ونعاك الضوءُ للضوءِ نداءاً لا خبر"

عبدالوهاب الأنصاري:

غيب الموت عنا؛ (شاعر الشعب) الأستاذ، محجوب محمد شريف، ود مريم محمود، بعد حياة حافلة بالعطاء، والنضال والسجال، مكافحاً ومنافحاً
وفي سبيل ذلك ظل زائراً ومتنقلاً، بكل سجون الطُغاة..من (نميري) إلى السفاح (البشير)، كوبر، دبك، بورتسودان، شالا، وبيوت أشباحهم، لا طأطأ حاشا كلا.. ولا ولى.. ولا فتر.. ولا أنكسر.. كان الزهد في هذه الفانيا ديدنه.. وفي متاعها الداني أسلوب حياته.. ولد ثم عاش ثم مات معلماً.. وشاعراً نبيلا، وفارساً مقدام..خرج منها كما أتى لها؛ متوشحاً بشرف الإنتماء لهذه الأرض، شريفاً عفيفاً..ناصع السيرة..رغم تربص الأعين الشريرة..التي لم تجد طريق لخدشها.
بدأ (شاعر الشعب)، شاعر الحريه، والحب، والمقاومة، حياته معلماً بالمرحلة الإبتدائية، سالكاً طريق مهنة الأنبياء، والرسل، والفلاسفة، أصحاب الحكمة، وهبة فصل البيان، وهو دون العشرين بعد تخرجه من معهد تأهيل المعلمين.
فحمل الرساله التي كانت له، وكان لها، معلماً.. خُلق هكذا ليكون، قدم إلي مدرسة الحارة (الثانية) الإبتدائية، بالثورة أمدرمان.. في أواخر ستينيات القرن المتصرم معلماً في بدايه مشواره الوضيء..رغم المصاعب والمصائب والإحن.
ودلف إلي صفنا (الثاني) ونحن يفع نحبو في رسم الأحرف، وتشبيك الكلمات وبناء الجمل، لتشكيل لوحة البيان ومنه لسحرا، كان معلماً يمتلك تكنيك المهنة، وهبة التفرد والتمييز، وحنكة الخلاصة.. بعد طرح موضوع الحصة، بإختصار محبب ليصل إلي رأس كل تلميذ رغم الفوارق الفردية بينهم.
وبحفيف المتصوفة، يتسرب إلي مسامك ما يقول..! فتدمنه من أول حصة مُحياه الصبوح الطلق، يشع سكونٌ وسكينهْ، ويسكن في القلبِ، كان شديد التعلق بمكارمِ الأخلاق، والقيم الرفيعة في حله وترحاله، متحملاً المسؤلية بكل وعي وبكامل أبعادها وموسوماً بالنبل الإنساني بكل صوره وأشكاله.

كان من الذين يألفون، ويؤلفون.. حياته العادية كانت ذات خصوصية، يحفها التواضع الجم، والأدب الرفيع..يأكل الطعام، ويمشي في الأسواق، ويعود المريض، ويواسي الجريح، ويقدم واجب العزاء، وحمامة سلام يصلح ذات البيَّن، بين الأصدقاء والأهل والمعارف والجيران .ومبدئي في الحق، بسطام وسطام
لا ثَّبج ولا أَقعي، مقدام وقدامي.. وعلى عهده بوطنه.. ما كذب ولا ولى.. ولا ساوم ..ولا سلم.. ولا نكس راية.. ولا نكث روئية .. ولا بدل ولو قليلا...
العقيدة الصامدة، والثبات عند المحن ووضوح المبدأ.. من المبتدأ إلي (الخبر)..ندءاً لا خبر.." ونعاك الضوءُ للضوءِ نداء لاخبرْ"..
عرضوا عليه كل مغريات الزائلة الذليلة فأبى وإستعصم وآثر أن يمضي نبيلاً، شريفاً، عفيفاً، نظيفاً..عاضاً على جمر القضية.. عضداً و سنداً ، و ستاراً..للمحزون والمغبون والسائل والمحروم.. ومن أجل الناس الطيبين، والطالع ماشي الوردية..وعشان أطفالنا الجايين..
من الحمق والخطل ..الظن أن فارساً باسلاً، باذلاً كل غالي من أجل هذا الشعب الهمام.. وقد عركته المحن،وتمرس في المنجازة، والمنازلة..وصهرته الشدائد..سيفعل في آخر دلتا حياته، ما لم يفعله في صباه..
ذو مرة.. وشكيمة، مثله لا يطأطأ، أو ينحني، أو ينكسر، أمام الخطوب والنوازل.
فمحجوب شريف وأمثاله لا تنتهي حياتهم بتوقف عمل أجهزة وظائفهم البيولجية، والحيويه في أجسادهم، إنما هم باقون فينا ما بقي نبض الحياة، ونادي منادي.
فيما خلدوا من شجاعة..قدموا خلالها بطولات بكل ثبات.. ومواقف، لا أنصاف مواقف، وغرسوا ذرية بعضها من بعض..(مريم)، (ومي) بنياتي.

أشعاره.. المحرضة للثورة وبشارة الخير، تملأ جوانحا.. وتعبىء الباحة والساحة،وتسد أفق البصر، فكراً ونهجاً وتمني..أشعاره الحاضة لمكارم الخصال وسامي القيم.. محفورة في وجدان الشعب وضميره اليقظ.. أيماناً وذكرى..حتحت لها الأحرف لتشكل الضمير الحي بسره الباتع..
وهب نفسه لهذه الأرض وإنسانها وترهب في محاريبها.. منذ منبته حتى مرقده
نشهد؛ إنك لا أزلفت نحو سلطة..ولا إزدلفت نحو سلطان
أستاذي محجوب شريف، ود مريم محمود.
إستميحك أعزاراً شتى..إن عّصي يراعي القاصر عن الإفصاح..وتلاشت الكلمات..وعقمت المعاني .. وقصر البيان عن الوفاء بحقك يا فارس الكلمة و مبدع أستنطاق الأحرف.. حاولت وما أوفيت المقدار.. فأعزرني لقلة حيلتي..وقلة قدرتي..أمام الإبداع الباتع..والعطاء الباسق..ألف رحمة تغشاك

المأقيء تذرف الدموع السواحم.. ويفيض الدمع الهتون..وينفطر القلب.. ويستوطن الحزن النبيل..وإنا عليك لمحزون..لمحزنون..

فالنرفع الأكف جميعاً، تلاميذه، وأصدقاءه، وزملاءه، وجيرانه، ورفاقه.. وكل من عرف فضله، للمليك المقتدر تضرعاً وخفية، بأن يُكرم نزله، ويوسع مرقده، ويتقبله القبول الحسن، بين الصديقين والشهداء..بقدر ما قدم لهذا الشعب المقدام الصامد والصابر الصبور..
خالص العزاء لرفيقة دربه، الأستاذة (أميرة الجزولي)، ولكريمتيه (مريم) و(مي)..
ولجميع أفراد أسرة شريف..وأسرة الجزولي.. الكرام ..ولزملائه في الحزب الشيوعي السوداني..وتلاميذه في السودان و المنتشرين في كل أركان الأرض..وأصدقائه وجيرانه .. ولكل أفراد الشعب السوداني الكريم..وأنا عيك لمحزنون..يامحجوب شريف..
أي مشعل للوعي قد إنطفأ..وأي نبض قد توقف من الومضان ..

{ أنا لله وإنا إليه راجعون}

*(من أشعار سميح القاسم)



* تفضلكم .. موافقتي دون تردد..
خالص شكري وإحترامي..

[عبدالوهاب الأنصاري]

#982689 [m.khalil]
0.00/5 (0 صوت)

04-23-2014 11:03 PM
انها لفكره وعمل جيد ... وكانه دين شاعر الشعب علينا ... الزملاء في لجنة رد الجميل ... هناك نعي من الحزب الشيوعي الاسرائيلي لشاعر الشعب , نشر النعي في جريدة الميدان , ارجو من اللجنة اضافته في الاستفساره من الحزب الشيوعي السوداني او صحيفة الميدان و اضافته ايضا ز

[m.khalil]

#982648 [إسماعيل احمد محمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-23-2014 10:18 PM
مساء الخير السادة لجنة رد الجميل لشاعر الشعب الراحل محجوب شريف

بالاشارة للموضوع اعلاه وبخصوص موافقة كتاب المقالات لتوثق ضمن الكتاب فى اربعينية الراحل المقيم محجوب شريف .. أعلن موافقتى على الملاء باضافة مقالى ليكون ضمن المقالات التى توثق لحياة الراحل وهذا شرف عظيم لى ..


وتقبلو فائق احترامى وتقديرى



اسماعيل احمد محمد
كاتب مقال :- أبونا محجوب شريف رمزآ للحرية والديمقراطية بتاريخ 2014/4/9

الامارات العربية المتحدة- دبى

[إسماعيل احمد محمد]

#982633 [faisalhadra]
0.00/5 (0 صوت)

04-23-2014 09:51 PM
لا تنسوا انه اطلق مبادرة (رد الجميل في الدوحة) وتم تكريمه ونشرنا ذلك في الشرق والراية ،من المهم التوثيق لـ(3) زيارات الى الدوحة وندوته التي اقامتها رابطة المراة بجمعية قطر الخيرية ولدينا صور كميات وخاصة ونادرة
فيصل حضرة - الدوحة

[faisalhadra]

#982539 [nagatabuzaid]
0.00/5 (0 صوت)

04-23-2014 07:53 PM
لكم التحية لجنة رد الجميل ونرجو ان نحصل على هذا التوثيق والرصد الراقى وللفقيد الرحمة

[nagatabuzaid]

#982530 [إسماعيل احمد محمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-23-2014 07:36 PM
ابونا محجوب كان رمزآ للحرية والانسانية كان نبراسآ لنا وللاجيال القادمة لقد وضع بصمة واضحة فى وجدان هذا الشعب من خلال قصائده الثورية التى كان يكتبها والتى تعبر عن تجسيد الواقع السودانى .. وكتاباته دائمآ بتلامس وجدان جماهير الطبقة العاملة والكادحين من أبناء هذا الشعب ..قدم الكثير لهذا الوطن من خلال قصائده وكما قدم اعمال خيرية تساهم فى رفع المعاناة عن كاهل المواطن السودانى واشهرها (مشروع رد الجميل ) الذى كان يشرف عليه شخصيآ هذا الانسان المتواضع الذى عرفته كل المنابر الفكرية والسياسية بانه رجل شهم وقوى الارادة .. ابونا محجوب له مواقف لن ينساها له التاريخ واولها مقاطعة القنوات الاعلامية التى تتبع لهذا النظام (التلفزيون القومى ) وبعض الصحف الصفراء الت تخدم اجندة هذا النظام واخر موقف كان فى المستشفى الذى كان يمكث فيه قبل رحيلة بايام عندما اتى لزيارته دكتور مامون حميدة ورفضت بنته استقباله .. كم انت كبير يا ابونا فى نظر هذه الجماهير التى احبتك واحبت شعرك الثورى الذى ساهم بشكل او باخر فى رفع درجة الوعى عندها .. هذه الجماهير التى بكتك كثيرآ عند رحيلك من هذه الدنيا .. هذا الشعب الذى احبك لم ينسى لك هذه التضحيات والنضالات التى قدمتها من اجل هذا الوطن وشعبه فى سبيل تحقيق الديمقراطية والحرية وسوف تكون قصائدك واشعارك الثورية نبراسآ لنا وللاجيال القادمة نتداولها بيننا لتكون لنا شمعة تضيئ لنا طريق الحرية والديمقراطية فى هذا الوطن البتول ... أرقد بسلام فى قبرك أيها الإنسان النبيل .. وخالص تعازينا للاستاذه أميرة الجزولى ولمريم ومى بنياتك ولكل الشعب السودانى ..

[إسماعيل احمد محمد]

#982527 [kandimr]
5.00/5 (40 صوت)

04-23-2014 07:34 PM
تحية من (كندمر)..هذه كلماتى تعبيرا عن دواخلى ..لشخص التقيته مؤخرا وقبلهاعايشته وجدانيا..أكررها مع الشكر لإيصالها..للمهتمين بذات الموضوع..*(شاعرنا..نقابة مشاعرنا.. رحل عن دنيانا والبلد مسرعة الخطى فى طريق النصر..وأستئصال المرض العضال..رحمه الله وأسكنه جناته..فقد كانت أبياتة مساكن شعبيه..ترعرعت فيها خصائل حب الوطن.. والنضال ..وتوالدت نسمات الحرية بكل ركن بسجون السودان...نحن رفاق الشهداء الصابرون نحن... (إنا لله وإنا اليه راجعون).صدق الله العظيم.. ـــوتعليقا على كاركتير عمر دفع الله بالراكوبة جاء تعليقى بورود رد جميله...*(شاعرنا..نقابة مشاعرنا.. رحل عن دنيانا والبلد مسرعة الخطى فى طريق النصر..وأستئصال المرض العضال..رحمه الله وأسكنه جناته..فقد كانت أبياتة مساكن شعبيه..ترعرعت فيها خصائل حب الوطن.. والنضال..وتوالدت نسمات الحرية بكل ركن بسجون السودان..أطلالتة خالدة ..ما(أصبح الصبح)..و(رد الجميل) زخرا ليوم لا تجميل فيه.. تدثر للقاء ريه بكفن الكرامة والنضال والإنسانية..نحن رفاق الشهداء الصابرون نحن.. (إنا لله وإنا اليه راجعون).صدق الله العظيم.

[kandimr]

#982490 [المتفائلة جدا]
0.00/5 (0 صوت)

04-23-2014 06:59 PM
ما أروعك وما أعظمك يا محجوب شريف زهدت الدنيا وانت فيها وهاهى الدنياأتتك راغمة حتى قدميك وأنت فى قبرك ..فقل أن يجود الزمان بمثلك ..ليتك كنت بيننا لترى حب الناس لك فكم أحببتهم وضحيت من أجلهم..
حينما مات والدى رحمة الله عليه قبل عشر سنوات قلت ..ليتنى كنت طفلة لأنهم يقولون للأطفال إن من مات مسافر...
وأقولها الآن ليتنى كنت طفلة ليقولوا لى أنك مسافر ويوما ما ستعود ..
اللهم أجعل قبره روضة من رياض الجنة واسكنه الفردوس الأعلى..اللهم إملأ قبره بالرضا والنور والفسحه والسرور..

[المتفائلة جدا]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة