الأخبار
أخبار إقليمية
شاهد صور وتوثيق ندوة محمود محمد طه في ملتقى عبداللطيف كمرات
شاهد صور وتوثيق ندوة محمود محمد طه في ملتقى عبداللطيف كمرات
شاهد صور وتوثيق ندوة محمود محمد طه في ملتقى عبداللطيف كمرات


04-29-2014 09:39 AM
كارديف: تلخيص عبدالوهاب همت
تصوير :هاني شداد

في واحدة من اجمل وأمتع الندوات استضاف منتدى عبداللطيف كمرات وتحت شعاره (حيث العقل لايخاف والرأس مرفوعة عاليه ) مساء الاحد 27 أبريل 2014 كل من البروفيسور عصام البوشي مدير جامعة مدني الاهليه والباحث الاستاذ عبدالله الفكي البشير , وذلك في مركز بيوتاون للتأريخ والفنون .افتتح الندوة بتقديم بسيط ومتميز الاستاذ ناصر مهدي , وقف بعد ذلك الحضور دقيقة صمت على روح شهيد الشعب والوطن الشاعر محجوب شريف وعثمان حميدة الناشط في مجال حقوق الانسان اعقبها فيلم قصير عن سيرة ذاتيه للاستاذ و محاكمة الاستاذ الشهيد محمود محمد طه والتي قدم فيها الاستاذ مرافعته القويه امام محكمة الردة ورد القضاة على اعقابهم وحاكمهم وهوداخل قفص الاتهام وجعل اراجوزات الهيئة القضائيه والذين اتى بهم الهالك النميري وقد ضعفوا مهنيا واخلاقيا كما وصفهم الاستاذ الشهيد وهو منتصب القامة ,مرفوع الهامه وظل على تلك الحاله ,بل وزادها بابتسامته الشهيرة محتقرا للجرذان الذين حاكموه والذين وقفوا من خلفهم مساندين من جماعات الهوس الديني والمشعوذين, ومرحبا بالموت الذي استعد له منذ زمان طويل كما ورد في تأريخه عندما اعلن ذلك في بدايات خمسينيات القرن الماضي .
أعقب ذلك الاستاذ عبدالله الفكي البشير مؤلف كتاب (صاحب الفهم الجديد للاسلام محمود محمد طه والمثقفون قراءة في المواقف وتزوير التأريخ) والذي بدأ حديثه بأن مشروع الاستاذ محمود ثوري انساني وأن المثقفون لم يوفوا الاستاذ حقه , وقد استشهد ببعض العلماء الاجلاء الذين تحدثوا عن فكر الاستاذ منهم بروفيسور المزروعي وحسن احمد امين والذي يعتقد انه متى مارتفع مستوى الراي العام عند المسلمين يمكن لهذا المشروع ان ينهض, واستشهد بقول المفكر سمير امين الذي قال انها المحاولة الوحيدة لقراءة الاسلام تجاه التحرر, أما البروفيسور فرانسيس دينق فيعتقد ان القومية السودانيه مرت بحدثين نسفت الاستقرار, الاولى عندما لم يفي المثقف الشمالي بوعوده تجاه ماتم في مؤتمر جوبا, واللحظة الثانيه كانت لحظة اعدام الاستاذ محمود ولو اتيحت الفرصة الكاملة لمحمود كمرشد لتغيرت الظروف , ولخلق ذلك رؤيه جديدة للوطن وكان يمكن تطوير هويه وطنيه متكامله والاستاذ أتيم قرنق يقول ان الاستاذ محمود نادى بالتنوع واحترام التعدد قبل ان تطرح ذلك الحركة الشعبيه بعشرات السنين.
وقال الاستاذ الفكي البشير ان صاحب الفهم الجديد عنى بها الاستاذ محمود الذي رسم مشروعه بالمذهبيه الاسلاميه الجديدة, وان قصده بالمثقف هو ذلك الانسان الحامل للمعرفه والمساهم في كل الحركة الاجتماعيه, اما تزوير التأريخ فقصد به التشويه والبتر الذي حدث لنصوص الاستاذ, وضعف التحري عند الذين نفذوه, وان التنوع الثقافي لامثيل له في الارض كما قالت الدكتورة خديجة صفوت وباحث استرالي, وان التنوع الثقافي متى ما ادير بشكل جيد يمكن ان يتطوروفي كل بيت توجد اشكال مختلفه وألوان متعددة للاخوة من أبوين, وشدد على ان المهيمن والمسيطر السياسي هو الذي يكيف الماضي وفقا لسقفه المعرفي, لذلك غيبت ثقافات كثيرة عن مناهج الدرس لان التاريخ مزور, وان الطلاب حتى على مستوى جامعة الخرطوم آنذاك يتلقون جرعات تعليميه ذات توجه معين, ومتى ماخرج التعليم عن سلطة الدوله يصبح الناس اكثر مقدرة للنهل من المعارف المختلفه والتحدي الاكبر الذي يواجهه المفكر هي لحظة تجسيده لمعارفه وهذا شرط حققه لنا الاستاذ محمود وهو عندما عمل في عطبرة عقب تخرجه دعى لاقامة الجمهورية السودانيه , وفي ذلك الوقت كانت دعوته لتحرير العقل والفكر السياسي لمواجهة المستعمر عن طريق الجماهير, وقد اعلن الاستاذ محمود للفهم الجديد للاسلام بعد اعتكافه لمدة من الزمان وقد كان ذلك في العام 1951 وكما ذكر ان هذا المشروع كبير وخطير وكتب وصيته حال مواجهته المجهول وذاك الحديث كان يعني انه قد أعد العدة لكل شئ وبدأت المؤامرات تحاك ضده إلى ان اكتملت فصول المؤامرة في العام 1968 وأهم كتب الاستاذ كتاب الرسالة الثانية والذي يقول فيه ان التخلف هو السبب في الجهل بالدين وهو يرى ان الرق وعدم المساواة بين الرجل والمرأة والحجاب والرأسمالية هذه كلها ليست أصلاً في الإسلام وقد نشر الاستاذ 36 كتاباً هناك واحد مفقود وهو بعنوان خيانة المثقفين, وانه نظم أكثر من 150 محاضرة عن الإسلام والسلام وكان يجمع وثائقه ويهتم بها منذ أن كان طالباً وقد أصدر صحيفة الجمهورية وأشرف على عدد من المؤتمرات وكان أول مؤتمر للحركة الجمهورية في العام 56 وأخرها في يناير 1985 وكانت اخر مخطوطة له سماها الديباجة في 30/10 /84 في السجن أما شعار الحرية لنا ولسوانا فقد اطلقه منذ منتصف الخمسينيات وقال الاستاذ عبد الله الفكي ان هناك بعض الوثائق تمم سحبها من دار الوثائق السودانية وقد وجد فكر الاستاذ ومشروعه الاهتمام في الخارج بينما قوبل بالهجوم داخل السودان وأن هناك أكثر من 25 اطروحة ماجستير تناولت الفكر الجمهوري.
بدأ العداء للاستاذ بعد اعلان مشروعه في العام 1951 وكانت مشيخة معهد امدرمان العلمي اول من أطلقت مدفعيتها ضد الفكرة في الاعوام 57و 58 والحدث الاول كان عن الاشتراكية في الإسلام وقد رفضت المشيخة ذلك ومنذ ذلك الحين بدأت فكرة التسامح في السودان تتكلس وقد كان معهد المعلمين العلمي هو ازهر السودان و لعب هذا المعهد دوراً كبيراً في معاداة المثقفين والاغتيال المعنوي لعدد من الافذاذ منهم التجاني يوسف بشير ومحمد عبد الوهاب قاضي وابراهيم يوسف وأحمد العجب وقد تحلى قادة ومشايخ المعهد بالكسل الذهني ومحاربة الفكر الجديد وقد شكلوا تحالفاً عريضاص مع الازهر والسعودية لا سيما رابطة العالم الاسلامي ولم تقف داخلياً الاحزاب الطائفية وقد تجلى ذلك في التحالف العريض في محاكمة الاستاذ في العام 1968 وتم استدعاء ذلك في العام 1985 وقف خلف ذلك المعهد البعض منهم الامين داؤود وسار على نهجه المكاشفي والمهلاوي ومن لف لفهم وقد تحلوا جميعاً بعدم الورع الاخلاقي والديني واصطحب قول الاستاذ في أن كتب هؤلاء الناس كانت بعيدة عن الامانة العلمية والاخلاق ويضاف إليهم محمد نجيب المطيعي وهوو فقيه مصري له صولات وجولات في نقد الاستاذ وكان يحيك الأكاذيب ضد الجمهوريين والاخوات الجمهوريات, وسار على نهجه قاضي الطواريء المكاشفي طه الكباشي والذي اصدر كتاباً يفتقد لكل ما هو علمي وأخلاقي عندما راح يعدد كتابات مجموعة من المتطرفين الدينيين, وددت القول ان الحزب الجمهوري هو أول من أدخل المطبعة السرية كما أفادني الدكتور أحمد خوجلي.
في العام 1958 قال الاستاذ بضرورة الحكم الفيدرالي ودعم التنوع لأن ذلك يحقق حيوية الامة وموقف الاستاذ من الدستور الاسلامي عندما قال انه من الداعين للفيدرالية في جميع السودان وان الحرية لا يمكن تعلمها الا بالحرية, وكان للاستاذ راي واضح نشر بيانه مطالباً بضورة الانسحاب من جامعة الدول العربية ونحن أفارقة وأن الجامعة أصبحت تابعاً لجمهورية مصر. وقد استدل الاستاذ عبد الله الفكي بنماذج لكلما قاله واورد تجربة طالب في رسالة ماجستير كتب اهداءً للاستاذ محمود وما كان من اللجنة الا وأن طالبته بحزم أن يحذف الاهداء وكل ما يتعلق بالاستاذ وإلا فان مصير اطروحته سيكون في مهب الريح ويعتبر ان محمد ابو القاسم حاج حمد أشهر من تبنوا افكار الاستاذ ومشروعه وقد لاحظ البروفسير إبراهيم محمد زين ذلك, هناك من حاول أن يقارن بين المهاتما غاندي والاستاذ محمود وقد أبدى الاستاذ عبد الله الفكي امتعاضه من كتاب التاريخ وقال كل من يكتب التاريخ في فترة الاربعينيات يرجع الى الاستاذ أحمد خير المحامي لكنهم يكتبون ما قبل محمود وما بعده.
أعقبه البروفسير عصام البوشي مدير جامعة مدني الاهلية والذي تحدث عن دور للدكتور مالك حسين ومحاولته لانقاذ الموقف ومحاولته للتوسط بين الاستاذ محمود وتلاميذه بعد صدور قرار نميري بحقهم وانه ذهب معه لمقابلة الاستاذ محمود وأنهم التقوا بالاستاذ محمود في سجن كوبر وكان واضحاً ان الاستاذ لن يتنازل عن أفكاره ومعتقداته والذي قال أنا عاجز فعلاً عن شكركم في منتدى عبد اللطيف كمرات وسعيد بأن أكون مطوقاً بعبد الله الفكي وناصر مهدي وهذه نقلة حقيقية, وناصر عندما كان يتحدث عن الايام التي سبقت تنفيذ الحكم بحق الاستاذ محمود وهو قاصر كان يعتقد بضرورة حدوث شئ وقد حمل جيل والده ما حدث وقد تزايدت حركة الاخوان الجمهوريين وقال لهم ان أهل الطين قد جاءوا وهم أسياد هذه الفكرة لذلك اعتقد أن دوري قد انتهى وأنا أدعو لفهم الاستاذ وفكره فقد تجدوا ما تتفقوا معه وما تختلفوا وكان يتحدث الاستاذ عن الثورة الثقافية وهي فهم قائم من أجل كل الوطن وتحويله إلى جامعة شعبية والسياسيين يكتبوا ما يودونه ولا بد من تحرر الجامعات ليستلمها أصحاب الشأن والاخلاق ويجب إحالة السودان لجامعة سقفها السماء وقاعاتها المنابر يتحدث الناس في المساجد والأندية والشوارع والطرق والاذاعة وفي مثل هذا المجلس يستطيع الناس أن يتحدثوا عن شخص كمحمود والذي طوق بالالاعيب والاكاذيب وهو يخرج من خلوته الثانية وهذه دعوة ليست لتبني قضايا وقال البروفسر البوشي نحن تحملنا وزر اعدام الاستاذ وان كتاب عبد الله الفكي تميز بغزارة المادة ورغم تميز علاقتنا واحتكاكنا المباشر مع الاستاذ لكننا وجدنا في هذا الكتاب مواد كثيرة والاستاذ كان مهتم بالكثير من الاشياء ونحن لا ندعو اي شخص لاعتناق الفكرة ما لم يقتنع بها.وقال في الحقيقة هذه واحدة من امتع الندوات التي حضرتها وشاركت فيها لقوة وحيوية ماقدم فيها من طرح راق ومتقدم ومن جانبي آثرت التمتع بالاستماع بدلا عن التحدث.
هذا وقد تفاعل الحضور المتميز بمداخلات واسئلة عبرت عن وعي متقدم حول الموضوع مثار النقاش وقد استمرت الندوة لمدة خمس ساعات لم يكل أو يمل كل الحضور وظلوا اذنا صاغيه لكل ماقيل

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 5302

التعليقات
#988977 [جركان فاضى]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2014 07:18 PM
لماذا تزوير التاريخ...محمود محمد طه تحالف مع النميرى حتى جاءت قوانين سبتمبر...وقد ناهضت جميع الاحزاب حكم النميرى واودع قادتها السجون...الا محمود الذى كان يناصر حكم النميرى الشمولى...ثم جاءت قوانين سبتمبر والتى تكفر محمود...من هنا بدأ رفض محود لقوانين سبتمبر التى تستهدفه ...ثار محود من اجل حياته التى سوف تهدرها قوانين سبتمبر ...ولم يثور على حكم النميرى الشمولى...وقوانين سبتمبر وراءها الاخوان المسلمون وليس النميرى (العامل سفتو الكبيرة)...محمود خاف على نفسه فقط ولم يثور من اجل حرية الشعب ...الذى دفع ثمنا باهظا للتخلص من النميرى...وبعد دا يأتينا من يقول ان محود شهيد...ليست الذاكرة السودانية دائما خربة

[جركان فاضى]

ردود على جركان فاضى
United States [القانوني] 04-30-2014 12:17 AM
صح لسانك


#988887 [سودانى طافش]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2014 05:36 PM
.

[سودانى طافش]

#988763 [ابزلومة]
5.00/5 (1 صوت)

04-29-2014 03:33 PM
ا

[ابزلومة]

#988558 [د. ياسر الشريف]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2014 01:00 PM
الشكر للأخ والصديق الصحفي عبد الوهاب همت لهذا التلخيص والصور.. ياريت تكون الندوة قد سجلت بالصورة والصوت ليتم نشرها عبر اليوتيوب..

هذه ندوة للأخ عبد الله البشير في مدينة كالقري في كندا يوم السبت 19 أبريل 2014 وضعت في اليوتيوب:
https://www.youtube.com/watch?v=gU08UOxAWII

https://www.youtube.com/watch?v=s5MxDbxKvSI

https://www.youtube.com/watch?v=Qjw1o1rWvTA

وهذه ندوة أخرى في مدينة أدمينتون في كندا بتاريخ الأحد 20 أبريل 2014

https://www.youtube.com/watch?v=0eQJsW4TG28

https://www.youtube.com/watch?v=GGptlcBheAQ

[د. ياسر الشريف]

#988414 [[جبير بولاد]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2014 11:20 AM
التحية لك عبد الوهاب همت علي هذه التغطية الحية ..و المرء سعيد جدا أن يري هذه الأشعاعات المعرفية التي تأتي في ظل وطن يغطي الظلام جنباته ..و السودانيين أجدر بالأحتفاء من غيرهم بقامة كقامة الأستاذ محمود ، لأنه ببساطة بفكره رفع السودان الي مصاف النجوم و رفع السودانيين الي أرائك الملائكة ..أحبهم حتي مضي في سبيلهم و هو يبتسم لهم بان فجركم آتٍ و أن طالت الغربة ..أقف مع أستاذ البوشي في دعوته للسودانيين للبحث و التعمق بتجرد في هذه التركة العميقة و الكبيرة التي تركها لهم الأستاذ الجليل محمود ..هم أحق بها من غيرهم ..أيضا أستاذ عبد الله الفكي باحث ماجد و صبور علي التقصي و البحث و هذا السفر يعبر بصدق عن مجهود لا يقوم به الا نفرٌ أستأنسوا في أنفاسهم الأبحار العميق ..سعيد أنا أري أبناء السودان في تلك البلاد الحرة ، ذات الأفراد الأحرار كما قال الطيب صالح أن يشاركوا مواطنيهم طعم الحرية المفتقد عندهم في بلدهم الأم السودان .. و شكرا للراكوبة أن وضعتنا في مستوي الحدث .

[[جبير بولاد]

#988410 [خالد]
4.94/5 (9 صوت)

04-29-2014 11:17 AM
عذرا لكاتب المقال ولكني كفرد من الناس كنت في المرحلة الابتدائية حين تم الحكم عل ما يسمى بالاستاذ محمود محمد طه بالاعدام والذي قراته وعرفته بعد ذلك انه اتى بحديث ومقولات لا يقبلها شرع الله عز وجل مثل رفع الواجبات والاوامر المكلف بها العبد من صلاة وصوم وزكاة وحج عن احد عباد الله عند وصوله مرحلة معينة من العبودية لله عز وجل فهل هذا الكلام عنه صحيح؟؟ وهل انكر هذا الاستاذ في بعض كتبه ذبح الاضحية في عيد الاضحى المبارك؟؟ واسئلة كثيرة نرجو من متبعي هذا الفكر ان يوضحوها لنا لاننا سمعنا من طرف واحد كما اننا لانفهم العميق من اللغة فنجو ان يكون الايضاح بلغة بسيطة وشكرا.

[خالد]

ردود على خالد
United States [خالد] 05-01-2014 04:08 PM
السلام عليكم اعزائي مرة اخرى وشاكرا لكم الرد على تساؤلاتي ومشكور جدا للاخ ابو محمد الجابري حيث اورد مقاطع من مقابلة مع المسمى بالاستاذ محمود محمد طه وابان فيه كلاما خطيرا وعجيبا لم يقوله لا اهل السنة والجماعة ولا الصوفية ولا حتى من الرافضة والشيعة بقوله ان رسولنا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم هو خاتم الانبياء وان عيسى عليه السلام هو خاتم الرسل (الخاتم هو من تختم به الدعوة وبعثة عيسى عليه السلام كانت قبل الرسول محمد عليه الصلاة والسلام وهذا يؤكد أن الرسول هو الخاتم (خاتم الأنبياء والرسل عليهم أفضل الصلاة والسلام) والكتاب الذي أنزل على النبي محمد نسخ الكتاب الذين حرفوه النصارى الذي أنزل على عيسى عليه السلام (الإنجيل) المتفرع من الكتاب الذي أنزل على موسى عليه السلام (التوراة) ودليل أن الرسول خاتم الأنبياء سيحكم عيسى عليه السلام بالقرآن وسنة النبي صلى الله عليه وسلم وسيكون تابعا لما فرضه الله على نبيه محمد عليه الصلاة والسلام وما يؤكد أن النبي هو الخاتم ارتباط أسمه بأسم الله بكل أذان (أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمد رسول الله) والمعجزة الإسلامية (القرآن الكريم) وتلك المعجزة باقية ليوم القيامة وهذه تؤكد ختم الرسالات فرسالة الإسلام لا تتبدل ولا تتعطل ولا تتغير والكل لها تابعا لأن هذا ما رضاه الله لنا ودليل نزول عيسى عليه السلام رحمة من الله لمن أتبعوه عن ضلال فالله ليس ظلام للعبيد) ايضا القول بقيام ساعتين وليس ساعة واحدة كأنما لم يقرأ قوله تعالى *وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَةٍ ۚ كَذَٰلِكَ كَانُوا يُؤْفَكُونَ * فمن ابسط قواعد اللغة ان الاف واللام للتعريف اذا الساعة معروفة وليست اثنتين
الاخ الفاضل هاشم عمر انا سألت اسئلة ولم اتهم احد وكلامي واضح وسؤالي اوضح
الاخ مدني الحبيبة انا كما قلت لك من جيل كان في المرحلة الابتدائية حين تم الحكم بالاعدام وكل الدلائل التي اوردت وقيلت تجعلنا نميل الى تصديق حكم الاعدام لذا نريد ان نسمع الطرف الاخر بشرح عقيدة ومنهاج الفكر الجمهوري ومدى صلته بسبب خلق الله عز وجل لنا وهو العبودية المطلقة له عز وجل

[أبو محمد الجابري] 04-30-2014 12:00 AM
استجابة لدعوتك بالتساؤل عن الجانب العقدي لدي الأستاذ محمود .. أنقل لك وللقراء الأكارم الجزء الأول - ذي الصلة نصا من موقع الفكرة الجمهورية - غير المتهم على أقوال الأستاذ محمود- في لقاء صحفي ...


ساعة مع الأستاذ محمود محمد طه
رئيس الحزب الجمهوري سابقا

أجرى الحوار - صالح بان النقا - 29-3-1951


(س): يعتقد العم خاطر أنه نبي ورسول ، وأن الآيات القرآنية لا تؤكد عدم وجود الأنبياء بعد محمد كما أنه يعتقد أنك نبي ، وفي كلا الاعتقادين لدينا شك وشكوك.

(ج): لا نبي بعد محمد من لدن بعثه إلى قيام الساعة. ليس في هذا إشكال ولا خلاف لأن النص في القرآن صريح ولكن الإشكال في أمر الساعة ، وذلك بأن الساعة ساعتان: ساعة يبدأ بها "يوم الله في الأرض" وساعة يبدأ بها "يوم الله في السماء".
أما يوم الله في الأرض فذلك حين تبلغ الإنسانية الكمال وهي في إطارها الأرضي من اللحم والدم فتملأ الأرض عدلا وحرية ومحبة بين الناس وقد أرسل الله جميع الرسل من لدن آدم والي محمد ليعدوا حياة الأحياء لهذا اليوم العظيم بتعليم الناس الأخلاق التي تستقيم مع معاني العدل والحرية والمحبة، وحين قال الصادق الأمين "بعثت لأتمم مكارم الأخلاق" إنما أشار إلى هذا الإعداد الخاص الذي اشترك فيه جميع الرسل وحين قال "كيف أنتم إذا نزل فيكم ابن مريم حكما مقسطا يملأ الأرض عدلا كما ملئت جورا" إنما أشار إلى هذا اليوم "يوم الله في الأرض" واليه الإشارة أيضا في القرآن الكريم حين قال عن لسان المصطفين فيه "وقالوا الحمد لله الذي صدقنا وعده وأورثنا الأرض نتبوأ من الجنة حيث نشاء فنعم أجر العاملين" تلك (جنة الله في الأرض) في "يوم الله في الأرض" فإذا ابتدأ هذا اليوم فقد ابتدأت الساعة التي بها نهاية توقيت ختم النبوة بمحمد وجاء وقت المبعوث الذي بشر به محمد والرسل من قبله وهو عيسي ومع عيسي يبعث جميع الأنبياء والصديقين والأولياء كأصحاب له .. في هذا اليوم يصح أن تكون هناك نبوة لا بمعني وحي محسوس يجيء به الملك كما كان الشأن بين محمد وجبريل فإن ذلك قد إنقطع باستقرار القرآن بالأرض ولكن بمعني إلقاء رحماني علي قلوب عباد تطهرت من شوائب الشرك ولهذا اليوم علامات لا تعرف إلا بأنوار البصائر فمن كانت له بصيرة يبصر ويعرف أن الوقت قد حان ومن كان لا يري إلا بعيني رأسه كما تري الدواب لا يبصر شيئا ويظن أن الوقت هو الوقت منذ الأزل ، لأن الشمس مازالت تشرق من المشرق وتغرب في المغرب كما فعلت دائما .. إن هذا اليوم قد أظلنا الآن والناس عنه في عماية عمياء وقد مد لهم في عمايتهم عنه إلتباس صورته في أذهانهم باليوم الآخر الذي أسميته أعلاه بيوم الله في السماء فأن ذلك لا يجيء إلا حين تنتصر الحياة علي الموت بتجربته واجتيازه وهو امتداد ليوم الله في الأرض و ليس مغايرا له والي ذلك الإشارة بقوله تعالي: "من كان في هذه أعمى فهو فى الآخرة أعمى وأضل سبيلا"
أما الجزء الأخير من السؤال فانه الإجابة من الناحية الموضوعية وهي المهمة قد سلفت أعلاه ومن الناحية الشخصية "فإني أزعم لنفسي ذلك وأرجو أن أكون محقا".

(س): حتى هذه الآونة لم تحل البراهين الدالة علي نزول المسيح عيسي بن مريم حسب ما لدينا من نصوص الفقه والحديث ، وقد تطرق أن سمعنا أن هناك دعوة مثل هذا الحديث العيسوى تقومون بها. فماذا تقرر وماذا تقول ؟؟

(ج): إن القرآن من أوله إلى آخره في معانيه التي لا تدركها إلا أنوار البصائر بشارة بمجيء عيسي ، جهل المسلمون معاني القرآن المكنونة، فكيف يجهلون الأقوال الصريحة في البخاري وغيره المأثورة عن الصادق المصدوق وقد أوردت لك منها حديثا في ج1 واليك غيره " لو بقي من الدنيا قدر يوم واحد لمد الله فيه حتى يبعث رجلا من بيتي يملأ الأرض عدلا كما ملئت جورا". الذين يعرفون القرآن يعلمون أن محمدا ليس نبيا وإنما هو النبي وخاتم الأنبياء وأن عيسي ليس رسولا وإنما هو الرسول وخاتم الرسل.
"أما عن الجزء الأخير من السؤال فأنه قد ألقى إلى ذلك وتواتر الإلقاء وإنما يحقق الله الحق ويبطل الباطل بكلماته وليس المهم عندي من أكون وإنما المهم عندي أن أعرف كيف أدعو الناس إلى الله دعوة يكون بها صلاح الدين والدنيا".

إنتهي الجزء المنقول - قص ولصق- من لقاء الأستاذ محمود وأحب أن أعقب وأتساءل كما يلي:

- ختم نبوة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم موقوت بالساعة الأولى لأن الساعة ساعتان كما قال: - تلك (جنة الله في الأرض) في "يوم الله في الأرض" فإذا ابتدأ هذا اليوم فقد ابتدأت الساعة التي بها نهاية توقيت ختم النبوة بمحمد وجاء وقت المبعوث الذي بشر به محمد والرسل من قبله وهو عيسي ومع عيسي يبعث جميع الأنبياء والصديقين والأولياء كأصحاب له -
يعني أن ختم النبوة بسيدنا محمد ص موقوت وليس مطلق وبعده يجئ المبعوث الذي بشر به محمد .. إلخ النص.. ويبعث جميع الأنبياء والصديقين والأولياء كأصحاب له --- طبعا سيدنا الرسول محمد ص هو من جملة جميع الأنبياء ويكون صاحبا فقط للمبعوث الجديد .

من هو هذا المبعوث إذا؟ إليكم إجابة "الأستاذ محمود" نصا: - أما الجزء الأخير من السؤال فانه الإجابة من الناحية الموضوعية وهي المهمة قد سلفت أعلاه ومن الناحية الشخصية "فإني أزعم لنفسي ذلك وأرجو أن أكون محقا". هو محمود "ذاته" : إني أزعم لنفسي ذلك وأرجو أن أكون محقا

لا والله ولا كرامة ما أنت بمحق
عقيدتنا أن سيدنا محمد ص هو سيد الخلق وهو خاتم الأنبياء والساعة واحدة - وما أمرنا إلا واحدة كلمح بالبصر- وأن من لم يدخل تحت لواء الحمد الذي هو بيده في ذلك اليوم وتحته آدم فمن دونه فإنه الخاسر والعياذ بالله .. تجديفه على مقام النبي الأعظم وجعله من جملة أصحابه أودى به... ولا حول ولا قوة إلا بالله...

United States [مدني الحبيبة] 04-29-2014 04:56 PM
كلامك جميل ، لكن حاليا الاخوة في الفكر الجمهوري يحاولون توضيح التزوير التاريخي لحياة الاستاذ محمود محمد طه ،واكبر مشكلة فيما يسمون بعلماء المسلمين الذين لم يستطيعوا الاجابة على كثير من الاسئلة التى تواجه الانسان المعاصر ، بل عملوا سياجا منيعا لكل اجتهاد عصري في هذا الموضوع ، والاخطر من ذلك كما فهمت من المقال بتر كثير من الافكار لاي مفكر وصياغة التفسير على اهوائهم دون الخوض في غمار النقاش الفكري مع صاحب اي فكرة ، حتى هذا اللحظة الانسان البسيط كل معرفته بالاستاذ محمود انه كافر وقال ان الصلاة قد رفعت عنه ، دون ان نسمع او نقراء نص صريح بهذا الموضوع ،السودان وغيره من الدول المحيطة به يعاني من عدم توفر البئية المناسبة لطرح الافكار ومناقشتها بعلمية من جميع الاطراف ، والحرب القادمة في منطقة الشرق الاوسط اساسها الخلاف المذهبي بين السنة والشيعة ، الكل متخندق في فكرته ويكفر ولايعترف بالاخر ، اذا كان هنالك بئية حوار بالتاكد سوف تعم الفائدة ، وعلى المستوى الشخصي وشعوري بان هناك خلل واضح في فهم الشيعة للاسلام الا انني اتمنى ان يكون هنالك حوار مع الشيعة وان نحاورهم ونجادلهم بالتي هي احسن ، لا ان يتحول الصراع الى استقطاب سياسي حاد يقود في النهاية الى حرب ضروس .

[هاشم عمر] 04-29-2014 04:45 PM
استاذ خالد
بعد التحية والاحترام
الا ترى معى اخى خالد ان هناك تناقض وعدم انصاف في تعليقك هذا ؟
فانت تقول انك ضعيف في اللغة مما يصعب عليك معرفة فكرة الاستاذ وكذلك تقول انك استمعت الى طرف واحد , وبالرغم من ذلك تقول ان الاستاذ اتى بحديث ومقولات لا يقبلها شرع الله !
يا اخى تحقق وتأكد واسأل اكثر من طرف ثم اصدر احكامك كما تشاء . نسأل الله لى ولك التوفيق والسداد .


#988351 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2014 10:44 AM
استخلص من الفكرة الجمهورية مبدأ -وهو ليس تلخيصا لها فهي اوسع, غير انى اراه مبدأ يعالج بعضا مما اعتبره ازمة الفكر الاسلامي المعاصر.
مبدأ فصل التوحيد من التشريع, باعتبار ان التوحيد باقي والتشريع يتبدل يختلف من زمن وبيئة لاخرى.
لا يبدو ان هذا الفصل صحيح وكفى , بل هو ضروري لانقاذ التوحيد من مال الشريعة, حيث نراها تبرز استحالة تطبيقها يوما بعد يوم.

[فاروق بشير]

ردود على فاروق بشير
European Union [wahid] 04-30-2014 01:29 AM
كلام حكيم..



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة