الأخبار
منوعات
بين الخطأ والصواب
بين الخطأ والصواب
بين الخطأ والصواب


05-08-2014 10:20 AM



د. عبد الحفيظ خوجة

* الكالسيوم وصحة الأسنان

* يفرح كثير من الأمهات ويفخرن عند ظهور أسنان أطفالهن المولودين، مباشرة بعد الولادة أو عندما يولدون وفي فمهم سن واحدة أو اثنتان، ويرون ذلك دليلا على قوة عظام وأسنان الطفل. ومن الوجهة الطبية، فإن ذلك يعد ذلك خطأ لأن ظهور الأسنان بشكل سريع ليس علامة جيدة ولا يدل على سلامة تكوين الأسنان؛ بل هو نتيجة لضعف الكالسيوم أو لحدوث خلل في أجهزة الجسم عند الطفل.

وقد أثبتت الدراسات أن ظاهرة بزوغ أسنان الطفل قبل الأوان تدل على سوء التغذية لا عند الطفل فحسب، وإنما عند الأم أيضا، خاصة حالة ضعف مستوى الكالسيوم.

كما أن نقص عنصر الكالسيوم عند الطفل المولود يأتي نتيجة سوء التغذية عند الأم أثناء الحمل، ثم لعدم إرضاع الطفل رضاعة طبيعية من صدرها للمدة الكافية، فيؤثر ذلك على صحة الأسنان عند الطفل ويؤدي إلى الظهور المبكر للأسنان في بعض الحالات.

لقد ثبت أن نقص المعادن بأسنان الطفل بشكل عام يؤدي إلى تعرضها للنخر الذي يتمثل في ظهور تغيرات لونية في الأسنان، ثم المعاناة من الحساسية تجاه المشروبات والأطعمة الساخنة أو المثلجة، ومن ثم يزداد خطر إصابتها بالتسوس.

إن من أهم أعراض ضعف الكالسيوم عند الأطفال وجود اضطراب في حجم العظام، وحدوث خلخلة بالأسنان أو سقوط مبكر للأسنان عند الأطفال. وقد أجمعت معظم الدراسات على أن ضعف الكالسيوم عند الأطفال يؤثر على صحة أسنانهم بالدرجة الأولى، فهو يؤثر على ترسيب الكالسيوم في الأسنان، مما يعد من أسباب ظهور الأسنان بشكل سريع.

ولصحة وسلامة الأسنان عند الأطفال ووقايتها من التسوس، ننصح بالتالي:

* الحرص على التغذية الجيدة للأم الحامل خلال جميع مراحل الحمل، فهي مصدر غذاء الجنين.

* الاهتمام بتغذية الطفل جيدا منذ ولادته، فهي ضرورية جدا في المراحل الأولى من حياته.

* الرضاعة الطبيعية للأم تعمل على تغذية الطفل وتقي من ضعف الكالسيوم.

وفي المراحل المتقدمة من عمر الطفل، ومع بداية إعطائه الطعام العادي، يجب الاهتمام بالتغذية الصحية، أي تناول الأطعمة الغنية بالمعادن كالكالسيوم مثلا الذي يوجد في منتجات الألبان والبروكلي والسبانخ والمكسرات والبقوليات، وإعطاء الطفل البيض والسمك والفواكه خاصة الجوافة.

* إذا ثبت وجود ضعف الكالسيوم عند الطفل، وجب إعطاؤه أدوية تزيد من نسبة الكالسيوم في الجسم، ابتداء من المراحل المبكرة وفقا لاستشارة الطبيب.

* عدم إعطاء الطفل المشروبات الغازية التي تحتوى على حمض الفسفوريك، الذي يسبب هشاشة وذوبان العظام، خاصة في حالة وجود سوء تغذية فيحدث سقوط الأسنان.

* الإقلال من الحلوى لأن تناول كميات كبيرة منها يؤدي إلى زيادة إفراز المادة الحمضية، التي تتسبب في مهاجمة الأسنان، كما أن أحماض الفاكهة لها التأثير نفسه أيضا.

* العناية بأسنان الطفل باستعمال فرشاة أسنان ذات شعيرات ناعمة ومعجون أسنان يحتوي على الفلورايد، واستعمالها بعد كل وجبة، خاصة قبل النوم.

* التدخين والانسداد الرئوي المزمن

* ما زال كثيرون يصرون على تدخين السجائر، قليلا كان أو مفرطا، على الرغم من تسببها في الإصابة بأمراض خطيرة متعددة، منها ما ليس له علاج البتة مثل الانسداد الرئوي المزمن COPD الذي يتسم بأن الجزء الذي يفقد من الرئتين بسببه لن يعود ثانية، ويظل المرض متقدما باستمرار. ولقد أجمعت كل الأبحاث على أنه يرتبط بتدخين التبغ ارتباطا وثيقا.

يبدأ المرض عادة على صورة «التهاب بالشعب الهوائية»، ثم انتفاخ الرئة emphysema. والتهاب الشعب الهوائية المزمن هو زيادة إنتاج المخاط الناجم عن الالتهاب مصحوبا بسعال. أما انتفاخ الرئة فهو مرض يدمر الحويصلات الهوائية والممرات التنفسية الأصغر في الرئتين، أو يدمر الممرات التنفسية فقط. هذا المرض غير معدٍ وسببه الرئيس في المقام الأول التدخين على المدى الطويل، لكن ظهوره عند أكثر من فرد في عائلة بعينها يكون عن طريق العامل الوراثي بسبب وجود نقص في إنزيم «أنتي - تريبسين ألفا1» alpha one antitrypsin deficiency.

تشمل أعراض الانسداد الرئوي المزمن: ضيق في التنفس إما مع النشاط أو حتى أثناء الراحة، سعال مصحوب ببلغم أو من غيره، فقدان الوزن والشعور بالضيق. ويمكن أن يعاني المريض من الألم في عضلات الصدر بسبب السعال المستمر. وتبدأ الأعراض في الظهور عادة بعد تاريخ طويل من التدخين.

ويهدد هذا المرض حياة المريض بما يسببه من دمار تدريجي في أنسجة الرئتين يزداد مع مرور الوقت. ويمكن أن تحدث الوفاة من هذا المرض بعد المرور على جميع مراحل المرض ومنها النوبة القلبية. وتحدث الوفاة بسبب مضاعفات المرض مثل الالتهاب الرئوي الحاد penumonia أو الجلطة الرئوية pulmonary embolism.

يشخص المرض من خلال التعرف على التاريخ المرضي الدقيق للمريض، والتقييم السريري، وعمل اختبار أداء ووظائف الرئتين، حيث إن الأشعة السينية وحدها لا تكفي.

وفي الوقت نفسه يجب ألا ننسى أن الإنسان يمتلك احتياطيا يصل إلى 30 في المائة من قدرة الرئتين، يمكن الاستفادة منه بعد الإصابة بالمرض باتباع خطوات مفيدة جدا يمكنها أن تخفف أو تبطئ تطور المرض، ومنها:

* يجب على المريض أن يتابع حالته بشكل منتظم عند طبيب مختص في أمراض الصدر والرئتين.

* الإقلاع فورا عن التدخين.

* استخدام أجهزة الاستنشاق للمساعدة في تخفيف الأعراض، وأهمها: صعوبة التنفس وقلة الأكسجين، على أن تستخدم فقط عند الحاجة.

* مراقبة الأدوية على أن تؤخذ يوميا بطريقة صحيحة، ومنها موسعات القصبات الهوائية وأجهزة الاستنشاق الستيرويدية للسيطرة على الأعراض.

* ومع أن الأضرار الكامنة التي تسببها السجائر بتدمير أنسجة الرئتين لا يمكن علاجها أو إعادة بنائها، فإن هناك بصيص أمل في إمكانية تحسين حدة أعراض مرض الانسداد الرئوي المزمن باستخدام العلاجات المتوفرة حاليا، كما يمكن أن يجري زرع الرئة لبعض المرضى المؤهلين للزراعة، ويمكن أيضا إعطاء المريض الإنزيم المفقود من خلال الحقن في الوريد (إنزيم أنتي- تريبسين ألفا1).

استشاري في طب المجتمع مدير مركز المساعدية التخصصي ـ مستشفى الملك فهد بجدة [email protected]

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 533


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة