الأخبار
منوعات
استشارات
استشارات
استشارات


04-30-2014 10:32 AM


* ما أهم نصائح سلامة الغذاء؟

صالح. ش - الكويت.

* هذا ملخص رسالتك، وبالإمكان تبسيط كيفية اهتمام الأسرة بسلامة الغذاء ومأمونيته في خمسة عناصر رئيسة، وهي: أولا: محافظة كل إنسان على النظافة الشخصية، وثانيا: الفصل دائما بين الطعام النيئ والطعام المطبوخ وأيضا بين اللحوم والخضراوات والفواكه، وثالثا: الحرص على طبخ الطعام طبخا جيدا خاصة اللحوم بأنواعها، ورابعا: حفظ الأطعمة في درجة حرارة مأمونة، وخامسا: استعمال المياه النظيفة.

هذه هي العموميات الأساسية للحفاظ على مأمونية الغذاء، وتتفرع منها بداهة عدة تدابير وقائية، لعل أهمها عدم تناول الأطعمة من الأماكن التي لا تضمن فيها مراعاة هذه العناصر، والاهتمام بغسل اليدين، وغسل الخضراوات والفواكه جيدا، وغسل اليدين بعد ملامسة اللحوم، وعدم استخدام الأواني المنزلية التي لامست اللحوم إلا بعد غسلها جيدا، وهكذا.

ولذا تلاحظ أن العناصر الخمسة هذه هي الأساسيات، والأم أو الأب في المنزل عليهما تأملها والتفكير في كيفية تطبيقها في الحياة المنزلية وإعداد الأطعمة وتقديمها لأطفالهما وكيفية حفظ ما تبقى منها للتناول لاحقا.

* التهاب الكبد.. فيروس «دي»

* كيف يجري علاج التهاب الكبد من نوع «دي»؟

أم إلهام - الأردن.

* هذا ملخص رسالتك. وبداية، نعم هناك نوع من الفيروسات التي تتسبب في التهاب الكبد والتي تختلف عن أنواع «إيهA» و«بيB» و«سيC»، وفيروس «إيE»، وتسمى فيروسات «ديD» لالتهاب الكبد الفيروسي أو فيروس «دلتا». وهو فيروس معدٍ قابل للانتقال من شخص مصاب إلى شخص سليم. ولكن لاحظي معي أن فيروس «دي» لا يسبب الالتهاب الكبدي إلا في وجود التهاب فيروس «بي» لدى الشخص، والسبب أن هذا الفيروس (دي) لا يتكاثر إلا في وجود فيروس «بي» لدى الشخص.

وهناك مؤشرات طبية تذكر أن نحو 10 في المائة من مرضى التهاب الكبد بفيروس «بي» لديهم أيضا فيروس «دي». وطريقة انتقال فيروس «دي» شبيهة بفيروس «بي»، أي عبر نقل الدم أو مشتقاته أو بالاتصال الجنسي أو استخدام إبر حقن ملوثة أو أدوات حلاقة ملوثة وغيرها من الوسائل التي تدخل الفيروس مباشرة إلى الدم. وبخلاف لقاح فيروس «بي» المتوفر، فإنه لا يوجد لقاح لفيروس «دي». ومعالجة المريض المصاب بفيروس «بي» هي نفسها للمريض المصاب بفيروسي «بي» و«دي».

* رائحة القدمين

* ما وسيلة تخفيف الرائحة في القدمين؟

زينة - الرياض.

- هذا ملخص الأسئلة الواردة في رسالتك. ولاحظي معي أن من الطبيعي أن تكون ثمة رائحة لتعرق القدمين، ولكن هناك أسباب تزيد من احتمالات إزعاج رائحة القدمين مثل التغيرات التي يمر الإنسان بها في مراحل العمر، كالمراهقة، أو الحمل، أو التوتر النفسي، أو الوقوف طويلا، أو تناول بعض أنواع الأطعمة أو الأدوية.

وأيضا لاحظي معي أن المناطق المختلفة من الجلد تفرز العرق من خلال الغدد العرقية، ومناطق القدمين تحتوي على غدد عرقية أعلى من المناطق الأخرى في الجسم. وتتسبب التغيرات الهرمونية للحمل أو المراهقة في زيادة التعرق. والتوتر أو الوقوف طويلا هما أيضا قد يتسببان في زيادة التعرق. وتوفر زيادة التعرق بيئة مناسبة لنمو الميكروبات، والميكروبات حينما تقتات على المواد الملتصقة بالجلد أو المواد التي ضمن تراكيب العرق، فإنها تصدر روائح مزعجة.

ولذا، فإن وسائل الوقاية تبدأ من تنظيف القدمين جيدا بالماء والصابون لمنع نمو الميكروبات، ومن ثم تجفيف القدمين جيدا، خاصة ما بين الأصابع، وانتقاء أنواع الأحذية الجيدة التي تؤمن تهوية للقدمين، وكذا أنواع الجوارب القطنية التي تمتص السوائل العرقية، وتهوية القدمين، والحرص على نظافة الحذاء من الداخل، وعدم استخدام الحذاء دون تعريضه للتجفيف بالهواء لبضعة أيام، أي عدم ارتداء الحذاء نفسه يوميا بشكل متكرر.

الرياض: د. حسن محمد صندقجي


الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 506


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة