الأخبار
أخبار سياسية
أوباما يصف كوريا الشمالية بـ«المارقة» ويهددها باستخدام «القوة العسكرية»
أوباما يصف كوريا الشمالية بـ«المارقة» ويهددها باستخدام «القوة العسكرية»
أوباما يصف كوريا الشمالية بـ«المارقة» ويهددها باستخدام «القوة العسكرية»


04-27-2014 02:50 AM

بدأ الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس زيارة إلى ماليزيا، هي الأولى لرئيس أميركي منذ الستينيات من القرن الماضي، هدفها تحسين العلاقات لا سيما في الجانبين الأمني والتجاري. ويعد أوباما أول رئيس أميركي في منصبه يزور البلاد منذ ليندون جونسون عام 1966، وتأتي زيارته هذه في إطار جولته الآسيوية التي يسعى من خلالها لتعزيز تحالفاته والترويج لمشروعه من أجل اتفاق تجارة بين دول المحيط الهادي وسط قلق حول تزايد نفوذ الصين، لكن القضايا الساخنة الأخرى حول العالم تتدخل في برنامج جولته تكرارا.

وتضمن جدول أعمال أوباما في ماليزيا عقد اجتماع مع ملك البلاد السلطان عبد الحليم معظم وحضور عشاء دولة. أما في اليوم الثاني من الزيارة فسيزور المسجد الوطني في كوالالمبور ويعقد اجتماعا ثنائيا مع رئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق قبل أن يلتقي مسؤولين من الشبيبة من مختلف دول جنوب شرق آسيا.

ووصل أوباما إلى ماليزيا قادما من كوريا الجنوبية وقبلها اليابان، وهما المحطتان اللتان اضطر فيهما إلى التعامل مع المواجهات المتصاعدة مع روسيا في أوكرانيا وتدهور محادثات السلام في الشرق الأوسط والعدوة القديمة كوريا الشمالية. وقال أوباما في ختام زيارة استمرت يومين إلى كوريا الجنوبية إن سعي كوريا الشمالية، «الدولة المارقة» بحسبه، المتواصل لحيازة السلاح النووي «طريق يؤدي إلى مزيد من العزلة». وأكد أن الولايات المتحدة لم تستخدم قوتها العسكرية «لفرض أمور» على الآخرين، ولكنها ستستخدم القوة إذا دعت الحاجة للدفاع عن كوريا الجنوبية في مواجهة أي هجوم من كوريا الشمالية.

وتحرص واشنطن على تعزيز علاقاتها مع ماليزيا التي تشهد ازدهارا اقتصاديا، بينما تعاني الولايات المتحدة من مشكلات بسبب صورتها في العالم الإسلامي. إلا أن ماليزيا شريك تجاري قريب من الصين واعترضت على نقاط أساسية من الاتفاقية التي يقترحها أوباما للتجارة بين دول المحيط الهادي. وبدا أوباما خلال زيارته حذرا بين التودد إلى رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق وبين إدراك أن فئات كبيرة من المجتمع المتعدد الثقافات سئمت حكم الفساد المنتشر على نطاق واسع مع حكومة الائتلاف الحاكمة منذ 57 عاما.

ويطمح عبد الرزاق إلى الحصول على موافقة الخارج، إذ هو يطرح نفسه مسؤولا إصلاحيا ومعتدلا دينيا، إلا أن زعيم المعارضة أنور إبراهيم قال في بيان أمس حث فيه أوباما على دعم «الحرية والديمقراطية» في ماليزيا، إن «الواقع هو أن النظام فاسد ومتسلط». وأضاف أنور إبراهيم: «ستكون فرصة مناسبة للارتقاء إلى مستوى المثل التي دعا إليها أوباما في حملته والأيام الأولى لتوليه الرئاسة».

وتعرضت حكومة عبد الرزاق إلى انتقادات متزايدة حول مضايقة المنافسين وقمع حرية التعبير، خصوصا بعد الانتخابات العام الماضي والتي حصدت فيها المعارضة تأييدا شعبيا كبيرا. إلا أن نجيب ظل في الحكم من خلال ما يقول النقاد إنه نظام انتخابات يعطي الأفضلية لائتلافه. وأدين أنور في 7 مارس (آذار) الماضي وحكم عليه بالسجن لخمس سنوات بتهمة المثلية الجنسية التي أثارت جدلا والتي يقول إن دوافعها سياسية وشككت بها الولايات المتحدة. ويواجه عدد من الناشطين والمعارضين والعاملين في المجال الإنساني تهما متعددة تشمل التحريض.

ومن المتوقع أن يغادر ماليزيا صباح غد الاثنين للتوجه إلى الفلبين.
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1045


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة