الأخبار
أخبار إقليمية
سوداني يفقد حياته في الصحراء وهو يبحث عن حياة افضل
سوداني يفقد حياته في الصحراء وهو يبحث عن حياة افضل
سوداني يفقد حياته في الصحراء وهو يبحث عن حياة افضل


05-16-2014 12:21 AM

دنقلا (السودان) ـ (أ ف ب) – وضع علاء الدين نفسه بتصرف المهربين سعيا للانتقال الى مكان افضل من شرق السودان الذي يعاني من الفقر لكنه لم يحقق هدفه ومات في الصحراء بعدما تخلوا عنه مع نحو 300 شخص آخرين على الحدود السودانية الليبية.
وتتحدث السلطات السودانية من حين لآخر عن العثور على مهاجرين غير شرعيين تخلى عنهم المهربون في الصحراء، ومصرع بعضهم.
واعلن الجيش السوداني في الاول من ايار/مايو ان عشرة من نحو 600 مهاجر معظمهم من الاثيوبيين والاريتريين وكذلك سودانيين تخلى عنهم مهربوهم في الصحراء بين السودان وليبيا، لقوا حتفهم.
وقال احد اقارب علاء الدين في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس من مدينة كسلا شرق السودان ان الشاب السوداني البالغ من العمر 22 عاما فقد حياته مع عشرة اخرين بعد ان تخلى عنهم المهربون، موضحا ان سلطات الامن السوداني ابلغت اسرة علاء الدين بانه بين الضحايا بعدما عثرت على وثائقه..
واضاف هذا القريب الذي طلب عدم كشف هويته ان علاء الدين وهو ابن رجل يعمل في التجارة الحدودية بين السودان واريتريا “كان يبحث عن حياة افضل وبعض الذين كانوا معه اخبرونا انه مات”.
لكنه رفض ان يذكر الاسم الكامل للشاب الذي قالت صحيفة السوداني اليومية الاحد انه لقي حتفه مع عشرة مهاجرين آخرين. وقالت وزارة الخارجية السودانية ان بينهم الذين قضوا اثنان من اثيوبيا وواحد من اريتريا وثالث لم تحدد جنسيته.
واكد قريب علاء الدين ان الشاب ذهب باختياره مع المهربين. وقال انه “نقل من كسلا الي منطقة الخرطوم قبل ان يذهب الي دنقلا” المدينة الواقعة على ضفة نهر النيل وتبعد حوالى 500 كلم شمال الخرطوم. وتبعد الحدود مع ليبيا عن دنقلا مسافة يوم سير بالسيارة.
وقال رجل على اطلاع على الوضع الاقتصادي لاسرة علاء الدين “لا افهم لماذا قام بهذا”.
وتمتد الصحراء من شرق السودان عبر مصر الي جزيرة سيناء وهي الطريق الرئيسي للمهاجرين غير الشرعيين من الافارقة الباحثين عن حياة افضل. ويقوم الاف الاريتريين سنويا بهذه الرحلة متوجهين الى اسرائيل بينما يحاول اخرون الذهاب الى اوروبا.
وقال مصدر قريب من الملف ان “البعض يحاول الذهاب عبر ليبيا واخرون يحاول عن طريق ليبيا عبور البحر الابيض المتوسط”.
وفي الاطار نفسه، عثرت السلطات السودانية على 305 مهاجرين غير شرعيين كانوا على متن ثلاث شاحنات وهم في طريقهم الى ليبيا، بحسب ما ذكرت الصحف المحلية الاحد.
وقال مركز الاعلام السوداني المقرب من الاجهزة الامنية “كانوا في طريقهم الى ليبيا على متن ثلاث شاحنات” في غرب منطقة دونغولا (500 كلم الى شمال غرب الخرطوم).
وكشف المصدر نفسه ان بين هؤلاء المهاجرين 45 سودانيا.
عا/اا/نات
وقال احد اقارب علاء الدين الاحد لفرانس برس عبر الهاتف من مدينة كسلا بشرق السودان بان الشاب السوداني ذو الاثنين وعشرين عاما فقد حياته مع عشرة اخرين بعد ان ترك المهربون .
وقال قريبه الذي طلب عدم ايراد اسمه “كان يبحث عن حياة افضل بعض الذين كانوا معه اخبروننا بانه مات “.
واضاف بان علاء الدين هو ابن لتجار يعمل في مجال التجارة الحدودية بين السودان وارتريا ولكنه رفض ان يعطي الاسم الكامل لعلاء الدين .
ونقلت صحيفة السوداني اليومية الاحد ان الشاب علاء الدين مات ضمن عشرة من الضحايا .
واعلنت وزارة الخارجية السودانية ان من ضمن الذين قضوا اثنان من اثيوبيا وواحد من ارتريا وثالث لم تحدد جنسيته .
واكد قريب علاء الدين بانه ذهب باختياره مع المهربين .
وقال “اخذ من كسلا الي منطقة الخرطوم قبل ان يذهب الي دنقلا “مدينة تقع على ضفة نهر النيل حوالي 500 كيلو متر (310 ميل )شمال العاصمة الخرطوم .
وتبعد الحدود مع ليبيا عن دنقلا مسافة يوم سير بالسيارة .
وتمتد الصحراء من شرق السودان عبر مصر الي جزيرة سيناء وهي الطريق الرئيسي للمهاجرين غير الشرعيين من الافارقة الباحثين عن حياة افضل .
ويقوم الاف الارتريين سنويا بهذه الرحلة في اتجاه اسرائيل بينما يحاول اخرون ان يذهب الي اروبا .
وقال مصدر قريب من الامر “البعض يحاول الذهاب عبر ليبيا واخرون يحاول عبر ليبيا عبور البحر الابيض المتوسط “
واعلنت السلطات السودانية الاربعاء انها انقذت مهاجرين غير شرعيين بعد ان ترك المهربون الضحايا في الصحراء ومات منهم عشرة .
وابلغت سلطات الامن السوداني اسرة علاء الدين بان ضمن الضحايا بعد ان وجدت وثائقه وفق لافادة احد اقاربه .
وانقذت القوات المشتركة السودانية الليبية ثلاثمائه من المهاجرين غير الشرعين وبينما كانت تعود بهم عثرت على اخرين .
ووصلت ست شاحنة تحرسها قوات الامن الي مدينة دنقلا الامنة السبت بعد رحلة امتدت لمئات الكيلو مترات عبر الصحراء .
ومن ضمن الذين تم انقاذهم نساء واطفال واغلبهم اثيوبيين وارتريين ولكن هناك سودانيين من ضمنهم .
وقال احد صحفي فرانس برس في وقت مبكر من يوم الاحد ان المهاجرين مازلوا لدى سلطات الهجرة السودانية يكملون بعض الاجراءات .
واكدت منظمة الهجرة الدولية لفرانس برس انها تامل في ان تقدم مساعدات لهذه المجموعة .
وقال مفوضية الامم المتحدة لشؤن اللاجئين “نقف على اهبة الاستعداد لتقديم المساعدات ويجب اعتبار هؤلاء المهاجرين كلاجئين “
وتستقبل اسرة علاء الدين وفود المعزين والمؤاسين في فقد الشاب .
وقال رجل يعرف الوضع الاقتصادي لاسرة علاء الدين”لا افهم لماذا قام بهذا “


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 11139

التعليقات
#1005537 [حردان]
3.00/5 (3 صوت)

05-16-2014 01:21 PM
انها تجارة مربحة تديرها منظمات دولية،عملاء في ارتيا،اثيوبيا،السودان،،عن اي فقر نتحدث والمهاجر الواحد يصرف ما يقارب4000 دولار،،دخول الارتريون بهذه الاعداد الضخمة للسودان هو الهجرة لاوربا،ونذكر كلنا عمليات الخطف وطلب فدية من عوائل المخطوفين في اوربا،والجهل الواضح هو اصرار المهاجر الافريقي الوصول لاوربا مع علمه انه سيعامل كبهيمة في ايطاليا واسبانيا واسرائيل،،حقيقة لقد تدني مستوي الانسان الافريقي حول العالم وذلك انه اصبح بلا كرامة وعزة

[حردان]

#1005444 [Gad sharief]
1.00/5 (1 صوت)

05-16-2014 10:44 AM
مقال ركيك الصياغة. غريب علي الراكوبة. ظننت ان الكاتب سراج النعيم بتاع النيلين,,,,,!,,,,,!!

[Gad sharief]

#1005293 [ديجانقو]
2.50/5 (2 صوت)

05-16-2014 04:14 AM
يعنى الناس ديل ما بسمعو ما بشوفو الحاصل كل يوم على وسائل الاعلام والله البيمشى حقو ما يبكو عليهو زاتو

[ديجانقو]

#1005283 [مجروس ق ش م]
2.88/5 (7 صوت)

05-16-2014 03:36 AM
عﻻء الدين لم يكن يبحث عن حياة أفضل إنما كان يبحث عن وطن افضل فيه الحرية والمساواة والعدل .اﻻ رحم الله عﻻء الدين وابدله وطن خير من وطنه ودارا خير من داره واهل احسن من اهله وجعل مسواه الجنه مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا

[مجروس ق ش م]

ردود على مجروس ق ش م
[زول ساكت] 05-17-2014 02:42 PM
صدقت والله وكلو في رقبة امير المؤمنين .. حسبي الله ونعم الوكيل.


#1005240 [فاروق بشير]
5.00/5 (2 صوت)

05-16-2014 01:27 AM
يرحمه الله. لكن تكرار غريب.

[فاروق بشير]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة