الأخبار
أخبار إقليمية
وغدا يفوت الأوان
وغدا يفوت الأوان
وغدا يفوت الأوان


05-02-2014 02:38 AM
د.عبد القادر الرفاعي

نقطة و من أول السطر, ونعود الي موضوعنا الأصلي : المتحللون,السارقون,الناهبون. وفحواه إن الاختلاسات والسرقات وإمتداد الأيدي الآثمة للمال العام لم يظهر فجأة مثلما انفجر خلال هذه الأيام .ولكن الحقيقة أنه ومنذ ذلك الوقت و ما إن بدأت دولة الانقاذ تعد عدتها كي تحول دولة الوطن الي دولة الحزب, الا وبدأت في دولتها تتعدد أجهزة المخابرات, و تتنوع فيها وسائل التعذيب, ويتقدم الصفوف فيها أولئك الذين رأوا فرصتهم في كسب مكان الصدارة ببلاط دولة ظهور الاسلام, و التركيز علي الا سبيل لحماية دولتهم سوي أن يأكلوا لقمة عيشهم مغموسة في دهن العقيدة, وانهم إذ يبتلعون اللقمة إنما يوفرون الحماية للانقاذ الوليدة بإجراءات بوليسية وأمنية بالغة العنف ضد من يصدح بكلمة حق أو ينادي بحماية حقوقه المشروعه. لكن لو أدرك قادة الانقاذ إن هناك سوابق تاريخية كافية تنبه إلي أن الالتزام بهذا الاتجاه القهري سيؤدي حتما إلي أوخم العواقب ويقود بلادنا الي ما انتهت اليه الآن. جاء في الأنباء إن الحكومة تتوجه الي سن تشريعات وقوانين تضمن ضبط الأداء المالي, هكذا, و السؤال: لماذا الضبط الآن؟ ألم تكن النيابة العامة جزءً لا يتجزأ من السلطة القضائية المستقلة؟ وفي ذات الوقت ألم يكن القضاء في السودان نموذجاً يحتذي قبل الاستقلال وبعده؟ أولم يكن ما يسري علي الهيئة الأولي هو الذي يسري علي الثانية من ضمانات و يتوافر لهما ما لكليهما من حصانات تعينهما علي رفع ميزان العدل بالقسط؟ لماذا امتدت يد الانقاذ لتذبح القضاة و رجال النيابة؟.

لكننا كلما أمعنا في ضرورة مواجهة الشدائد والمحن العظيمة التي ناء بها كاهل شعبنا منذ أن فرضت علينا الانقاذ حكمها بانقلابها , كلما ازددنا قناعة بأن البطولة الملحمية هي التي كثيراً ما تصبغ آياتها علي الناس البسطاء الذين امتد بهم الصبر ربع قرن من الزمان الذي يؤرخ لممارسة حكم الاسلاميين , فهؤلاء البسطاء يعود اليهم الفضل في احتمال الجوع والفقر و التضييق في سبل كسب العيش و في احتمال آلام المرض و ضياع فرص التعليم لمن هم في عمر التعليم والعطالة , هؤلاء هم الذين … وهلم جرا … لكن هؤلاء البسطاء مسئولون أيضا عما لحق بهم و بالوطن. لماذا السكوت إذن؟ حقا بالأمس لم يكن الوقت قد حان, وغدا يفوت الأوان.. الآن!

الميدان


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2283

التعليقات
#991352 [factman]
0.00/5 (0 صوت)

05-02-2014 07:12 AM
عليك نور يادكتور هقال بسيط ومعبر ومشخص لاس البلاء وهو اختلال ميزان العدالة .


( لكننا كلما أمعنا في ضرورة مواجهة الشدائد والمحن العظيمة التي ناء بها كاهل شعبنا منذ أن فرضت علينا الانقاذ حكمها بانقلابها , كلما ازددنا قناعة بأن البطولة الملحمية هي التي كثيراً ما تصبغ آياتها علي الناس البسطاء الذين امتد بهم الصبر ربع قرن من الزمان الذي يؤرخ لممارسة حكم الاسلاميين , فهؤلاء البسطاء يعود اليهم الفضل في احتمال الجوع والفقر و التضييق في سبل كسب العيش و في احتمال آلام المرض و ضياع فرص التعليم لمن هم في عمر التعليم والعطالة , هؤلاء هم الذين … وهلم جرا … لكن هؤلاء البسطاء مسئولون أيضا عما لحق بهم و بالوطن. لماذا السكوت إذن؟ حقا بالأمس لم يكن الوقت قد حان, وغدا يفوت الأوان.. الآن! )

[factman]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة