الأخبار
أخبار سياسية
أميركا تبرم اتفاقا عسكريا جديدا مع الفلبين مدته عشر سنوات
أميركا تبرم اتفاقا عسكريا جديدا مع الفلبين مدته عشر سنوات



04-28-2014 10:41 AM

توقع الولايات المتحدة والفلبين اتفاقا أمنيا جديدا يسمح للقوات الأميركية بزيادة وجودها العسكري في البلد الذي يسعى جاهدا لزيادة قدراته الدفاعية وسط نزاعات على أراض مع الصين. وقال مسؤولان كبيران في الحكومة الفلبينية أمس طلبا عدم نشر اسميهما لأنهما غير مصرح لهما بالحديث عن تفاصيل الاتفاق بأن اتفاق التعاون الدفاعي سيستمر لعشر سنوات وهي مدة أقصر من التي طلبتها الولايات المتحدة في البداية. لكن أحد المسؤولين قال: إن الاتفاق قابل للتجديد بناء على احتياجات أقدم حليفين في منطقة آسيا والمحيط الهادي. ويمثل الاتفاق خطوة مهمة في توجه الولايات المتحدة الاستراتيجي نحو آسيا بعد إنهاء حرب العراق وقرب انسحابها من أفغانستان. ويأتي هذا في الوقت الذي تعزز فيه الصين وجودها العسكري في المناطق المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي بعد أن سيطرت على منطقة سكاربورو شوال عام 2012. وسيوقع الاتفاق قبل ساعات من اجتماع الرئيس الأميركي باراك أوباما مع الرئيس الفلبيني بينينو أكينو في مانيلا اليوم ضمن جولة أوباما الآسيوية التي تشمل أربع دول. ويوقع الاتفاق وزير الدفاع الفلبيني فولتير جازمين والسفير الأميركي فيليب جولدبرج صباح اليوم. وقال مصدر عسكري كبير لـ«رويترز» بأن الاتفاق يسمح للولايات المتحدة بتناوب تشغيل السفن والطائرات والقوات لمدة زمنية أطول من المدة القصوى الحالية التي تبلغ أسبوعين خلال التدريبات العسكرية المشتركة بين البلدين.

وأضاف أنه من المتوقع أن تنشر الولايات المتحدة تدريجيا سفنا حربية وسربا من طائرات إف16 أو إف18 وطائرات استطلاع بحري.

ومضى يقول: إن الاتفاق العسكري الجديد يسمح بتخزين المعدات والمؤن الإنسانية الأميركية لمواجهة الكوارث مثل مولدات الكهرباء وأجهزة تنقية المياه والرافعات الشوكية والخيام وهناك معدات من هذا النوع في الفلبين بالفعل وقد استخدمت بعد الإعصار هايان الذي دمر وسط الفلبين في نوفمبر (تشرين الثاني).

وقال بيو لورينزو باتينو وكيل وزارة الدفاع ورئيس اللجنة الفلبينية التي تتفاوض مع الولايات المتحدة في وقت سابق بأن الاتفاق يتماشى مع دستور الفلبين وهو ما يعني أن القوات الأميركية لن يكون لها وجود دائم ولن تنشئ قواعد عسكرية. وقال المسؤول الإعلامي في وزارة الدفاع الوطني الفلبينية برايم بيرونيا أمس إن التوقيع على الاتفاق سيجرى قبل ساعات من وصول الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى مانيلا في زيارة تستمر يومين.

وأضاف بيرونيا أن وزير الدفاع الفلبيني فولتير جازمين والسفير الأميركي فيليب جولدبرج سيوقعان على اتفاق التعاون الدفاعي.

وقالت مصادر دبلوماسية إن الاتفاق سيسمح للقوات الأميركية بدخول معسكرات عسكرية محددة وبناء مرافق جديدة ونشر معدات لتحديد المواقع مسبقا وطائرات وسفن في الفلبين.

ولا يحدد الاتفاق عددا معينا من أفراد القوات الأميركية التي سيسمح بانتشارها في الفلبين لكن ذكرت مصادر أن ذلك سيعتمد على حجم وتواتر الأنشطة التي توافق عليها الحكومتان. ويجرى التوقيع على الاتفاق بعد أن أعلن أوباما عن «محور» السياسة الخارجية الأميركية تجاه آسيا في أعقاب تركيز واشنطن على أوروبا والحربين في أفغانستان والعراق. وشدد مسؤولون على أن الاتفاق لن يسمح بتمركز دائم للقوات الأميركية في الفلبين.

وكانت الفلبين مركزا لأكبر قواعد بحرية وجوية تشغلها الولايات المتحدة في الخارج منذ أكثر من 80 عاما حتى دفعت المعارضة المحلية للوجود العسكري الأميركي أعضاء البرلمان الفلبيني وواشنطن لاتخاذ قرار لإغلاقها في عام 1992.
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 405


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة