الأخبار
أخبار إقليمية
خبراء: (71%) من جرائم الاعتداءت على الأطفال من الأقارب
خبراء: (71%) من جرائم الاعتداءت على الأطفال من الأقارب
 خبراء: (71%) من جرائم الاعتداءت على الأطفال من الأقارب


05-04-2014 11:27 AM
الخرطوم: لبنى عبدالله
كشف المستشار القانوني للجمعية السودانية لحماية المستهلك والخبير القانوني مولانا عمر كباشي أن 71% من جرائم الاعتداءات الجنسية على الأطفال ارتكبت من أقارب وأصدقاء وليس من الغرباء.. وقال كباشي في منتدى المستهلك إن دراسات ماجستير وأوراق علمية تم عرضها خلال ورشة في مجلس الطفولة، كشف عن زيادة في الاعتداءات الجنسية على الأطفال بالمدارس، وشدد عمر على ضرورة تخصيص (16%) من الميزانية لدعم التعليم واصفاً السلم التعليمي السابق (أساس) بأن فيه أخطاء تربوية كبيرة وكذلك المناهج.. من جانبه شدد الخبير في معهد حقوق الطفل د. ياسر سليم على أهمية استصحاب التوعية الجسدية (الثقافة الجنسية) للتلاميذ في المناهج وذلك للحيلولة دون حدوث تحرش جنسي بهم، فيما أشار الخبير فيصل عوض إلى أن المشكلة الحقيقية تكمن في وجود تلميذ في عمر (6 سنوات مع آخر عمره (15) عاماً في حوش مدرسة واحدة لافتاً إلى أن الاعتداءات الجنسية على الأطفال باتت مشكلة كبرى، وقال عوض: لو ربطت ابنك في ظهرك ما حتحميه من الشذوذ الجنسي.

الجريدة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3980

التعليقات
#993177 [صبري فخري]
5.00/5 (1 صوت)

05-04-2014 03:57 PM
المقدمة
مقدمة
أطفالناهم فلذات الاكباد فرعايتهم والاهتمام بهم من واجبات المجتمع وسعة إدراكه لأهمية رعاية هذه الشريحة الغضة الضعيفة وذلك يتركز في توفير الأمن العاطفي والهدوء النفسي فهو حجر الزواية لبناء شخصية سوية . ومن هنا وجب الاعتراف بأن نسبة عالية من هذه الفئة الغالية تتعرض لابتزاز وحشي لعواطفها ومشاعرها وذلك بالاعتداء والتحرش الجنس . وعلينا ألا نتعامى أو نتجاهل استشراءها كجريمة أخلاقية بمجتمعاتنا العربية بل لابد من مواجهتها كواقع وإن كان مؤلماً وقاسياً يتعرض له أبنائنا وفلذات أكبادنا وأن نجتهد بإيقاف هذا النزف من خلال توعية الأسرة بكل أفرادها بخطورة الأمر وأكثر من يتأثر نفسياً هن الفتيات الصغيرات فهناك من تعزف عن الزواج عند كبرها و تكره الرجال فأي قلوب هذه التي تهتك أجساد الصغار من غير ذنب لهم

إن التحرش الجنسي على الطفل هو مشكلة مستترة
ظاهرة التحرش الجنسي بالأطفال بدأت تتفاقم في مجتمعنا بل هي الأقرب لتحولها إلى وباء

التّحرّش الجنسيّ لغةً:
هو تقديم مفاتحات جنسيّة مهينة وغير مرغوبة ومنحطّة وملاحظات تمييزيّة
ما هو التحرش الجنسي بالأطفال ؟؟

هو كل ما يؤى إلى استثارة الطفل عمداً ، ويدخل فى ذلك لمس أعضاء الطفل بغرض الإثارة ، أو إجبار الطفل على لمس أعضاء الطرف الجانى ، أو تعريضه لمشاهد جنسية عن طريق الرؤية أو الاستماع ، ويصل للممارسة أو استخدامه فى الإستمناء قال خبراء أن 3 الف حالة إعتداء جنسي ضد الأطفال دونت بالمحاكم، وان 80 % من الأطفال يتعرضون للتحرش الجنسي ! وقالت الناشطة الدكتورة صديقة كبيدة، في تدشين مبادرة " لا للصمت " التي أطلقها مركز الفيصل الثقافي، أمس، ان الإعتداء الجنسي علي الأطفال يتم من داخل الأسر والمدارس، و"حتى المساجد التي باتت تشكل خطراً علي الصغار". وقال الأستاذ عمر إبراهيم إمام وخطيب مسجد "القبلة"، أن الجريمة حينما تأتي من رجل الدين والمعلم تكون أشنع، لأن الناس يوفدون أطفالهم الي هذه المؤسسات لكي يتعلموا لذلك يكون الأمر صادماً عندما يحدث العكس تماماً. حسن عثمان رزق – القيادي بالمؤتمر الوطني والمرشح السابق لمنصب الأمين العام للحركة الإسلامية بولاية الخرطوم – حذر في تصريح لصحيفة "آخر لحظة" 31 يناير 2013 من تزايد ظاهرة زواج المثليين جنسياً وسط المجتمع السودانى .


لقد كان نتيجة الفساد الأخلاقي أن انتشر " الأيدز"، فقد جاء ( أقرت وزارة الصحة بولاية الخرطوم بتسجيل 18774 حالة إصابة بمرض الايدز بالعاصمة الخرطوم وحدها في هذا العام 2013 ، وبأن نسبة الإصابة وسط الشباب بلغت 85% .
وأورد التقرير ان أعداد المصابين بالمرض في البلاد بلغت 77 ألف اصابة.

مصر
الاعتداء الجنسي على الأطفال يمثل 18% من إجمالي الحوادث المتعلقة بالطفل، وقالت 77% من المعتدين أشخاص يفترض أن يكونوا في موضع الثقة من الطفل . 80% من المعتدين على الأطفال من الأقارب .

• التعامل معها بإحدى طريقتين، التهويل أو التهوين وفي الحالتين تتعامل الأسرة بجهل تام مع الظاهرة ويفقد الآباء القدرة على تقديم النصح والإرشاد إلى الأبناء «إن نحو 80٪ من طلاب المدارس الأمريكية ذكورا وإناثا قد تعرضوا إلى نوع من أنواع التحرش الجنسي في حياتهم المدرسية».
2- الاسباب

أسباب التحرش الجنسي بالأطفال

-1- تدني مستوى الأخلاق وحسن السلوك
-2- استيراد أخلاقيات سيئة
-3- ابتعاد البشر عن الله
-4-التطور الإعلامي والتكنولوجي
-5 -الانحراف الجنسي والشذوذ مع مراقبة خجولة من الدول 6- تدني مستوى المعيشة مما يمنع الكثير من الزواج
- 7-الثقة الزائدة بالأقرباء وهم الأكثر تحرشا بالأطفال

-8- سوء تربية وترهيب الأطفال وعدم بناء جسور التواصل معهم من أهم الأسباب المشجعة للتحرش

-9- إهمال التربية الجنسية للطفل


أسباب إنتشار التحرش الجنسى فيمايلى :
أ ـ نقص التوعية الجنسية .
ب ـ التكتم .
ج ـ حب الاستطلاع .
د ـ العامل الاقتصادي .
.
الحماية من التحرش الجنسى
1 ـ توعية الأبناء حسب عمر الطفل .
3 ـ عدم السماح للأطفال أن يناموا بفراش واحد . ومن أهم أسباب تفشى التحرش الجنسي لدى الأبناء قد يعود إلى:
• ضعف الوازع الديني لدى الأسرة والأبناء وقلة الوعي الاجتماعي والأسرى.
• انعدام التربية المنزلية الصحيحة.
• القسوة والغلظة عند الأبوين والخوف منهما.
• فساد الأبوين أو أحدهما.
• انشغال الأم عن أبنائها عامة وخاصة في وقت المناسبات والزيارات.
• وجود الخدم المنحرفين أخلاقياً من سائقين وخادمات.
• تعرض أحد الأبناء للاغتصاب قد ينقله بكل بساطة إلى باقي الأسرة أو في الأقارب.
• وجود القنوات الجنسية وأفلام الجنس والصور الجنسية في متناوله.
• إتاحة الفرصة للأبناء بأن يمشون مع من هم أكبر منهم سنا.
• إدمان المخدرات والمسكرات.
• نوم الأبناء مع الضيوف لضيق البيت وغيره خاصة في الأجازات والمناسبات.
• نوم الزوجين وممارسة حياتهم مع أبنائهم في الغرفة بدعوى أنهم مازالوا صغارا.
• قضية الإعجاب وتطوراتها السلبية.
• الخلوة للغرباء مع الأبناء.
• عدم الرقابة المدرسية في جميع المراحل.
• عدم التفريق في المضاجع حتى بين الأخوان والأخوات.
• الإهمال فيمن اكتشف الأمرة وعدم المسارعة في علاجه وتقويم سلوكه.
• التهاون في لبس الضيق والشفاف والقصير للأبناء.
• التهاون في عدم تقويم الميوعة لدى الأبناء.
• التهاون في الاختلاط وعدم مراقبته ومنعه.
• عدم السماح بخلوة الشباب مع الشابات المحارم وخاصة المحارم.
.

4 ـ مراقبتهم عند اللعب .
5 ـ لا يسمح للأطفال اللعب مع الكبار والمراهقين
6 على الوالدين الحرص والحذر الشديد أثناء ممارسة العلاقة الجنسية
9- لتشجيع الطفل على التصريح والكشف عن أى تحرش جنسى يحدث له



ما هو التحرش الجنسي بالأطفال ؟؟

هو كل ما يؤى إلى استثارة الطفل عمداً ، ويدخل فى ذلك لمس أعضاء الطفل بغرض الإثارة ، أو إجبار الطفل على لمس أعضاء الطرف الجانى ، أو تعريضه لمشاهد جنسية عن طريق الرؤية أو الاستماع ، ويصل للممارسة أو استخدامه فى الإستمناء ..
ما هى العوامل التى تؤدى لإنتشار الظاهرة ؟؟

1- الطفح الجنسي فى الإعلام
2- غياب الرقابة الوالدية
3- الثقة الزائدة فى بعض المقربين
4- خوف الأسرة من الفضيحة
5- عدم تثقيف الأطفال حول أجسامهم
6- عدم تطور اللوائح القانوينة
7- خوف الطفل من الإبلاغ و غياب الإلتزام الديني والخلقى وتطوير مفاهيم اللذة عن أى طريق ، التفريغ الوقتي للرغبات .

ب2- الاسباب

صفات المتحرش(الذئب):
هو شخص يكبر الضحية بخمس سنوات على الأقل.
وله علاقة ثقة وقرب للضحية.
ودلت بعض الدراسات على أن 75% من المعتدين له علاقة قرب(أخ- أب- عم- خال- جدّ) أو من المعروفين للضحية ومنهم الخادمة والسائق

5- حيل المتحرشين:
1- الإغراء والترغيب.
2- العنف والخشونة(التهديد) كيف يقع الاعتداء ؟
هناك عادةً عدة مراحل لعملية تحويل الطفل إلى ضحية جنسية:
الإغراء والتودد
الإرهاب والتخويف
التفاعل الجنسي والإدمان
السريةبمعنى أن المتحرش يكون " أكثر عنفاً" مع الأطفال الأكبر عمراً لأنه يقلق أن يترك آثار على الطفل الأصغر يراها أهله ، أما الطفل الأكبر فبعد ما يتم معه سيخفي هو أي آثار خوفاً من العقاب أو شعوراً بالخزي. عليه يقوم على أخذ يد الطفل ومدها على جسده أو مداهمة الطفل الذكر من الخلف.
ثالثاً – من حيث الخصائص العامة " النفسية " للمتحرش بالأطفال جنسياً : -
1- شخص تعرض لتحرش جنسي سابق .
2- شخص يفتقد الضبط الذاتي .
3- شخص فاقد الثقة بنفسه
4- يعاني من إضطرابات جنسية
5- منفصل " نفسياً " عن المجتمع ويحمل له مشاعر سلبية
6- يعانون من ضعف جنسي "خاصةً في الكبار" .
7- تعرضوا لتطرف في التربية .

3- اعراضه ونتائجه

النتائج المترتبة على التحرش الجنسي بالأطفال



1-الطفل قبل التحرش يختلف عنه بعد التحرش 2-التحرش يتحول إلى اغتصاب الكارثة

3- يسرق براءة الطفولة

4- تسيطر عليه عقدة النقص

5-قد يلجأ إلى الانطواء و حب العزلة

6-الخوف و الرعب من فكرة الزواج

7- سيعاني من مرض نفسي

8- الشذوذ الجنسي في سلوكه مستقبلا



أعراض التحرش( واكتشافه):

1- سن ما قبل 3 سنوات:
- خوف شديد وبكاء دون سبب واضح.
- قد يتقيأ الطفل بدون سبب عضوي واضح ويتكرر ذلك.
- قد تظهر عليه أعراض عدم التحكم في الإخراج(البول والبراز).
- قد تطرأ عليه مشكلات في النوم.
- قد يحدث له مشكلات في تأخر نموه الجسمي ولا يزيد وزنه.

2- من سن3- 9سنوات:
- خوف من بعض الأشخاص أو الأماكن أو الأنشطة بدون سبب واضح.
- قد يتأخر الطفل عن مراحل نموه الطبيعي أو ينكص إلى مرحلة سابقة.
- قد يعاني من مشاكل خاصة تتعلق بالميول الجنسية مثل محاولات الاستمناء.
- يعاني من كوابيس أثناء النوم.
- يفشل في تكوين أي صداقات جديدة ويتجنب الأشخاص الكبار والصغار.
- يعاني من مشاكل في التغذية والشهية.

3- من سن9سنوات إلى ما بعد البلوغ:
- يعاني من اكتئاب.
- يعاني من الأحلام المزعجة.
- يتأخر في تقدمه الدراسي بشكل واضح.
- يعاني من تعاطي بعض الممنوعات(مثل المخدرات).
- يتصرف بعنف مع من حوله بلا أسباب واضحة.
- قد يترك المنزل.
- وقد تظهر عليه بعض المظاهر في المراحل السابقة.
كما سيأتي أشكال أخرى من خلال عرض أضراره.

8- أضرار التحرش:
يمكن تقسيمها إلى (جسدية- سلوكية- نفسية)

1- أضراره الجسدية:
- أمراض وأوجاع في المناطق التناسلية والتهابات.
- صعوبة في المشي أو الجلوس.
- أوجاع في الرأس أو الحوض.

2- أضراره السلوكية:
- عدم المشاركة في الأنشطة المختلفة.
- التسرب والهروب من المدرسة.
- التورط في سلوك منحرف.
- عدم الثقة بالنفس أو الآخرين.
- العدوانية.
- تشويه الأعضاء التناسلية.
- تعذيب النفس.
- الرعب.
- القلق الدائم.
- وقد تقوم الفتاة بتصرفات إغراء استفزازية للآخرين.

3- أضراره النفسية:
الشعور بالذنب واتهامه لنفسه بعدم المقاومة
.
يفقد الثقة في نفسه وفي أسرته وفي مجتمعه .

والسكوت عن الجريمة والتستر عليها يضر بالضحية بشكل فادح ويلقي بظلاله عليه طوال حياته وقد ينتج عنه أحد هذه الاحتمالات:
أ- توحد الضحية مع المعتدي
ب- قد يصبح الضحية سلبيا مستسلما
ج- قد تصاحب الضحية حالات قلق وخوف
د- استمراء الضحية للشذوذ الجنسي وإدمانه.
ه- البنت قد تصاب بالخوف المرضي من الرجال
و- وقد تصبح البنت مصابة بالشذوذ الجنسي
ز- قد يحدث لبعض الأطفال (الضحايا) إفاقة جنسية مبكرة .

** ما هي عواقب التحرش؟

فتظهر لديه تصرفات جنسية، وقد يتحول لمتحرش، كما قد تظهر لديه العديد من الاضطرابات على صورة أكل الأظافر أو التبول اللاإرادي أو الشرود، أو التدهور الشديد في المستوى الدراسي، أو الاضطراب في النوم، والكوابيس، والاستيقاظ فزعا من النوم.. وقد تتصاحب هذه الأعراض أو توجد منفردة.
والتحرش الجنسي بالأطفال شكل من أشكال الإساءة للأطفال والتي تنقسم إلى:
أ-الإساءة الجسمية Physicl Abuse
1-الآثار الظاهرة على الجلد:
وتكون على شكل حروق أو كدمات
2-الآثار غير الظاهرة:
وأبرزها الكسور
الأذى النفسي
تسبب أضطراب نفسي الاكتئاب، و أضطرابات ما بعد الصدمة، و القلق، و أضطرابات بالأكل، سوء تقدير الذات، ومرض تعدد شخصيات، الضغط النفسي العامة مثل الجسدنة، اضطراب العصبي، و الألم المزمن، و مشاكل في التعلم، و سوء التعامل مع الأدوية، السلوك المدمر للذات، القسوة على الحيوانات، والجريمة و الانتحار بعد البلوغ.
ب-الإساءة النفسية العاطفية Emotional Abuse
، إهانة، تخويف، تهديد، عزلة، استغلال، برود عاطفي، صراخ، سلوكيات غير واضحة


أعراض الاعتداء الجنسي ومؤشراته:
• إبداء الانزعاج أو التخوف أو رفض الذهاب إلى مكان معين أو البقاء مع شخص معين.
• إظهار العواطف بشكل مبالغ فيه أو غير طبيعي.
• التصرفات الجنسية أو التولع الجنسي المبكر.
• الاستخدام المفاجيء لكلمات جنسية أو لأسماء جديدة لأعضاء الجسم الخاصة.
• الشعور بعدم الارتياح أو رفض العواطف الأبوية التقليدية.
• مشاكل النوم على اختلافها: القلق، الكوابيس، رفض النوم وحيداً أو الإصرار المفاجيء على إبقاء النور مضاء.
• التصرفات التي تنم عن نكوص: مثلاً مص الإصبع، التبول الليلي، التصرفات الطفولية وغيرها من مؤشرات التبعية.
• التعلق الشديد أو غيرها من مؤشرات الخوف والقلق.
• تغير مفاجئ في شخصية الطفل.
• المشاكل الدراسية والمفاجئة والسرحان.
• الهروب من المنزل.
• الاهتمام المفاجيء أو غير الطبيعي بالمسائل الجنسية سواء من ناحية الكلام أو التصرفات.
• إبلاغ الطفل بتعرضه لاعتداء جنسي من أحد الأشخاص.
• العجز عن الثقة في الآخرين أو محبتهم.
• السلوك العدواني أو المنحرف أو حتى غير الشرعي أحيانا.
• ثورات الغضب والانفعال الغير مبررة.
• سلوكيات تدمير الذات.
• تعمد جرح النفس.
• السلوك السلبي أو الانسحابي.
• مشاعر الحزن والإحباط أو غيرها من أعراض الاكتئاب.
• تعاطى المخدرات أو الكحول.
• فيما يلي بعض المؤشرات الجسدية على تعرض الطفل للاعتداء الجنسي، وبعضها ليس ناتج بالضرورة عن هذا السبب، مثلا صعوبة الجلوس أو المشي ولكنها في كل الحالات لا يجب أن تهمل:
• صعوبة المشي أو القعود.
• ملابس ممزقة.
• ملابس داخلية مبقعة أو ملطخة بالدم.
• الإحساس بالألم أو الرغبة في هرش الأعضاء التناسلية.
• الأمراض التناسلية، خصوصا قبل سن المراهقة. العزلة والاكتئاب
والخوف من الكبار
التغير المفاجئ في المزاج والشخصية بعد الاعتداء .
الخوف من الظلام .
والتراجع الدراسي ان كان يدرس .
التعلق المفاجئ والزائد بالأم .
هبوط الشهية في الاكل .
شحوب في الوجه وصعوبة في الجلوس والحركة .
كثرة الالتهابات البولية
عدم الرغبة للذهاب الى المدرسة ( اذا كان الاعتداء بسبب ذهابه الى المدرسة ) .
عدم الرغبة الى الذهاب الى احد الاقارب او الجيران ( اذا كان الاعتداء ناتج من احد الاقارب او الجيران ) مع مراعاة عدم اجبارة على الذهاب .
وجود آثار جسديه يتم الكشف عنها عن طريق الطبيب مثل تقرحات الفم او تمزق في الفتحه الشرجية .

قد تحدث كل هذه الاعراض او بعض منها

• الإفتقار للثقة بالنفس
عدم الثقة بالآخرين
التشاؤم والنزوع للتخوف من المستقبل والتوجس بحدوث الأسوأ
العزلة
العدائية والعدوانية
التراجع الاكاديمي
السلوك التجنبي او الهروبي
صعوبات في إقامة العلاقات الإجتماعية والتواصل
صعوبات في النوم والأكل
صعوبات في التمثل الغذائي والتأييض
سلوك نكوصي وأحلام يقظة وجفلة
سهولة الإنصياع او الإنقياد او التمرد والهياج والرفض
القابلية لإساءة إستخدام التبغ والكحول والعقاقير المؤذي او المسببة للإدمان
الهروب من المدرسة و/او البيت
مرافقة من هم اصغر سنا او اكبر بشكل ملحوظ مما يزيد في الحالة الثانية من تعرضهم لأخطار اكثر
تقلب ملحوظ في السلوك وعدم استقرار إنفعالي وبروز المزاجية
العزلة والإنطواء
الجمود في التفكير
تيقظ عال تجاه سلوك الآخرين
القلق المتواصل وتوقع حدوث خطر ما يلحق به
تفاعل متدن مع الأقران
السلوك الدفاعي العالي
التلون في الشخصية ونمط التفاعل
رفض التحديات
تجنب التواصل الجسدي
خبرة الصدمة النفسية
إستثارة وهياج غير مفسر
خوف مستمر
جمود حسي وإنفعالي
إضطرابات النوم والأكل والإخراج
قلق مستمر
إضطراب العلاقات الإجتماعية برمتها
تراجع أكاديمي واضح
سلوك جنسي لا يلائم المرحلة النمائية لفظيا وجسديا او إيمائيا او بشكل إهتمامات غير مبررة
تجنب الراشدين او الرموز المشابهة لخصائص المعتدي/ المسيء
اما التدخل العلاجي فيكون غالبا حسب ما يلي :
بناء الثقة
إشباع الحاجة للرعاية النفسية
توفير فرص اللعب وإسترداد الطاقة للمتعة والمرح
تعليم التعبير عن المشاعر
تحسن مفهوم الذات وتقديرها
تطوير الإستراتيجيات المعرفية لدى الطفل
ملاحظة السلوك النكوصي وتدريبه على تحسين مهارات التكيف والمواجهة البناءة
خلق بيئة آمنة
إستخدام السيكودراما او التمثيل
إستخدام رواية القصص والتعبير اللفظي
العلاج باللعب المتركز على الطفل ومشاعره
التثقيف والتوعية بأساليب المسيئين
التمكين النفسي والشخصي الإجتماعي
مع الأخذ بعين الاعتبار ان طريقة العلاج تختلف من طفل لاخر حسب خصائص
شخصيته وخصائص مرحلته النمائية
وحسب التجربة التي مر بها لمزيد من المساعدة يمكنكم الاتصال بي

دلائل في التصرفات السلوكية والنفسية
- الرفض للمشاعر الأبوية وعدم الارتياح .
- مشاكل في النوم مثل الأحلام المزعجة والكوابيس .
- رفض النوم إلا إذا كانت الأنوار مضاءة .
- مص الأصبع أو التبول أثناء النوم .
- التعلق الشديد بالوالدين وخوفه إذا أبتعد أحد عنه .
- كثرة الخوف من أي شيء والقلق والشرود .
- تغير في شخصية الطفل وسلوكياته .
- مشاكل دراسية .
- ضعف الثقة بالنفس .
- السلوك العدواني.
- عدم محبة الآخرين والثقة بهم.
- إنفعالات وثورات غضب غير مبررة.
- أفكار سلبية.
- حزن وبكاء شديدين.
- الغيرة والانانية
دلائل جسدية
- صعوبة في المشي .
- صعوبة في الجلوس .
- ملابس ممزقة وملطخة بالدماء.
- إحساس بالألم .
- ظهور بعض الأمراض التناسلية .
ومن هنا ينبغي التشديد على هذه المؤشرات والتي تشير إلى تعرض الطفل لاعتداء جنسي ولا ينبغي أبداً تجاهل هذه الدلائل .

o

4- علاجه

- صدمة الاكتشاف
التعامل مع صدمة الاكتشاف:
1- عدم استسلام الأهل والأسرة لتأنيب الذات ولوم الضحية لأن ذلك ينسيهم ملاحقة المعتدي
2- عدم الانفعال
3- السماع التفصيلي والتعرف على الوضع الحقيقي و عدد المرات وكيفيته ومكانه ووقته وأسباب سكوت الطفل.
5- تصديق الطفل .
6 حثه على التواجد وسط الأسرة وعدم تركه منعزلا.
7- نعذره مع تعليمه كيف يتصرف مستقبلا.
8- أفضل علاج للطفل الضحية هو معاقبةالجاني و يسمح له بضرب المعتدي عليه 9- التعامل مع هذه المواقف بشجاعة .
10- شخص متخصص لتجاوز الأزمة.

11- العلاج وإجراءات احتواء الطفل:.
ويتم اعادة التأهيل النفسي للطفل لدى مختص في العلاج النفسي
1- أن يحكي الطفل للمعالج الوقائع المؤلمة

ماذا لو كان المعتدي أحد الأقارب؟
سؤال مهم وخطير في نفس الوقت فماذا يجب اتباعه في حال كان المعتدي أو احد الأقارب؟
يجب أن تقطع العلاقة فورا مع المتحرش سواء كان أبا أو أما أو قريبا
1- يظل الطفل تحت الشعور بالتهديد بالتحرش .
2- أن الطفل يشعر بالقهر والغبن وأنه لا يوجد من يحميه

طريقة العلاج بعد تعرض الطفل للتحرش الجنسي
التحرش الجنسي إن وقع على الطفل يكون أسهل واخف من أن يتعرض الطفل للاغتصاب وعلاج التحرش يبقى ممكنا بدرجات أعلى من أن يتعرض الطفل للاغتصاب ولكن في كلا الحالتين هناك دائما فرصة للعلاج وان تفاوتت درجاتها فيما بينها وعلى الأهل حسن التعامل مع الحالة الجديدة التي تعرض لها الطفل حتى لا يزيدوا الأمر سوءا واليكم أهم الخطوات التي أنصحكم بإتباعها إن تعرض طفلكم للتحرش لاقدر الله

1-يجب التقرب منه وإشعاره بحبكم له ولكن دون أن تبالغوا

2- نضع الامر في حجمه المطلوب

3- الاستعانة بطبيب نفسي اذا تعرض لمشكلات نفسية

4-حاولوا أن تشرحوا للطفل ماالذي حصل معه

5- الحرص والانتباه والحذر مستقبلا
6-ازرع الثقة من جديد
7- ليس كافة البشر مثل طبع الجاني

8-لا نتعلم من المشكلة ونبتعد عنها

ب4- الطرق الخاطئة

طريقة خاطئة يتبعها البعض في التعاطي مع التحرش الجنسي
اللجوء إلى الكتمان يؤدي

1-تعرض الطفل لكبت نفسي

2- سيعرض الطفل للتحرش من جديد 3- سيعمل الجاني لتكرار الأمر

إن تعاوننا فيما بيننا سنضيق الخناق على كل غدار خائن

5 – الوقاية

طرق وقاية الأطفال من التحرش

1- تربية ممتازة على المصارحة التامة مع الأهل

2-التعامل بعقل مع أي مصارحة

3- يجب توعية الأطفال جنسيا

4- زرع الثقة بالنفس
5- عدم الاقتراب من الغرباء أو تصديقهم

6- عدم الثقة بالأقارب والمحارم لدرجة كبيرة

9-عدم السماح لأي كان من إمساكهم في مناطق حساسة

10-المراقبة التامة للأبناء
11-إخبار الأطفال عن حوادث حصلت

- الوقاية :
ويمكن تلخيص خطوات الوقاية كالتالي:
1- أن يتعلم الطفل آداب العورة وسترها هنالك أجزاء من جسده لا يحق لأحد أن يراها أو يلمسها. 3- أن تتم مراقبة الطفل من قبل الوالدين 4- التفريق بين اللمسة الحانية ولمسة التحرش.
5- التفريق بين النظرة الحانية ونظرة التحرش.
6- الصراخ بقوة والرجوع 3خطوات للخلف ثم الهرب فورا من الموقع 7- يخبر أمه بكل يومياته وما يحدث له .
8- تعتني الأسرة الوقاية وعدم التساهل


للحد من الظاهره لابدا من تطافر الجهود و يمكن ان نحدد الجهات المنوط بها ان تؤدي دورها بشكل من الفاعليه في اربعه جهات اساسيه وهي الدوله –الاسره- المدرسه والمجتمع . . اولا الدوله:دورها الاول دور وقائي من خلال العمل على ازالة مسببات الظاهره منها محاربة البطاله وسط الشباب و الخريجين و تهيئة الانديه و توفير وسائل الترفيه للعاطلين - العمل على مراجعة السلم التعليمي 6 سنوات مع مراهق يزيد عمره عن 6 1 داخل و خارج حجر الدراسه مع الغياب التام لدور المدرس الارشادي .الدور الثاني للدوله و هو الدور العقابي و الذي يتمثل في سن القوانين الرادعه و تنفيذها دون محاباه بصوره علنيه و فوريه . دور الأسره : مراقبه الطفل و تثقيف الطفل و تعريفه بالاماكن الحساسه في جسده دور المجتمع: عدم التستر على اي جاني , .
يكمن العيب في السكوت عن الخطأ خوفا من العار و الفضيحه ,



- حكمه الشرعي:
لاشك في حرمة هذا الفعل وشناعته
• الإسلام والتحرش الجنسي بالأطفال

*{‬وَلُوطاً إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعَالَمِين. إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّسَاءِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ*}‬ (لأعراف: 80 ـ 81)/
*{‬وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً*}‬ (الإسراء: 32)
لقد تحدث القرآن الكريم عن ذلك وأكثر منه، فكيف يمكن للولد أن يفهم معنى هذه الآيات إذا لم توضح له وتشرح من قبل الوالدين والمربين ؟؟
أما في السيرة النبوية نجد أنها عالجت قضية التحرش الجنسي: عن عمرو بن شعيب إن جده رضى الله عنهم قال: قال: «مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع، واضربوهم عليها وهم أبناء عشر، وفرقوا بينهم في المضاجع» (رواه أحمد وأبو داود بإسناد حسن).
• هذا الحديث من الإبداع بمكان، بل هو مدرسة تربوية كاملة، ولى فيه هذه الوقفات السريعة:

• هذه هي تربية الإيمان والسلوك، والتفريق في المضاجع هو سد باب الشر، وهذان الجناحان هما أكثر ما يحتاجه أبناؤنا في مثل هذه السن.
(سُدّ باب الشرِّ، واربط بالله تعالى، وربِّ على الإسلام).. هذه رسالة المربين والوالدين.
• عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أنه سمع رسول الله يقول: «كلكم راع ومسئول عن رعيته، فالإمام راع ومسئول عن رعيته، والرجل في أهله راع ومسئول عن رعيته، والمرأة في بيت زوجها راعية وهي مسئولة عن رعيتها، والخادم في مال سيده راع وهو مسئول عن رعيته» (رواه البخاري ومسلم).

لقد قال الله تعالى: *{‬يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُون*}‬ (التحريم: 6)
إن التحرش الجنسي سببه الأول الوالدين والمربون، وهم المسئولون الأوائل في أن يقوا أنفسهم أولاً نارا سبيها تقصيرهم في حق أطفالهم، وذلك عبر أن ينشئوا أطفالهم وفق منهجية الإسلام وإيمانياته وأخلاقه، فيدخلوهم الجنة، ويدخلوا بسببهم الجنة.
هم أطفال في ربيع العمر، لا يفقهون شيئاً في الحياة، ولا يفكرون إلا في شيئين اللعب والحلوى. تلمس البراءة في كل سكناتهم وحركاتهم، ورغم كل هذا فهناك أياد تنتهك تلك البراءة وتتعدى على أجساد ومشاعر أولئك الأطفال دون أي شعور بالألم النفسي أو حتى تأنيب الضمير.
نحو وقاية الأطفال من ظاهرة التحرش الجنسي
إذا وقع التحرش الجنسي بالأطفال يجب على الآباء اتباع الخطوات التالية:
• فحص المعتدى عليه طبيا .
• طبيب نفسي أو معالج نفسي.
• تجنب الاستهزاء
• تجنب إطلاق الصفات على من وقع عليه الاعتداء كالجبان والضعيف.
• مساعدة الضحية
• تجنب التشهير بمن وقع عليه الاعتداء.
• علاج الموقف بالمنطق والحكمة
• توفير النشاطات المختلفة لمن وقع عليه الاعتداء وذلك لإبعاده عن التفكير واجترار الحادث.
• حمايته من التعرض للإصابة بالكآبة
• تبديل مكان سكن العائلة .
• ممارسة تمارين الاسترخاء
• معاقبة المعتدي .
كما يجب عليك اتباع بعض التعليمات التي تحمى الأبناء من التحرش الجنسي مثل:
• تعليم الأطفال ما الفرق بين التعامل والتفاعل العاطفي مع (الأب والأم والأخوات) والأغراب.
• يجب عدم ترك الطفل مع الأغراب أو الأقارب.
• تجب طمأنة الأطفال بأن الوالدين موجودان دائما لحمايته من أي تهديد .
• لا يتفاعل عاطفياً مع الأقارب أو الأصدقاء للعائلة،
• نرفع من ثقة الطفل بنفسه

لمواجهة ظاهرة التحرش الجنسي بالأطفال وفي ضوء هذا البحث أوصي بما يلي:
• إجراء مزيد من الدراسات والبحوث حول ظاهرة العنف والإيذاء في كافة المجتمعات الإسلامية وحصر الحالات ومدى تفشيها في المجتمع.
• إقامة اللقاءات التربوية مع مديري المدارس على مستوى إدارات التعليم بكيفية التعامل مع الحالات التي ترد إليهم واتخاذ الإجراءات السليمة حيالها.
• الاستفادة من المراكز الاجتماعية بالأحياء لتوعية الأسس لحالات الإيذاء وكيفية مواجهتها.
• التوعية بدور ومهام المؤسسات الاجتماعية المتخصصة التي تتعامل مع حالات العنف.
• تفعيل دور الإعلام التربوي المرئي لزيادة الوعي لدى أفراد المجتمع (تجاه حالات العنف والإيذاء).
• تشكيل لجنة متخصصة ومؤهلة على مستوى إدارات التعليم لاكتشاف ومتابعة حالات الإيذاء والتواصل مع الجهات ذات الاختصاص.
• التأكيد على أن القرآن الكريم والنهج النبوي هو الأصل في تربية الأطفال وطرق التعامل معهم.
• فتح حوار مفتوح بين الأهل والأطفال وتعويدهم على المصارحة.
• تثقيف الأطفال للخطر القادم من الخارج وعدم السماح لهم بالخروج بمفردهم.
• توعية الأسرة بمؤشرات تعرض الطفل للإيذاء حتى يمكن ملاحظتها على الطفل في حالة تعرضه لذلك.
• توعية وتثقيف الأسرة بتجنيب إهمال الطفل سواء في الغذاء أو العلاج أو التعليم أو سبل رعاية الطفل المختلفة وتوضيح أهمية الاهتمام به ورعايته الرعاية السليمة.
• تفعيل دور الأخصائي الاجتماعي وتأهيله للتعامل مع حالات الإيذاء.
• إيجاد مفهوم محلى لثقافة العنف يتناسب مع ثقافتنا وعاداتنا.
• توعية المجتمع بأن الإسلام ينادي بمآزرة الضعيف ولابد أن لا نقف صامتين أمام العنف وبخاصة في السن المدرسية مهما كانت صلة المعتدي عليه.
• أهمية تفعيل الأنظمة التي أعدت حالياً لحماية الأسرة في أسرع وقت ممكن لما للنظام من دور قوي في توضيح آليات التعامل مع هذه الحالات.
• التشجيع على إنشاء مكاتب للإستشارات الأسرية على مستوى الأحياء تتولى الرد على الحالات المحتاجة على مدار 42 ساعة.
• تأهيل العاملات في الميدان التربوي لإلتقاط الحالات التي يقع عليها العنف المدرسي واكتشافها بشكل مبكر.
• التأكيد على أهمية الدور الوقائي من خلال تفعيل برامج التوعية والإرشاد للتعريف بهذه الظاهرة وبآثارها المدمرة والعمل على الحد منها.
• تشكيل فريق بحث ميداني يتكون من طبيب عام ونفسي وباحث اجتماعي لعمل زيارات للمدارس واكتشاف حالات الإيذاء ومعالجتها.
الإعلان عن الهيئات الحكومية المتخصصة في مجال حقوق الأفراد وحمايتهم والتعريف بدورها ومدى صلاحيتها دور الأسرة
أذكار الصباح والمساء وكيفية التحصين والمسح على الجسد عند قراءة المعوذات . أن يقول لا لا لا وبكل قوة لمن يطلب منه الاقتراب من جسده ، الهرب والجري بسرعة لأقرب مكان . يصرخ وبصوت عال في وجه من يقترب من جسده.
أن يصارح الطفل والديه . يتعلم الفرق بين اللمس السيئ كاللمس في الأماكن الحساسة من جسده واللمس الصحيح مثل المصافحة والسلام . بألا يصادق من هو أكبر .أن يكون قويا بتعليمه الكاراتيه . بألا يستجيب عندما يطلب منه شخص أكبر منه أمرا سيئا .ألا يعطي فرصة للغريب بالتدخل في حياته .
وأهم من ذلك كله أن تبقى علاقة الوالدين بالطفل قوية .
والقرآن الكريم علمنا كيف نربي أبناءنا لحماية أبصارهم من اللقطات العاطفية الخاصة بين الزوجين في آية الاستئذان فقال تعالى (يا أيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشاء ثلاث عورات لكم ليس عليكم ولا عليهم جناح بعدهن طوافون عليكم بعضكم على بعض) سورة النور (٥٨)
يعني الأطفال الصغار حمايتهم من مشاهدة المشاهد التي لاتناسبهم كي لا يقلدوها . التحرش الجنسي ... الوقاية خير من العلاج
- تعليم الطفل الفرق بين اللمسة الصحيحة واللمسة غير صحيحة .
- تعليم الطفل خصوصية أجزاء جسمه .
نقاط هامة للوالدين
- تجنب أن يقوم احد بتنظيف ابنك شخص غير أهل للثقة .
- علم أبنك أن يغلق على نفسه الباب عند دخوله دورة المياه وهذا عند عمر 4 سنوات.
- أن يرفض أن يلمسه أي شخص حتى لو كان صديقه.
- لا تدع أطفالك أبدا مع السائق أو الخادم بمفردهم .

- منع الطفل من مشاهدة القنوات الفضائية والمجلات التي تبث المواد الإعلامية السيئة وغرس الوازع الديني لدى الطفل في كافة تصرفاته .
التحرش الجنسي ... كيف يحمي الطفل نفسه .
أنت طفل شجاع وبالتأكيد تستطيع أن تحافظ على نفسك من أخطار الآخرين ونحن سنقدم لك خطوات تساعدك على التصدي لمن يحاول الاقتراب منك او الإساءة إليك :
أولا : قل له لا قلها وبصوت عال .
ثانياً : اصرخ .. اصرخ تستطيع أن تحمي نفسك .
ثالثاً : اهرب بسرعة .
رابعاً : فرق دائماً بين اللمسة الجيدة وبين اللمسة السيئة
خامساً : لا تسكت .. سكوتك على المجرم سيعطيه القوة ويمنحه الفرصة بأن يعتدي على طفل آخر .
سادساً : كن وسط تجمعات من الناس
سابعاً : عند التحرش بأحد من زملائك سارع بالإبلاغ عنه
ثامناً : صارح والديك .
تاسعاً : إذا لاحظت أي سلوك غير طبيعي من أحد أخبر والديك فوراً .
عاشراً : لا ترافق أي لا تعرفه

تجميع صبري فخري موبايل 0123652351

[صبري فخري]

#993166 [Rebel]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2014 03:40 PM
* و ال29% المتبقيه يكون ارتكبها "الشيوخ حفظة القرآن" فى الخلاوى و المساجد؟ و ألآ الجماعه اصحاب "الارواح الطيبه فى الأجساد الفاسده" يا ربى؟

[Rebel]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة