الأخبار
أخبار إقليمية
مجلس أحزاب الفكة : الحوار الوطني سينطلق خلال الشهر الحالي
مجلس أحزاب الفكة : الحوار الوطني سينطلق خلال الشهر الحالي
مجلس أحزاب الفكة : الحوار الوطني سينطلق خلال الشهر الحالي


05-14-2014 11:15 PM


الخرطوم ( سونا )- قال مجلس أحزاب حكومة الوحدة الوطنية إن مجريات الحوار الوطني ستنطلق في الأيام القليلة المقبلة بما لا يتجاوز نهاية شهر مايو الحالي خاصة إذا قبلت قوي المعارضة مبدأ المشاركة الواقعية فيه واختارت ممثليها في آلية الحوار الجامعة .
ودعا الأمين العام للمجلس الأستاذ عبود جابر القوي السياسية والمجموعات بضرورة إسناد المنطلقات القومية للحوار المزمع بهدف إحداث حراك فكري وسياسي يقوم علي المواطنة كأساس للحقوق والواجبات وليس منطلقات حزبية أو جهوية .
ورأي أن مشاركة القوي السياسية المعارضة في آليات الحوار لا يسلبها حقها في المعارضة البناءة والنقاش الموضوعي في مرتكزات التفاوض والحوار ، مشيرا إلي أن موضوعات الحوار المتمثلة في السلام والحريات والهوية والاقتصاد والعلاقات الخارجية شاملة لمتطلبات الحوار باعتبارها قضايا عامة ذات قاسم وطني مشترك .
وجدد الدعوة للأحزاب والحركات الرافضة للحوار بضرورة المشاركة كواجب وطني مطلوب لا يحتمل ابتعاد أو استبعاد أي مجموعة وطنية مهما كان موقفها ، مقترحا دمج محوري الحريات السياسية والهوية في محور السلام لارتباطهما به .


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 571

التعليقات
#1004544 [البركان]
1.00/5 (1 صوت)

05-15-2014 01:20 PM
الذين اتوا للسلطة علي ظهر الدبابات و الدبابين و المليشيات و يدعون الديمقراطية و بعد ان تمكنوا من مفاصل السلطة و استولي علي الثروة يقولون ان تغيير النظام يجب ان يتم عن طريق صناديق الاقتراع المزورة!!!!!!!
حماة البيضة و حماة العقيدة و حماة الارض و العرض!!الذين برروا الانقلاب بدخول التمرد للخرطوم ثم ما لبثوا وان تصالحوا مع التمرد و بالتنسيق مع قوي الاستكبار العالمي عدوهم الظاهري و حليفهم الخفي و وبذلك تم الانفصال المحزن لجنوب السودان من اجل استمرار المشروع الحضاري و التمكين!!!!!!!!
الذين تنازلوا عن اراضي السودان في حلايب و شلاتين و الفشقة و المحتلة من المصريين و الاحباش ثم سمحوا للاحباش بقيام سد الالفية علي الحدود السودانية الاثيوبية و شردوا مواطنيهم اصحاب هذه الاراضي من شعب بني شنقول و الذين يبلغ تعدادهم 4.5 مليون سوداني مصيرهم مجهول و بدون استشارتهم او تعويضهم!!!!!!!!!!
الذين يمطرون ابناء جلدتهم في دارفور الكبري و كردفان الكبري و النيل الازرق بالحمم و الصواريخ حتي اضحت ادوات اجرامهم لا تميز بين الثوار و المدنيين العزل فكان الموت المجاني و المهول لشعوب هذه المناطق الابرياء!!!!!!!!
اصحاب المشروع الحضاري و الايادي المتوضئة بالفساد و الافساد و الذين امتد اجرامهم للاجهزة العدلية(قضاء , نيابات , شرطة , جهاز الامن) فاحالوها لبؤر للفساد و الافساد فاضحي المظلوم مجرما وغدا الظالم بريئا!!!!!!!!و اهتز ميزان العدالة!!!!
ملالي السودان اصحاب الرسالة السماوية المقدسة لشعبهم , الداعون للفضيلة و مكارم الاخلاق ,الامرون بالمعروف و الناهون عن المنكر اصحاب شعار هي لله هي لله لا للسلطة و لا للجاه ثم مالبثوا و انقضوا علي مقدرات الامة و حقوق اجيالها القادمة , نهبوا ثرواتها و افقروا شعوبها و شردوها في اصقاع الارض و استقدموا اعضاء التنظيم الدولي للاخوان المسلمين من مختلف الجنسيات و الاثنيات واحلالهم محل اصحاب الارض.
اصحاب المشروع السماوي الذي جلب لشعبنا الانهيار الاخلاقي و التفكك الاسري و ادمان المخدرات حتي اختلت منظومة القيم السودانية و اصبحت الجرائم ممارسة طبيعية تحميها المؤسسات العدلية
و الدعوية!!!!!!!
يأتون اليوم ليقولوا بدون خجل (إن القوانين المقيدة للحريات سياج لحماية البلاد، ولا يمكن إلغاؤها ببساطة)!!!!!!!!!!!! ثم يطلبون من معارضيهم الامتثال لاوامرهم و تعليماتهم و يدعون(إمكانية صدور قرار رئاسي بتوفير ضمانات كافية للمتمردين للمشاركة في الحوار بالداخل، إذا أبدوا رغبة حقيقية في المشاركة.) من يقبل ضمانات رئيس كاذب و رويبضة لم يلتزم او يحترم طوال فترة حكمة قرارته التي اتخذها!!!!!!!! ثم يدعون ايضا (إن الأحزاب الرافضة للانضمام للحوار، همها هو إسقاط النظام ولا ترغب في تحقيق تطلعات الشعب، ولم تستجب لدعوات الحكومة، بالرغم من التنازلات الكبيرة التي قدمها الرئيس عمر البشير والحكومة منذ خطاب يناير الماضي.)
اين هذه التنازلات انها: قتل اكثر من 800 شهيد ابان هبة سبتمبر المجيدة , انها استمرار جهاز الامن و المخابرات في اعتقال المواطنيين و ترهيبهم , انها فضائح الفساد التي ازكمت الانوف و لم يحاكم فاعليها في انتظار كبش فداء من الابرياء لتلبيسهم التهم و دمغهم بالفساد , انها استمرار الحروب العبثية في كل السودان !!!!
ثم السؤال المفتاحي : من انتم حتي تقرروا مصيرنا؟؟؟؟؟؟
مطلبنا واحد هو الحرية و الكرامة الانسانية و العيش الكريم في دولة المواطنة المدنية و التي يتساوي فيها المواطنيين في الحقوق و الواجبات و تحترم فيها الحريات العامة و الخاصة وفقا للمواثيق الدولية و ان يعبر دستورها الانتقالي و الدائم عن التنوع الاثني و الثقافي و الديني دون استعلاء اي فئة علي اخري او الحديث عن الاغلبية المسلمة و التي لا تمثلها لا الحركة الاسلاموية بت الحرام و لا الطائفية البغيضة.
انه الفجر الجديد الاتي من ظلمات الانقاذ و طغيانها و استبدادها و لصوصيتها و فسادها و انحلالها الاخلاقي و فجورها و ضلال منهجها و بوار فكرها الاجرامي الشرير ..........و الثورة اتية و لو كره اصحاب المشروع و اصحاب اللوثة و الثورة اتية ولو كره المنافقون.

[البركان]

#1004362 [الحاج]
1.00/5 (1 صوت)

05-15-2014 11:02 AM
عبود جابر
ده شنو كمان؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عرفنا ناس
ياسر يوسف
ومسار
ونهار
وسيف الدين البشير
وسامية الطفشت

[الحاج]

ردود على الحاج
United States [sasa] 05-15-2014 06:43 PM
ده وباقى الفكة للجرتق والزينة


#1004345 [salma.wisam]
1.00/5 (1 صوت)

05-15-2014 10:48 AM
طيب ياعبود قبل البداية نحن دايرين نعرفك انت منو زاتك

[salma.wisam]

#1004160 [مريود]
1.00/5 (1 صوت)

05-15-2014 08:52 AM
طيب يا احزاب السجم والرماد ما تبقوا حزب واحد وتتلموا على بعض اقل شئ يكون عندكم كلمة وما يستفرد بكم المؤتمر الوطني عليكم الله مابتخجلوا 57 حزب تسلموا امركم لنافع ومصطفى اسماعيل وغنرود وغيرهم من رأسمالية المؤتمر الوطني والحركة الاسلامية.
نصيحة ليكم يا احزاب الشتات والفكة اتلموا على بعض وخليكم قوة في وجه المنافقين

[مريود]

#1004127 [hassan]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2014 08:18 AM
انتو ناس موهومين ---- تحاورو منو وعشان تلقو ايه
نحنا عايزين الخلاص من حكومة الفساد دي وبس

[hassan]

#1004067 [caeser]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2014 03:08 AM
الله يفك حنكك

[caeser]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة