الأخبار
منوعات سودانية
نافِخو الكير وصاهرو الحديد.. أرزاق "تُسحق" بين المطرقة والسندان
نافِخو الكير وصاهرو الحديد.. أرزاق "تُسحق" بين المطرقة والسندان
نافِخو الكير وصاهرو الحديد.. أرزاق


05-12-2014 11:52 PM


الخرطوم : مصعب الهادي
قال عمر بن كلثوم: (عَشَـوْزَنَةً إِذَا انْقَلَبَتْ أَرَنَّـتْ تَشُـجُّ قَفَا المُثَقِّـفِ وَالجَبِيْنَـا)، أما نافخو الكير وصاهرو الحديد هنا، فمهما (ثقفوا) الحديد و(سننوه) فإن اتقانهم لعملهم يحمى أقفيتهم وجبهاهم من شج عظيم وجرح بالغ.
وكأن القدر أراد أن يسوقني في ذلك اليوم صوب ذاك العالم الغريب والمدهش، إذ بدت خطواتي المتثاقلة تسرع رويداً رويداً صوب إحدى شوارع سوق (الكلاكلة اللفة)، وفجأءة توقفت في تلك المحطة، لأجد نفسي وسط (لمة جبنة) في منتصف ظهيرة قائظة، ودونما (إنذار مسبق) ولجت إلى (ونسة وحكاوي) عن سوق الحدادين مضرمي النيران باستخدام (الكير)، حقا كانت رحلة ممتعة.
حلقات النار
نعم عالمهم قاس رغم ما بهم من لين وإنسانية يتعاونون فيما بينهم، في (رفع) وصهر وطرق الحديد الصلب. حكاياتهم مختلفة فواقعهم مليء بالمعاناة التي تستمر طوال اليوم، تبدأ بإيقاد النيران وإضرامها ثم تحضير الحديد وصهره وتقويمه في تصميمات جديدة.
بسم الله، ندخل (ورشة أولاد السوكي)، أول معلم حدادة على الطريق إلى سوق الكلاكلة اللفة، الأشقاء الثلاثة منخرطون – في حالة عمل – متواصلة، لا يمكن إيقافهم لثوانٍ معدودات، فرزق أُسرهم رهين بحلقات النار اللاهبة.
جدال ثم حكاية
بالكاد انتزعنا أكبرهم (محمد يحيى) من (جحيم العمل)، فقال: (نفخ الكير) مهنة ضاربة في القدم، وتعود إلى بدايات معرفة الإنسان بالحديد والنار منذ فجر التاريخ، لكنني لا أعرف تحديداً تاريخ دخولها السودان، فالروايات المتواترة تقول إنها دخلت منذ عهد الحضارات السودانية القديمة إلى مروي وغيرها، عن طريق بلاد الشام ومصر، ورواية أخرى تؤكد أنها جاءت عن طريق غرب السودان، إذ اشتهرت بها مناطق قبائل (التاما)، التي يعد أفرادها من أوائل الذين عملوا بها، ثم تطورت وانتشرت حتى عمت كل بقاع الوطن.
من جهته قال (السر)، بعد أن استلم زمام السرد من شقيقة: قائلا: منذ نعومة أظفاري، وأنا أنفخ في هذا (الكير) وورثت هذه المهنة عن آبائي. وأضاف: نحن أشقاء ابتدرنا العمل في هذا السوق منذ (7 سنوات)، قبلها كانت لنا ورشة خاصة في مدينة (السوكي)، وأهل تلك المدينة لهم صيت وشهرة يضرب بها المثل في هذا المجال. واستطرد (السر): ولكن ظروف الحياة المعقدة جاءت بنا إلى هنا (الخرطوم)، ورغم المشقة لم نترك ما توارثناه عن أجدادنا. وختم: قطعاً لن تكون مهنة أبنائنا، لأنهم يستحقون عملاً أفضل، فالحياة تغيرت ولابد أن (يخرجوا) من عباءتنا هذه.
الدعاء والاستعاذة
يعود (يحيى) مرة أخرى ليحكي: نأتي منذ الصباح الباكر، وبعد قراءة الدعاء والاستعاذة (لأن درب الحديد صعب)، نبدأ برش المكان لتثبيت التراب والرماد ثم نركب آلة (الكوار) لإيقاد النار، وهي تتألف من الطار للف وإدخال الهواء في الكوار ثم نركب عمود العجلة ومن بعدها نأتي بالشاكوش، ووظيفته طرق الحديد لتعديله، أما (المرزبة) فهي بمثابة مساعد للشاكوش، والملقط لرفع الحديد الساخن من النار إلى (السندالة) التي نعدل عليها الحديد الساخن ونشكله، ويضيف (يحيى) نقوم بتعديل مختلف الحديد ونصنع الأبواب والشبابيك الصلبة، إضافة إلى أسوار المنازل والحدائق بالحديد الأصلي.
مستورة ولكن
إلى ذلك، اتفق الأشقاء على أن الحدادة شهدت في السنوات الأخيرة تطوراً ملحوظاً وأضحت لها أسواق في كل محلية، خاصة في أم درمان التي تعد مدرسة كبيرة للبيع والشراء في هذا النشاط، أما نحن فنعمل بطريقة (رزق اليوم باليوم)، والحمدلله (مسترزقين وساترين حالنا)، رغم (مطاليب) المحلية المتكررة من رسوم وغيرها، التي أرهقنا خاصة وأننا ندفع لها شرياً مبلغ (140 جنيهاً) جبايات وتصديق، لكن بفضل الله تزوجنا من هذه المهنة، والآن أبناؤنا وبناتنا يعتاشون وبتعملون منها، وعايشين وراضين، والحمدلله

اليوم التالي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 794


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة