الأخبار
أخبار إقليمية
مزارعو مشكور: (المتعافي عدونا .. وما أخونا)
مزارعو مشكور: (المتعافي عدونا .. وما أخونا)
مزارعو مشكور: (المتعافي عدونا .. وما أخونا)


04-24-2014 11:53 AM

البرلمان: سارة تاج السر
احتشد عشرات من مزارعي وملاك مشروع أم أجر الزراعي بولاية النيل الأبيض، بالبرلمان أمس احتجاجاً على ممارسات وزير الزراعة السابق عبد الحليم المتعافي الساعية لإقامة مصنع سكر مشكور في أراضي أم جر غصباً عن المزراعين في مساحة تقدر بـ30 ألف فدان غرب وشرق النيل الأبيض.. وحمل المحتجون لافتات تندد بالمشروع "مزراعو أم جر يرفضون سكر المتعافي" ورددوا هتافات مناوئة ضد وزير الزراعة السابق "المتعافي عدونا.. ما أخونا "، واتهم مزراعو أم جر، المتعافي وقيادات سياسية في الحكومة، بالنيل الأبيض، بممارسة سطوة" بدون صفة رسمية" واستخدام لوبيات ضغط لإغراء المواطنين "بأكياس قروش" لتغيير رأيهم في المشروع، بجانب خداع رئيس اتحاد مزارعي أم جر والتوقيع على عقد مغشوش عبر سماسرة سياسيين. ودفع المزارعون بمذكرة احتجاجية لرئيس المجلس الوطني الفاتح عز الدين، وطالبوه "بتقوى الله فيهم لأن الظلم ظلمات يوم القيامة وعدم موالاة من له حظ عند السلطان" وهددوا بأن المصنع لن يقوم إلا على دمائهم وما النار إلا من مستصغر الشرر وكشف مهدي الإدريسي مرشح الدائرة (8) المجلس الوطني بحزب المؤتمر الشعبي بولاية النيل الأبيض، عن احتكاكات بين المزراعين والمتعافي السبت الماضي بمنطقة كتير بلة، كادت تؤدي إلى ما لا يحمد عقباه وأخرج المتعافي منها تحت حماية الشرطة، واتهم الإدريسي، المتعافي وقيادات سياسية في الحكومة، بالنيل الأبيض، بممارسة سطوة" بدون صفة رسمية"واستخدام لوبيات ضغط لإغراء المواطنين "بأكياس قروش" لتغيير رأيهم في المشروع، بجانب خداع رئيس اتحاد مزارعي أم جر والتوقيع على عقد مغوش عبر سماسرة سياسيين على حد قوله من جانبه أعلن رئيس اتحاد مزارعي أم جر محمد سليمان بطران ترحيب الاتحاد بالاستثمار وأنه لا يقف ضد أي مستثمر ولكن عبر القنوات الرسمية وذكر خلال المذكرة التي سلمت لرئيس البرلمان أن عدم تحمس المزارعين لقيام مشروع السكر تعود لجملة أسباب أبرزها عدم إجراء دراسة جدوى اقتصادية، إضافة إلى مخاوف بيئية من قيام مصنع السكر، والخوف على مصير الثروة الحيوانية الضخمة الموجودة في المنطقة.
الجريدة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2668

التعليقات
#983512 [وطني غيور]
5.00/5 (2 صوت)

04-24-2014 03:41 PM
اتحدي اي شخص يثبت لي ان هناك مشروع تم عمله في عهد البشكير و نجح هذا المشروع اتحدي اي شخص
النجاح الذي حققته الانقاذ هو
الموت
الدمار
الخراب
المرض
الفشل
الحسد
السرقه
التفرقة
العنصرية
الجهوية
التشتت
اللواط
المخدرات
الزنا
اختطاف الاطفال
بيع الاعضاء
الاتجار بالبشر
وغيرها من الكبائر التي ارتكبها هولاء القوم الظالمين الا لعنة الله عليهم اجمعين

[وطني غيور]

#983503 [جاكوما]
5.00/5 (1 صوت)

04-24-2014 03:33 PM
يا اخوانا ناس ام جر البلد دى مابقت حقتكم . دى حقت ناس
المؤتمر وطلعتو على حظم التعيس من نصيب المتعافن . دحين سلموا
الارض بدون نقاش واشتغلوا يومية فى ارضكم سابقا لصالح المتعافن
( اعلاه دا الرد المتوقع من البرلمان) اما انا فأقول لكم :
اهلى واخوتى ابناء ام جر الشرفاء الارض مثل العرض ان سلمتم ارضكم فقد
سلمتم عرضكم . والعرض دونه الدم والارواح . فليسقط الخونه والحرامية
وان مصيرهم الى مزبلة التاريخ .

[جاكوما]

#983416 [من المركز]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2014 02:12 PM
المتغافي ليس المتعافي يملك مزارع ومناجم ذهب ومصانع. من اين له هذا؟
والله انكم لمسؤلون
الا لعنة الله علي الظالمين

[من المركز]

#983367 [الحقيقة]
1.00/5 (1 صوت)

04-24-2014 01:29 PM
الحقيقة المرة فى اعتقادى ان الامر فيه سياسة واحقاد وقبلية واى مشروع فى رايي لمصلحة المواطنين عامة ولا فائدة فى ارض فور يحرسها بعض الجهال بالعصى اقول هذا وليست لدى بالمتعافى ولا يعرفنى ولا اعرفه الا كمسؤول حكومى سابق - مثل هذه المشاكل الشخصية جدا المحورة وراثيا الى قومية هى سبب تأخرنا عن ركب التطور ومن مصلحة اهالى النيل الابيض ان يقيم نتنياهو مصنعا او مزرعة فى ارضهم الجدباء ناهيك عن المتعافى ابن المنطقة وصاحب الحق معهم

[الحقيقة]

#983346 [هبار]
4.00/5 (2 صوت)

04-24-2014 01:11 PM
أكتب ليس دفاعاً عن المتعافي ،ولا عن الحكومة التي كان وزيراً فيها ليقيني بفساد الوزير ومن استوزره . أكتب بصفتي أحد أبناء المنطقة الذين يعرفونها كما يعرفون أبناءهم . لقد قمت برعي الأبقار ، والزراعة المطرية بها في طفولتي ، لذا لا بدً من إيضاح الحقائق المتعلقة بشأنها.
أولاً: تعتبر هذه المنطقة ، شأنها شأن بقية مناطق النيل الأبيض ، من أكثر المناطق فقراً في السودان . وقد ظلت لردح طويل من الوقت وما تزال محرومة من الخدمات الأساسية، وبخاصة من التعليم . وبما أن الولاء السياسي لجل سكانها كان يصب تقليدياً في مصلحة حزب الأمة ، فقد سعى هذا الحزب لاستدامة الجهل ، فالتعليم ليس في مصلحته ، بل أنه كان يستغل المواطنين في مشاريع آل المهدي، ويعد كل من يقوم بقطع متر من الأخشاب لمصلحة دائرة المهدي بمتر في الجنة!
ثانياً: لا شك أن الكثير من المسافرين قد رأوا الطبيعة الجرداء لهذه المنطقة . فمنذ أت تخرج من الخرطوم وحتى مشارف مدينة ربك لا ترى سوى أرض جرداء قاحلة تعربد فوقها الرياح. لا ترى شجرة واحدة، علماً بأن هذه الأراضي أراض خصبة وتجاور النيل الأبيض . ظلت تلك الأراضي غير مُستغلة ، اللهم إلا في مساحات ضئيلة منها ترويها مياه الأمطار. وعندما بدأت فكرة إنشاء مشروع مشكور ، بدأ الكل يستأجر الجرارات ويحدد مئات الأفدنة مُدعياً أنها ملك لجدوده. وسكان أم جر هؤلاء الذين احتشدوا أمام ما يُسمى بالمجلس الوطني لا يملكون سوى الأرض المحازية لقريتهم ،وهي قرية صغيرة تقع على ضفاف النيل الأبيض وتبعد عن الأراضي التي يستهدفها المشروع . إن ملكية أراضي المشروع لا يمكن احتكارها من قِبل جهة بعينها ، فهي ملك لكل سكان النيل الأبيض ، بل لسكان السودان كافة.
ثالثاً: إن قيام مثل هذا المشروع مهم للمنطقة برمتها، إذ بجانب توفيره للكثير من فرص العمالة، فهو يساعد على نهوضها اقتصاديا. وقد بدأت تباشير تلك النهضة بالفعل .إذ نرى الآن في الطريق الذي يربط الخرطوم بربك، ترى اخضراراً وحياة وقرى أنشئت وبها الحد الأدنى من متطلبات الحياة.
رابعاً: صحيح أنه ستكون للمشروع آثار سلبية مثل التلوث وانتشار أمراض كالملاريا ، لكن هل يخلو النيل الأبيض من الملاريا حتى قبل قيام المشروع ؟ وهل منع الخوف من التلوث الدول المتقدمة من إنشاء المفاعلات وهي تعلم تماماً مدى ما ستحدثه من تلوث إن أصابها خلل؟

[هبار]

ردود على هبار
European Union [عادل حمد] 04-25-2014 11:12 AM
مثل هذا النقاش الموضوعي يمكن أن يقود إلى نتائج مثمرة

United States [من المركز] 04-24-2014 07:23 PM
من له كل هذا؟ اقصد المتعافن



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة