الأخبار
أخبار إقليمية
طرفه خم الرماد
طرفه خم الرماد



05-03-2014 06:26 PM
السفير (م) / الأمين عبداللطيف

علناً نذكر أنه في العهد الجاهلي قبل ان ندخل الاسلام مع الانقاذ كان يطلق على الأيام الأخيرة قبل رمضان طرفه خم الرماد ولكن بمجئ العهد المسمى اسلامي اتخذت تلك الطرفه (خم الرماد) معنى أخر يناسب مع حب وشهوة الاسلاميين للمال والجنس ... فما أن سمع هؤلاء بما يسمى الوفاق والمصالحة الوطنية وامكانية تفكيك دولة الحزب حتى بدأنا نسمع ونقرأ عجائب أنواع الفساد في كل أقاليم السودان وكانما المصالحة ستحدث غداً وبذلك يفقد هؤلاء كل الذي يتمتعون به ولذلك بدأ (خم الرماد) وأنطبق على هذه الفترة وسمعنا بقانون الاحلال العجيب والذي دون شك سوف يسهل المهمة وهو أمر يدعو للدهشة والاستغراب ومع ذلك هناك من يحاول خداعنا بانه ليس هناك دليل على الفساد بينما الفساد يطل علينا ساخراً من كل جانب تاره بالعمارات الفخمة والفلل الحديثة وجيوش العربات الفارهة والحسابات الداخلية والخارجية ومصروفات المدارس الخاصة لعدد من الابناء والغريب بنسمع باسماء لا يصدق العقل أنها تملك مثل هذه بحكم وظائفهم ( سائقين عربات موظفين صغار ... الخ) وغير ذلك ومع ذلك نفأجا بحديث السيد الرئيس امام قادة افريقيا باديس ابابا بأن السودان استطاع من خلال قوانين محاربة الفساد بمنع تسرب الأموال إلى الخارج بقانون الثراء الحرام والمشبوه ... ولعل ما كتبه البروفيسر محمد زين العابدين عثمان في عموده بجريدة الجريدة بتاريخ أول مايو يغني عن التكرار لمن يريد أن يسمع ويبدو لي أن الذين يكتبون خطابات الرئيس لا يتمعنون فيما يكتبوا أم هم يريدون احراج الرئيس بمثل هذه الكلمات التي تدعو للسخرية لأن هؤلاء القادة يعرفون ماذا يجري بالسودان ولهم سفاراتهم وسفرائهم كما أن دول بعضهم يعيش نفس المأساة وهذه ليست المرة الأولى التي يوضع بها السيد الرئيس في موضع حرج اذ قبل أسابيع في مؤتمر القمة العربي بالكويت اذ بالرئيس يوصي القادة العرب بأن يلبوا تطلعات شعوبهم كانما الشعب السوداني فعل ذلك و 93 % من شعب السودان يعيش تحت الفقر , لا أدري لمصلحة من مثل هذه الكلمات أم السيد الرئيس ارتجل ذلك كما يحدث أخياناً وكلاهما سواء كتابة أو ارتجالاً أمر مؤسف ولا عجب أن صنف السودان أفشل وأفسد دولة وسيظل كذلك حتى يجتث اخطبوط الفساد وهو شبكة مترابطة.

عجبت من هجوم اعضاء المجلس الوطني على الخارجية ليس لأنها لا يستحق ولكن لأنني كنت أتوقع من السيد وزير الدولة والذي لا يعرف عن الخارجية سوى اسمها أن يسأل السادة النواب الأفاضل عما اذا كانوا هم أنفسهم يؤدون دورهم التشريعي ومراقبة الأداء التنفيذي بحق وجدارة وليس مجرد ديكور لديمقراطية لا وجود لها ... وان يسألهم هل السودان بحق دولة مؤسسات وعما اذا كانوا يعرفون ان وزارة الخارجية هي أداة تنفيذية للسياسة الخارجية وعما اذا كان هناك سياسة خارجية حقيقية وواضحة ومحددة تخدم مصالح هذا الوطن وهل الوزارة تشارك في صنع القرار بما تقدمه من معلومات ودراسة وهل لوزارة الخارجية المعلومات الكافية التي تستطيع أن تتحرك بها وهل لوزارة الخارجية الكادر الدبلوماسي المهني المتمرس والمتمكن لأن فاقد الشئ لا يعطيه ولعل أخطر ما قيل في هذا الصدد ما قاله السيد النائب الأول السابق خينما قال أن الدولة يديرها ثلاث أشخاص ... كيف قبل على نفسه ذلك طيلة بقائه بالسلطة وماذا كان يفعل وهل هو أحد أولئك الثلاث ولماذا يقول هذا الآن ؟ أسئلةتخير ولكن كل هذا يؤكد أن السودان ليس دولة مؤسسات ولا عجب أن تدار وزارة الخارجية من الخارج والعمل الخارجي مستباح للجميع لدرجة أن وزيرها يشكو من ذلك وأن البعض كون ثروة من السفر للخارج بدعوه التكليف بعمل بالخارج دون علم الوزارة ولدرجة أن كاتباً كان يعمل بسفارة أجنبية وجد نفسه في موقع صنع القرار دون معرفة سواء اجادة اللغتين العربية والانجليزية مقارنة بمن حوله فقط وأصبح بذلك في حالة من الزهو والغطرسة والكبرياء وهي أبغض صفات المسلم الذي يدعى أنه مسلم (لا يدخل الجنة متكبر) ... هذه هي الخارجية اتي يهاجمها الاعضاء.

وكانت جريدة الانقاذ قد أجرت معي حواراً طويلاً في 29/3/1990م (لا أدري حتى الآن لماذا اختارتني) حول مشكلة صنع القرار في السياسة الخارجية كما أنني كتبت مقالاً في جريدة الأيام 29/1/2000م حول نفس الموضوع وأخر أيضاً في 15/4/2002م لأنني مهتم بهذا الموضوع وعانيت منه كثيراً أثناء عملي .. كما أنني تحدثت مع الدكتور حسن الترابي لمدة ساعتين في مكتب الراحل المقيم فتح الرحمن البشير بشارع افريقيا حول خطورة سياسة التمكين في الخارجية وهو في اوج سلطته وسطوته وكتب رسالة إلى السيد علي عثمان محمد طه خينما كان وزيراً للخارجية في نوفمبر 1996م ولكن للأسف حينما يكون المسئول في الحكم يعتقد أنه الحكمة بذاتها ولا يستمع للنصح المخلص المجرد حينما يخرج من السلطة يعود الوعي ويبدأ في نقد ما كان يفعله ويتبناه وتلك هي المأساة.


السفير (م) / الأمين عبداللطيف
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3180

التعليقات
#992582 [سوداني أصيل]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2014 02:06 AM
الأستاذ الفاضل السفير (م) / الأمين عبداللطيف هذا هو النظام الأناني الفاشل الجاهل الحاقد ....إلخ
منذ عرفناه ولم نسمع منهم غير الكذب والنفاق والتمثيل ها هي عقولهم الجاهلة المظلمة ماجلبت لنا غير الدمار والخراب لهذا الشعب الكريم الذي يمتاز بالكرم والطيبة والسماحة والإسلام منذ القدم فالإسلام برئ منهم والشعب السوداني الأبي برئ من أخلاقهم وسوف يندمون حيث لا ينفع الندم والحساب آت لا مفر منه في الدنيا والآخرة و(حسبنا الله ونعم الوكيل) وغداً سنثأر من كل ظالم وفاسد ومنافق ومتاجر بالدين.والعزة لله ورسوله والمؤمنين والوطن.

[سوداني أصيل]

#992523 [يوسف البشير]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2014 11:47 PM
الا ستاذ الفاضل السفير الامين عبد اللطبف هذا من السفراء الكرير وهو علم من اعلام الدبلوماسية السودانية وهو من توتى عمل بمجلس الوراء ابان الديمقراطية الثالثة وهو من الشخصيات الوطنية البارزة

[يوسف البشير]

#992448 [تابط شرا]
2.00/5 (1 صوت)

05-03-2014 09:57 PM
ولدرجة أن كاتباً كان يعمل بسفارة أجنبية
لا تنسي الكان ساعي والكان جرسون والكان فرد امن والكانت والكان مخزنجي والكان ديواني اما ناس فوق كلهم اعضاء اتحادات طلاب وفيهم حملة دكتورات مزوره وزارء مفوضون وسفراء ولا تنسي مراكز القوي المغروسة الخارجية تدار من الخارج حتي كشوفات النقل

[تابط شرا]

#992443 [العجب امو]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2014 09:49 PM
بوركت سعادة السفير الكيزان لهطوا وسفوا البلد ما خلوا فيه حاجة واصبح الوطن تذروه الرياح ولكن صبرا لن ولن نترك ما نهب وما قتل وما فسد وسياتي اليوم الموعود اما عن وزارة الخارجية فحاليا يحلو تسميتها زريبة الخارجية بها لقيط من ربايب الكيزان لا تستطيغ تشبيههم بالحمير لان الحمير اذكي منهم وافطن ان دربته على الاماكن التي تنوى الذهاب اليها فهم لقيط من جامعة القران الكريم وامدرمان الاسلامية والقليل منهم من جامعة الخرطوم والتي صارت وكر لعصابت الكيزان وفقدت التاهيل التربوي ومنهم من يحمل شهادات مضروبة ومنهم رؤساء اتحادات طلابية عصبجية فهذا هو حال ذريبة الخارجية اضافة الى راسها سمسار فارغ الراس الا من الجمع والطرح

[العجب امو]

#992368 [المطوفش]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2014 07:49 PM
والله حكم يااخوانا ورونا السفير اللمين ده منو وكان سفير وين وسنة كم لانو انا اول مره اسمع بيه ؟

[المطوفش]

ردود على المطوفش
United States [المطوفش] 05-04-2014 12:47 PM
سوداني وكسار وبت قضيم جزاكم الله خير الجزاء لقد وقعت لي المعلومه وانا ااسف لسعادة السفير بعدم معرفتي له ولكم التحيه

[سوداني أصيل] 05-04-2014 02:13 AM
إنت وين ياخوي ال‘مين عبد اللطيف من السفراء الوطنيين الشرفاء ولو كان ما نضيف كان عينوه وزير ديل بعينوا الجهلاء والفاقد التربوي وبعد فترة يدوهم درجة دكتوراه وبروف من جامعاتهم المشبوهة الناقصة دين وتعليم تدرس النفاق والكذب وكيف تسلب المواطن أمواله .

European Union [بت قضيم] 05-03-2014 09:34 PM
سعادة السفير الامين عبد اللطيف من الكواردر التي تعينت في الستينات على ما اعتقد وقد بدا من سكرتير ثالث الى ان تدرج الى سفير واخر سفارة تبوا منصب سفير بالقاهرة ومنها تقاعد للمعاش وهو من السفراء المشهود لهم بالكفاءة والوطنية وينعدم حاليا ان تجد امثاله بوزارة الخارجية والتي اصبحت ذريبة كيزان فاقدي الكفاءة والوطنية

European Union [كسار الثلج] 05-03-2014 08:20 PM
بالفعل مطوفش.اسم على مسمى.


#992344 [Hamdi]
4.00/5 (1 صوت)

05-03-2014 07:02 PM
(ولدرجة أن كاتباً كان يعمل بسفارة أجنبية وجد نفسه في موقع صنع القرار دون معرفة سواء اجادة اللغتين العربية والانجليزية مقارنة بمن حوله فقط وأصبح بذلك في حالة من الزا هو والغطرسة والكبرياء وهي أبغض صفات المسلم الذي يدعى أنه مسلم (لا يدخل الجنة متكبر)
يا ترى من يكون هذا الكاتب؟ هل الوزير المفوض هالد موسى ، اذا كان شخصه هل عمل بسفارة اجنبية؟

[Hamdi]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة