الأخبار
أخبار إقليمية
أفورقي زيارتي للخرطوم ليست دبلوماسية
أفورقي زيارتي للخرطوم ليست دبلوماسية
أفورقي زيارتي للخرطوم ليست دبلوماسية


05-12-2014 08:04 AM

الخرطوم – أحمد يونس

أنهى الرئيس الإرتري آسياس أفورقي زيارة للسودان استغرقت ثلاثة أيام، أحيطت بالكثير من الكتمان، وقصرت تغطيتها على أجهزة الإعلام الرسمية، ولم تقدم الدعوة لأجهزة الإعلام الدولية أو المستقلة كما هو معتاد، إلاّ في المؤتمر الصحفي المقتضب الذي عقده أفورقي امس الاول السبت قبيل مغادرته.

ويعد حديث أفورقي للصحفيين، بادرة غير معهودة من الرئيس الإرتري الذي ينظر إليه باعتباره شحيح الحديث لوسائل الإعلام العالمية، وأن أحاديثه تقتصر غالباً على الصحافة المحلية في بلاده.

وفي نحو دقيقة واحدة لم يتح خلالها للصحفيين طرح أسئلة، قال أفورقي إنه بحث في الزيارة القضايا التي تهم البلدين دون الإفصاح أكثر، وإنه اتفق مع نظيره السوداني على الشروع في خطوات عملية لتطوير علاقات البلدين، وأضاف: "الزيارة ليست زيارة دبلوماسية أو سياسية، وإنما زيارة عمل".

وأعلن رسمياً أن الرئيس الإرتري سيبحث مع المسؤولين السودانيين العلاقات الثنائية، ويزور منشآت سودانية تضمنت مصفاة النفط ومطابع العملة، ونقلت وكالة الأنباء الرسمية أن الطرفين اتفقا على تزويد أسمرا بالوقود وربط شبكتي الكهرباء في البلدين لإمداد إرتريا بالطاقة. وعقد أفورقي خلال زيارته اجتماعين مع نظيره السوداني عمر البشير، ونائبه الأول بكري حسن صالح، دون الكشف عن فحواهما.

وتعد الخرطوم من أبرز حلفاء نظام أسمرا الذي يواجه هو الآخر، عزلة فرضتها عليه دول غربية لسوء سجل حقوق الإنسان في إرتريا، جعلتها تحتل مرتبة متأخرة في تقارير المنظمات الدولية والأممية المختصة بالشفافية والديمقراطية والحريات والصحافة.

وتطورت علاقات البلدين من متوترة جداً، بلغت حد إيواء المعارضين المسلحين في كلا الدولتين، إلى علاقة تزود من خلالها الخرطوم أسمرا بنحو ثلثي احتياجاتها من الوقود والغذاء، بعد أن توصلتا إلى اتفاق في العام 2003 مكن الخرطوم وبواسطة إرترية من توقيع اتفاقية سلام مع "جبهة الشرق" المسلحة في 2006، بعد أن كانت تنطلق في عملياتها العسكرية من الأراضي الإرترية.

ونقل موقع إرتري معارض "عدوليس" على الإنترنت إن طبيعة العلاقة بين الحكومتين، فضلاً عن زيارة مدير الأمن والمخابرات السوداني محمد عطا لأسمرا قبيل زيارة أفورقي بيومين، تشير إلى أن الطابع الأمني هو الغالب في مباحثات المسؤولين في البلدين، على الرغم من الإعلان أن الزيارة ذات طابع ثنائي واقتصادي.

وقال الموقع إن الرئيس الإرتري ظل يستخدم "الورقة الأمنية" في ابتزاز الخرطوم منذ سنوات للحصول على النفط والمواد الأخرى بأسعار زهيدة، فصلاً عن ضمان تقييد نشاط المعارضة الإرترية في السودان.

من جهته، قال الإعلامي الإرتري البارز والمقيم في أستراليا جمال همد لـ"الشبيبة"، إن الزيارة تستهدف تطوير التنسيق الأمني بين البلدين، استناداً إلى أن هناك اتفاقية أمنية بينهما منذ العام 2005، وتفعيل الجانب المتعلق منها بمحاربة "الإتجار بالبشر"، لإرسال تطمينات للمجتمع الدولي بأنهما يحاربان تلك التجارة التي تتورط فيها أجهزة أمنية مشتركة، بيد أن همد عاد ليقول: "لكن الهدف من الزيارة هو الحفاظ على أمن النظامين".

وأضاف همد، إن للزيارة علاقة ما بما يجري في دولة جنوب السودان، سيما وقف الحرب بين الفرقاء الجنوبيين تم في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا العدو اللدود لنظام أفورقي، متهماً أسمرا بلعب "دور الوسيط" في إيصال المساعدات لنائب الرئيس السابق رياك مشار.

وأضاف نقلاً عن موقع "مبادرة": "يبدو أن لدى الرجل أوراق جديدة سيلوح بها في وجه مضيفه، تتعلق غالباً بالتوتر الصامت بين السودان ومصر، بسبب موقف الأول المؤيد لبناء إثيوبيا لسد النهضة ودعم السعودية وأغلب دول الخليج للنظام المصري الجديد".
وأوضح أن التوتر الحالي وحرب جنوب السوداني أتاحا مساحة مناورة أوسع أمام أفورقي غير البعيد عن لعبة الصراع الإيراني – الإسرائيلي في البحر الأحمر.

وقال محللون إن المعلن من الزيارة اقتصادي، لكن الزيارة تطرقت للقضايا السياسية والأمنية بين البلدين، مشيرين إلى ما أسموه "التململ في شرق السودان" المحاذي لإرتريا، بشأن تنفيذ الاتفاقية الموقعة مع جبهة الشرق برعاية أفورقي.

وحذروا من احتمال تأثير علاقة الخرطوم بأسمرا على علاقتها بأديس أبابا، انطلاقاً من أهمية وكبر المصالح المشتركة بين السودان وإثيوبيا مقارنة مع إرتريا، منوهين إلى أن أديس أبابا أهم حلفاء الخرطوم، سيما في ظل توتر العلاقات السودانية المصرية بسبب الموقف السوداني المؤيد لسد النهضة الإثيوبي.

الشبيبة


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 3819

التعليقات
#1001613 [أشرف الصادق]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2014 10:05 PM
افورقي دكتاتور آخر تعيس يديرالبلد بقبضة حديدية أمن ومخابرات وسجون وإعتقالات وتعذيب من دون محاكمات وبعد نجاح الثورة الارترية قام بإغتيال وإعتقال والتنكيل برفقاء السلاح والثورة وأنفرد بالسلطة المطلقة وجزء من الدعاية الأمنية لنظامه التجنيد الاجباري والعداء لأثيوبيا وهو غير مرحب به في معظم دول العالم

[أشرف الصادق]

#1001534 [مواطنx]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2014 08:15 PM
ما يسمى "بالنظام" الحاكم لما يسمى "بالسودان"،بعد انفصال الجنوب جرد تماما من شيء اسمه "سياسة خارجية"،ما يفعله النظام مع الخارج أياكان، مجرد صفقات بائسة وفي الأغلب مهلكة للشعب السوداني.

[مواطنx]

#1001211 [مغبون]
3.00/5 (2 صوت)

05-12-2014 02:51 PM
في زمن منقستو هايلي مريام كان المعتقلون يقدمون للمحاكمة،اما في عهد اسياس فلا يحق حتي لاقربائك بالاستفسار عنك،الاف المعتقلين في السجون منذ بداية التسعينيات دون محاكمة،اسياس دكتاتور مرعب وقلبي مع الشعب الارتري الرازح تحت الخدمة الوطنية الابدية،،اما كيزاننا فقد اورثهم الله الذل وزرع في قلوبهم الخوف لانهم اذلوا شعبهم وافقروه فاصبحوا يسلمون يوميا كل ما يشير اليه اسياس من البؤساء الارتريين الذين تركوا اوطانهم فقط من اجل ان يعيشو ويحيو بشئ من كرامة

[مغبون]

#1001175 [ساهر]
5.00/5 (1 صوت)

05-12-2014 02:19 PM
أفورقي أيقونة الثورة الأرترية وصانع مجدها وحادي ركبها. مهما قيل في هذا الرجل فقد حافظ على استقلال بلاده الذي انتزعه انتزاعاً كما حافظ عليها واحدة موحدة معتمدة على مواردها الذاتية. فقد بنى الطرق الحديثة الممهدة، وأقام المدارس والمستشفيات والعلاج المجاني. رفض هذا القائد الأشم دخول اي مستمثر أجنبي لبلاده، لأنه يعلم سلفاً أن المستثمر الأجنبي والعربي لا يهمه شيء غير الربج وتجميع المال وإنضاب ثروات البلاد.
الثورة الأرترية نفسها ثورة ملهمة للشعوب، وقائدها قائد كارزيمي يستأهل تمثالاً كبيرا يقام له في شارع الحرية.

[ساهر]

#1001027 [ساهر]
5.00/5 (1 صوت)

05-12-2014 12:27 PM
الثورة الأرترية نفسها ثورةأفورقي أيقونة الثورة الأرترية وصانع مجدها وحادي ركبها. مهما قيل في هذا الرجل فقد حافظ على استقلال بلاده الذي انتزعه انتزاعاً كما حافظ عليها واحدة موحدة معتمدة على مواردها الذاتية. فقد بنى الطرق الحديثة الممهدة، وأقام المدارس والمستشفيات والعلاج المجاني. رفض هذا القائد الأشم دخول اي مستمثر أجنبي لبلاده، لأنه يعلم سلفاً أن المستمثر الأجنبي والعربي لا يهمه شيء غير الربج وتجميع المال وإنضاب ثروات البلاد.
ملهمة للشعوب، وقائدها قائد كارزيمي يستأهل تمثالاً كبيرا يقام له في شارع الحرية.

[ساهر]

ردود على ساهر
United States [اريتريا] 05-12-2014 04:57 PM
الشعب الاريتري الذى حافظ على وحدته واستقلاله ولكن هذا الشخص الذى تقول عنه ايقونة الثورة هو لم يكون قائدا بل خائن قتل اهم القيادات المسلمة ابان الثورة وسجن البقية بعد الاستقلال هذا ليس بأقونة بل عنصرى طائفى بغيد اما ان كنت من الاريترين الذين يطبلون لهذا النظام الذى يعيش اغلب شعبه فى السودان كلاجئ فهنئا لك بما تراه عن اخوانك يهانو ويباع اعضائهم والبحار تلهمهم ومشردين فى كل بقاع العالم بسبب سيدك هذا الذى تسميه ايقونة ( وسيدفع الثمن هو وزبانية الذين يدافعون عنه


#1001006 [أبوقرجة]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2014 12:11 PM
أنا بتوقع يكون تحدثوا في اتحاد بين اريتريا والسودان .... ودا يكون بدل الجنوب ..... لانه زمان الانجليز أعطونا أريتريا بدل الجنوب ... لكن قادة الاستقلال اختاروا الجنوب مع السودان .... يا ريت لو اختاروا ارتيريا على الأقل قريبين مننا ..

يار وحد اريتريا والسودان واثيوبيا وتشاد في بلد واحد ...ونشوف المصريين بعملوا شنو ..

[أبوقرجة]

#1000992 [هيثـــــــــــــــــــم كامـــــــل]
5.00/5 (1 صوت)

05-12-2014 12:04 PM
يا ناس الراكـــوبة الـيس دارفور وكردفــان احــق بالكهرباء من اريتريا ، افتوني يا أهل الراكوبة

[هيثـــــــــــــــــــم كامـــــــل]

ردود على هيثـــــــــــــــــــم كامـــــــل
[Hamdi] 05-12-2014 01:53 PM
اقنعوا الحركات المسلحة والنهابين عشان يجئيكم الكهرباء ،الموية، الغلاج والطريق.
كل دا شغل مدنيين اذا ما وجدوا الأمن أنت عارف الباقي


#1000949 [اريتري وافتخر]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2014 11:37 AM
اتلم المتعوس مع خايب الرجا

[اريتري وافتخر]

#1000883 [دولة البجا]
5.00/5 (1 صوت)

05-12-2014 10:34 AM
بالنسبة لافورقي أصبح كرت محروق من الماضي في ملف شرق السودان!
النظام يشتري السراب بثمن باهظ !!

[دولة البجا]

#1000825 [حسن شاش]
5.00/5 (4 صوت)

05-12-2014 10:05 AM
في جميع الأحوال ديل جيرانا وحبايبنا هم والحبش .... طالما الموضوع فيه محاصرة لمصر وعدم اتاحة الفرصة لها للتدخل فألف مرحب بيه

[حسن شاش]

#1000677 [واحد]
5.00/5 (5 صوت)

05-12-2014 08:27 AM
افورقي من الشخصيات الغير مريحة

[واحد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة