الأخبار
بيانات، إعلانات، تصريحات، واجتماعيات
امانة الطلاب بحركة جيش تحرير السودان قيادة مناوي
امانة الطلاب بحركة جيش تحرير السودان قيادة مناوي



05-12-2014 12:41 AM
الحرية.الوحدة.االسلام .الديمقراطية
S .L .A|Mحركة جيش تحرير السودان
امانة الطلاب المركزية

جماهير الشعب السودانية
وانتم تتابعون لمجريات الاحداث والواقع السوداني منذ زمن بعيد بسبب هيمنة الخطاب الاحادي الذي ساعد في رسم ملامح الشكل الرسمي للدولة كما تعلمون ان الازمة لم يكن وليدة لحظة بل لها تاريخ طويل ومتجزر في الواقع السوداني
السودان ظل في حالة حروب اهلية مستمرة بسبب رفض الاخر الثقافي والاجتماعي والديني ولكن عقلية خطاب سليمان كشة الذي يبحث عن عروبته المزيفة وبسبب المزايدات والمكايدات والمؤامرات وتكتيكاتهم لرفض اراء علي عبداللطيف الذي كان ينادي بسودنة السودان وصار حال ومعالم الدولة مرتبطة بعربنة الاخر او ابادة الاخر التاريخي الذي له اسهاماته في معالم الحضارة الانسانية التي بداءت من هناء وليس الاخر المعاصر لاجلة التاريخ ولكن العقلية الاقصائية مازالت تقصي الاخر ومضت اكثر من ستة عقود منذ ان فرضت الحرب الاهلية واقعأ امام ضيق الافق السياسي للانظمة والقوي السياسية التي عقمت عن تقديم حلول لقضايا وطن ولد مشلول نصفيأ ويعاني عاهة مستديمة والقدرة علي التحليل السياسي المتجرد ظل في حالة سباط عميق لم تيقظها حفلات الصراخ العاطفي والفكر المصاب بتشوهات نفسية
جماهير الشعب السوداني
58 عاما مرت دون بلوغ الحد الادني من تطلعات جماهير الشعب السوداني في سلام دائم يحقن دما ابناءه ويوقف حرب الاستنزاف اللعينة عقود من الحراك السياسي المترهل ظلت البطولة المطلقة فيها لانظمة تعاني قصورا في مسؤالياتها الوطنية وتقسامتها معها المعارضة ظلت تكذب شعارتها اذ تقدم روئ ومطالب سياسية قومية التوجه ثم تتبعاها بممارسات متمرسة جغرافيا ومهزومه في انتمائها الوطني وفق معادلة الجز في مقابل الكل
جذور الازمة السودانية ممتده ويتخذ اشكال ومسميات تنظيمة متعددة لكنهم يتفقون في الفكرة الاحادية من اجل اعادة صياغة الانسان السوداني وفق القوالب السلوكية التي تساهم في استمرارية الوضعية وتساعد المشروع الاقصائي للاستمرار في قهر الشعوب الذين لهم قواسم مشتركة في اطار الحضارة الانسانية والتنوع التاريخي لكن المرض النفسي لكشة وانتهازية الازهري هو الذي ساعد هذا الخطاب الايديولوجي لقتل شعوب بعينها من اجل المحافظة علي تلك الثقافة الاحادية واجبار الاخر بسبب الظلم والقهر والقمع التاريخي علي ترك ثقاقاتهم واحتمائهم بثقافة الاخر وهذا هو اس الصراع الدائر الان بالسودان من اجل حفظ وجوههم امام الدول العربية لكي يصدقو بعروبة السودان
جماهير الشعب السوداني الصامدة :
مازالت عقلية النخبة النيلية المتمثلة في الشق التقليدي والاسلامي والطايفي تمارس نفس النهج الاستراتيجي لعربنة الاخر لصالح الثقافة الاحادية والاقصائية التي قهر كل الثقا فات السودانية التي تمتد جزورها الي الالف السنين قبل اتقافية البخت الشهيرة التي قلب النظام العمومي علي حساب النظام الابوي المهيمن بعد دخولهم الي ارض السود .تعلمون جيدأ ان حركة جيش تحرير السودان عندما اعلنت عن نفسها في العام 2001 ادرك جيدأ ان النظام لا يمكن اصلاحها او محوراتها وهي لا تفهم غير لغة السلاح وانطلاقأ من مبادئنا الانسانية والاخلاقية ورغبتنا في تحرير الشعب السوداني من العقلية المصاب بتشوهات نفسية والانطلاق بها الي مراحل التقدم والنما حتي يسطتيع ان يلعب في دورها الاقليمي والدولي ومن اجل رفاهية وتطور وتقدم الشعب السوداني في ظل المتقيرات الكونية المتسارعة والسودان لم يبارح المحطة التي انتلقت منها بل الرجوع الي الوراء لذا ومن واجبنا الوطني حملنا السلاح ولكن لم نكن يوما من الايام داعت عنف بل العكس نحن نحب السلام والامن والرقاء لشعبنا ولكن اجبرنا من قبل هذا النظام المهيمن علي كل مفاصل الدولة ولم يرغب في سلام بل ظل يمارس هويتة المفضلة في قتل وتشريد واغتصاب وازلال الشعب السوداني ونهب موارد البلاد الاقتصادية وتدمير المشارع الاقتصادية مثل مشروع الجزيرة الزراعي والسكك الحديدة التي كان يربط كل السودان والخطوط الجوية السودانية والخطوط النهرية وهناك جانب اخرمتمثل في هيمنة الاقتصادي العشائري في ظل هذا النظام كتجليات لتلك المحطة الازهرية وكل الانظمة السياسية والطائيفية والتقليدية وبان هناك ازمة يجب ان تحل وفي سبيل استمرارية هذا المشروع ظل الموتمر الوطني يستهدف ابناء دارفور بدول اخر نموزج ثورة ليبيا وتلفيق تهم اتجاه كل العنصر الافريقي وتحديدأ الدارفورين من اجل خلق فتنة بينهم وشعوب تلك الدول ورفض الدارفورين والدليل علي ذلك المجازر والجرائم ضد الانسانية التي ارتكبها الموتمر الوطني ضد ابناء دارفور بليبيا عبر مليشيات مدعومة ومساندة للثورة الليبية والاستهداف لم يتوقف بليبيا بل امتدا الي تشاد وخلق فتنة بين بعض المكونات الاجتماعية مثل موتمر ام جرس 1و2 من اجل مواصلة تفكيك ما تبقي من النسيج الاجتماعي وامتدا في هذا المنوال الي الدولة الوليدة والذي انفصل بسبب هذه العقلية المتمرسة والرافضة للاخر جنونبا الحبيب كانت هناك جرائم اخر موجه من هذا النظام ضد ابناء دارفور لانه يعلم تماما بان القوي الاقتصادية المحركة في الجنوب هم ابناء دارفور ومن اجل محاربتهم بعدما حاربهم وتم طردهم من سوق ليبيا وكل الاسواق داخل السودان والعاصمة نموزجأ وهناك نموزج اخر هو سوق المؤاسيربالفاشروكمية من الجرائم الممنهجة من قبل هذا الجبروت من اقصي الشمال في مناطق المناصيروالحمداب واغراقهم بالمياه وبيع اراضيهم للمصرين والقطرين والكوتين الي شرق السودان الذي مازال انسانه يموت جوعأ وبامراض القرون الوسطي مرورا بالجزيرة وجبال النوبة والنيل الازرق أي باشمل العبارات كل السودان يعاني بسبب هذا النظام من كمية من الاشكليات منها التنموية ومنها التنموية والثقافية والسياسية وغيرها من الاشكليات
جماهير الشعب السوداني الصابرة
تعلمون جيدا بمدي خطورة هذا النظام الدكتاتوري واستمراريته في سدة الحكم ويتمثل الخطورة في عدة جوانب من تقسيم السودان والحروب الاهلية المستمرة والازمة الاقتصادية الطاحنة وخلق الفتن مع دول الجوار . والازمة السودانية ادي الي دمار كل البلاد وقتل بموجبه المئات من ابناء شمال السودان والغالبية منهم من ابناء دارفور بجنوب الوطن الجريح بمدينة بانتيو التي راح ضحيتها حوالي 600 قتيل وجرح اكثر من 400 وحوالي 200 مفقود وحرق ونهب كل ممتلكاتهم والتي تقدر باامليارات من الجنيهات بواسطة جزء من المعارضة الجنونبية ومليشيات الموتمر الوطني المسمي بقوات الدعم السريع بتاريخ 14_4_2014 وهم ضحايا للظلم التاريخي وغبن من قبل اصحاب المشاريع الايديولوجية ومواصلة للخطة الاستراتيجية لتفكيك معسكرات النازحين والاجئين في دارفور عبر مليشيات الدعم السريع وذلك بتمركزهم داخل المعسكرات ونموزج معسكردريج بجنوب دارفور وما زالو يمارسون ابشع انواع الجرائم ضد الانسانية بعد حرقهم في قراءهم وتشريد حوالي 450 الف اسرة مع بداية هذا العام دون ان يتحرك الضمير الانساني والمؤسسات الدولية لوقف هذا الحرب وكل هذا يحدث امام اعين بعثة قوات الامم المتحدة في دارفور اليونميد والحكومة السودانية اثبت استهدافها لانسان دارفور عندما تحدث وزير خارجيته بان الذين قلتو في احداث بانتيو هم جنود تابعين للجبهة الثورية والصحيح عكس ذلك بل هم تجار وسكان منذ سنين شردو بسبب سياسات هذا النظام بدلا من اجبار حكومات الدول الذي حدث فيها ذلك من اجل تعويض اسر الضحايا وارجاع ممتلكاتهم ولكن للاسف الحكومة نفت ذلك بان ليس لديه أي مواطن في جنوب السودان وبعد ذلك بحوال بكل الطرق لاطالةعمره في السلطة علي حساب المواطن السوداني المغلوب علي امره وبمباركة القوي التقليدية والطايفئة عبر ما يسمي بحوار الوثبة ونحن موقفنا واضح من ذلك بان أي حوار لم يؤدي الي تفكيك هذا النظام ومشاركة كل القوي السياسية ومنظمات المتجمع المدني والمراء والشباب والطلاب واقامة حكومة انتقالية لم نكن جزء منها ولم نكن في أي حوار ثنائي وهي اثبت فشلها تماما ولنا تجاربنا في ذلك
وفق هذا نؤكد الاتي

_اي حوار لم يشارك فيها الجميع واعلان وقف الحرب من قبل النظام نحن نكن جزء منها والحوارت الثانئية اثبت فشلها
1_نحمل الحكومة السودانية مسؤلية ضحايا بانتيو ونطالبهم بان يعتذرو لشعب السوداني وشعب دارفور بسبب الخطاب الاعلامي لوزير الخارجية
2_نطالب الامم المتحدة والاتحاد الاوربي والافريقي ومجلس الامن الدولي للاطلاع يمسؤلياتهم تجاه انسان الهامش والسودان عموما
3_يجب التدخل الدولي وفق البند السابع من ميثاق الامم المتحدة من اجل وقف حمامات الدم وحظر الطيران الحكومي ومليشيات الدعم السريع وحماية المدنين في دارفور وجبال النوبة والنيل الازرق ودول الجوار
4_نطالب الحكومة السودانية بارجاع ممتلكات التجار الضحايا في مجزرة بانتيو وتعلن مواقف واضحة تجاه هذا القضية
5_اطلاق سراح كل السجناء السياسين من ابناء الشعب السوداني بالمعتقلات لدي اجهزة نظام الموتمر الوطني وعدم مطاردة ابنائنا النشطاء والطلاب في اي مكان


المجد والخلود لشهدائنا الابرار وعاجل الشفاء لجرحنا وانها لثورة حتي النصر
الي ان تشرق شمس الحرية


اعلام امانة الطلاب المركزية لحركة وجيش تحرير السودان قيادة مناوي
مايو2014


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 766


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة