الأخبار
أخبار السودان المحلية
سياسيون وكتاب وقادة رأي يتحدثون حول منع تسجيل الحزب الجمهوري‎
سياسيون وكتاب وقادة رأي يتحدثون حول منع تسجيل الحزب الجمهوري‎
سياسيون وكتاب وقادة رأي يتحدثون حول منع تسجيل الحزب الجمهوري‎


05-12-2014 07:45 AM
الراكوبة استطلاع عبدالوهاب همت

اللهم ان كان محمد محمد طه ملحدا فأجعلني ثاني الملحدين
بهذه الكلمات واضحه المعاني والدلالات صدح قطب الحزب الوطني الاتحادي المرحوم الاستاذ حسن بابكر برأيه وانحاز انحيازا مطلقا عندما أعلن رأيه صراحه حول المؤامرة التي كانت تحاك ضد شهيد الفكر الاستاذ محمود محمد طه,وأعقب ذلك بموقف أكثرجرأة وشجاعه عندما تأمرت القوى الرجعيه وحلت الحزب الشيوعي السوداني وطردت نوابه من البرلمان فقال:خير لي أن أموت شهيدا من شهداء الحريه والديمقراطيه بدلا من أن أكون خصما عليها, وأعقب القول بالفعل واستقال من الحزب الوطني الاتحادي الذي كان يتزعمه المرحوم اسماعيل الازهري.

التاريخ يعيد نفسه الان و(آل بورن بورن) يتجمعون الان مرة أخرى وبنفس الوجوه المعهودة التي لاتذكر ماقالته بالامس.
وحلقات التآمر ودوائرها في حالة سباق مع الزمن بعد تفريخ عناصر أكثر مكرا وخبثا وأوسع حيلة عن أساتذتهم في الماضي استعانوا بالمهلاوي والمكاشفي وابوقرون وعوض الجيد وبدريه , والان وتحت الضغط الجماهيري واشكال المقاومة المختلفه داخل السودان والحصار الدولي والاقليمي المفروضين على حكم المؤتمر الوطني يريدون تجيير الموقف ونسب وأد الديمقراطيه ووضع العراقيل لمجلس تسجيل الاحزاب , هذا المجلس الذي لايأتي الا بمن يبصمون على كل شيء دونما تردد.

وفي الوقت الذي لازال فيه صدى كلمات الرئيس يتردد ومداد ماكتب به لم يجف حول الحوار الوطني واهميته يفاجيء السيد مسجل الاحزاب قادة الحزب الجمهوري برفض تسجيل حزبهم , وليته اكتفى بالحزب الجمهوري, وانما ارسل رسالة اخرى من خلال ذلك الى الحركة الشعبيه معلنا رفض تسجيلها مستقبلا, على الرغم من أن الحكومة تلهث والجلوس للتفاض مع الحركة الشعبيه وترسل رسلها سرا وعلنا.

تجاه هذا الامر الخطير والمؤامرة القادمه كان لابد للراكوبه ان تدق ناقوس الخطر لان محاكم التفتيش يتم الاعداد لها من الان وخفافيش الظلام بدأت تتحرك حركة دؤوبه وقوى الاستنارة ممزقه الاوصال وتتصارع فيما بينها أكثر من صراعها ضد عدوها الاول وهو المؤتمر الوطني وتابع تابعيه آن لها الاوان في أن تتحرك لتواجه هذه المؤامرات والدسائس مواجهة عنيفه لان السيوف مسلطه على الرقاب حتى لاتكر قوى الهوس الديني مسبحتها الصدئه وتعود بنا الى محاكم الطواريء والعداله العاجزة , لان من يحاولون ايجاد المبررات للمفسدين ويحمون القتله ومصاصي الدماء شرعوا في استصدار الفتاوي وأن الشيطان قد أوعز لبعض من زوروا توقيعات واختام والي ولاية الخرطوم واكتنزوا مليارات الجنيهات من أموال السحت , هؤلاء وهم اسماء كبيرة وأصحاب مواقع خطيرة بدلا من محاكمتهم على جناح السرعه كي يكونوا عظة وعبرة للاخرين ولكن المفاجأت تأتي في المسلمات والابجديات وأبسط حقوق الانسان في حرية التنظيم والتعبير فاذا بمسجل التنظيمات والاحزاب تتفتق عبقريته باسباب اوهى من خيط العنكبوت رافضا تسجيل الحزب الجمهوري والذي شعاره (الحرية لنا ولسوانا) الراكوبه في هذا الشأن تستطلع اراء بعض الساسه والاكاديميين وهم الاستاذ فتحي الضو الكاتب والصحفي المعروف والدكتورة خديجه صفوت والدكتور عبدالسلام نورالدين والدكتور احمد سعيد الاسد والدبلوماسي والشاعر الاستاذ محمد المكي ابراهيم والدكتور عبدالله جلاب والدكتور عبدالماجد بوب حول هذا الامرفماذا قالوا

الاستاذ فتحي الضو
الحقيقة المفارقة الغريبة وقبل الدخول في حيثيات الموضوع, فالحزب الجمهوري من ناحية تاريخية تأسس في العام 1954 وسبق ذلك أحزاب كثيرة ناهيك عن احزاب الانابيب,, بما في ذلك تأسيس حزب الاخوان المسلمين الذي يغير جلده كالثعبان من جبهة الميثاق للاخوان المسلمين والجبهة الإسلامية القومية والمؤتمرين الوطني والشعبي من الناحية القانونية فان كثير من القانونيين أفتوا في خطل هذا القرار ووصفوه بالمعيب, بالنسبة لي شخصياً أجد نفسي في حرج شديد عندما استخدم تعبير القانون ودولة القانون والدستور وقانون الاحزاب ..الخ باعتبار ان هذا النظام الذي يمنح هذه المؤسسيات هو نظام غير شرعي وبالتالي فان شرعيته غير قابلة للنقاش, من الناحية الاخرى فان الدستور الذي ينطبق عليه قانون الاحزاب, ومن الاشياء التي انطلت على الكثيرين ان الدولة السودانية لا يوجد فيها دستور والموجود حالياً هو دستور 2005 والذي كان معداً لمرحلة تاريخية معينة اي الاتفاق بين الحركة الشعبية والنظام والآن وقد انفصل السودان والدستور الحالي لا يعتد به من ناحية المؤسسية وكل هذه الاشياء توضح بخطل وعدم منطقية هذا القرار, الامر برمته هو انعكاس لاكذوبة كبرى اسمها الحوار, وعندما اطلق النظام هذه الدعوة والتي سرت بين الناس كسريان النار في الهشيم فهي دعوة انطلقت من نظام يواجه سكرات الموت ومن عصبة تعودت وتمرست على المخادعة والفهلوة والالاعيب وبالتالي فان هذا السيناريو الذي يعيشونه الآن يريدون منه تحقير الشعب السوداني وذلك بمسألة بيع الوقت كما يقولون ولهم مآرب آخر من بينها الا يلتفت أحد إلى أمر المحاسبة وهي فيصل حقيقي في الصراع الدائر الآن, ومسألة المحاسبة لجرائم امتدت لربع قرن مهمة جداً وذلك حتى يستقيم الامر في الحياة السياسية.

هل يعقل ان يقبل اي عقل وجود اكثر من 90 حزباً سياسياً بموجب ما سمعناه في الايام الفائتة وما اطلق عليه بالحوار.
السؤال كيف كانت هذه الاحزاب تمارس دورها ونحن نعلم ان الاسس السياسية والعلمية والمنهجية لاي عمل سياسي يحتم ان تتوفر الكيانات الحزبية ونظم معينة فان كانت هذه الاحزاب الانبوبية طيلة هذه الفترة, هذا مجرد ذر للرماد على الاعين وذلك حتى يستطيع النظام تمرير مسألة الحريات التي يتحدث عنها.
في تقديري الدخول في مسألة هذا القرار وصلاحيته من عدمها وعدم منطقية هذا الكلام مجرد مضيعة للوقت.
الحريات وفقاً للقاعدة الذهبية المعروفة فانها لا تعطى بل تنتزع في التضحيات الجسام وحالياً بدأ البعض في جلد الذات والخنوع وهذه مسائل غير واقعية وهذا النظام سخر كل امكانيات الدولة من أجل القمع واسكات الراي الآخر ولاجهاض الحريات وبالتالي فالمقارنة تكون جائرة والشعب السوداني لم يستسلم لهذا النظام انما هناك طرق معينة يصعب الحديث عنها وهذا الشعب سيسترد كل حقوقه السليبة يوماً ما والمواجهة لا بد أن تكون حاسمة ويجب مواجهة النظام باساليبه لينتزع الشعب حقوقه كاملة والمعركة الآن ليست معركة إنما هي معركة الشعب السوداني كله في اطار المقاومة الشاملة لكل سياسات النظام وفي اطار الدعوة الجادة لاسترداد الديمقراطية الحقيقية ودعوة الرئيس للحوار اجد فيها حرجاً في استخدام التعابير المؤسسية كرئيس للجمهورية وهي نفسها في فترة بسيطة جداً مرت بتناقضات غريبة جداً وهو نفس الرئيس الذي دعا الناس إلى الحريات قال مؤخراً في مدينة كسلا داعياً لاستخدام القوة مع المعارضين وفي نفس الوقت تم اعتقال مجموعة من الناشطين البعثيين وهم يمارسون حقوقهم الطبيعية ومواجهة هذا النظام بالوسائل المعروفة, وهناك تناقضات والنظام على لسان رئيس الجمهورية ولسان آخرين يلوذون بموضوع الحوار عندما يضيق عليهم الخناق وهذا نوع من كسب الوقت حتى لا يحدث ما يؤدي للاطاحة بالنظام.

الدكتور عبدا لماجد بوب يقول :هل البرنامج الذي بموجبه قدم الحزب الجمهوري للتسجيل وهل هناك أي شئ يُخِل بنصوص الدستور مثل الحريات في التعبير والتنظيم الخ .. هذه هي نقطة الإنطلاق ، وكلنا عايشنا فترة تسجيل الأحزاب والجماعات الدينية الرافضة لأي شكل تعبير آخر ، ودائماً كانت هذه السلطة تتوجَس من أي نشاط يقوم به الجمهوريين ، وهذه معارك طويلة منذ منتصف الستينيات كانت المحاولات المتكررة لتكفير الأستاذ محمود حمد طه وتم إحضار علماء من مصر ليُساهموا في موضوع التكفير ، إلي حين صدور الحكم في حق الشهيد ، بالنسبة لي ومن خلال إهتمامي بمشكلة الجنوب إطلعت علي الوثائق التي صدرت منذ أوائل الخمسينيات والخاصة بالحزب الجمهوري وفي دستوره وإعلانه السياسي كان فيه متقدماً جداً بل وأصبحت الشغل الشاغل في العمل السياسي حتي وصلت إلي مرحلة الإنفصال والأستاذ محمود كان يري ضرورة منح حقوق متساوية في الدستور للجنوبيين وحتي بخصوص الإدارة وهو كان متقدماً وهذا الشعار لم تكن ترفعه مجموعات أو أحزاب سياسية جنوبية وهو شعار الحكم الفيدرالي ، ولم يكتف بإصداره كإعلام فقط بل دخل في تفاصيله وفي صلاحياته التي تنتقل من المركز إلي الأقاليم ، وبصراحة كان ذلك موقف سياسي مستقبلي ويحفظه التاريخ بإعتباره نظرة ثاقبة في مستقبل العلاقة بين الشمال والجنوب ، وكان دائماً لديه إهتمامات بالآخر وبالذات بالجنوب وفي تلك المرحلة كان المثقفين في أبيي هم جسد واحد وهم لامناط بهم توحيد كل فئات الشعب السوداني والشئ الآخر الموقف الوطني الذي كان ناصعاً جداً في الفترة من مطلع 1954 وحتي 1955 وقد كانت هناك معارك ساخنة في البرلمان وطبعاً الحزب الجمهوري لم يكن ممثلاً في البرلمان لأنه لم يخوض الإنتخابات ، لكن الأستاذ محمود كان من أوائل الذين عارضوا قانون النشاط الهدَام ، وصوَت ضد ذلك مع مجموعة من الصحفيين والطليعيين في بعض الأحزاب ، وهناك أسماء كبيرة وكثيرة توارت ولم تُسهم في ذلك وهذا كان موقف سياسي نبيل ، كذلك موقفه من رفض المعونة الأمريكية لأن المعونة الأمريكية في العام 1958 كانت تشترط أشياء تُضعِف بنية الإستقرار الوطني والأستاذ محمود من قِلة وبعض قيادات الحزب الوطني الإتحادي هم هؤلاء كانوا الأساسيين إضافة إلي نائب الحزب الشيوعي وعدد من الصحفيين اليساريين وحزب الجبهة المعادية للإستعمار وكلهم وقفوا صفاً واحداً ضد المعونة الأمريكية ، وإذا كان الإخوة الجمهوريون قرروا أن يقتحموا هذا الجزء فإنهم أصحاب رصيد تاريخي ووطني يؤهلهم لإقتحام العمل الوطني من أوسع أبوابه والأستاذ محمود من أبكار السودانيين الذين كان لديهم موقف واضح ووطني ضد الإستعمار وشنَ حملة شرسة داخل كلية غردون ومن القلائل الذين وقفوا كان الأستاذ محمود وكذلك وقف معه الأستاذ حسن بابكر ، وعملا معاً في السكة الحديد عقب تخرجهما ، وإستقالا سوياً . الحزب الجهوري حزب يستند إلي فكر وذلك مُدعَم بمواقف واضحة ، وما يجري له الآن ماهو إلا من باب الكيد السياسي وإذا كانت هناك قضايا فكرية فالفكر محله سوح الجدل والحوار ، أما العمل السياسي لديه وسائل أخري ، وإذا كان الإخوة الجمهوريون قد قرروا أن ينشطوا في المجال السياسي فهي خطوة قد جاءت متأخرة جداً ولكن هناك الكثيرون يتطلعون أن تكون لديهم إسهامات فكرية .
وحول دعوة الرئيس للحريات وقمعها من قبل مسجَل الأحزاب والتنظيمات أعتقد المسؤولية هي مسئولية مجلس شئون الأحزاب وموقف الرئيس إلي آخره وهذا لا يحتاج إلي إجتهاد كبير لأن الرئيس هو رئيس الإنقاذ من البداية والإعلان يذهب من جهة والمواقف تذهب إلي الجهة الأخري لذلك أنا لا أعَتد بالكلام الذي يصدر من الرئيس بل أعتد بالحكم الصادر من جهة من المفترض لها أن تستنبط أحكامها من أصول القوانين .


الدكتور عبدالله جلَاب : كمبدأ أساسي فإن الحجر علي الأحزاب ومنعها من ممارسة نشاطها هذه مسألة غير مقبولة وهي ضد الحقوق الأساسية المكفولة للإنسان في أن يُمارس كل الممارسات السياسية والفكرية والتنظيمية لأنها حقوق أساسية لكل شخص لكن أن تتدخَل بعض الجهات الحكومية لتُحدد للناس بأن هذا مسموح وذاك ممنوع فذلك لا يتم إلا في ظل الأنظمة الديكتاتورية وهذا خطب جلل وببساطة فهو منطق الإنقاذ الذي جاءت من أجله لأنها تُريد أن تمسح كل الرصيد السياسي للقوي السياسية السودانية من تنظيمات ونقابات وإتحادات نسائية وطلابية وكما نري فإن تجربتها سجَلت فشلاً ذريعاً ، وحتي الحُجة التي يُرددونها في مواجهة الجمهوريين وأنهم ضد الدين فهذا حق لم يعطيه لهم أحد فهنالك جهات لديها رأي صارخ جداً فالسلفيين مثلاً رأيهم لا تراجع عنه حول الترابي وإذا كان المنع يسير بهذه الطريقة إذا يجب منع الترابي وحزبه ، لكن من الأساس فمن أين للدعوة للحورا أن تكتمل وأنت تغمط الآخرين حقوقهم ولا تتجه في الوجهة السليمة وهؤلاء الناس يقولون حديثاً في جهة وينقضونه في جهة أخري مثلاً يُناقش الحركة الشعبية ويتفاوض معها من جهة ويمنع نشاطها من جهة أخري ، والحريات لابد أن تكون للجميع ، يتحدث النظام عن الحريات الصحفية بينما هناك عشرات الصحفيين تم منعهم من الكتابة بل ويُقدموا للمحاكم ويُسجنوا ، هذه كلها تسير الآن في إتجاة أيام الإنقاذ الأولي ، والطريق الوحيد الذي سارت عليه الإنقاذ عند مجيئها تُريد أن تسلكه مرة أخري لكن ذلك مستحيل الآن والحريات الكاملة لن تتم إلا بإسقاط هذا النظام وحول دعوة الرئيس للحوار يمكن أن أقول إما أن مسجَل الأحزاب صلاحياته أكبر من صلاحيات الرئيس أو أن حديث الرئيس يذهب مع الريح كما يحدث كل مرة وهذا هو الراجح .

الشعب السوداني هو الذي يمتلك قرار من يعمل ومن يتوقف وهذا النظام مهما فعل فهو يعيش بعقلية شمولية موغله في القِدم أعتقد أنها هي من تمنح وهي من تمنع وهذا لا يصلح في هذا الزمان .


السفير والشاعر الأستاذ محمد المكي إبراهيم يقول : الحرمان من العمل السياسي فيه كثير من عدم التقدير لإستشهاد الأستاذ محمود محمد طه نفسه ، لأنه كان من مقتضيات المجاملة والتقدير أن يسمحوا لتلاميذه بتسجيل حزبهم وأنا لا أري فرق ما بين حزب كبير كحزب الأمة والإتحادي وحزب صغير كالحزب الجمهوري ، بطبيعة الحال ولا أري مجالاً ولا داعياً للتمييز في المعاملة وأضيف أنه من كان مثل تلامذه الأستاذ محمود قد تعرَض للنكبة نكبة مقتله لكان قد لجأ لأعمال العنف لأخذ الثأر ولكن الجمهوريون بحكمتهم وطبعهم المسالم لجأوا إلي العمل السياسي وليس إعمال العنف ، فكان من واجب الدولة أن تستقبلهم بأزرع مفتوحة وتسمح لحزبهم بحرية العمل وفي ذلك مصلحة للجميع .
وحول حديث الدولة علي لسان رئيسها عن الحريات فأنا ألمح عملاً من أعمال الهوي والتستر علي جريمة إغتيال الأستاذ محمود وتبريراً لاحقاً لعمل القضاة الذين أدانوه وأصدروا عليه حكمهم القاسي ، الأمر الذي يؤكد أن هناك علاقة قوية بين القتلة وبين من منعوا نشاط الحزب الجمهوري هذه المرة .
الدكتور أحمد سعيد الأسد ( إقتصادي ) يقول : المؤتمر الوطني ماهي المقومات التي جعلت منه حزباً ؟ وهذه نقطة هامة ، قبل إنقلاب ( الإنقاذ ) كان الحزب الجمهوري موجوداً ولديه أدبياته ومنابره ولا يمكن أن ننسي الفتيات الشامخات وهنَ يرتدين الزي السوداني البسيط ويقفن في الأٍسواق والتجمعات ليوزعنَ كُتيبات الأستاذ محمود محمد طه .

والدستور الذي كُتب في عهد الإنقاذ وإن أراد إقامة حواجز ومع ذلك فهو لا ينقض الوجود الحزبي ، وإذا كان الأمر أن الدستور يُحرَم بعض النشاطات الحزبية فإنه كان من الممكن أن يُحرَم وجود حزب الأمَة لأنه حزب كانت لديه معوقات وضد الديمقراطية والسلام ولماذا لم يُتخذ قراراً تجاهه ، أنا أري أنهم إجتهدوا لإستنهاض جميع الناس الذين يمكن أن يُساندوهم كحزب ويقفوا ضد هذا القرار .
مجلس تسجيل الأحزاب تابع للمؤتمر الوطني وكذلك كل توابعه من مواد وقوانين ، إذاً هم لا بد أن يكونوا اللسان الناطق بإسم الجهة التي تقف من خلفه ، والحزب الجمهوري حزب سياسي عريق ظل يواصل نشاطه منذ مطلع خمسينيات القرن الماضي وقد واجه صعوبات كثيرة في مسيرته الطويلة إلي أن أصدر جعفر نميري قوانين سبتمبر في العام 1983 وقد تحرَش بهم الأخوان المسلمين إلي أن تآمروا مع نميري وأعدموا الأستاذ محمود محمد طه . حالياً حزب المؤتمر الشعبي من أين له بالدوافع القانونية ليتحوَل إلي حزب سياسي وهذا سؤال لأنه هذه مجموعة إنشقت علي المجموعة التي دبرت الإنقلاب فلا الشعبي ولا الوطني أحزاب لها أساس وبالتالي يمكن أن نصل إلي نقطة مهمة وهي أن قوانين مجلس الأحزاب وتكوينه شائهة لأنها مربوطة بالإنقاذ ولا يُعقل لمثل هذا المجلس أن ينفي وجود كيانات حزبية تجاوز عمرها نصف القرن والتناقض في أنك إذا أردت أن تقيَم موقف الحزب الجمهوري وعلاقته بالسلام والديمقراطية فإن وضعهم أفضل بكثير من الجبهة الثورية التي تحمل السلاح ، وإذا كان البشير يدعو التنظيمات المسلحة للحضور للخرطوم من أجل التفاوض فلماذا يرفض تسجيل الحزب الجمهوري وهذا أمر عجيب ، فدعوة الحوار التي أطلقها البشير تفضح نفسها وتمنع دعاة السلام عن ممارسة أنشطتهم . فالقيادات المتبقية في الحزب الجمهوري بعد مقتل الأستاذ محمود سافرة في العداء للنظام وهذا هو سبب الرفض لأنهم يمكن أن يُساهموا في فضح النظام من الناحية الدينية بشكل خاص وهذه كبيرة بلا شك ومهما كان فهم قيادات الحزب الجمهوري لا بد من الترحيب بهم وتقييم أعمالهم وذلك يُحفزهم في مواجهة النظام ولابد من الإشارة أن أحزاب الأمة والإتحادي حملوا السلاح في وجه هذا النظام فلماذا إعترف بهم بينما الحزب الجمهوري لا يقبل بفكرة العنف ونُذكَر قادة الإنقاذ بأن الميرغني كان داعية إجتثاث النظام من جذوره وهو الآن مرتمي مع آخرين في أحضان النظام الذي أغدق عليهم النعم والعطايا .

الدكتور عبد السلام نور الدين يقول : أولاً واحدة من عجائب الإنقاذ أنها ومنذ إستيلائها علي السلطة في يونيو 1989 تُعلن أنها جاءت لتطبيق الشريعة الإسلامية وأول ما قامت به أنها خرقت مسألة تطبيق الشريعة الإسلامية وقتلت مجموعة من الناس بدعاوي حيازتهم للعملة الأجنبية لأنهم خالفوا منشور أصدره البنك المركزي في التعامل بالعملات الأجنبية ، يعني لم يُذهقوا روح أحد ولا يمسوا أي شئ له علاقة بالشريعة الإسلامية إنما خالفوا فقط منشوراً لبنك السودان ، وبعد أن إغتالتهم قامت بفتح الصرافات نهاراً جهاراً ، وهم وأتباعهم من إحتكر العمل في الصرافات والتعامل بالنقد الأجنبي وهذا يُذكرني بكلام قديم جداً لحاكم أثينا بركليس في القرن الرابع – الخامس قبل الميلاد كان يقول أننا أُناس متحضرون لأننا نضع القانون ونخضع له ، جماعة الإنقاذ لا خضعوا لقانون ولا حتي لشريعة إسلامية والذين يُبررون أن وجودهم السياسي أنهم جاءوا لتطبيقها فهم ببساطة خرقوا الشريعة الإسلامية آلاف المرات وفي كل النواحي ، والقوانين الوضعية التي قاموا بكتابتها يقومون بخرقها مثلاً حرية التعبير والإعتقاد مُضمَنة في دستور العام 2005 وبناء علي ذلك تشكَلت حكومة الوحدة الوطنية وهم حتي الآن يعتقدون أنهم يسيرون وفقاً لدستور 2005 وفي خلفيتهم الشريعة الإسلامية ومع ذلك يخرقون الدستور الذي وافقوا عليه أصلاً وهم علي هذا النهج سائرون ، لذلك رفضهم لتسجيل الحزب الجمهوري بدعوي مخالفة الدستور وإثارة النعرات الدينية مع العلم أن الحزب الجمهوري لم يخِل بأي شرط من الشروط التي تُخالف القوانين وفي مقابلة طويلة جداً لمسجَل الأحزاب السفير محمد آدم الأمين ، الأمين العام لمجلس شئون الأحزاب يقول أن الحزب الجمهوري لا تنطبق عليه هذه المواصفات وهذا الكلام حقيقة يقع في إطار المغالطات الصريحة والواضحة ، وكان يتوجَب عليه أن يذكر كيف يُخالف هذا الحزب الدستور وكان عليه أن يُحدد الفقرات التي تدعم حديثه الخ . وهذا يصُب في صياغ الرفض الكامل للخضوع للقوانين والشرائع التي إرتضوها أو يُبشَروا بها ، السؤال إذاً لماذا يفعلون ذلك ؟ يُخيَل لي أن ذلك أمر قصدوا منه إهانة وإستهانة الجمهوريين وهذه مسألة ترجع لكثير من الأشياء منها العداء القديم والمستمر ما بين الحركة الإسلامية والجمهوريون وواحدة من نتائجها محكمة الردة في العام 1965 ومحاكمة الأستاذ محمود وتلفيق التهم التي قادت إلي إعدامه .

المأساة أن السفير محمد آدم الأمين ، الأمين العام لمجلس شئون الأحزاب يُناقش بلغة باهتة ويعرف أنه يغالط عندما يقول نحن لا يهمنا أفكار الحزب وبالمثل فإنه حتي إذا جاءت الحركة الشعبية فإننا لن نقوم بتسجيلها لأنها تنتمي إلي بلد آخر وهذه فيها مغالطة ، والآن المناقشة ليست عن الحركة الشعبية . وأعتقد يجب أن لا يكون هناك إحتجاجاً فقط إنما يتوجَب أن تكون هناك مواجهة لهذا القانون ولكل مغالطات الإنقاذ وبدون مواجهة وبشكل كامل علي مستوي الدين والقانون الخ ... .

هناك بعض الناس يعتقد أن هذا الامر غير مجدي لكن حقيقة هذه هي المنظومة الفكرية القائمة علي المغالطات والأفكار وهي ( الإنقاذ ) فإننا إذا لم نقم بالنظر إليها بوضوح ونفندها هذا يعني أن الحزب الجمهوري سيُمنع من ممارسة أي نشاط مهما كان وإعتباره عملاً غير قانوني وبالتالي سيتم القبض عليهم وهنا تكمن المأساة .

وحول دعوة الرئيس للحوار فإنه من الشروط الأساسية لأي حوار هو تهيئة المناخ وفتح الأبواب للأحزاب لكن الواضح أن الدعوة هذه غير أمينة والدليل علي ذلك أن الدعوة للحوار والأحزاب والمنظمات والحركات التي يعنيها هذا الحوار أكثر من أي جهة أخري ليست طرفاً في هذا الحوار ، والحوار هو إصطفاف لنفس الأحزاب التي تجمعت وأسقطت حكومة أكتوبر وهي الأخوان المسلمون ، حزب الأمة والحزب الإتحادي , وهي نفسها الأحزاب التي كونت الجبهة الوطنية ومن طرائف الجبهة الوطنية أنها وقفت ضد مايو بإعتبارها إنقلاب شيوعي ، والنميري في العام 1971 دخل في نزاع صريح وواضح مع الحزب الشيوعي وقتل عبد الخالق محجوب والشفيع وجوزيف قرنق وأدخل الشيوعيون إلي السجون ووقف ضد الشيوعية ، إذاً إذا كانت الحجة الأاساسية وأنتم كونتم الجبهة الوطنية وجهزتم أنفسكم لإسقاط الشيوعية هل النميري تخلَي عنها وأنتم حاربتوه بعد خمس سنوات عندما شنت الجبهة الوطنية حرباً علي النميري وتحمَل أبناء كردفان ودارفور عبء الجبهة الوطنية وقتلوا ودفنوا في مقابر جماعية وعندما تمت هزيمة الجبهة الوطنية دخلوا في مصالحة مع النميري ودخلوا الإتحاد الإشتراكي . نفس هذه المجموعة وبعد الإنتفاضة كونوا إئتلافاً حكومياً واليوم هذه الدعوة من رئيس الجمهورية هي دعوة لهذه الأحزاب كي تصطف من جديد وتضمن إنقاذ ( الإنقاذ ) ولأن الرئيس أعلن بوضوح لن يتحدث مع الحركات المسلحة حول الثروة والسلطة وهي القضية الاسا سية في النزاع يُخيَل لي أنه من الأفضل أن يُنظر إلي هذا الحوار في هذا السياق وليس غير ذلك .


الدكتورة خديجه صفوت تقول:
كيف وصل مسجل الاحزاب الى تعليل رفضه تسجيل الحزب الجمهوري من ان مبادئ الحزب تتعارض مع العقيدة الاسلامية والسلام الاجتما عي والاسس الديمقراطية لممارسة النشاط السياسي؟ عن اي سلام اجتماعي واسس ديمقراطية يتحدث مسجل الاحزاب؟ والاهم هل من مهام مسجل الاحزاب التفسير و الافتاء؟
و كيف توصل مسجل الاحزاب الى ان الحزب الجمهوري يقوم علي اساس طائفي ومذهبي؟
و كيف تعين "عدد من الافراد و المجموعات" على تقديم طعون لدي المجلس ضد تسجيل الحزب قبل منح الحزب الجمهوري الرخصة بمزاولة العمل السياسي ؟ هل كانت الاحزب السودانية غير الحزب الجمهوري قد اخضعت من قبل لمثل هذا الاستفتاء؟ هل يقيص قانون الاحزاب لسنة 2007م والمادة (3/12) من لائحة تسجيل الاحزاب السياسية بالسودان فتح باب الاستفتاء في شأن كل حزب يتقدم لتسجيل لدى مسجل الاحزاب؟ وهل كان اي من الاحزاب السياسية السودانية حريا بان يسجل اذا ما فتح الباب للرأي العام ان يدلي بدلوه فى الامر؟
اعتقد ان اسلام محمود محمد طه الذي كان حريا بان يقدم بديلا لخطاب الاسلام السياسي و يحمي الاسلام السنى المستهدف منذ القرن الثامن-ان اسلام محمود محمد طه ما يبرح يؤلف خطرا على بعضهم. فان اعدم شيخ فى السادسة و السبعين من عمره رغم القانون الدولي الذي منع مثل ذلك القرار ورغم الاحتجاج العالمي فهل ترانا بسبيل ان نشهد اليوم مطاردة اتباع الحزب الجمهوري؟
لكنى مع ذلك كله وبسببه ومع الاهميه البالغة لرفض تسجيل الجزب الجمهوري اجدنى أعتقد ان المسجل يسبي برفض تسجيل الحزب الجمهوري خدمة للنظام و هو يواجه تفاقم السخط الشعبي و ذلك بان يلهى الناس-بهذه القضية بالغة الاهمية مؤاكدا-في وقت تكاد فيه اغلبيات السودانيين المفقرين تموت جوعا في بلد وافر الثروات والخيرات.


د. يوسف الكودة رئيس حزب الوسط الاسلامي
الحديث في تقديري عن هذه القضية لا يتعلق بمسألة محاكمة للفكر الجمهوري عند من يختلفون مع اخوتنا الجمهوريين بقدر ما هو سؤال قانوني مشروع عن سبب ذلك الرفض من مجلس الأحزاب لمواطنين سودانيين يعيشون تحت ظل نظام يصر علي انه يعتمد الديمقراطية والمواطنة طريقا لتوزيع الحقوق بين مواطنيه اضافة الي ما وقع فيه أولئك المانعون من تناقض واضح وبين عند النظر الي ما سببوا به الرفض وهو ان المتقدمين للطلب تخالف معتقداتهم العقيدة الاسلامية وعلي فرض صحة ذلك التسبيب سؤالنا الاخر كيف تأتي ذلك لحزب الحركة الشعبية التي شاركت في حكم البلاد فترة من الزمن بعد تمكين لها ممن قام بمنع اخوتنا الجمهوريين من تسجيل حزبهم سؤالنا هل هم كانوا مسلمين فضلا عن ان يكونوا ممن خالف معتقده عقيدة الاسلام ؟!
بالطبع انا لست ضد تسجيل الحركة الشعبية لحزب او تسجيل ممن يتهمون بالإلحاد او العلمانية لأحزاب لهم لطالما هم مواطنون سودانيون ولكنني فقط احببت الإشارة لبيان ذلك التناقض الفاضح والذي لا ينم عن شيء سوي الاحتفاظ بحق التأديب والأذي للجمهوريين لطالماظلوا وعلي تاريخهم الطويل ينتقدون من يقوم علي النظام نقدا لاذعا من خلال منابر عديدة لا يهمني الان اي من الفريقين كان أهدي سبيلا علي الاخر فمهما كان من ذلك يبقي الحق حقاً والعدل عدلا واسمعوا ما اقول لكم فان الجمهوريين سيسجلون حزبهم هذا وليس بعد فوات النظام وإنما في ظل ووجود هذا النظام.


تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 7967

التعليقات
#1001758 [osmanaboali]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2014 01:49 AM
المشكلة في الناس التي تدافع عن الرجل لانعرف هل قرأوا افكار الرجل ام لا؟فاذاكانوا قرأوها فعلى ماذا يدافعون؟!!!! ان لم يكونوا معتنقين لافكاره.نحن مع تسجيل حزبهم بدون ان يدعوا انهم مسلمين ولا يتكلموا باسم الاسلام لانهم باجماع العلماء شرقا وغربا وقديما هم ابعد مايكونوا عن الاسلام واظن اي عاقل يعرف اساسيات الاسلام وقليلا من الفقه يعرف ان الجمهوريين فلاسفة من الطراز الاول ولكنهم ليسوا من الاسلام في شيءحسب العلماء وليس المثقفين فنحن لا ناخذ ديننا من المثقفين والفلاسفة.الاخوان المسلمون ليسواهم الاسلام من اراد ان ينتقدهم و يشتمهم فليشتمهم كمايشاء وبما شاء. اما الاسلام فهو دين من اتبع كتاب الله وسنة نبيه وعلماؤه بالدليل.وما اختلف عليه في الفروع من اقتصاد وطريقة الحكم وامور دنيانا التي لم ياتي بها نص قاطع فالكل حر في تفسيرها بالتفسير الذي يراه مناسبا للبلاد ولا يدعي انه هو الاسلام وغيره لا.فالكل له اجتهاده والعبرة في القدرة على الاقناع والنجاح في التطبيق.فليكون الدين بعيدا عن الاحزاب ولا تلصقه بها وتتاجر به فلو سقطوا فيكونوا هم الساقطين وليس الاسلام.اذا نريد ان نعيش بسلام فلنقبل اراء بعضنا مهما كانت الهوة كبيرة بيننا وبينهم(شرط ان لا تمس عقيدتناواصولها) ونرد بالشكل الموضوعي بدون اساءة والا الى اي ديمقراطية تدعون ايها الاخوة في الوطن.

[osmanaboali]

#1001735 [جبكسين]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2014 01:00 AM
"لا تزر وازرةٌ وزر أخري ".. ما تخلطو المواضيع ... المؤتمر الوطني يسرق .. أمام جامع يزني .. رجل يسرق باسم ألدين ... ده كلو كوم وعبادة الواحد المعبود كوم .. فكر الحزب الجمهوري فكر كافر بما تركنا عليه الرسول المصطفي و الذي قال "تركتم علي المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك.. " لا تزجوا بسلوكيات لتمررو عقائد كافرة . واحذروا يوماً لا ينفع فيه مالٌ ولا بنون ...

[جبكسين]

ردود على جبكسين
[osmanaboali] 05-14-2014 12:39 AM
من اراد الدليل فليذهب الى اهل العلم الذين لا يخافون في الله لومة لائم ويقرا كتب الجمهوريين ويدعو الله ان يهديه للحقيقة وسوف يجدها ولا يبحث عنها من افواه الاخرين فالله اعطانا عقلا لنفكر به لا لنسلمه للاحرين

United States [ود مطر] 05-13-2014 09:56 AM
مع إحترامى لأخونا جبكسين أرجو أن يثبت وبالدليل القاطع.. أن فكر الحزب الجمهوري فكر كافر بما تركنا عليه الرسول المصطفي و الذي قال "تركتم علي المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك.. " لأنه إطلاق الكفر على غير الكافر مردها للشخص نفسه! فعلينا أن نكون دائماًأكثر حزراً وأن نكون متأكدين مما نقدمه من إتهام للغير !! ونسأله تعالى أن يعيننا الى طريق الخير..


#1001601 [عوضية عجبنا]
5.00/5 (1 صوت)

05-12-2014 09:51 PM
دار محمود محمد طه مازالت كما هي منذ اربعين عاما لم تتبدل .. وعبد الرحمن الخضر بنى له قصرا من اموال الشعب من السرقة والسُحت وملازم صغير يعمل في مكتبه نهب مبلغا كان من الممكن أن يساهم في علاج مرضى الكلى.
محمود محمد طه اليوم يخافونه حتى وهو ميت ، يتفادون سيرته ، يكفرونه ولا يترحمون عليه لماذا؟ لانه (أسلوب ديدن القتلة)
ولانه المنافس الشرعي الوحيد الذي يستطيع أن يهزمهم بشرف وليس بالتزوير والتمكين والتعصب والمليشيات والجعجعة والتهليل .
لذلك تآمروا عليه، ولكن خياله يطارد هؤلاء(القتلة) في صحوهم ومنامهم آنا الليل وأطراف النهار .فهل يوجد عقاب (دنيوي) أقسى من هذا؟

[عوضية عجبنا]

ردود على عوضية عجبنا
[osmanaboali] 05-14-2014 12:28 AM
لم يتهم احد حتى الد اعداء السيد طه في ذمته وامانته هذا ليس موضوع النقاش.اخت عوضية غاندي كان ابرأ الناس ذمة في الهند وكان يرتدي الاسمال لكنه كان هندوسبالم يدعو للهندوسية.المشكلة في طه انه يدعي الاسلام وينخر ويحفر في اصول الدين الاسلامي هذا هو الخلاف وليس في ذمته وامانته والسلام على من اتبع الهدى.


#1001509 [عزوز بن علي]
1.00/5 (1 صوت)

05-12-2014 07:35 PM
أولاً وقبل كل شئ أوجه سؤالاً لمجلس شؤون الأحزاب وعبرهم لجميع السودانيين.
هل هنالك حزباً بإسم المؤتمر الوطني مسجلاً ضمن الأحزاب السودان؟
بدهياً أن تكون الإجابة بعم. فإذا كان الأمر كذلك فهل هنالك حزب أضر بالسودان والمواطن السوداني من المؤتمر الطني؟ أتركوني أجمل لكم بعض هذه الأضرار.
1- في عهد المؤتمر الوطني وحكومة الدولة الأسلامية - تم إنفصال جنوب السودان من الوطن الأم وذلك بسبب سياساتهم المعروفة من قبل قتل لدد 2 مليون مواطن في حرب الجنوب.
2- في عهد المؤتمر الوطني وحكومة الدولة الأسلامية- تم قتل عدد 400000 أربعمائة ألف في إقليم دارفور بأيدي وسلاح الحكوية السودانية
3- في عهد المؤتمر الوطني وحكومة الدولة الأسلامية- تم تشريد عدد 2500000 فقط أثنين مليون وخمسمائة ألف دارفور للاجئيين إلي دول الجوار.
4- في عهد المؤتمر الوطني وحكومة الدولة الأسلامية- تم تشريد أكثر من 5000000 خمسة مليون مواطن من مواطنهم الأصلية والآن يعيشون كنازحين تحت رحمة المنظمات الدولية بعد عون الله.
5- في عهد المؤتمر الوطني وحكومة الدولة الأسلامية- تم هضم آلاف القري علي رؤس الأطفال والعجزة والنساء في جنوب الكردفان وجبال النوبة.
6_ في عهد المؤتمر الوطني وحكومة الدولة الأسلامية. تم تجيش القبائل والمرتزقة من دول الجوار وتم الزج بهم في حرب الشعب الوداني.
7- في عهد المؤتمر الوطني وحكومة الدولة الأسلامية- تم نهميش الجيش السودان ووضعة متفرجاً للإحتلالات التي تتم من دول الجوار للحدود السودانية.
8- في عهد المؤتمر الوطني وحكومة الدولة الأسلامية. تم تصنيف السودان أحد أفسد الدول في العالم

9- في عهد المؤتمر الوطني وحكومة الدولة الأسلامية- تم تصنيف السودان أحد الدول الراعية للإرهاب الدولي وذلك لإستضافته لأقطاب الإرهاب في العالم.
10- في عهد المؤتمر الوطني وحكومة الدولة الأسلامية- تزايدالأعتداء علي المال العام وإفقار المواطن السودان سياسة جوع كلب يطبك.
هذه هو المؤتمر الوطني
- إذا كان الجمهوريون ملحدون فإلحادهم لنفسهم أماظلم المؤتمر الوطني يتعدي لغيره بل إلي كافة السودانيين.
أيّ الحزبين أجدر بالمنع من التسجيل

[عزوز بن علي]

ردود على عزوز بن علي
[osmanaboali] 05-12-2014 11:18 PM
مشكلتكم انكم تنقل الارقام كانها حقائف مطلقة ولازم الناس تصدقه ونحن ما مصدقنها ليه في سوريا بضار الاسد منذ ثلاث سنين وحرب ضروس 24|ساعةدبابات-مدافع-طائرات سوخوي_ براميل متفجرة-عصابات الشبيحة في كل انحاء سوريامدن مليئة بالسكان النتيجة خمسين الف قتيل+مليونين مشرد ياخوانا من قتل نفسا بغير سبب يوجب القتل كانما قتل الناس جميعا.مافي داعي للمبالغة فواحد عند الله ككل البشر اريحونا من اجترار التعاطف


#1001411 [بومدين]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2014 06:02 PM
مــن الأفـضــل للـشـعـب الـسـودانـي أن يمــر بتجــربة حــكـم ( جمـاعـة الأخــوان الـمسـلـمـين ) .. إذ لا شــك أنهـا ســوف تكــون مـفـيدة للـغـاية .. فـهـي تكشــف لأبناء هــذا الـبلـد .. مـدي زيـف شـعـارات هــذة الـجـمـاعـة .. الـتي ســوف تســيطـر عـلـي الـسـودان ، ســياسـيا ، وإقـتصـاديا .. ولـو بالـوســائل الـعـسكـرية .. وســـوف يـذيـقـون الـشـعـب .. الأمــرين .. وســوف يـدخـلـون البلاد فـي فـتنة .. تحــيل نـهـارهـا إلـي لـيل .. وســوف تنتهـي هــذة الـفـتنة فـيما بينهـم .. وســوف يقتلـعـون مـن أرض الـسـودان .. إقـتلاعــا .. ؟؟!!.

شــــيـخ الـشــهـداء محمــود مـحمــد طــه

نعم كان فـارس الشـهـداء وشـيخـهـم محمود محمد طه شهيد الفكر والاستنارة ، يدرك تماما أن الـقفـز فـوق الموت سهلا ..
مجرد كلمة كانت تفصل بينه والمشنقة ..
إلا أن الـثبات عـلـي الـمبدأ وأخـلاق الـقـرآن ، ونبـالـة الـفـرسـان ، جعلته يختار الموت على أن يقلها !
كلمة واحدة كانت تفصل بينه وحبل المشنقة .. الا أنه في أباء وشمم ، وشـمـوخ وعــزة .. أختارالمشنقة ..

ركزوا رفاتك في الرما ل لواء .. يستنهض الوادي صباح مســاء
يا ويحهم نصبوا مناراً من دم .. تُوحي الى جيل الغد البغضـــاء
جرحُ يصيحُ على المدى وضحية .. تتلمسُ الحرية الحمــــــراء
يا ايها السيف المجردُ بالفــلا .. يكسو السيوف على الزمان مضاء
تلك الصحاري غمد كل مهند .. ابلى فأحسن في العدو بـــــلاء
خُيرتَ فاختَرتَ المبيتَ على الطوَى .. لم تبن جاها او تلم ثـــــراء
إن البطولة أنْ تموت منَ الـضما .. ليس البطولة أن تَـعُبّ الـمـاء
أفريقيا مهد الاسودِ ولحدُها .. ضجتْ عليك أراجلا ونِســــاء
والمسلمون على اختلاف ديارهم .. لا يملكون مع المصابِ عــــزاء
لبَّى قضاء الارض أمس بمهجة .. لم تخشَ إلا للسما ءِ قضـــــــاء
وافاهُ مرفوع الجبين كأنهُ .. سُقراط جـرَّ الى القضـــاة ر دَاء
شيخ ُ ُ تمالك سنه لم ينفجـرْ .. كالطفل منْ خوف العقابِ بُـكا ء
الاسُدُ تزأرُ في الحديد ، ولن ترى .. في السجنِ ضرغاما بكى استخذاء
وأتى الاسيرُ يجر ثقلَ حديدهِ .. أسدُ يجــرَّرُ حـيـَّتة رقطـــــاء
عضتْ بساقيهِ القيودُ فلم ينُؤْ .. ومشتْ بهيكله السنون فــناء
سبعون لو ركبتْ مناكبَ شاهق .. لَترجلتْ هضباتُه أعيَـــــــاء

[بومدين]

#1001328 [اسد]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2014 04:33 PM
اعجب اشد العجب واستغرب من الذين يتكلمون عن الدستور وأن هذا من الحقوق الدستورية ، ياعالم الدستور ورق محبر موضوع في رف ، لايضمن ولايعطي حق ، وحتى القانون والمحاكم تخضع لمزاج الكبار ، لسه بدري على البلاد والعباد الخضوع لهذه القوانين والدساتير . مش في عهد الانقاذ في السابق والاتي ، سوف تستمر هذه الهرجلة والبرجلة ، ولا يظن ظان بان الاحزاب اليسارية لوحكمت سوف تطبق قانون هؤلاء العن من مردة الانقاذ مليون مرة .

[اسد]

#1001236 [العميد المطرود]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2014 03:14 PM
اسع احسن يسجلو الحزب الجمهوري ولا البسوه فيه دا سرقة ونصب واحتيال وزنا وكمان ما نافعين في نفسهم عجول وكده من امير الجهاد الي شيخهم وامينهم الاحسن العمر وشريفهم ولواءهم البق والي وكلهم يخمحوا مايرفعو من مرة ولا ولد ويسرقو بس تان سيرة الاسلام دا مايجيبوها لنا

[العميد المطرود]

#1001207 [ود السودان]
2.00/5 (1 صوت)

05-12-2014 02:46 PM
كل المعلقين موهومين أين الديمقراطية وأين الأحزاب وأين الحرية السودان فوقه ديكتاتورية وحكومة حزب واحد جاءت بالإنقلاب العسكري وحتى أخوانا الجمهوريين هل صدقوا أن هناك حرية وأحزاب وكيف تنظرون من قاتلي الاستاذ محمود محمد طه أن يعترفوا بحزبه والأخوان المسلمين عدوهم الوحيد الجمهوريين والبلاد مسيطر عليها من الحركة الإسلامية ولذلك أسقطوا النظام وهذا الحل الوحيد .

[ود السودان]

#1001111 [عطوى]
5.00/5 (1 صوت)

05-12-2014 01:22 PM
هؤلاء الشياطين المتاسلمين اكثر ما يرتجفون من هو مناطحة الفكر ..

... وهم يعلمون جيدا بانة حال تسجيل الحزب الجمهورى وفتح ندواتة على الهواء هذا يعنى تعريتهم امام غوغائهم وجهلائهم باحتكار التحدث باسم الدين ..

.. وسيتم فضحهم وحرق كل كروتهم المبنية على الضلالات والغش وتحريف معانى القران لمصالح تجارتهم بدين الله ..

[عطوى]

#1001026 [ابو ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2014 12:26 PM
أخبار إتهامات مكتب والي الخرطوم والأقطان و المتعافي ووالي الجزيرة وسنار و حتى وكيل العدل جميعها ليست فضائح أبداَ فالمتهم بريئ حتى تثبت إدانته وحتى لو تمت الادانة يمكن ان يتوب الإنسان والله يقبل توبة العبد ولكن الفضيحة الحقيقية هي عدم تسجيل الحزب الجمهوري بحجج واهية تنم فقط عن الجهل الفاضح فكيف يتوب الإنسان عن الجهل؟

[ابو ابراهيم]

#1001001 [عادل إمام]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2014 12:09 PM
(يا عمي نقلع نقلع كووولِنا ) زي ما قال عادل إمام

اشمعني يعني أحزابكم تم تسجيلها ؟؟ ومن قال أن أحزابكم إسلامية مية في المية ؟؟؟
أحزابكم كووولها دغمسة وفساد حتى الخلاوي القرآنية ما سلمت من فسادكم .. شيء فقه سترة وشيء فقه ضرورة وكمان جابت ليها تحلل ..

نعم لتسجيل الحزب الجمهوري
نعم لتسجيل الحزب الجمهوري
نعم لتسجيل الحزب الجمهوري

وبالله يا الإخوة الجمهوريون لو في طريقة اتصال أرسلوا لينا عشان عاوزين نشترك معكم في الحزب الجمهوري وربنا يرحم شهيد الفكر الأستاذ محمود محمد طه ولعنة الله على من اغتالوه غدرا ليخلوا لهم الجو لعمل دغمستهم التي فاقت زمن الجاهلية..

[عادل إمام]

#1000953 [ود الشمال]
5.00/5 (1 صوت)

05-12-2014 11:39 AM
أن الحزب الجمهوري في السودان حزب منحرف عن الإسلام عمد مؤسسه ، الهالك محمود محمد طه ، إلى إفراغ المصطلحات الإسلامية من مدلولاتها الشرعية ووظف حياته لهدم الإسلام وتحريف أصوله وسلك طريقاً ينأى بأتباعه عن الدين الصحيح بتلبيس الحق بالباطل مستفيداً من أفكاره ومستعيناً بمصادر أخرى غير إسلامية ، وهل يجوز ان يصرح للذين يحملون افكار مثل هذا الافكار الهدامة مزاولة نشاطهم في وسط مجتمع مسلم ؟؟؟؟ اما عن الحركة الشعبية قطاع الشمال ، اسس هذا الحركة دولة اجنبية دولة جنوب السودان ، وإن كان يضم في طياتها اجنده سودانية ، وهل من العقل تسجيل حركة مؤسسة من خارج السودان ؟

[ود الشمال]

ردود على ود الشمال
United States [محمد سعيد] 05-13-2014 07:38 PM
اي شخص من حقه ان ىعتنق ما شاء له من فكر او دين فى الدولة الحدىثة والعالم الحر وعى ذلك منذ عدة قرون ونحن الان فى القرن الواحد وعشرون وانت ما زلت تحمل الفكر الكنسى القديم ما أضر الاسلام. الا. المحنطىن.

[ود الشمال] 05-12-2014 09:28 PM
أخي الحبيب ياسر عبد الوهاب لك مني التحية :: انا لا اتحدث عن ايدلوجية الحركة الشعبية قطاع الشمال ، ولكن اساس تكوينه ومن المؤسس لهذه الحركة وليس العقيدة الفكرية للحركة ، جميع احزاب السودان عقيدته الفكرية مستورده من الخارج ولكن الحركة الشعبية اساس تكوينه فكرة من رئيس دولة اخره ، وليس فكرة التكوين سودانية والعقيدة الفكرية مستورده كما حال الاحزاب الاخرة ، ولك ودي .
اخي سامي لك مني التحية وأشكرك
اخي عادل يجب علينا الارتقاء بمستوى النقاش الي اكثر من هذا الحد ، واختلاف الري لا يدعون الي الحديث بألفاظ نابي

European Union [ياسر عبد الوهاب] 05-12-2014 04:21 PM
عارف يا عزيزي ود الشمال مزمل بتاع الكوره ده طلع احرف وافهم منك

AM



* عارض الأستاذ الطيب مصطفى السماح للحركة الشعبية لتحرير السودان (قطاع الشمال) بالتحول إلى حزب سياسي، بادعاء أنها تمثل فرعاً لمكوّنٍ ينتمي إلى دولة أجنبية!

* لو تأمل الطيب تكوين الوفد الحكومي الذي فاوض الحركة الشعبية نفسها في أديس مؤخراً لتأنى في إطلاق حكمه.

* "البلد دي فيها عشرين حركة شعبية وحركة تحرير حالياً يا عزيزي الطيب"!!

* في أديس أبابا تم الاتفاق على تسريع وتيرة التفاوض بين وفدي الحكومة والحركة الشعبية بالاعتماد على صيغة (3+1) بين الوفدين، ليضم كل وفد رئيسه وثلاثة أعضاء.

* مثل وفد الحكومة رئيسه البروف غندور، والفريق دانيال كودي، رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان (جناح السلام)، وسراج الدين حامد رئيس الحركة القومية للسلام والتنمية، وبشارة جمعة أرور، الأمين السياسي لحزب العدالة.

* بمنطق الطيب نستطيع القول إن الحركة الشعبية فاوضت الحركة الشعبية بوجود المؤتمر الوطني في أديس، لأن وجود دانيال كودي وسراج حامد في الوفد المصغر ساهم في تقوية موقف الوفد الحكومي، من واقع معرفة الثنائي المذكور بخبايا وأسرار وخطط وتحركات قوات قطاع الشمال.

* في ملتقى الحوار الذي خاطبه الرئيس مؤخراً شاركت مكونات عديدة تحمل مسميات متشابهة، على رأسها الحركة الشعبية المتحدة (جناح كمندان جودة)، الحركة الشعبية تيار السلام (دانيال كودي)، حركة تحرير السودان (يونس دومي)، حركة التحرير والعدالة (د. التيجاني السيسي)، حركة تحرير السودان الأم (محيي الدين عبد الله)، حركة تحرير السودان (مصطفى تيراب)، حركة جيش تحرير السودان القيادة العامة (آدم علي شوقار)، حركة تحرير السودان جناح الوحدة الوطنية (عثمان البشرى)، حركة تحرير السودان القيادة التاريخية (عثمان إبراهيم موسى)، حركة تحرير السودان (جناح يحيى حمد النيل)، الحركة القومية للسلام والتنمية النيل الأزرق (سراج علي حامد)، تحرير السودان جناح السلام (م. إبراهيم موسى مادبو).

* دي كلها حركات عايزة تحرر السودان!!

* كلها فاعلة في الساحة السياسية السودانية حالياً، وتعمل وفقاً للقانون، ويقودها مسؤولون كبار في الحكومة، فما قولك يا الطيب؟

* لو عممنا معيار الطيب مصطفى، لجاز لمسجل الأحزاب السياسية أن يأمر بحل وتسريح معظم الأحزاب السودانية المسجلة حالياً!

* المؤتمر الوطني والمؤتمر الشعبي وجماعة الإخوان المسلمين تتحدر كلها من حركة الإخوان المسلمين المصرية!

* قبل أيام من الآن أجرينا حواراً مع الأستاذ كمال عمر المحامي، الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي فقال بصريح العبارة: "نحن إخوان مسلمون"!!

* وذكر أن الترابي أرسله إلى الإخوان المسلمين في مصر لتحذيرهم من المخطط الذي يستهدف تصفيتهم (قبل إطاحة مرسي)، وأنه قابل الشاطر ولم يستمع إليه كما ينبغي!

* يعني المودة باقية، والود موصول بين إخوان مصر وإخوان السودان، فما الذي يجعل ذلك مقبولاً من الإسلاميين ومرفوضاً من (الحركيين)؟

* حزب البعث العربي (بفرعيه) وارد سوريا والعراق!

* الحزب الناصري أصله من المحروسة!

* الأحزاب الاتحادية ولدت وهي تنادي بوحدة السودان مع مصر.

* الحزب الشيوعي السوداني يقتفي أثر رفاق لينين في روسيا.

* البضاعة المستوردة أكثر من المصنعة محلياً في سوق السياسة السودانية.

* كلو مستورد إلا من رحم ربي يا الطيب.

اليوم التالي

United States [adil] 05-12-2014 03:55 PM
انت غبي يا ود الشمال وكمان بليد

[Sami] 05-12-2014 02:30 PM
وفيت وكفيت يا ود الشمال -- كلامك عين العقل للذين لهم عقول يفقهون بها


#1000951 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2014 11:38 AM
معلوم ان قوانين الانقاذ تتناقض مع الدستور. ولكن هاهو التطبيق يتناقض مع القانون الردئ نفسه.
المسالة لا تنفصل عن انهيار الدولة وتشرزم جهات متطرفة ستاخذ القانون بيدها كحال الصومال تفجر هنا وتقتل هنا, وتمنع القانون هنا.انظر كيف ان (مستنيرا) كالشنبلي هذذ بالاعتصام بقبيلته لو فصل من منصبه؟هل موقفه هذا يشير لانا نعيش فى دولة مواطنة؟

[فاروق بشير]

#1000927 [ود الشمال]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2014 11:15 AM
الحزب الجمهوري حزب منحرف عن الإسلام عمد مؤسسه ، الهالك محمود محمد طه ، إلى إفراغ المصطلحات الإسلامية من مدلولاتها الشرعية ووظف حياته لهدم الإسلام وتحريف أصوله وسلك طريقاً ينأى بأتباعه عن الدين الصحيح بتلبيس الحق بالباطل مستفيداً من أفكاره ومستعيناً بمصادر أخرى غير إسلامية ، وهل يجوز ان يصرح للذين يحملون افكار مثل هذا الافكار الهدامة مزاولة نشاطهم في وسط مجتمع مسلم ؟؟؟؟ اما عن الحركة الشعبية قطاع الشمال ، اسس هذا الحركة دولة اجنبية دولة جنوب السودان ، وإن كان يضم في طياتها اجنده سودانية ، وهل من العقل تسجيل حركة مؤسسة من خارج السودان ؟

[ود الشمال]

ردود على ود الشمال
United States [فاروق بشير] 05-13-2014 04:27 PM
استاذ ود الشمال, الشهيد محمود وجد تناقضات فى النصوص الدينية, واجتهد لمعالجة هذه التناقضات. اقل شئ هو ان تساندونه ان كان لكم امل فى بقاء الدين بين الناس. الان الصادق المهدى يحاول نفس الشئ: معالجة التناقضات.
والترابي رفض حديث الذبابة مع انه حديث صحيح تفاديا للحرج من اعتماده. حتى لا يضحك الناس علينا.
وستجد من يصورهما كمنحرفين عن الطريق القويم.
وهل تدرى ان اخوان الصفا فى القرن الثالث راوا ان الشريعة لم تعد تصلح لزمنهم ذاك. فكيف بالزمن الحالي.؟ وان كنت انت تتمسك بالنسخة الحالية السلفية لتفسير الدين, فستجد نفسك قريبا جدا غير قادر على قبول بعض النصوص. بس علك ان تتعمق فى النصوص وتتامل الحياة التى تعيشها.

[ود الشمال] 05-13-2014 08:54 AM
اخي محمد عوض الكريم لك التحية ،، نعم قرات جميع كتب الهالك محمود محمد طه كنت حينها طالب ومعجب بفكر هذا الهالك قبل الطالع علي كتبه ::: و يجعل هذا الهالك محمود محمد طه من العبادات ألعوبة في يديه.. فالصلاة ذات الحركات ليست أصلاً في الإسلام، والزكاة ذات المقادير ليست أصلاً في الإسلام، والحج إلى عرفات ليس أصلاً في الإسلام، والحجاب ليس أصلاً في الإسلام، والطلاق ليس أصلاً في الإسلام، والتعدد ليس أصلاً في الإسلام..
و يعتقد هذا الهالك بالثنائيـة حتـى فـي الإلـه الذي اتفق المسلمون على وحدانيته، بقوله أن الرحمـن هـو إلـه الأرض وأن الله هـو إلـه السماء وهمـا إلـه واحـد فقال في تفسير قوله تعالى: ]وَهُوَ الَّذِي في السَّمَاءِ إِلَهٌ وَفِي الأَرْضِ إِلَهٌ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ ] فإله الأرض إله الإرادة … وإله السمـاء إلـه الرضـا وإلـه الأرض الرحمن … وإلـه السمـاء الله . وإنما هو إلـه واحـد ((كتاب تطوير شريعة الأحوال الشخصية، ص21، اتجاهات التفسير 1/264 للهالك محمود محمد طة ))
، وايضاً في كتابه الرسالة الثانية الصفحة 121 يقول هذا الهالك ،حين اطلق علي دعوته الرسالة الثانية ،، زعم ان الرسالة الاولى كانت الأيمان (( يعني برسالة سيد المرسلين محمد صل الله علية وسلم )) والرسالـة الأولى لا تصلح للقـرن العشريـن "، فالرسالـة الثانيـة بزعمـه ناسخـة للرسالـة الأولـى ، وله الكثير الكثير لا يسع المقام ذكر جميعها .

United States [محمد عوض الكريم] 05-12-2014 11:00 PM
يا ود الشمال انا ما جمهوري ولا بأيد الحزب ، بس انت الدين البتعتقدو صحيح ده قريتو وين ؟؟؟
ومنو القال ليك انو ده يا هو الدين الصحيح ؟؟؟
وهل قرأت لمحمود محمد طه بنفسك و محصّت كتبه وافكاره بعيداً عن تفسيرات الترابي والمكاشفي وبدرية سليمان وغيرهم ؟؟؟


#1000880 [ود جبل حلة]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2014 10:33 AM
تحسبهم جميعا وقلوبهم شتي
لا خير فيهم
اكثر من 90 حزب!! انحنا وين؟

[ود جبل حلة]

#1000831 [الغلبان]
5.00/5 (1 صوت)

05-12-2014 10:07 AM
ليس امامنا الا ان نقول من يهن يهن الهوان عليه ما لجرح بميت ايلام لم يتركوا شيئا قبيحا لم يفعلوه وهاهم ما زالوا يتحكمون تأمل (كنت لا اؤمن بفصل الدين عن الدولة) الان انا اكثر ايمانا ان يفصل الدين عن الدولة نهائيا من يريد ان يتعبد المسجد موجود ومن يريد ان يمارس السياسة الدولة موجودة ولتذهب كل الاحزاب الدينية للحجيم (كده نظرة بالله في حزب لا يستند الى اساس ديني في البلد دي) الا ثلة في اصابع اليد والله حيرتوناااااااااااااااااااااا عدييييييييييييييييييييل

[الغلبان]

#1000704 [nagi]
1.00/5 (1 صوت)

05-12-2014 08:51 AM
والله من اول الاسباب لتخلفنا وتزيلنا لترتيب الدول في التطور وفشلنا السياسي هي كمية الاحزاب الموجودةفي دولتنا ما هي فائدة هذه الاحزاب اذا كانت احزاب مؤتمرات وندوات وهتافات اين نحن انظروا الي الدول صاحبة الاقتصاد القوي كم حزب فيها انظروا الي المانيا واميريكيا وبريطانيا وحتي انظروا الي دول الخليج . اكثر من 100 حزب والله شئ يحير العقل اين نحن والله لو كنت مسئولا لقمت بشطب كل الاحزاب السياسية بدون فرز ولجعلت السودان خاليا من الاحزاب السياسية

[nagi]

ردود على nagi
United States [امين] 05-12-2014 08:25 PM
وهناك آية أخرى اخي ناصح تعطي نفس المنعنى

قال تعالى في محكم اياته :

(منيبين إليه واتقوه وأقيموا الصلاة ولا تكونوا من المشركين ( 31 ) من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا كل حزب بما لديهم فرحون ( 32) سورة الروم
تم تصنيف الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا مع المشركين ..

United States [ناصح] 05-12-2014 12:33 PM
أؤيِّد كلامك بشدة اخي (Nagi) ولتلتفت الناس الى هذه الايات القرآنية لعلهم يهتدون


قال الله تعالى في محكم آياته :

إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ ۚ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (159) الانعام


وَمَا تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَةُ (4)البينة


وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ۚ وَأُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (105) آل عمران



واخيرا

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (18) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (199 الحشر

European Union [أبورماز] 05-12-2014 11:24 AM
ناجى الأحزاب التى يجب أن تكون ولها تاريخها فى هذا البلد هى : الحزب الإتحادى الديمقرطى ، حزب الأمه ـ الحزب الشيوعى ، الحزب الجمهورى ، حزب البعث ، وما عداها كلها تتبع لتنظيم المؤتمر الوطنى الذى يسيطر عليه التنظيم الإسلامى العالمى ..
أطعن فى الفيل يا ناجى وسيبك من الهمز واللمز .. بس بقن ميه لمن ظهر الحزب الجمهورى .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة