الأخبار
أخبار إقليمية
الأمة القومي .. تصدعات على جدران الأحباب
الأمة القومي .. تصدعات على جدران الأحباب



مع اقتراب انعقاد الهيئة المركزية
04-23-2014 10:57 PM
هل يخطط تيار الفريق صديق وبرمة ناصر للإطاحة بالأمين العام د.ابراهيم الأمين فى اجتماع الهيئة المركزية المقبل

هل يكون هذا الاجتماع بداية أول خطوات (التوريث)؟!

تقرير: محمد حمدان

مع اقتراب موعد انعقاد الهيئة المركزية لحزب الأمة القومي المقرر فى مطلع مايو المقبل، احتدم الصراع وطفح الى العلن بعد أن انتقل من حالة الكمون المركزية بين أقطاب الحزب الى الولايات ومن المتوقع أن تشهد فعاليات الهيئة فى اجتماعاتها القادمة مطبات حاسمة بين تيارين رئيسيين يتصارعان حول خط الحزب والخارطة القادمة وموقعه من الراهن السياسي فى التحالفات السياسية.
تفجر الخلاف
وعلى خلفية تلك الأوضاع تفجرت الخلافات داخل مؤسسات حزب الأمة القومي بولاية الجزيرة بعد أن تداعت مجموعة الى عقد اجتماع للهيئة الولائية فى الثاني عشر من أبريل وقد نتج عن ذلك الاجتماع إصدار قرارات عزل بموجبها سكرتير عام الحزب بالولاية وتعيين بديل له كما تم تفويض شخص آخر للقيام بمهام رئيس الحزب فى الولاية، وعلى إثر تلك التطورات دفع رئيس الحزب بالولاية وبعض أعضائه بمذكرة للأمين العام للحزب بالمركز تطعن فى شرعية الاجتماع، وقد اعتبرت الأمانة العامة فى ردها أن كل الإجراءات التى تمت باطلة وهى مخالفة للدستور واللائحة الولائية وقالت الأمانة فى القرار الصادر والذي تحصلت عليه (السوداني) إنها غير مسؤولة عن الاجتماع ونتائجه، وبحسب نص القرار فإن الأمين العام لم يخطر بانعقاد الهيئة الولائية رغم أنه المسؤول التنفيذي عن متابعة أجهزة الحزب المركزية والولائية بل مضى الى أن اجتماع الهيئة الولائية انعقد دون موافقة الأمين العام وأن كشف العضوية المقدم للاجتماع غير معتمد من الأمين العام بجانب غياب أعضاء الهيئة الولائية فى بعض محليات الولاية، وفى خضم ذلك تصاعد الأمر الى أن وصل الى هيئة الرقابة وضبط الأداء التى بدورها نظرت فى حيثيات الشكوى، وقد أرسلت هيئة الرقابة وضبط الأداء قرارا يقضي بجواز عقد الاجتماع بطلب من الثلث لكنه قضى بعدم جواز تغيير الأجهزة القائمة، بحسب نص قرار الهيئة الذى تحصلت (السوداني) عليه ، وقد سلم الخطاب لنائب رئيس حزب الأمة القومي فضل الله برمة ناصر قبل بداية الجلسة الإجرائية إلا أن الرجل لم يكترث ومضى وبقية وفده فى السعي لتكملة إجراءات الاجتماع ويشير بعض قادة الحزب الى أن فى ذلك مخالفة واضحة لدستور الحزب وقرار هيئة الرقابة وضبط الأداء واللائحة الولائية.
إرهاصات التحول
لم تكن خلافات حزب الأمة وليدة اليوم وليست بالمستجدة لاسيما الصراع بين مؤسسة الأمانة العامة والرئاسة فى الحزب، لكن شهد الحزب فى الفترة الأخيرة حالة احتقان سياسي بسسب تباين مواقف تيارات الحزب فى عدد من القضايا الوطنية، وبقراءة لما يجري يتضح أن تيارين رئيسين يحتدم الصراع بينهما حول خط الحزب وبالتالي مواقفه، فالتيار الأول يدعو الى التقارب مع النظام ودعم خط الحوار الجاري الآن ويقود هذا التيار رئيس الحزب الإمام الصادق المهدي وخلفه نائبيه الفريق صديق اسماعيل وفضل الله برمة ناصر، مقابل تيار آخر يقود خط إسقاط النظام بالنضال المدني السلمي وربان سفينته الأمين العام للحزب د.ابراهيم الامين، والأخير يمثل تيارا عريضا من قواعد الحزب ويتجلى ذلك فى اجتماع الهيئة المركزية السابق الذى أطيح فيه بالفريق صديق، وعماد. هذا التيار الشباب والطلاب وكوادر الحزب بالداخل والمهجر وكل القوى الحية ويقترب خط هذا التيار مع مواقف أحزاب تحالف قوى الإجماع الوطني، وتتجلى أهمية دوافع الصراع مع اقتراب موعد انعقاد الهيئة المركزية الى أن من يأتي على رأس الأمانة العامة يستطيع أن يسيطر على القرار ويرسم سهم خط الحزب واتجاهاته فى كافة المواقف، فالأمين العام هو الرجل التنفيذي الأول والدينمو المحرك لمؤسسات الحزب، لذا يحتدم الصراع كل يوم ومن المتوقع أن يصل قمته فى مفتتح مايو القادم موعد انطلاق الفعاليات، وبحسب حديث أحد الكوادر الشبابية لحزب الأمة لـ(السوداني) فإن الهدف من تحركات قادة الحزب فى ولاية الجزيرة وغيرها من الولايات تهدف الى الإتيان بأمين عام جديد مطيع لتحقيق هدفين: الأول الانخراط فى الحوار الجاري مع المؤتمر الوطني دون رتوش يتمخض عنه مشاركة حزب الأمة فى الحكومة، بينما يكمن الهدف الثاني فى ضمان تغيير سلس داخل حزب الأمة يضمن انتقال عملية توريث القيادة فى الحزب العريق الى آل المهدي وتحديداً أبناء السيد الصادق، ولعل أبرز الفرضيات التى تعضد ذلك هو ما سبق أن أشار المهدى إليه فى مؤتمر صحفي قبيل مغادرته الى قطر الى فشل الأمين العام ابراهيم الامين فى تشكيل الأمانة العامة رغم أن مجموعة داخل الأمانة متهمة بموالاتها للفريق صديق؛ فرملت خطوات استكمال هيكل الأمانة العامة غير أن ذلك الصراع تمدد فى داخل المكتب السياسي وفى الأذهان ما حدث فى أحد اجتماعات المكتب السياسي من إقالة لرئيس المكتب السياسى سارة نقدالله وتعيين محمد جبارة المحسوب على جماعة الفريق صديق كأول سابقة فى تاريخ الحزب، بينما الهدف الثاني يتضح فى الحديث المتكرر للإمام الصادق عن رغبته فى عدم الترشح مجدداً لقيادة الحزب، وفى ذات الوقت إبعاد قادة الحزب التاريخيين بدعاوى مختلفة (مبارك الفاضل، بكري عديل، مادبو، نصرالدين المهدي، وغيرهم) خاصة حديثه الأخير لفضائية الجزيرة فى برنامج فى العمق حيث اعتبر الرجل أن بعض قادة الحزب لم يكونوا حزب أمة بجانب آخرين غادروا الحزب لأسباب مختلفة، ورغم التكهنات غير المؤكدة إلا أن ثمة تسريبات عن رغبة المهدي فى توريث نجله عبدالرحمن او ابنته مريم، والأول دخوله للقصر ماهو إلا بروفة للترميز والتدريب على مبادئ الحكم والإدارة، لاسيما وأن التناقضات بشأن انتماء عبدالرحمن الى حزب الأمة ظلت سيدة الموقف فرغم قرار الحزب وحديث عبدالرحمن بنفسه عن أنه لا يمثل حزب الأمة إلا أن والده السيد الصادق يقول: "الانتماء للحزب مثل الجنسية لاتنزع"، وهنا تكمن المعادلة عن اقتراب الموعد وإرهاصات التحول داخل الحزب العريق.
بين منزلتين
وتشير المعطيات الى تبلور تيارين من المتوقع ان يدور بينهما صراع حامى الوطيس ربما تنهار فيه المسكنات الوقتية ويقف الجميع امام اللحظة التاريخية ووضع دعاوى الديمقراطية والتجديد على المحك، وبتتبع خطوط السير داخل توجهات الاحباب يتضح ان تياراً يقوده الفريق صديق وبرمة ناصر وآخرين ويجد دعماً من رئيس الحزب، يخطط للإطاحة بالأمين العام الحالي د.ابراهيم الامين فى اجتماع الهيئة المركزية المقبل ويسعى هذا التيار للتقارب مع النظام والانخراط فى الحوار الجاري، مقابل تيار آخذ فى التبلور يقوده الامين العام الحالي ابراهيم الامين ويجد مساندة من القوى الحية داخل الحزب كوادر الحزب والشباب والطلاب وسودان المهجر ويسعى هذا الى الإبقاء على الامين مجدداً الى دفة قيادة الأمانة العامة وتجديد الثقة فيه والأخير يقود الخط المناوئ للتقارب ويدعم إسقاط النظام او الحوار الحقيقي ويتفق فى بعض توجهاته مع تحالف قوى الإجماع الوطني ورؤيته للحوار والاشتراطات المرتبطة به.
فرص النجاح
لا شك أن كل طرف يدرك جيداً حجم التحديات والصعوبات التى تواجهه، فالاستعداد لدخول حلبة المنافسة فى ثاني أكبر مؤسسة بعد المؤتمر العام لتحديد مصير الحزب فى الخيارات المطروحة ليس بالأمر السهل، وللتنبؤ بنتائج المعادلة لابد من قراءة نقاط الضعف والقوة لدى كل طرف التى يمكن أن تشكل العامل الحاسم فى ترجيح الكفة، فالتيار الداعي لتجديد الثقة فى الأمين العام الحالي د.ابراهيم الامين يستمد قوته من أنه أتى بالرجل فى آخر اجتماع للهيئة المركزية صعد على أنقاض فشل الفريق صديق بجانب أن الخط الذى يقوده الأمين يجد مساندة وتعضيدا من قطاعات واسعة بخلاف عضويته فى المؤسسات القائمة الآن، ولعل ما رشح من مشاركة محتملة لقادة التيار العام وعضويتهم فى اجتماع الهيئة المركزية المقبل يعزز فرص نجاح ابراهيم الامين فى الفوز بالمقعد مجدداً، وبحسب مصادر تحدثت لــ(السوداني) فإن تحركات واسعة تسعى لخلق تيار عريض من كل رافضي مواقف الحزب الراهنة لبلورة موقف مشترك لاجتماعات الهيئة المركزية، ويكشف المصدر عن اجتماعات لقادة التيار العام بجناحيه (الوحدة والتغيير وتيار التغيير) مع ابراهيم الامين لبحث المشاركة فى الهيئة المركزية ومن المتوقع ان يعلنوا عن مشاركتهم فى مؤتمر صحفي قريباً، ورغم مقاطعتهم السابقة إلا أن بعضهم أبدى رغبته لجهة انتهاء الأجل القانوني للمؤسسات وأنها الآن مؤسسات تسيير وأن الظروف الراهنة بالحزب تحتم الوحدة كما أن ذات الخطوة تعد ضمن توصيات الهيئة المركزية الأخيرة الخاصة بلم شمل الحزب. فى المقابل يستمد التيار الآخر قوته من مجموعة قادة على قمة الحزب، لكنه يواجه مشكلة بؤس الخيارات المطروحة التى يمكن الدفع بها الى منصب الامين العام فقد رشحت العديد من الأسماء التى يمكن الدفع بها الى منصب الامين العام إلا أنها لم تعد ذات جاذبية وفى ذات الوقت البحث عن أمين عام أقل مرونة فى مواقفه تجاه الحكومة وهنا تشير التكهنات الى الناطق الرسمي باسم المكتب السياسي الحالي عبدالحميد الفضل لتولي منصب الامين العام، وفى خضم ذلك أفاد قيادي بالحزب فضل حجب اسمه لــ(السوداني) أن هنالك مبادرة تقارب وحوار تسعى للتوصل للاتفاق على أمانة عامة توافقية مقبولة لكل الأطراف ويقود تلك المبادرة رئيس حزب الأمة القومي بولاية الخرطوم اللواء(م) كنتباي أبوقرجة وتنطلق مبادرة ابوقرجة من تخوفات تعميق الخلافات وانقسام الحزب.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1823

التعليقات
#983368 [محمد طيب]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2014 01:31 PM
تحليل سليم من الصحفى محمد حمدان لكن يا صديق الوريس لرأسة الحزب هو صديق الصادق المهدى بدون منازع ولو تابعتها وحللتها سوف تتضح لك المعادلة والكلام دا متابعو من مؤتمر السقاى الذى انتخب امامة الانصار وهيئتها.... مع شكرى

[محمد طيب]

#982754 [الدخان مؤشر إنفجار البركان]
5.00/5 (1 صوت)

04-24-2014 12:37 AM
لتغييرات الحالية في الساحة السياسية في السودان بعد دعوة البشير للحوار الوطني بعد ربع قرن من الديكتاتورية والقبضة الحديدية ستؤدي إلى تفجر العديد من البراكين في الأحزاب السودانية ومن بينها المؤتمر الوطني.
كلما تنزلت المزيد من الحريات على المسرح السياسي كلما اشتد الصراع بين القيادات داخل المؤتمر الوطني والأحزاب الأخرى، وسيشتد الإنقسام وتتصاعد الخلافات وستؤدي حتماً لمواجهات مسلحة داخل وبين الأحزاب وقد تعصف بالحوار من أركانه.
هذه الأحزاب عرضة للصراعات المسلحة لوهنها وضعفها وسوء تنظيمها وغياب المنهجية والأنظمة التي تنظم عملها وعلاقاتها، حيث مع بدء نبض الحياة في أجسادها المجمدة ستبدأ كل واحد فيها في البحث عن موقعه الطليعي فيها، وهذا حتماً لا يحل بالحوار وإنما بالمواجهات والمؤامرات، وهم يقتسمون سراب المؤتمر الوطني الذي ظنوه من فرط ظمأهم ماء.
انتبهوا يا قادة الأحزاب السودانية واعملوا على إصلاح أحزابكم وإشاعة روح الشورى والديموقراطية والعدل والمساواة قبل أن يفلت الزمام.

[الدخان مؤشر إنفجار البركان]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة