الأخبار
منوعات
استشارات
استشارات
استشارات


05-13-2014 10:46 AM

الرياض: د. حسن محمد صندقجي

* العدوى و«القرب الوثيق»: ما المقصود طبيا بالقرب الوثيق عند الحديث عن الوقاية من عدوى الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي؟

* ممدوح ا. - الرياض.

- هذا ملخص سؤالك في رسالتك حول استخدام الأطباء وغيرهم من العاملين الصحيين لعبارة «القرب الوثيق» من شخص مصاب بمرض فيروسي تنفسي معد. ولاحظ معي أن الطريق الرئيس الذي يبدو لانتقال عدوى الفيروسات هو الاتصال القرب أو الوثيق بين شخص مصاب وشخص سليم. ويعتقد أن الفيروسات التي تتسبب بعدوى الجهاز التنفسي تنتقل بسهولة عبر وجود الفيروسات تلك في قطيرات الرذاذ الصادر عن الجهاز التنفسي لشخص مريض مصاب بالفيروس، أي عندما تخرج قطيرات الرذاذ الصغيرة جدا مع السعال أو العطس وهي محملة بالفيروسات. وأثناء السعال أو العطس تنتشر قطيرات الرذاذ من الشخص المصاب إلى مسافة قصيرة، عادة ما تصل إلى ثلاث أقدام، عن طريق الهواء وتترسب بالتالي على الأغشية المخاطية لفم أو أنف أو عينين شخص يوجد مباشرة في هذا المكان القريب جدا من الشخص المصاب. كما يمكن أن تترسب الفيروسات على الأسطح الملساء المحيطة، وتتمكن من العيش في تلك الظروف لفترات متفاوتة وبفعل عوامل بيئية مختلفة، وبالتالي يمكن أن تنتقل الفيروسات أيضا عندما يلمس شخص سليم تلك الأسطح الملوثة ثم يلمس فمه أو أنفه أو عينه دون أن يقوم بتنظيف يديه.

ولذا في سياق الحديث الطبي عن القرب الوثيق أو القرب الشديد أو المخالطة، فإن المقصود هو العيش مع أو العناية بشخص مصاب، أو وجود اتصال مباشر مع إفرازات الجهاز التنفسي أو سوائل الجسم الأخرى لمريض بذلك المرض الفيروسي. ومن الأمثلة على الاتصال والقرب الوثيق، التقبيل أو المعانقة، وتقاسم أواني الأكل أو الشرب، أو استخدام أدوات الكتابة أو الهاتف، والتحدث إلى شخص ما داخل مسافة ثلاث أقدام، ولمس الشخص المصاب مباشرة. كما تجدر ملاحظة أن القرب الوثيق لا يتضمن أنشطة أخرى مثل المشي بقرب شخص مصاب لمسافة أبعد من ثلاث أقدام أو الجلوس لفترة وجيزة في غرفة الانتظار أو المكتب التي يوجد فيها الشخص المصاب على بعد أكثر من ثلاث أقدام. وفي هذه الظروف التي يكون فيها قرب أو اتصال وثيق بشكل لا يمكن تفاديه، يكون من المفيد ارتداء الكمامة وتنظيف اليدين قبل لمس الإنسان لأجزاء جسمه. ولاحظ معي أن تلك الأمور المتعلقة بتحاشي الإنسان بالأصل للقرب الوثيق من الأشخاص غير المخالطين له في المنزل، هو سلوك صحي على المرء ممارسته سواء كان هناك احتمال لانتقال عدوى فيروسية أو لم يكن، وهو مما يعلم للأطفال كسلوك يومي يفيدهم في الوقاية من الأمراض.

وبالنسبة لفيروس «كورونا» فإن ثمة مؤشرات على أن الفيروس بإمكانه الاحتفاظ بقدرته على الإصابة المرضية خارج جسم الإنسان لمدة ستة أيام في بيئة سائلة وثلاث ساعات على الأسطح الجافة.

* التبول والمثانة العصبية: ما المقصود بالمثانة العصبية؟

* كامل ج. - الأردن.

- هذا ملخص الأسئلة الواردة في رسالتك، والتي عرضت فيها حالة الوالد لديك الذي شخص الطبيب أن لديه مثانة عصبية تجعله يعاني من كثرة التبول. ولاحظ معي ابتداء، أن غالبية الأشخاص الطبيعيين البالغين يتبولون ما بين ست إلى 8 مرات في اليوم، هذا في الأجواء المعتدلة ولدى شرب كميات معتدلة من السوائل خلال اليوم. ولذا قد يزيد عدد مرات التبول أو يقل بفعل درجة برودة الأجواء وتناقص كمية العرق وزيادة كمية شرب السوائل وغيرها من العوامل الطبيعية. وبالإضافة إلى هذه العوامل، هناك العوامل النفسية التي قد تتسبب في تكرار تبول كميات قليلة من البول. وهناك حالات يكون فيها تكرار التبول بشكل مفاجئ وملح أكثر من ثماني مرات في اليوم وخصوصا الاضطرار إلى التبول في الليل أكثر من مرتين، فإن هذا ربما علامة وجود اضطراب في عمل المثانة وعملية إفراغ البول المتجمع في المثانة بدرجة إلحاحية، وخصوصا عند حصول تسريب للبول حال حبس المرء نفسه عن التبول. وإضافة إلى العوامل النفسية كالتوتر أو القلق، فإن من أسباب هذه الحالة ما يعرف طبيا بالمثانة العصبية التي يكون فيها اضطراب في الشبكة العصبية الخاصة بتنظيم وتسهيل عملية التبول.

ولاحظ معي أن المثانة لديها قدرة على استيعاب نحو نصف لتر من البول، وحينما تمتلئ المثانة فإنه تثير الشبكة العصبية الخاصة بالتبول لدفع الإنسان إلى إفراغ مثانته وفق آلية معقدة لعمل الأعصاب والعضلات. والطبيب يشخص الحالة بناء على معطيات تثبت أن ثمة خللا في الشبكة العصبية المتحكمة في عملية التبول. ولكن لم يتضح لي من رسالتك هل الحالة لديه من النوع الذي لا تقوى فيه المثانة على الانقباض لدفع ما يتجمع فيها من البول أو هي من النوع الذي تكون فيه المثانة نشطة مما تضطر والدك لكثرة التردد على دورة المياه للتبول. ومن الضروري معرفة هذا الأمر لأن طريقة المتابعة والمعالجة تختلف، وكذا مضاعفات عدم تلقي المعالجة الصحيحة.

* أدوية الربو: لماذا يضاف دواء «سينغولير» لعلاج الربو؟

* أم فاتن أ. - المدينة المنورة.

- هذا ملخص رسالتك حول إضافة الطبيب لك دواء «سينغولير» ضمن أدوية معالجة الربو لديك. ولاحظي معي أن أدوية علاج الربو تهدف إلى تخفيف عملية الالتهابات في مجاري التنفس، وتهدف أيضا إلى توسيع تلك المجاري التنفسية. والخطوة المهمة في علاج الربو، والحاسمة في العمل على منع تكرار حصول نوبات الربو، هي الأدوية التي تخفف من نشوء عمليات الالتهابات في مجاري التنفس ومن حدتها، وهي من فئات الأدوية التي تشتق من مواد الكورتيزون، ويتم وصفها كي يتناولها المصاب بالربو لفترات طويلة كبخاخ، أي تعمل كمهدئ ومسكن يمنع عملية تهييج تفاعلات الحساسية. وهناك أنواع متعددة من هذه الأدوية، يصفها الطبيب ويرشد إلى كيفية استخدامها كبخاخ وأيضا إلى كيفية عدم تسببها بأي آثار جانبية محتملة. والنوع الآخر هي الأدوية الموسعة لمجاري التنفس على هيئة بخاخ، وهي مفيدة جدا حال بدء ظهور أي أعراض لنوبات الربو.

وهناك أدوية ثالثة توصف لمرضى الربو في حالات عدم استجابتهم للأدوية المتقدمة الذكر، مثل دواء «سينغولير»، وهو ما يعطى لمن هم فوق سن الـ15 بجرعة عشرة ملغم كقرص دوائي يتناول بالليل قبل النوم. ولمن هم أدنى من ذلك العمر بكمية خمسة ملغم. وعند وصف الطبيب لإضافة هذا العلاج، تتم متابعة تأثيراته الإيجابية للفترة التي ينصح الطبيب فيها بتناوله.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 521


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة