الأخبار
أخبار إقليمية
(دولار الجن) والعلاج بالبندول!
(دولار الجن) والعلاج بالبندول!
(دولار الجن) والعلاج بالبندول!


05-08-2014 08:10 AM

عطاف محمد مختار

كنت أظن أن السيد وزير المالية، بدر الدين محمود، بعد خبرته العملية في بنك السودان، حيث كان يشغل منصب نائب المحافظ، ويقف على كل صغيرة وكبيرة في السياسات المصرفية، ويعرف تماماً الأسباب التي تتحكم في سعر الصرف؛ كنت أظن أنه وبعد تقلده منصب وزير المالية، سيخاطب أس المشكل، ويضع حلولاً ناجعة للاقتصاد السوداني (العليل)، الذي يعاني الأمرَّيْن، بسبب العقلية العشوائية للوزارة، التي فشلت وادمنت الفشل في تطوير الاقتصاد، على الرغم من تدفق مليارات الدولارات، التي دخلت خزانة الدولة من عوائد النفط، ولم توظف التوظيف الصحيح. لكن بدر الدين، سلك درب من سبقه.

وزير المالية وبنك السودان والبرلمان، أعلنوا يوم الثلاثاء عن اتفاق على تعديل قانون يجرم التجارة والمضاربة بالعملات الأجنبية؛ إذ تصل العقوبة إلى 3 سنوات ومصادرة العملات المضبوطة.. ويوم الإثنين الماضي، دعا عضو هيئة علماء المسلمين، د. عبد الحي يوسف، إلى تحريم بيع العملات عن طريق السوق الأسود، وقال د. عبد الحي لصحيفة (الصيحة) إن بيع هذه العملات إذا ما ترتبت عليه أضرار بحياة الناس والدولة فهو حرمة. وأضاف يوسف أن الأصل في الأشياء الإباحة، بيد أنه عاد وأكد حال ثبوت أن الاتجار بالعملة يضر بالناس ومعيشتهم (فعلى وليِّ الأمر تقييده).

سبحان الله، تعود الحكومة بنا الحكومة "للخلف"، إلى 24 عاماً مضت في مطلع التسعينيات، لإعادة تفصيل قوانين أثبتت فشلها تماماً، في معالجة كبح جماح ارتفاع الدولار. ففي بداية التسعينيات، طبقت عقوبة الإعدام على تجارة العملة، ونفَّذت الحكم في المواطنين (مجدي محجوب، والطيار جرجس)، في قضية هزت الوجدان، ووجدت الاستهجان من الجميع، حتى من كبار المسؤولين في الدولة؛ فماذا حدث بعد ذلك؟ هل تم القضاء على تجارة العملة؟ وهل اختفى السوق الأسود؟؛ بالعكس تماماً فقد نشطت تجارة العملة، وأصبحت السوق السوداء الرافد الأول لتغطية الاحتياجات من العملات الصعبة.

التخطيط السليم والرؤية العلمية للنهوض بالاقتصاد، هي أولى الخطوات التي يجب على وزير المالية أن يتبعها، فبدلاً عن أن يعلق إخفاقهم -في إيقاف صعود الدولار- على شماعة تجار السوق السوداء والمضاربين، عليه بمعالجة ضعف الإنتاج وتشجيعه وتوجيهه، في خطة تنموية تستهدف (الزراعة، الصناعة والرعي)، تشجيع الصادرات، تقليل الضرائب والأتاوات على المزارعين والقطاع الصناعي، التي جعلت مهنتي الزراعة والصناعة طاردتيْن لأصحابهما. تشجيع الاستثمار وتذليل العقبات التي تعتريه، التي جعلت المستثمرين يهربون من العمل في السودان -في أحد اللقاءات الصحفية سألت السفير البريطاني بالخرطوم "ببيتر تيبر" من أن الحكومة البريطانية تقول إنها تشجع وتدعم السودان، لكن لماذا لا نرى المستثمرين والشركات البريطانية تعمل في السودان؟. أجابني على ما أذكر مستشاره الاقتصادي بقوله: لديكم قانون استثمار جيد جداً، يحتاج لإنزاله من على الورق إلى الواقع، فرأس المال لا يأتي في دروب غير معبَّدة.

على وزارة المالية محاربة الاحتكار وإغلاق الشركات الحكومية -التي تسرح وتمرح وتعتبر من أكبر المضاربين في العملة- والقضاء على الكسب الخبيث، وإخضاع الوزارات التي تقوم بالتجنيب للمساءلة القانونية والجنائية، فهي المرتع الاساسي للفساد الذي ينخر اوصال الدولة باكملها.

الشيخ د. عبد الحي.. إطلاق مثل هذه الفتاوى دون استصحاب النظرة الكلية، يخلق بلبلة كبيرة، فكيف تكون السوق السوداء حراماً لأسرة تبحث عن دولارات لتغطية علاج الأب أو الأم.. وأب يبحث عن دولارات لتغطية مصاريف الدراسة لابنه بالخارج؟.. التجار يبحثون عن دولارات لاستيراد البضائع.. شركات الأدوية تبحث عن الدولار لجلب الدواء.. جميع هؤلاء وغيرهم يبحثون عن الدولار، فلا يجدونه في البنوك أو الصرافات، فإلى أين سيتجهون يا شيخ عبد الحي؟. لا خيار أمامهم غير السوق السوداء، حتى البنوك تغطي احتياجاتها من النقد الأجنبي من الخارج.

بنك السودان يضخ فقط مسكنات في كل فترة للبنوك التجارية، حوالي 200 ألف دولار أسبوعياً لصغار التجار، فلا تكاد تغطي 10 % من الاحتياجات، 5 صرافات فقط -دون البقية- يقوم بنك السودان بدعمها بالدولار وتبيعه بسعر فوق الـ 8 جنيهات. بينما تتفرج بقية الصرافات، ومطلوب منها جلب أموال المغتربين، وشراء الدولار بحساب 5.900، مَنْ الغبي الذي سيقوم بالبيع بهذا السعر؟ ويوم أمس يصل الدولار في السوق الاسود إلى 9.250 جنيه. حتى المسؤولين يقومون بإرسال (السائقين) الخاصين بهم إلى السوق الأسود لبيع دولاراتهم.

السيد بدر الدين محمود.. لا تملأ الدنيا ضجيجاً، وتصرف الأنظار عن المشكلة الأساسية، فالعلاج بالبندول يسكن الألم، ولكن لا يزيل المرض.
[email protected]


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 5476

التعليقات
#997554 [عادل السناري]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2014 06:47 PM
عبد الحي المرة دي فتوتك طلعت فشوش و نصيحتي ليك تبلها و تشرب مويتا و ما في زول حا يشتغل بيها -- و باعتبارك احد علماء السلطان و ما عندك قيمة اعتبارية مستقلة .

[عادل السناري]

#997378 [حمدي]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2014 03:47 PM
علماء السلطان لا علم و حياء لهم يختمون فقط بارضاء السلطان حتي يلقي لهم فتات الموائد ليقتاتوا -- بئس لعلناء علناء السودان .

[حمدي]

#997276 [حلفاوي السوداني]
1.00/5 (1 صوت)

05-08-2014 02:20 PM
هداك الله يا شيخ عبد الحي
قل الحق ولو لمرة واحدة او اصمت .
كيف لي ان ابيع لهذه الحكومة الفاشلة والفاسدة دولار افنيت فيه عمري وتحملت في سبيله زل القربة والبعد عن الاهل والاحباب .
اي منطق تتحدث به يا شيخ عبد الحي ... اي عقل يقر بيعي الدولار بخمس جنيهات ونيف بينما قيمته الحقيقية تقارب العشرة .
هل المشكلة يا شيخنا في من يبيع دولار من حر ماله وبعرق جبينه ام ان المشكلة في من تسبب في هذا الانهيار الذي اوجدالسوق الاسود .
الا تعتقد يا شيخناان الله سبحانه وتعالى لايقبل الظلم والجور (خمسه جنيهات بدلا عن عشرة ).
ايرضيك ايها الشيخ ان اجبر ببيع دولاري بسعر بخس ليحول مباشرة الى ارصدة هذه الفئة الباغية واستثماراتها في ماليزيا والصين وغيرها .
اتقي الله يا شيخنا في نفسك وفينا وفي اهلك وقل الحق ولو عليك .

[حلفاوي السوداني]

#997047 [kabashor]
1.00/5 (1 صوت)

05-08-2014 11:27 AM
السوال واضح وضوح الشمس .لماذا قيمة الجنية السوداني منخفض ؟ الاجابة ما دايرة فلسفة . اضرب ليكم مثل .سال الاستاذ في ورقة الاسئلة في الامتحان .الغيبيات خمسة لا يعلمها الا الله اذكر واحد منها ا.اجاب الطالب . كيف اذكر منها واحد وانت تقول لا يعلمها الا الله . ااسف للخطا في الطباعة سابقا .

[kabashor]

#997040 [خادم علماء السلطان]
1.00/5 (1 صوت)

05-08-2014 11:23 AM
سؤال للمفتي عبد الحي : كثيرا ما تسافر خارج البلاد ، بالله عليك اين تبيع المتبقي من العملة الصعبة ، جاوب على هذا السؤال الان قبل ان تجاوب عليه يوم القيامة.

[خادم علماء السلطان]

ردود على خادم علماء السلطان
[كاكا] 05-08-2014 05:02 PM
المفتي عبد الحي يتعامل بالسوق الاسود وهاكم الديل واتحدي المفتى ينفي الواقعة /// سوداني كان محاسب في القناة الفضائية التابعة للشيخ العودة في السعودية وكانت قناة العودة ( والتى تم ايقافها وتسريح الموظفين بامر من الحكومة السعودية ) تقوم بتمول قناة طيبة التابعة للمفتى ومحاسب قناة العودة كان بيرسل الدولارات والريالات للشيخ عبد الحي مع مسافرين سودانيين وكانت آخر ارسالية مع إمرأة هل حول الشيخ المبلغ عن طريق البنك واذا كانت الاجابة نعم لماذا لم يطلب المفتي من المحاسب بارسال المبلغ عن طريق البنوك


#997033 [Tarig Amman]
1.00/5 (1 صوت)

05-08-2014 11:18 AM
زمااااااااان فى الجامعة-- وكت كانت جامعة --- درسونا حاجة اسمها Fiscal Policy و كمان درسونا Monetary Economics و علمونا كيف الدولة بتتحكم فى النقد المتاح .. النقد الخاص بها ...يعنى العملة بتاعتها ..مش عملة دولة تانية زى الدولار ... و كمان درسونا ان العملة بتاعتك انت بتزيد قيمتها لما منتجاتك تكون مطلوبة فى السوق العالمى و لما تكون صادراتك اكتر من وارداتك . افتكر حاجة مادايرة درس عصر ..و ما دايرة كلام كتير .. و لا يقعدو يقولوا لنا انه فى سياسات و اجراءات و كلام خارم بارم من النوع ده ... المرض معروف و التشخيص واضح و العلاج معروف .. بس اللى محيرنى حاجة واحدة بس ... علم الاقتصاد لم يقم فى يوم من الايام على الفتاوى ...وش دخل عبد الحى ده ... هاذا علم و ليس سلق بيض يا حضرة المفتى .

[Tarig Amman]

#996913 [كيمو]
1.00/5 (1 صوت)

05-08-2014 10:01 AM
انا كمغترب ماهى الفائدة التى اجنيها او ما هى التسهيلات والحوافز التى تقدم لى مقابل ان اضحى بفارق السعر ( الكبير) حتى احول بسعرهم لاشى لاشى اذا المنطق طالما السوق مولع
على ان اذهب واحول بالسعر المولع بدون ذكاء

[كيمو]

ردود على كيمو
[واسفاه علي السودان] 05-08-2014 12:22 PM
فهم برضو


#996812 [kabashor]
1.00/5 (1 صوت)

05-08-2014 09:08 AM
السؤال واضح وضوح الشمس .لماذا انخفضت قيمة الجنية السوداني ؟ طبعا الاجابة واضحة ما دايرة فلسفة . اضرب ليكم مثل . سال الاستاذ الطالب في ورقة الاسئلة في الامتحان . الغيبيات خمسة لا يعلمها الى الله اذكر واحد منها ؟. فاجاب الطالب : انت تقول في السؤال لا يعلمها الله وان اعرفها كيف .

[kabashor]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة