الأخبار
أخبار إقليمية
تهديدات بنقل الملف إلى المحكمة الجنائية الدولية.. ضحايا هبة سبتمبر.. العدالة المفقودة
تهديدات بنقل الملف إلى المحكمة الجنائية الدولية.. ضحايا هبة سبتمبر.. العدالة المفقودة



04-24-2014 08:07 AM

الخرطوم: محمد الفاتح

تعتبر هبة سبتمبر الجماهيرية الشعبية، احتجاجا على زيادة اسعار الوقود و ارتفاع الاسعار، مرحلة مهمة في تاريخ الحركة الجماهيرية السياسية في البلاد يصعب تجاوزها، عقب انفصال الجنوب، عندما خرج الآلاف إلى الشوارع في تظاهرات سليمة ضد زيادة اسعار المحروقات، حيث واجهتهم الاجهزة الامنية بالرصاص و القتل و الاعتقال، ما أدى إلى سقوط أكثر من 200 شهيدا حسب منظمات مدنية، فيما اعترفت الحكومة باغتيال 80 متظاهرا فقط.

و بعد أكثر من ثلاثة أشهر من زلزال سبتمبر الذي هز أركان السلطة، فشعرت الحكومة بالخطر فسارعت إلى اعلان الحوار مع القوى السياسية و حاملي السلاح، و إجراء الاصلاح السياسي، هرباً من مصير محتمل من انهيار الدولة خاصة مع تدهور الاوضاع الاقتصادية و اتساع دائرة الحرب إضافة إلى تصدع النظام من الداخل، بعد انشقاق الاصلاحيين، وتضيق الخناق على المحيط الإقليمي و العربي و الدولي.

إلا أن دماء شهداء سبتمبر ستظل تطارد السلطة و معاونيها، كما ان جرائم القتل و التعذيب لا تسقط بالتقادم، لذا فان قضية الحوار حتى لو أدى لتفكيك السلطة لا تمثل طوق نجاة للنظام من الجرائم التي ارتكبها طيلة سنين حكمة، و على الرغم من قرارات الرئيس بإطلاق سراح المعتقلين و اتاحة الحريات، مازالت محاكمة متظاهري هبة سبتمبر من الخوجلاب ببحري و أمدرمان مستمرة، في الوقت الذي ينتظر المئات من الجرحى و المصابين العلاج، ومازالت اسر الشهداء تطرق أبواب العدالة التي أوصدت في وجههم بحثاً عن القصاص، إلا انهم مازالوا صامدين.

مطالب بتدخل افريقي لتحقيق العدالة

من جهة اخرى طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بدفاع عن حقوق الانسان في العالم المجتمع الدولي واللجنة الافريقية لحقوق الانسان لتولى التحقيق في قضايا الاغتيالات والتعذيب والاعتقالات التي قامت بها القوات الحكومية ابان المظاهرات التي شهدها السودان في سبتمبر من العام الماضي

وقالت المنظمة في تقرير حديث صدر الاثنين الماضي عن أوضاع حقوق الانسان في السودان، ” إن السلطات السودانية أخفقت في توفير العدالة بالنسبة للعديد من المدنيين الذين قُتلوا في الاحتجاجات المعارضة للحكومة في سبتمبر 2013م،وتابعت: يجب على السلطات السودانية الإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين المتبقين في السجون والتحقيق في مزاعم الانتهاكات والتعذيب بحق المحتجزين وقال دانييل بيكيل مدير قسم أفريقيا في المنظمة : (على السودان النظر في الأدلة على قيام قواته بقتل الكثيرين أثناء الاحتجاجات، واعتقالها المحتجزين تعسفاً وتعذيبهم، بدلاً من التحقيق في هذه الجرائم، تستخدم الحكومة السودانية القسوة والعنف في إسكات من تتصور أنهم خصوم لها) ورصد تقرير المنظمة المعنون “وقفنا… وفتحوا علينا النار: أعمال القتل والاعتقالات التي ارتكبتها قوات الأمن السودانية أثناء احتجاجات سبتمبر” الصادر في 32 صفحة، أعمال القتل غير القانوني والاحتجاز التعسفي والمعاملة السيئة والتعذيب للمعتقلين، وغير ذلك من الانتهاكات الجسيمة التي ارتكبتها قوات الأمن الحكومية ،وقال شهود لـ(هيومن رايتس ووتش)، إن السلطات منعت أيضاً الأهالي من السعي لإحقاق العدالة، وأن مسؤولو المستشفيات رفضوا إمداد الأهالي بالأدلة الطبية، ورفضت الشرطة والنيابة فتح التحقيقات. ومن بين أكثر من (50) شكوى تم تقديمها من قبل الأهالي، وصلت شكوى واحدة فقط إلى المحكمة ،وقال المحامون المشاركون في تلك القضية بحسب التقرير إن هوية الجناة معروفة وقد أمكن لعائلة الضحية توفير أدلة. لكن في الأغلبية العظمى من القضايا لم تتحرك السلطات، ووضعت عبء الإثبات على كاهل عائلات الضحايا، من حيث التعرف على هوية الجناة وتوفير أدلة عليها، وهو ما لا يمكن لأغلب الأهالي الاضطلاع به وقالت هيومن رايتس ووتش إنه نظراً لإخفاق السودان في التحقيق وتوفير العدالة، فإن على اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب أن تتدخل لفحص أعمال القتل والانتهاكات الأخرى، من المقرر أن تجتمع اللجنة في لواندا أواخر أبريل الجاري. وقبيل الاحتجاجات، قام عناصر من جهاز الأمن والمخابرات الوطني باعتقال شخصيات من أحزاب المعارضة ونشطاء حقوقيين، وبالإضافة إلى الشرطة وأجهزة الأمن الأخرى، استمروا في اعتقال الأفراد أثناء الاحتجاجات لمدة أسبوع تقريباً وقال التقرير ان الشرطة وجهاز الأمن والمخابرات الوطني احتجزت أكثر من (800) شخص في مواقع مختلفة، طبقاً لجماعات سودانية ترصد الأحداث وقال دانييل بيكيل: (على قادة السودان احترام الحقوق المدنية والسياسية الأساسية، لا سيما فيما يتعلق بالمعارضة أثناء هذه الفترة الانتقالية) وتابع: “عليهم البدء في توفير العدالة لضحايا حملة قمع سبتمبر والإفراج عن المعتقلين

تهديدات بنقل الملف إلى المحكمة الجنائية الدولية

لوحت لجنة التضامن مع أسر الشهداء والجرحى والمعتقلين بتصعيد قضية شهداء ومصابي مظاهرات سبتمبر الي المحكمة الجنائية الدولية، عقب استكمال الملف داخل البلاد وقال رئيس اللجنة القانونية باللجنة المحامي معتصم الحاج إن اللجنة لديها نحو (84) بلاغا سوف يدفعون بها ضد السلطات الامنية.

استمرار محاكمة المتظاهرين

فيما إستمعت محكمة جنايات بحري أمس الاول الي أخر شهود الاتهام والبالغ عددهم (أثنين) في قضية معتقلي الخوجلاب الذين تم توقيفهم عقب تظاهرات سبتمبر الماضي،وقالت عضو هيئة الدفاع عن المتهمين المحامية أمال الزين في تصريح صحفي امس الاول ان المحكمة في جلستها الثلائاء استمعت الي أخر اثنين من شهود الاتهام وهم :عوض علي احمد البدوي مساعد شرطة وهو شاهد الاتهام رقم (10) الي جانب شاهد الاتهام رقم (11) حسين عثمان عبد الحميد (جندي) وأوضحت ان شاهدي الاتهام تمت مناقشتهم بواسطة محامو المجموعة الاولي من هيئة الدفاع ونبهت الي ان بقية هيئة الدفاع ستواصل سماع شاهدي الاتهام في جلسة الثلاثاء المقبل ومن ثم (قفل) قضية الاتهام .وتوقعت اطلاق سراح اعداد كبيرة من المتهمين البالغ عددهم حوالي(33) متهم عقب إستجوابهم مباشرة لعدم وجود بينة مبدئية تبرر مواصلة اتهامهم.ورددت(القضية تمضي بشكل جيد)، من جانبه توقع الحاج ممثل الاتهام في قضية الشهيدة الطبيبة سارة عبد الباقي التي قتلت بالرصاص في مظاهرات سبتمبر الماضي، توقع إصدار الحكم النهائي من قبل المحكمة الشهر القادم وقال انه سلم مرافعة الاتهام أمس وفي ذات الوقت أعلن إستلامه لمرافعة الدفاع. وأوضح الحاج انه دفع بقضية اتهام متماسكة وواضحة.وفي ظل إستمرار الشد و الجذب، بين المعارضة و الحكومة حول قضايا الحوار، و متطلباته ونتائجه، سيظل مطلب إطلاق سراح معتقلي المظاهرات و تحقيق العدالة و محاسبة قتلي مظاهرات سبتمر، يتردد في كل قاعات الحوار و التفاوض.

الميدان


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2097

التعليقات
#983380 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2014 01:46 PM
طالما ان اولياء دم الشهداء يطالبون بمحاكمة من قتل ابنائهم فهذا طلب مشروع قانونا وشرعا ولا غبار عليه ابدا
لماذا لم تكتمل التحقيقات حتى الان رغما عن مرور 7 اشهر كاملة
البعض يتهم الاجهزة الامنية بقتلهم
الحكومة تتهم العدل والمساواة وحركات دارفور والجبهة الثورية بقتلهم
وهذا يعني ان اولياء دم الشهداء اذا رغبوا في رفع الامر الى المحكمة الجنائية الدولية ان يتقدموا باتهامهم للحكومة والجبهة الثورية ومتمردي دارفور وهي الجهات الثلاث التي تمتلك سلاح بالسودان وكل منهم يتهم الاخر بقتل الشهداء
يجب ان تاخذ الحكومة الامر بماخذ الجد بدلا من المغالطات التي لا تجدي فيما بعد ينعقد لها اختصاص او لاينعقد .. تلك مغالطات غير مجدية .. بل ينعقد لها اختصاص لمجرد وجود وقائع لجريمة

[radona]

#983339 [معاوية]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2014 01:04 PM
نطالب اسر الشهداء باخذ حقوقهم باليد ولا انتظار لاى عداله حتى لو استدعى الامر القيام باعمل تفجيرات وخاصة لللمسئوليين الكبار الذين امروا بتنفيذ الاغتيالات وهم فى قصورهم فلابد ان تطيلهم الايادى بالقتل او التفجير واى تاخير يكون فى مصلحتهم العين وبالعين لابد

[معاوية]

#983294 [ود البلد]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2014 12:33 PM
نطالب بنقل ملف شهداء سبتمر وشهداء بورتسودان وشهداء امري وكجبار وشهداء العيلفون وجميع شهدائنا في السودان الى محكمة الجنايات الدولية ،، حيث ليس لدينا عدالة في عهد الكيزان

[ود البلد]

#983233 [المتجهجه بسبب الانفصال]
5.00/5 (1 صوت)

04-24-2014 11:42 AM
إذا مات 100 شخص في دولة بسبب مرض،، يتم إعلان الدولة دولة وباء حتى وان تطور هذا الوباء لشهور حتى يصل هذه المرحلة،،، فكيف بقتل 175 أو أكثر في يومين فقط ،، السودان دولة موبوؤة بداء الانقاذ وهو داء يقتل بالاصابة في كل الاطراف والاجزاء السودانية،،،، نعم فليحول ملف شهداء سبتمبر الى الجنائية فالقاتل في السودان هو القاضي فكيف يحكم ضد نفسه،،،

[المتجهجه بسبب الانفصال]

#983162 [دارفور كادقلى]
5.00/5 (1 صوت)

04-24-2014 11:00 AM
نطالب بنقل الملف الى المحكمة الجنائية لاهاي اليوم وليس الغد.

[دارفور كادقلى]

#982921 [راجع للوطن]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2014 08:29 AM
ولما>ا تهديد بالاحالة الى المحكمة الجنائية...هل هنالك احتمال كبير بان يستعيد الشهداء تنفسهم من جديد على الارض...مثلا يعنى؟

[راجع للوطن]

ردود على راجع للوطن
European Union [سودانية] 04-24-2014 10:44 AM
الجداد الجداد الجداد



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة