الأخبار
أخبار إقليمية
البلدوزر قد لا يستعجل الاقتحام أحياناً.. لكنه يصل إلى غاياته حتى وإن كان موجوداً مرة تلو المرة داخل عش الدبابير.
البلدوزر قد لا يستعجل الاقتحام أحياناً.. لكنه يصل إلى غاياته حتى وإن كان موجوداً مرة تلو المرة داخل عش الدبابير.
البلدوزر قد لا يستعجل الاقتحام أحياناً.. لكنه يصل إلى غاياته حتى وإن كان موجوداً مرة تلو المرة داخل عش الدبابير.


كيف يفكر مبارك الفاضل؟
05-10-2014 12:58 AM
الخرطوم – الزين عثمان

في العام 1950 كانت الخرطوم تعيش بين صولجان الاستعمار البريطاني وصوت المناداة بالحرية.. كانت العبارة الأشهر يومها أن "السودان للسودانيين".. وهي تخرج من تحت راية الحزب العريق. في ذلك العام، يستقبل عبدالله الفاضل؛ سليل المهدي؛ مولودا، ويطلق عليه اسم "مبارك". ذات الخرطوم التي استقبلت ميلاد مبارك الفاضل هي الخرطوم التي استقبلته أمس، بعد غياب له عدة أسباب.

كان الصولجان حاضرا في استقبال مبارك، وكذلك عبارة السودان للسودانيين لكن بكلمات مختلفة.. كانت هذه المرة "آن أوان الحرية"، والاتفاق بين فرقاء الوطن الذي تتآكل أطرافه. أربعة وستون عاماً وما بينها.. الخرطوم مدينة يمكنك أن تحكي من خلالها قصة مبارك الفاضل (السياسي المثير للجدل) بتوصيف كثيرين، أو أن تسرد تفاصيل مشهد البلدوزر الذي لا يستكين في محطة واحدة وسرعان ما يتجاوزها نحو أخرى.. الحبيب المفتون بالتكتيك الشيوعي ورجل المعارك التي لا تنتهي إلا لتبدأ من جديد.

تختفي تحت الجلباب الأبيض مجموعة من الحكايات المتشابكة، وعلاقات السياسة المتقاطعة. تقف في تقاطع شارع البلدية لترسم صورة شخص اسمه مبارك الفاضل، صفته الآنية أنه عضو في حزب الأمة القومي الذي يقف على النقيض من رئيس الحزب ابن عمه الإمام الصادق المهدي.. الصفة الحالية صفة تلاحق أخرى للرجل المنسوب إلى بيت الإمام المهدي.

من قناة الجزيرة يخرج صوت الفاضل عقب توجيه الضربة الأمريكية لمصنع الشفاء.. يتبنى الأمر ولا يقف عند هذا الحد، بل يطالب بأخرى توجه إلى مصنع جياد لأنه ينتج أسلحة.. ما حدث ارتدت رصاصاته على الرجل ولكن بقدرته الفائقة على المناورة تجاوزها ليجد نفسه بين ليلة وضحاها مساعداً لرئيس الجمهورية في نسخته الإصلاحية التجديدية في الحزب الكبير إلا أن ما فعله الرجل ذات صباح هو ذاته ما استنكره على ابن عمه حين دفع بابنه إلى ذات المنصب في مصالحة أخرى يعقبها نزاع بين الجانبين وربما اتهام بالانقلاب على السلطة القائمة.. على هذه الطريقة تقلبت مواقف الرجل الذي لا يمكن تعريفه سوى بمبارك الفاضل.

ود السادة

الحكاية السودانية في نسختها السياسية تضعك أمام معادلة ثنائية تبدأ من الاستعمار المصري البريطاني ودعوتي وحدة الوادي مع الاستقلالية إلى الحزبين الكبيرين ومن ثم تقف في محطة البيتين؛ من بيت الأنصار خرج الفاضل أو من دائرة المهدي في العام 1950 ونشأ وسط تقاليد الأسرة التي تتسم بالصرامة قبل أن يحس حالة من التحرر ضربته عندما يمم وجهه صوب بيروت من أجل دراسة المرحلتين الثانوية والجامعية حيث أكمل ابن الأنصار تعليمه في الجامعة الأمريكية ببيروت قبل أن ينتقل إلى جامعة شيلر للحصول على شهادة البكالريوس في إدارة الأعمال الدولية والاقتصاد التي ربما كان لها الأثر في أن أصاب نجاحا منقطع النظير في التجارة لاحقاً، فالرجل ينظر إليه الآن على أنه رأسمالي يجلس على قمة إمبراطورية من المال.

الدخول عبر بوابة الانقلاب

قضى الفاضل مرحلته الدراسية في بيروت ومن بعدها أمريكا وبريطانيا وألمانيا وهو ينازع السياسة وتنازعه الولوج إليها وهو صاحب الأبواب المفتوحة نحو المجد بالوراثة، لكن دخوله إلى مسرح اللا معقول بدأ في العام 1976 حين تم القبض عليه بمعية خصمه اللدود لاحقاً الإمام الصادق المهدي بتهمة التدبير لانقلاب ضد نظام الراحل جعفر نميري قاده إلى السجن بتهمة الانتماء للجبهة الوطنية قبل أن يعود إلى المنفى، لكن العودة إلى المنفى كانت عربة استقلها حفيد المهدي في الصعود إلى سدة التأثير السياسي في العام 1986 فيما اصطلح على تسميته بحقبة الديمقراطية الثالثة؛ حيث انتخب عضوا بالبرلمان ومن ثم تم اختياره في الوزارة. في هذه الفترة لمع نجم مبارك الفاضل، حتى أنه جمع بين وزارتين في وقت واحد، فعمل وزيراً للصناعة إلى جانب وزارة التجارة، كما تولى مهام حقيبة الداخلية، إلى جانب وزارة الطاقة والتعدين ووزارة الاقتصاد. وعلاوة على كل ذلك، كان مبارك الفاضل مُشاركاً في رسم السياسات الدفاعية والأمنية للبلاد.

لكن عسل الديمقراطية لم يستمر طويلاً؛ فسرعان ما عاد العسكر لمواصلة مسيرة أخرى في تاريخ البلاد السياسي حين صعد إخوان الجبهة إلى سدة الحكم ولكنه صعود كان على الأنصاري أن يدفع فاتورته رغم أن البعض كان يطلق عليه لقب (إسلامي بطاقية أنصاري) وذلك بعد أن مهد بمناوراته الطريق أمام الجبهة الإسلامية للمشاركة في الحكومة. الدعوة للمشاركة في نهاية الفترة الديمقراطية تحولت إلى نسخة معارضة قادها ذات من قاد سلسلة المفاوضات من أجل الاتفاق مع الديمقراطيين قبل التحول.

"1"

معارضة على طريقة البلدوزر

عند صعود حكومة العميد آنذاك عمر البشير إلى كرسي الحكم في السودان كان مبارك الفاضل وزيراً لداخلية حكومة الصادق المهدي وأحد الأعضاء البارزين في حزب الأمة. مما يعني أن التحول الجديد كان يفترض تحولاً آخر؛ فصاحب السلطة عليه الآن أن يخوض معركة استعادتها من جديد.. المعركة التي ستضعه في مواجهة الاثني عشر عاماً مع الإنقاذ والتي برز فيها نشاط الرجل بشكل رئيس في معارضة التجمع الوطني الديمقراطي الذي شغل فيه منصب الأمين العام عقب إنجاز مؤتمر اسمرا للقضايا المصيرية إلا أن المشهد الأبرز هنا يشير لنجاح الرجل في التفاوض مع الحركة الشعبية لتحرير السودان وجعلها جزءا من منظومة مواجهة السلطة الجديدة وهو ما جعله أول مسؤول حزبي يوقع على حق تقرير المصير لجنوب السودان بحسب إفادة القيادي (محمد المعتصم حاكم) لكن معارضة السلطة أوقعت الرجل في مشكلات كبيرة نتاج الهجوم الأمريكي على مصنع الشفاء ومطالبة الفاضل بضرب مصنع جياد، وهو ما اعتبره البعض معاداة للوطن وليس السلطة، بل إن بعض الأقلام المحسوبة على الحكومة وصفت الرجل بالمتهور والجريء على الحق وغيرها من الأوصاف إلا أن للرجل في المقابل إيجابيات يسردها معتصم حاكم (مبارك الفاضل موسوعة في المعلومات، ويكاد يكون يعلم ما يجري في السودان على مدار اليوم أيام معارضته بالخارج)، ونوّه إلى أن مبارك أيضاً تنفيذي من طراز فريد، لافتاً إلى أن من يتابع مسيرة مبارك الفاضل يلحظ تطوره بسرعة فائقة، وامتلاكه للقدرات العالية، بجانب استطاعته خلق علاقات واسعة ومميزة مع مؤسس الحركة الشعبية الدكتور جون قرنق، ومازالت هذه العلاقة مستمرة مع قيادات الدولة الجديدة.

"2"

المساعد المنشق

في العام 2000 عاد الفاضل إلى السودان ضمن قيادات حزبه من أجل المعارضة من الداخل ومواصلة المسيرة ضد الإنقاذ إلا أن المعارضة وفي صورة تراجيدية تحولت إلى مشاركة حين قاد مبارك انشقاقاً في صفوف الحزب وكون حزباً جديد أطلق عليه (حزب الأمة الإصلاح والتجديد) وذهب إلى المبنى الرئاسي مساعداً للرئيس، لكن الأمر لم يدم طويلاً وسرعان ما غادر الرجل منصبه بعد عامين عقب اتهامه بعدم الالتزام بسياسات الحكومة التي يشارك فيها، وعاد مرة أخرى لممارسة معارضة السلطة وإمام الانصار في ذات الوقت والانخراط في صفوف تحالف الاجماع الوطني والانشغال بتجارته بين الفينة والأخرى قبل أن يساهم بشكل كبير في مؤتمر جوبا في العام 2008 ..

الرجل الذي خاض معركة الانتخابات الرئاسية من تحت جلباب حزب الإصلاح والتجديد سرعان ما فاجأ الكل في العام 2010 بإعلان عودته إلى حزب الأمة القومى برئاسة المهدي بعد معارك إعلامية طويلة المدى كان أقل ما فيها مطالبته ابن عمه بالتنحي عن القيادة وترك الحزب ليقوم بدوره في معركة النضال للخلاص من الوطني. ولم يعدم قاموس المهدي ما يرد به على غريمه اللدود الساعي للجلوس على كرسي قيادة الحزب الكبير.

"3"

كرازاي السودان

مبارك الذي زار أمريكا بدعوة من مركز السلام الأمريكي لمناقشة قضايا السودان جعل البعض يربط بين الزيارة وتجهيز الرجل لتنصيبه حاكماً على السودان من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، لكن حفيد الإمام ينفي الأمر جملة وتفصيلا بالقول إنه ذهب لأمريكا ليقول إن المعالجات الجزئية لن تكون حلاً لمشكلات السودان. ونفى بشكل كبير أن يكون هو كرازي بلاد النيلين.. ربما من يقولون ذلك يربطون بين مواقف الرجل القديمة في زمن التجمع الوطني الديمقراطي ـ وهي ما زاد من هذا الأمر ـ والقدرات الكبيرة له في عملية التفاوض وإمساكه بملف العلاقات السودانية الأمريكية في فترة الديمقراطية الثالثة زاد من هذا الاحتمال لدرجة أن البعض كان يحكي عن أمور حدثت في القاهرة في النصف الثاني من عقد الألفية الأول، حيث كانت هناك ندوة من المؤمل أن يتحدث فيها الفاضل فقد ردد بعض المصريين المنشرين على جنبات المقاهي عبارة أنهم ذاهبون للاستماع إلى رئيس السودان القادم والمصنوع أمريكياً وهو ما لم يحدث حتى الآن.

"4"

خميرة العكننة

"على مبارك الفاضل أن يشكل له حزباً جديداً" كانت هذه آخر التصريحات المنسوبة لزعيم حزب الأمة القومي الإمام الصادق المهدي في أعقاب عودة مبارك الفاضل إلى البلاد.. تصريح الإمام ومطالبته الفاضل بالابتعاد قد تعظم من فرضية أن الرجل خميرة عكننة في حزب الأمة لكن الفاضل في المقابل يرى الصورة بغير عين الإمام؛ فهو يرى أن الأزمة في المهدي نفسه وليس في أحد غيره، كما أن العودة قد تعود بك إلى معارك ما تزال مشتعلة بين أبناء العمومة تحت رايات كيفية إدارة أمور الحزب وفقاً لمعايير المؤسسية التي يقول الفاضل إن انتقاده لغيابها هو ما يجعل البعض يتهمه بأنه خميرة عكننة داخل الحزب..

لكن عكننة الفاضل بدت واضحة في مشهد ما قبل انعقاد الهيئة التشريعية للحزب وحراك الأمين العام السابق إبراهيم الأمين الذي ربما يتم التحالف بينه والفاضل في مسارات الحزب الجديدة رغم أن الرجل قال إنه مستعد للحوار مع الإمام الصادق المهدي في ما يتعلق بقضايا الحزب.

"5"

الإنقلاب الأخير

الخرطوم التي استقبلت الفاضل بقيادة الإصلاحي غازي العتباني وآخرين وقفت تحيط بها الحيرة مما يريد أن يفعله المناور بدرجة رفيعة خصوصاً وأن اللغة التي استخدمها البلدوزر كانت وفاقية للحد البعيد؛ فما الخطوة التي يسعي إلى المضي فيها وبها في مقبل مواعيد الوطن؟ فهو من جانب يعلن استعداده التام للجلوس مع النائب الأول في الوقت الذي يمد فيه أياديه بيضاء لرئيس حزب الأمة القومي. البعض ينظر للأمر بأنه تعبير عن حالة الذكاء الحاد التي تميز البلدوزر لكنه ذكاء يرتبط بالقدرة على إثارة عدم الاتفاق بين جل المكونات على شخصية العائد إلى الوطن محمولاً على طموحه القديم ومدفوعاً بذاكرة حديدية لاسترجاع المواقف والوجوه، ذاكرة لا يمكنها إهمال ما فعله الصادق حين فصله ابن عمه بالمثل (ديك المسلمية يعوعي وبصلتو في النار) كما أنها لن تهمل بأي حال من الأحوال مشهد مغادرته القصر مغاضباً من الذين يدعون للحوار الآن وينتظرون مساهمة البلدوزر فيه من أجل الوصول بالوطن إلى مرافئ الاستقرار، وان كان التوصيف السليم للحالة المباركية أنه رجل يستطيع الوصول إلى غاياته بتوظيف كل السبل وإن كان موجوداً مرة أخرى داخل عش الدبابير.


اليوم التالي


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 2000

التعليقات
#1000017 [sasa]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2014 01:59 PM
ان غازى صلاح الدين يستقبل (عديله) مبارك الفاضل ,,, كلهم ابناء ذوات ورثوا المال ونالوا التعليم والعيش الرغيد وتوارثوا السلطة وبيع وشراء الانفس والذمم على حساب (محمد احمد وادروب وادم ودينق ) لكن دينق عرف الطريق لتكون له دولة لايحكمها فيها والى ان ينفخ فى الصور ابناء المهدى واحفاده وابناء الميرغنى الاجنبى والمتسربلين بالدين امثال الترابى واخيرا مستجدى النعمة آل عمر حسن احمد البشير ومن شايعهم .... والان وبحمد الله وشد الذراع سيعرف ادم والدومة الطريق لدولتهم والتحرر من العبودية ... وايضا شميلة بجبال النوبة واسحاق بالنيل الازرق ...
وليهنأ الكاذب الضليل وعياله والترابى وشهدائه الفطائس وعمر البشكير وعصابته والميرغنى وخذلانه بماسطره التاريخ بانهم مقسمى وممزقى وناهبى وقاتلى ومغتصبى دولة كانت تسمى السودان وشعب كان يعرف بالشعب السودانى

[sasa]

#999695 [أبوسارة]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2014 10:28 AM
مبارك الفاضل لم يدرس في جامعة بيروت و لم يكمل داسته الجامعية في أوربا. سافر إلي أوربا في بداية حكم مايو و ظل يتنقل بين الدول الأوربية و يمارس تجارته إلي أن زال حكم نميري و بعدها عاد إلي البلد ليحكم!!!!!!!!!

[أبوسارة]

#998991 [إبن السودان البار ********]
4.50/5 (2 صوت)

05-10-2014 02:41 PM
اتعرفون من هو مبارك الفاضل
اتعرفون من هو مبارك الفاضل إنه بأئع الرخص التجارية وبائع قطن السودان الذي كان يقدر ثمنه ب100 مليون دولار لتاجر هندي الأصل أنجليزي الجنسية يدعي ( باتيا ) بسعر بخس ب 60 مليون دولار علي اقصاد مقابل إستلام عمولة مهولة وكان ذلك عندما عينه عراب الأسرة المافياوية الصادق الضليل وزيراً للتجارة ؟؟؟ وبعد أن سرق منهم السلطة البشير وعراب الأسرة الصادق المهدي لاهي في أحد الأعراس بالخرطوم إنسلخ من طائفته وكون لمة خاصة به وبدأ يصرح بأسمه فقط متجاهلاً لمته ؟؟؟ تملق الكيزان وعرابهم البشير فعينه نائباً له وجلس في الكرسي مرتاحاً الي أن شعر بأنه لا وزن له وسط عصابة الكيزان الفاسدة ولم يتيحوا له الفرصة للثراء الحرام تمرد عليهم وصفع وزير الطاقة آنذالك ( المليونير عوض الجاز) ليس لخلافات مبدأية ووطنية وانما لأنه لم يجد الفرصة لأللغف النظيف ؟؟؟ فخرج وكون لمته وأصبح وجيهاً يصرح كلما وجد مناسبة للظهور والخداع بأنه وطني غيور وقلبه علي شعبه ؟؟؟ بعد أن اغتني بالعومولات والسرقة أشتري عقارات مكلفة بلندن وكوون بعد ذلك حزباً علي حسابه الخاص وقبل أن يكون وزيراً كان موظف فوق البيعة بدون أعباء وبمرتب متواضع في شركة المرحوم خليل عثمان؟؟؟ والذي يشك في هذه المعلومة فليتحقق منها ويسأله من أي وظيفة كان يقتات وكيف كانت إمكانياته وثروته ؟؟؟ وفي السودان من الصعوبة أخفاء الأسرار والجرائم ؟؟ وعندما تسائل عن هذه الجريمة النكراء محافظ بنك السودان الوطني الغيور( المرحوم بليل) أي صفقة القطن التي كتبت عنها صحيفة الفاينانشيال تايمز ووصفتها بصفقة القرن ؟؟؟ أمتعض رئيس الدولة الصادق الضليل في ذلك الوقت أذ كيف يتطاول محافظ بنك السودان علي الوزير ولد الأسياد ويسائل قراراته ؟؟؟ هذه الصفقة تسببت في قتل 6 شباب طياريين سودانيين في حادثة الطيارة المعطوبة بكينيا التي احترقت بهم في نايروبي ومن بينهم الشاب الخلوق المرح نزار أحمد يونس وهذه الطائرة المنتهية الصلاحية باعها هذا الهندي ( باتيا) لمبارك الفاضل كجزء من الصفقة ليؤسس شركة طيران بالسودان لحسابه الخاص مع رجل الأعمال شريف سعيد ؟؟؟ هذه هي تنظيمات الأشخاص والأسر الطائفية التي تسمي أحزاب ؟؟؟ وهي السبب الرئيسي في دمار السودان قاتلهم الله ؟؟؟ فأذا كان لابد للسودان أن يحكمه لصوص فخيراً له ان يحكمه اللصوص الجدد البشير وأخوانه وزمرته الفاسدة ؟؟؟ إنهم خيراً من اللصوص المحترفين الأسياد الذين تمرسوا في مص دماء شعوب السودن وإستعبادها من قبل استقلاله حتي يومنا هذا ولم يكتفوا والآن يمدون أيديهم لإستلام مبالغ كبيرة من البشير وزمرته اللصوص القتلة مغتصبي الرجال والنساء لتثبيط الهمم وأفشال الثورة ؟؟؟ إن هؤلاء الأسياد الجشعين يتبعهم الفقراء الطيبين والجهلاء الجياع المغيبين دينياً الذين لا يعرفون مصالحهم ويأملون في شبر من الجنة ؟؟؟ وكذلك هنالك متعلمين منتفعين يتبعونهم ويسبحون بحمدهم ويقتاتون من موائدهم العامرة ؟؟ كان سابقاً يتبعهم أبناء الغرب البسطاء والآن انفضوا من حولهم ليحاربوا لنيل حقوقهم وكرامتهم كما فعل الجنوبيين ؟؟؟ ان عهد الأسياد وعبيد في طريقه للزوال والثورة قادمة لرمي هؤلاء الأسياد في مزبلة التاريخ هم وحكومة الكيزان الفاسدة انشاء الله ؟؟؟

[إبن السودان البار ********]

ردود على إبن السودان البار ********
[دفاع وهجوم] 05-11-2014 02:50 PM
يا ابن السودان البار والله مقالك ده حفظناه صم انت ما ملاحظك انك بتكرر نفس المعلومات دى كل ما تعلق على موضوع يخص مبارك الفاضل ؟؟ يا اخى جدد شوية واطلع من لغة الستينات بتاعت تبعية الانصار لال المهدى عشان يدوهم شبر فى الجنة دى .. يا اخى حزب الامة الان بكل تقسيماته وانقساماته مليان بالشباب والطلاب وهم بنافسو باقى التنظيمات الاخرى فى الفوز باتحادات الجامعات واخدوها كذا مرة عشان كده كلامك عن الطائفية وشبر فى الجنة دا كلام ما بتناسب مع واقع المرحلة ؟؟ لو لازم تسب الحزب او مبارك او المهدى نفسه ما عندنا مانع بس سبهم بلغة عصرية جديدة عشان كلامك يلقى رواج وما يكون ممل
بعدين مش عيب تقول ( أذا كان لابد للسودان أن يحكمه لصوص فخيراً له ان يحكمه اللصوص الجدد البشير وأخوانه وزمرته الفاسدة )اما المغلومة بتاعت ان مبارك كان موظف (فوق البيعة) بدون اعباء وبراتب متواضع هذه المعلومة تكشف انك ما عندك اى خلفية عن الزول البتنتقده ولمعلوميتك فان الراحل خليل عثمان صاحب مصانع النسيج وغيرها من المصانع الكثيرة هو زوج شقيقة مبارك الفاضل ده من ناحية ومن ناحية تانية هل كان والده عبدالله الفاضل فقيرا ؟؟ وهل لا زلت تسأل من اين اتى مبارك بالمال ؟؟ يا اخى ده لو باع مترين من بيته بتاع شارع البلدية ممكن يشترى بتمنهم نص قريتك الجيت منها . ح تقول لى ابوه ذاتو جاب القروش من وين ؟ ما ح اخش معاك معاك فى متاهات ومضيعة وقت ولا فى كلام لا يقدم ولا يأخر بل بالعكس ده موضوع بيأخر عمل الناس الساعين لاسقاط النظام الكيزانى


#998958 [احمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2014 02:17 PM
مبارك ما عندو موضوع

[احمد]

#998915 [Amin]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2014 01:25 PM
يبقى حزب الأمة حزباً وطنياً شامخاً قام على أكتاف رجال ونساء صناديد أحبوا السودان وأهله
وليذهب مبارك وأمثاله إلى حيث الفهلوة والرشوة وشغل التلات ورقات

[Amin]

#998855 [الدفع المقدم]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2014 12:40 PM
أنت قفدت كل صفات الرجولة بأفعالك السافلة ، قادتك دناءتك للعمل مع البشير ، أنت كنت تحلم بالثراء وهو يحلم بتفتيت حزب الامه. ثم وجدت من حول البشير عضوا على الثروات بالنواجذ. ثم رجعت للصادق المغفل عل وجدت حزبة ضعف وتفتت ، لتجد لك موضع قدم، وفوجدت الصادق وحزبة لايساوي شيء ، فأين تنوي أن تذهب بعد هذا الحفل الفخيم بداركم ياأوغاد. هل ستذهب لأمريكا لضرب بيت الصادق بامدرمان شارع الدومة ؟؟؟؟؟

[الدفع المقدم]

#998802 [osama dai elnaiem]
5.00/5 (1 صوت)

05-10-2014 12:02 PM
هكذا بايدينا نخلق (الفراعنة) ونتحسر علي اضطهادهم لنا- مبارك او غيره يجب ان يصبروا علي البناء ولا يتعجلوا (نجاض البصلة) فالحزب في عهدهم تشقق وتفرق دمه بين هذا الفرعون في الاصلاح والتجديد وذاك القيصر في الامة القومي والباشبزق في الامة القيادة الجماعية وانتهي حزب الامة السودان والذي كان شعاره السودان للسودانيين لا اري من ( يتنططون) لقيادة فرع او (سقفة) من حزب الامة الا (فراعين)تحت الانشاء او كما يقول الخواجات ( PHARAOAHS ON THE MAKING)-- بالله خلونا من تبجيل هذا الشخص وذاك الاخر واجلسوا في واطاة الله واستمعوا الي ( بلقيس) الحزب د. سارة وعهدها الجديد ( ما كنت قاطعة امرا حتي تشهدون) وذلك لجمع (كسار) حزب الامة السودان للسودانيين وكفاية حب الذات وتمجيد الافراد الرجال الما منهم اي فائدة غير دمروا البلاد والحزب الامة السودان للسودانيين.

[osama dai elnaiem]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة