الأخبار
أخبار إقليمية
ردة الطبيبة .. أم تردى القضاء ؟!
ردة الطبيبة .. أم تردى القضاء ؟!
ردة الطبيبة .. أم تردى القضاء ؟!


05-16-2014 10:17 AM
د.عمر القراى

(وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ) صدق الله العظيم

لقد كنا، ومازلنا، نشدد النكير على الاخوان المسلمين، لا لأنهم ضلوا عن الحق، وساقهم ضلالهم وفهمهم الخاطئ للإسلام للإستبداد، وقتل الأبرياء، والظلم، والفساد المالي والأخلاقي، فحسب،

وإنما لأنهم اصبحوا منفرين للأذكياء عن الدين .. فإذا كان دعاة الدين أبعد الناس عن القيم، واضر الناس للناس، فإن الشك لن يقف عند عتبتهم هم، كما يقتضي المنطق السليم، ولكن سيتجاوزهم الى الدين نفسه !! ولهذا اصبحنا نرى كثير من الشبان والشابات، ينفرون عن الدين، من حيث هو، ويلجأون الى افكار تستند الى الإلحاد، وإن لم يصرحوا بذلك .. وسمعنا باعتناق بعض ابناء المسلمين للمسيحية، أو لغيرها من الأديان. وليس خطأ حكومة الأخوان المسلمين، وقوانينها، وقضائها، في ظهور هذه الظواهر.. وإنما الخطأ بقدر أكبر، في معالجتها، ومن هذه المعالجات الخاطئة، السيئة، التي تعتبر من أبشع الجرائم، ما تناقلته المواقع، عن الطبيبة التي تركت الإسلام، واعتنقت المسيحية.. فقد جاء (تواجه الدكتورة أبرار الهادي محمد عبد الله حكما بالاعدام بعد ادانتها بالردة وامهالها ثلاثة أيام للتوبة. وإعتنقت الطبيبة ابرار الديانة المسيحية وتزوجت بمترجم أجنبي وأنجبت منه طفلاً . وادانت محكمة الجنايات بالحاج يوسف الطبيبة تحت المواد 126 الردة والمادة 146 الزنا وإنجاب مولود غير شرعي، وأمهلت المحكمة الطبيبة فترة ثلاثة ايام للاستتابة، وعقد جلسة للاستتابة بالمحكمة في الخامس عشر من الشهر الجاري واصدار القرار النهائي. وتنص المادة 126 من القانون الجنائي: " 1 - يعد مرتكباً جريمة الردة كل مسلم يروج للخروج من ملة الاسلام أو يجاهر بالخروج عنها بقول صريح او بفعل قاطع الدلالة. 2- يستتاب من يرتكب جريمة الردة ويمهل مدة تقررها المحكمة فاذا اصر على ردته ولم يكن حديث عهد بالاسلام ، يعاقب بالإعدام . 3- تسقط عقوبة الردة متى عدل المرتد قبل التنفيذ . ويتناقض ما يسمى بحد الردة مع المادة 18 من ميثاق حقوق الانسان والتي تنص : (لكل شخص الحق في حرية التفكير والضمير والدين، ويشمل هذا الحق حرية تغيير ديانته أو عقيدته، وحرية الإعراب عنهما بالتعليم والممارسة وإقامة الشعائر ومراعاتها سواء أكان ذلك سراً أم مع الجماعة). كما يتناقض مع اجتهادات عديد من الفقهاء والمفكرين المسلمين المستنيرين)( حريات 12/5/2014م).

أول ما تجدر الإشارة إليه، هو أن عقوبة الردّة في الشريعة الإسلامية، عقوبة تابعة وحكمها يقع في ظل آية السيف، وآية الجزّية، اللتان فرضتا قتل غير المسلمين، حتى يتوبوا عن كفرهم، ويفدوا انفسهم بالدخول في الإسلام، في حالة المشركين، أو دفع الجزيّة خضوعاً لسلطان المسلمين في حالة أهل الكتاب. قال تعالى (فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآَتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ). وقال عن أهل الكتاب (قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ). فإذا كان المشرك في الشريعة يقاتل، والمسيحي واليهودي يقاتل، فإن من ترك الإسلام، واعتنق هذه الأديان، أصبح مثل بقية معتنقيها، ولهذا فرض قتله عقوبة على هذا الفعل. فعقوبة الردّة، إنما قامت في ظل قيام الجهاد بالسيف، وفي حالة تطبيقه. فإذا كان المسلمون لا يقيمون الجهاد، ولا يهاجمون جيرانهم من المسيحيين، أو الوثنيين، فلا يحق لهم أن يقتلوا المرتد، إذ كيف تقتل المسلم على اعتناق المسيحية، وتترك المسيحي، الذي عاش زمناً أطول وهو يعتنقها ؟! ومن أجل هذا، لم ترد عقوبة الردّة في القرآن، لأن آية السيف وآية الجزية أغنت عنها، ولكنها وردت في الحديث، فقال النبي صلى الله عليه وسلم (من بدل دينه فاقتلوه). فإذا وضح هذا، فلابد أن نقرر، أنه ما دام المسلمين اليوم في السودان، لا يقاتلون المسيحيين، ولا يطالبونهم بالجزيّة، فإنه ليس من حقهم شرعاً، أن يقتلوا من يترك الإسلام، ويعتنق المسيحية أو غيرها. فعقوبة الردّة، تقوم بقيام الجهاد، وتزول بزواله.

وليس هنالك قانون، يقضي بقتل شخص لأنه غير دينه، إلا الشريعة الإسلامية .. والشريعة الإسلامية، دون سائر القوانين، لا تقبل أن يطبق بعضها، ويمنع بعضها عن التطبيق!! قال تعالى (أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ). فإذا عجز الحاكم عن تطبيق بعض قوانين الشريعة، فإن ما يطبقه، وإن نصت عليه الشريعة، لا يعتبر في حالته هذه حكماً شرعياً !! لأن الشريعة كلها قد غابت، بمجرد عدم تطبيق أي جزء منها. فالحكم الذي صدر ضد هذه الطبيبة ليس شريعة، ولا هو حكم قانون وضعي عادل، لأنه ليس هنالك قانوناً وضعياً، يمنع الشخص تغيير رأيه، أو تغيير فهمه، أو تغيير معتقده . لهذا فهو تسلط باطل، يعرض حياة مواطنة لخطر الموت، إذا لم تتنازل عن موقفها .. وهو بذلك لا علاقة له بالشريعة، ولا بالقانون المدني، ولا بحقوق الإنسان. والقاضي الذي حكم هذا الحكم، يعلم أن الشريعة ليست قائمة في السودان، اليوم، فالسيد رئيس الجمهورية، ليس خليفة مسلمين، عقدت له بيعة شرعية، وفق الشورى، وإنما انتزع السلطة بالسلاح، عن طريق الإنقلاب العسكري، في البداية، ثم حازها عن طريق الإنتخابات، المزورة، بعد ذلك، وكلا الوسيلتين لا علاقة له بالشريعة الإسلامية !! والإنتخابات حتى لو كانت نزيهة، فإنها نظام تكون فيه الحاكمية للشعب، على نهج الديمقراطية .. وهي مخالفة للشريعة الإسلامية، التي تقوم على الحاكمية لله، عن طريق الخلافة. ولم يحدث ان مورست الديمقراطية، في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، أو عهد الاصحاب، أو التابعين. وعلى كل فإن السيد رئيس الجمهورية، قد شهد بنفسه، أن نظامه لم يطبق الشريعة الإسلامية، وإنما كان يطبق (شريعة مدغمسة) !! ومعلوم أنه ليس هناك شريعة (مدغمسة)، وإنما الشريعة محجة بيضاء، ليلها كنهارها .. فحاصل الأمر، ان الرئيس قد اعترف بعدم وجود الشريعة. والقاضي يعلم ان دولته تعتمد على القروض الأجنبية، وهذه القروض عليها فوائد، ناقشها أعضاء البرلمان، واعتبروها ربوية، وطالبوا برفضها، ثم استمرت الحكومة في قبولها.. وهي تصرف منها المرتبات على العمال والموظفين، بما فيهم هذا القاضي الذي يظن انه يطبق شرع الله . ومهما كانت خبرة القاضي محدودة، فهو لا شك يعلم بأنه في السودان، اليوم، كل من سرق لم يقطع، وكل من زنى وهو محصن لم يرجم. وقد يكون القاضي، قد استمر في وظيفته هذه، في فترة حكومة الوحدة الوطنية، بعد اتفاقية السلام الشامل، وشهد أن النائب الأول لرئيس الجمهورية، قد كان مسيحياً، مما يدل على ان الحكومة ليست إسلامية ولا تطبق شرع الله . فهل بعد كل هذا، يظن انه يعمل قاضياً في دولة إسلامية، وان حكمه الذي أصدره وسط كل هذه المفارقات حكماً شرعياً ؟!

وحكم الشريعة الإسلامية، لا يقوم، ولا يقبل، إلا إذا كان الحاكم مطبقاً للشريعة على نفسه، وعلى أهل بيته.. فالنبي صلى الله عليه وسلم، أقام دولة المدينة على الشريعة، ولكنه بدأ بنفسه، فكان يوزع الغنائم، والصدقات على الفقراء، ولا يبقي لأهله شيئاً، وكان يقول ( يا آل محمد أول من يجوع وآخر من يشبع) !! وكان يربط على بطنه الحجر من الجوع، ويمر عليه الشهر والشهران لا توقد في بيت من بيوته نار، ويعيش هو وأهل بيته على الماء والتمر. وكان صلى الله عليه وسلم يحب الناس، ويقرب اليه فقرائهم، ويرأف بهم، حتى قال تعالى عنه (لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ ).. وكان يخشى أن يكون قد ظلم أحدهم، وهو لا يشعر، ووقف مرة بينهم، وخلع رداءه، وكشف ظهره، وقال ( ها هو ظهري من كان له حق عندي فليقتص مني) !! فهرع اصحابه، الى ظهره الشريف، يقبلونه، واعينهم تفيض من الدمع !! وجاء بعده الصدّيق الأكبر، رضي الله عنه، فصعد المنبر، في أول يوم ولي فيه الخلافة، فقال (أيها الناس قد وليت عليكم ولست بخيركم فإن رأيتموني على حق فأعينوني وأن رأيتموني على باطل فقوموني. أطيعوني ما اطعت الله فيكم فإن عصيت فلا طاعة لي عليكم)!! وهكذا دل أبوبكر على كمال علمه، حين رأى ان الشريعة لا تلزم الأمة، إذا كان أميرها مفارق. ثم جاء بعده عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، فشدد على نفسه، وعلى اهل بيته، حتى أنه لم يجمع بين الخبز والإدام في طعام، منذ ان ولي الخلافة. ولقد اقام العدل في الرعية، حتى اقتص من ابن عمرو بن العاص، وقد كان حاكم مصر، لقبطي مصري من عامة الناس .. وأمره ان يضرب ابن عمرو، ويضرب عمرو نفسه. وقال قولته المشهورة ( متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احراراً )!! هذه نماذج الرجال، الذين حق لهم أن يطبقوا على الناس عقوبات الشريعة، فما هو حال حكامنا الآن ؟!

ألا يعلم هذا القاضي،- الذي حكم على هذه الطبيبة، المسكينة، بالردّة والتوبة أو القتل،- بالفساد الذي يتبادل تهمه الآن الاخوان المسلمون فيما بينهم ؟! ألم يسمع بفساد مكتب الوالي، وكيف ان السيد الرئيس، بدلاً من دعم التحقيق، أبدى تجديد ثقته بالوالي الفاسد ؟! ألم يسمع القاضي بجرائم الفساد التي بلغت حد أدخال حاويات من المخدرات، وان شقيق الرئيس ضالع في هذا الفساد، ولم يأمر الرئيس بالتحقيق ؟! ألم يسمع القاضي، بقانون النظام العام، وكيف يوقع عقوبة الجلد والغرامة، على كل رجل يرقص أمام النساء، ثم ألم ير شريط الفيديو، الذي يظهر فيه السيد الرئيس نفسه يرقص وسط الفتيات ؟! ألم يسمع، أو يقرأ هذا الخبر (أعفى المشير عمر البشير إمام مسجد أدين في جريمة إغتصاب طالبة وحكم عليه بالسجن 10 أعوام. واصدر أمراً رئاسياً بإعفاء المجرم عن العقوبة بموجب القرار الجمهورى رقم 206/2013. وكانت محكمة جنايات الدويم حكمت العام الماضي على / نور الهادى عباس نور الهادي بالسجن 10 سنوات والجلد 100 جلدة وذلك لإغتصابه الطالبة (ر.ح) ... واوردت الناشطة الحقوقية المحامية آمال الزين في صفحتها في الفيسبوك ان جامعة بخت الرضا كانت قد فصلت المجني عليها من الدراسة تعسفا بعد ثبوت واقعة الاغتصاب ، وعلقت قائلة : "الامر الذي لا ينطبق عليه الا قول الشاعر ايمن ابو شعر" يبرأ خنجر القاتل وتشنق جثة المقتول" واظن ان المقتول هنا هو قضاء السودان)(حريات 29/8/2013م). خلاصة الأمر، أنه بحسب الشريعة، نفسها، لا يمكن ان تطبق الشريعة، والحاكم مفارق لها.. والدولة غارقة في الفقر، والفساد، وإذا لم تطبق الشريعة، فلا يمكن تطبيق عقوبة الردّة، لأنه لا تقوم إلا في اطار الشريعة.

كل ما سبق ذكره، إنما ذكر ليؤكد بطلان الحكم، بردّة هذه المواطنة، حتى لو إفترضنا جدلاً، صحة، وامكانية، تطبيق كل احكام الشريعة، في وقتنا الحاضر. ولكن اهم من كل ذلك، أن نذكر أن بعض احكام الشريعة، التي وردت في القرآن الكريم، وفي الحديث الشريف، جاءت تحمل صفة المرحلية. ومن هذه الاحكام الجهاد بالسيف، وما يستتبعه من أحكام، من ضمنها قتل المرتد عن الإسلام. فالأصل في الإسلام حرية الإعتقاد قال تعالى (وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ) وقال (لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) وقال (وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآَمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ * وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تُؤْمِنَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ). ولقد ظل النبي صلى الله عليه وسلم وفياً لهذا الأصل لمدة ثلاثة عشر عاماً، هي عمر الدعوة في مكة . فلم يقاتل ولم يدفع الأذى عن اصحابه، الذين كان يعذبهم جبابرة قريش، في بطحاء مكة .. وحين حدثهم بحادثة المعراج، ارتد بعض الذين أسلموا، فلم يتعرض لهم الأصحاب، وذهبوا موفورين .. وحين إذن له بالهجرة الى المدينة، لم ينسخ القرآن المكي، بجرة قلم، وإنما تم ذلك بالتدريج .. ولعل أول ما بدأ به التشريع في هذا الصدد عدم موالاة الكافرين، إذ قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِنْ كُنْتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُمْ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ). ولم يقصد المشرع بهذه المعاملة، كل الذين كفروا، وإنما قصد الذين اخرجوا الرسول والمؤمنين من ديارهم، ولذلك قال في نفس السورة (لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ* إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ). ويلاحظ ان هذه الآية لم تامر بقتال الكافرين، رغم اخراجهم للمؤمنين من ديارهم، وإنما تأخر الإذن بالقتال، حتى جاء قوله تعالى (أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ)، وكأنه إذن فقط برد العدوان، وليس المبادرة بالقتال. في هذه الأثناء، كان بعض الاعراب يسلمون، ثم يرتدوا، ثم يسلموا مرة أخرى، ثم يرتدوا، ومع ذلك لم يأمر النبي صلى الله عليه وسلم بقتلهم، وإن حذرهم عذاب الله يوم القيامة!! قال تعالى (إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا ثُمَّ آَمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْرًا لَمْ يَكُنِ اللَّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلَا لِيَهْدِيَهُمْ سَبِيلًا * بَشِّرِ الْمُنَافِقِينَ بِأَنَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا). وبلغ الامر قمته، حين نزلت آية السيف، وهي قوله تبارك وتعالى (فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآَتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ)، فنسخت آيات الإسماح، وحرية الاعتقاد، التي جاءت في القرآن المكي، وهكذا أحكم الجهاد، وتبعته عقوبة الردّة .

وإنما تنزل التشريع من الاصل، وهو الحرية، الى الفرع وهو مصادرة الحرية بالسيف، تقديراً لحاجة وطاقة المجتمع، في القرن السابع الميلادي. إذ دعا النبي صلى الله عليه وسلم، على رفعة خلقه، الناس بالتي هي أحسن، فلم يستجيبوا، ودلوا على أنهم دون مستوى تلك المسؤولية، فصودرت عنهم، وأحكم فيهم، ما يتناسب مع ثقافتهم وطاقتهم من الحرب والقتال. ولما كانت أحكام الشريعة في مستوى فروع القرآن، لا تناسب الوقت الحاضر، فقد عجز دعاة الشريعة عن تطبيقها، في كل مكان، فيوقتنا الحاضر .. ولهذا فإن من واجب علماء المسلمين، ان يستمعوا بعقول مفتوحه، الى دعوة تطوير التشريع الإسلامي، التي رفعها الاستاذ محمود محمد طه، وذلك بالارتفاع من آيات الفروع الى آيات الاصول. فإذا تم ذلك بعث قوله تعالى (وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ)، فكان مدار التشريع، ففصل منه في توسيع الحريات، بما فيها حرية الإعتقاد، وألغيت بموجبه، عقوبة الردّة، وصار المجتمع مطبق لأصل الإسلام، وأقرب الى جوهره. وبعث الإسلام في مستوى الأصول، هو مقتضى أمره تبارك وتعالى (وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ). وهذا المستوى من الإسلام، هو الذي يناسب البشرية الحاضرة، وهو الذي يوافق ما جاء في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، من حق كل شخص في ان يعتقد ما يشاء، وان يبدل معتقده، إذا ما اقتنع بغيره. وفي ذلك الكرامة كل الكرامة للعقل، الذي ما شرع الله التشريع، إلا ليعينه على التفكير، أقرأ إن شئت، قوله عز من قائل (وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ).

إن الحكم على الطبيبة بالردّة، حكم باطل، لأنه مخالف لأصل الإسلام، الذي أكد حرية الاعتقاد، وهو باطل لأنه مخالف للشريعة، لأنه تم في غياب تام لبقية احكامها، ووسط مفارقات شرعية كبيرة، شملت السلطة من قمتها الى قاعدتها، وهو باطل، لأنه مخالف لكافة مواثيق حقوق الإنسان، التي يحترمها العالم اجمع.

د. عمر القراي
[email protected]


تعليقات 33 | إهداء 1 | زيارات 18900

التعليقات
#1008205 [خلف الله]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2014 12:56 AM
وهل (الخرطوم) الآن ، كـ (مدينة) رسول الله قبل 1400 عام ؟؟؟؟
وهل الدولة القائمة الآن في اقليم السودان في وقتنا الحاضر هي ذات المجتمع المديني في ذلك الوقت ؟؟؟

وهل مشكلة السودان الآن هي الإسلام والدين وردة هذا وعودة ذاك ؟؟؟
وهل البلاد كانت بحاجة لـ (إسلام) قبل مجئ هؤلاء المعتوهين؟؟؟

[خلف الله]

#1008194 [وصونا على الوطن]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2014 12:32 AM
بل ترّدى (( حالنا )) .. يا دكتور
ماذا ينتظر هذا الشعب وليه وإلى متى ، هذا هو السؤال الغريب والموجع ؟؟؟

[وصونا على الوطن]

#1007367 [يوسف خالد احمد محمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2014 12:40 PM
حيرتونا و كرهتونا .كل و احد بقى يعرف بقراء و يكتب داير يفسر القران على مزاجة لحدى بقينا ما عارفين الصاح من الغلط.طيب خلونى اسالكم سؤال وجية يا مثقفين, فمن شاء فاليؤمن هل المقصود بها المشركين الذين عرض عليهم الاسلام و لم يدخلوا الاسلام ام المقصود المسلم الذى ارتد الى دين اخر؟
اجب يا د. القراى . فى انتظار ردك الى ان تقوم الساعة.

[يوسف خالد احمد محمد]

ردود على يوسف خالد احمد محمد
[amna babiker khalaf alla] 05-18-2014 11:41 PM
الخطاب في الايه الكريمه موجه لعامة الناس
لان حرية المعتقد أصل في الاسلام , الا اذا كان الله يبحث عن الكم وليس الكيف !! وهذا مستحيل
ولن نسمح باغتيال الدكتوره كما يريد المهوسين
مقال دكتور القراي المنصف أجمل ما قرأت في هذا الموضوع

United States [ابو السيد] 05-18-2014 04:49 PM
المزاج مزاجك انت يا يوسف وحاسب نفسك أولاً قبل محاسبة الآخرين وانتظارهم إلي يوم الدين ... قبل إجابة د. القراي إقرأ مقالته مرة أخري مصحوبة مع هذه الآية التي أوردها قال تعالى (إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا ثُمَّ آَمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْرًا لَمْ يَكُنِ اللَّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلَا لِيَهْدِيَهُمْ سَبِيلًا * بَشِّرِ الْمُنَافِقِينَ بِأَنَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا).


#1007311 [سوداني دارفوري و قانوني مقهور]
5.00/5 (1 صوت)

05-18-2014 12:08 PM
لقد منحنا الله جل وعلا الحق في الإيمان به أو انكار وجوده والكفر به بأيه صريحه واضحه كالشمس ... فكيف يصادر أحد ذلك الحق بقول إقل من ذلك!

أنا مسلم و لا أؤمن بأن الرده عن الاسلام حد يستوجب القتل ...

وما رسخ في أذهان المسلمين بأنه حد يعود في الاساس للتقديس الذي إنطلي على اجتهادات بشر عاشوا في زمان غير الزمان ومكان غير المكان ...

يقول احدهم الرده طبقها سيدنا ابوبكر فهل تريد ان تقول انه كان غلطان؟ , أقول له لا أعلم لأنه أعلم بواقعه الذي عاش فيه ولديه مبرراته لما ذهب اليه ... أما في هذا الزمان فأن إعتبار الرده حد يستوجب القتل أمر لا أقبله ولو أفتي بذلك من أفتي ... فالحريه أصل من أصول الاسلام ولا يجوز لأحد ان ينكر ذلك الاصل

[سوداني دارفوري و قانوني مقهور]

#1007265 [ali taha]
5.00/5 (1 صوت)

05-18-2014 11:40 AM
لا الاسلام نقص ولا المسيحيه ازدات بالدكتوره
اتركوها تفعل ماتشاء
لو قتلتوها ستنفرون كل من يفكر في دخول الاسلام وسيزدادعدد اللذين يغادرون الاسلام

[ali taha]

ردود على ali taha
[الكجور الأسود] 05-18-2014 02:04 PM
كلامك هذا في محله : لا الاسلام نقص ولا المسيحيه ازدات بالدكتوره
اتركوها تفعل ماتشاء
لو قتلتوها ستنفرون كل من يفكر في دخول الاسلام وسيزدادعدد اللذين يغادرون الاسلام.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
إذ لم يعد الدين الإسلامي في حاجة إلى "قوانين طواريء" كالتي طبقت في القرن الذي عاش فيه النبي صلى الله عليه وسلم ولا حتى "آيات"طواريء كي يحمي به نفسه من يهمنة الديانتين المسيحية واليهودية كما كان في السابق.

United States [الكجور الأسود] 05-18-2014 01:54 PM
لا الاسلام نقص ولا المسيحيه ازدات بالدكتوره
اتركوها تفعل ماتشاء
لو قتلتوها ستنفرون كل من يفكر في دخول الاسلام وسيزدادعدد اللذين يغادرون الاسلام.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
بالضبط كلامك هذا هو الذي كنت أحاول شرحه للقراء،فلم يعد الدين الإسلامي الضعيف الذي أول ما ظهر في شبه الجزيرة العربية وحيث اليهود يسيطرون على المدينة وبحيث يجعله في حاجة إلى "قوانين طواريء" وربما أيضاً"آيات"طواريء لا تصلح لهذا الزمان.


#1007221 [بدر النهار]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2014 11:11 AM
رغم خلافنا مع الدكتور عمر فيما ذهب إليه إلا أننا نعتقد بان أحكام الشريعة كل لايتجزأ فلايمكن أن تطبق حكم الردة ولاتطبق حد السرقة ونهب المال العام علي عناصر منظومة حكم الإنقاذ وسرقاتهم واضحة وضوح العين ولايمكن أن لاتطبق حد الزنا علي البلدوزر نائب الوالي وهو الذي قبض جهاراً نهاراً في شهر ومضان ومعه أربع فتيات يافعات وهو الذي إستنفذ ماشرعة الله في الزواج من النساء فقد تم جلد الفتيات وترك هو إن كانت الشريعة هي فقه السترة وفقه التحلل وعلي شاكلتها مما حلله نفاق علماء الإنقاذ من فقه وفتاوي لتبرئة قادة الإنقاذ .

[بدر النهار]

#1007210 [صهيب]
1.00/5 (1 صوت)

05-18-2014 11:04 AM
باطل لأنه مخالف للشريعة، لأنه تم في غياب تام لبقية احكامها،هذا ليست بحق وهذا كلام غير معقول
بالله عليك وعندك مرض خفيف زكام مثلا ومااهتميت بالعلاج وفجاءه حل بك مرض خبيث هل يعقل ان تترك العلاج كما تركت الاول

وبعدين ياخي ليه كل شي لين وسماحه مافي هيبه للدين مافي تقييد بالدين حتي في كتاب الله احيانا سماحه واحيانا خوف واحيانا عتاب حتي تكون هنالك موازنه

[صهيب]

#1007170 [فتحى محمد]
5.00/5 (1 صوت)

05-18-2014 10:41 AM
بسبب هذا النظام الكثيرين من اهل دارفور وجبال النوبة سيرتدوا

[فتحى محمد]

ردود على فتحى محمد
United States [nagi] 05-18-2014 02:54 PM
علاقة النظام بالاسلام شنو يا هذا ولا تعليق من اجل التعليق بس


#1007059 [عبدالله عثمان]
5.00/5 (1 صوت)

05-18-2014 09:21 AM
يبدو أن هنالك حملة منظمة للهجوم على المقال وكاتب هذا المقال د. عمر القراي وسبب الهجمة هو وضوح حجج د. القراي وعجز الخصوم عن الإتيان بما يدحض ناصع حججه فلجأوا ويلجأون للسباب والصراخ ولكن هذا لا يغير من الحقيقة شيئا
على خصوم هذا الطرح ان يأتوا بطرح عقلاني يدحضه والا فليسكتوا
الى الأمام يا دكتور القراي ويا ريت لو تواصل مجهودك في مقاطع واتساب قصيرة لبيان مفارقات الأخوان المسلمين وزووال شمس الشريعة الخ
مقاطع الواتساب بالدارجية السودانية العامية مطلوبة بشدة الآن

[عبدالله عثمان]

#1007019 [abubaker]
5.00/5 (1 صوت)

05-18-2014 08:26 AM
هل توجد بالسودان شريعة حتى نطبقها على هذه المواطنة ؟

[abubaker]

#1007018 [moy ako]
3.00/5 (2 صوت)

05-18-2014 08:24 AM
تعرف اكبر مشكله في مقالك د القراي انه محاوله لتسويق "سبحك" في الحج اي فكره الاستاذ المحوريه في القران المكي المنسوخ ،،، بالمثل قرات لعدد من الملحدين اراء تعضد وللسخريه من القول السلفي بان هذا هو صحيح الدين الذي تؤمنون به ..
والمشكله اننا بما توفر لنا من وعي وتعليم ومعارف الان لسنا بحاجه للاخذ باي فهم تاويلي للقران يخالف قيمنا الانسانيه المتعارف عليها في قرننا هذا . وعليه الايات التي ذكرتها في مقالك ليس فيها صريح قول بحد المرتد وقتله فلماذا ارمي ايات متعدده في القران تتحدث عن حريه الاعتقاد وتحمل كل انسان لخياره وكل طائر لعنقه في الاخره واخذ بقولكم عن ايه السيف والنسخ وكل ماورد في التراث الفقهي -اي فهم الاوائل- كمقدس وحقيقه؟

[moy ako]

ردود على moy ako
[زروق] 05-18-2014 10:56 AM
تعرف اخ موي كلامك (فلماذا ارمي ايات متعدده في القران تتحدث عن حريه الاعتقاد وتحمل كل انسان لخياره وكل طائر لعنقه في الاخره واخذ بقولكم عن ايه السيف والنسخ وكل ماورد في التراث الفقهي ) مشكلتو انو مافيهو منهجية ماممكن نترك الامر للهوي فما حيستقيم الفهم اما تدع ايات القران وحالها وتطالب بعلمانية بحتة او تاخذ ايات القران بمنهجية محددة فطرح الفكرة ممنهج والطرح السلفي رغم سوء فهمو للدين ممنهج ايضا اما مع غياب المنهجية وترك الامر للراي الشخصي فلن يستقيم الامر العلمانية اصدق في اتجاهها لانها تطالب بترك الدين من اساسه واخذه كثقافة وليس كمرجعية ثابتة


#1006496 [سودانى قهران]
1.00/5 (1 صوت)

05-17-2014 05:40 PM
اختلف معك في الراي يادكتور ولو ان كلمه دكتور كثيرا جدا قد لا نفقه كثيرا في الدين ولكن الحلال بين والحرام بين فلا يوجد داعي للاجتهاد الشخصي الذي تحث به الناس علي الارتداد

[سودانى قهران]

#1006436 [ترحال]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2014 04:16 PM
إن الشريعة الإسلامية وحدة متكاملة ... لا تقبل التجزئة. ولا شك أن القتل هو حكم الشريعة الإسلامية على المرتد الذي يترك دين الإسلام إلى غيره. ولا أدرى كيف يطبق القاضي جزء من الشريعة ويترك أجزاء أخرى. فهل يجوز ذلك يا فقهاء المسلمين؟ لم لا يتطبق ولي أمر المؤمنين في السودان أحكام الشريعة على الرجل الذي زنا بالبنت في النيل الأبيض؟ لم لا يطبق أمير المؤمنين في السودان أحكام الشريعة على سارقي المال العام ومن يتسترون عليهم؟ لما لا يطبق ولي المؤمنين في السودان أحكام الشريعة على آل بيته وإخوته وأفراد تنظيمه الذين أذلوا الشعب وأذاقوه صنوف العداب؟
ثم ما هي الانعكاسات التي تترتب على تطبيق حكم الردة على هذه المرأة؟ ما هو مجلس الكنس العالمي على حكومة السودان، والتي هي أصلا مستهدفة من المؤسسات الدولية التي يتحكم فيها المسيحيون واليهود؟
اقترح أن يعرض الأمر على أئمة المسلمين لأخذ مزيد من الآراء والفتاوى، مع الوضع في الاعتبار الأحكام القضائية المتبعة في السودان في الوقت الراهن؟

[ترحال]

#1006415 [ود السودان الجديد]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2014 03:55 PM
شكرا يا دكتور ، فهل يستوي الذين والذين لايعلمون

[ود السودان الجديد]

#1006343 [ود الحاج]
3.00/5 (2 صوت)

05-17-2014 02:24 PM
الذي يقول أنه لا يوجد حد الردة في الإسلام لا ينبغي وصفه بالعالم، لأن هذا الأمر من المعلوم من الدين بالضرورة، وإنكار هذا الأمر قد يكون كفراً، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من بدل دينه فاقتلوه"، وكذلك لقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: "لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله إلا بإحدى ثلاث: النفس بالنفس، والثيب الزاني، والمارق من الدين التارك الجماعة".

أما كون النبي لم يقتل مرتداً، فهذا كان لمصلحة شرعية، فإن هناك من استحق أن يقتل في عهد النبي صلوات الله وسلامه عليه كمن قال: "اعدل يا محمد والله هذه قسمة ما أريد بها وجه الله"، لكن النبي امتنع عن قتله حتى لا يقال أن محمداً يقتل أصحابه، ثم إن هذا الإنسان كان جاهلاً لا يدري ما يقول، ولذلك قال له النبي: "ويلك ومَن يعدل إذا لم أعدل؟" ثم لما قيل له نقتله قال: "دعه فإن له أصحاباً يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم وصيامه مع صيامهم، يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية".

أما أن يكون هناك إنسان في حياة النبي ارتد وبقي في أرض الإسلام، ولم يقتله النبي فهذا لم يحصل، لكن هناك واحد فقط ارتد إلى النصرانية ولكنه ذهب إلى الحبشة وهو الذي كان يكتب الوحي للنبي حيث وقع في قلبه شك.

ثم إن الصحابة ساروا في هذا وقتلوا من ارتد عن الدين، فهذا معاذ بن جبل رضي الله عنه عندما بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى اليمن كما جاء في رواية البخاري: "بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا موسى ومعاذ بن جبل إلى اليمن" قال: وبعث كل واحد منهما على مخلاف، قال واليمن مخلافان، ثم قال: "يسرا ولا تعسرا وبشرا ولا تنفرا"، فانطلق كل واحد منهما إلى عمله، وكان كل واحد منهما إذا سار في أرضه كان قريباً من صاحبه، أحدث به عهداً فسلم عليه، فسار معاذ في أرضه قريباً من صاحبه أبي موسى فجاء يسير على بغلته حتى انتهى إليه، وإذا هو جالس وقد اجتمع إليه الناس، وإذا رجل عنده قد جمعت يداه إلى عنقه، فقال له معاذ: يا عبد الله بن قيس: أيما هذا؟ قال: هذا رجل كفر بعد إسلامه، قال: لا أنزل حتى يُقتل، قال: إنما جيء به لذلك فانزل، قال: فنزل.

وباب قتل المرتد من أعظم أبواب الفقه، هذا باب معروف، فإنكار هذا الباب والقول بأن هذا ليس في الإسلام غير صحيح، ولا يشترط أن يكون المرتد محارباً، فمن دخل في الإسلام، ثم أعلن نكوصه ورجوعه وإن لم يحارب المسلمين يقتل حداً، وهذا أمر لا خلاف فيه بين أهل الإسلام.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حدثهم ايضا عن ما قاله هؤلاء المختلفين معك عشان يقتنعوا :

..


..


...



[ود الحاج]

ردود على ود الحاج
United States [ود يوسف] 05-17-2014 10:44 PM
بأي حق تقول أن هذا الأمر قد يكون كفراً ؟ وهو موضوع خلافي . وما هو تعريف المعلوم من الدين بالضرورة ؟ إن مثل هذا النقل الأعمى هو الذي أدى لتأخر أمة الإسلام ، ثم قل لنا كيف تفسر قول الحق عز وجل ( وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ) ، ( وهديناه النجدين ) ، ( لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي ) صدق الله العظيم وغيرها من الآيات الكريمة. لا شك أن أقوال وأفعال رسولنا الصادق الأمين لا تتعارض أو تتناقض مع القرآن ، فلذلك على علماء المسلمين أن يبحثوا عن التفسير المنطقي لتلك الأقوال والأفعال لا أن يعتمدوا على النقل من مشائخ اجتهدوا من قبل مئات السنين وعفا على أفكارهم الزمن ولم تتوفر لهم سبل المعرفة المتوفرة لنا اليوم. وأخيراً أسألك : لماذا لم يقم النبي صلى الله عليه وسلم بتفسير القرآن الكريم وإنما معظم التفاسير منقولة عن ابن عباس ومجاهد وابن مسعود وغيرهم من الصحابة رضوان الله عليهم ؟؟؟


#1006337 [فتحي]
3.00/5 (2 صوت)

05-17-2014 02:18 PM
موتوا مسلمين ولا تتبعوا الهوى واسالوا الله الثبات وتضرعوا له بان يقبض ارواحكم وانتم مومنين به والله الدنيا لحظه وسوف تقابلون ربكم . اعدوا لهذا اليوم اجابته ولا تتبعوا كل شكاك ومحرف لا يومن بالله ورسوله وكتابه . والله لا ينفعنا الا ما قدمنا من خير وعمل صالح واتباع سيدنا الانام صلى الله عليه وسلم . فهذا زمان كثرت فيه الفتن وما ال اليه السودان الان من كثرت محن وبلاء وفتن تاتي من النصارى والشيعه قاتلهم الله سببه ضعف الحكم في السودان والاهم عدم رجوعنا الى الله وما امرنا به المصطفى صلى الله عليه وسلم وجب ان نقوم انفسنا اولا ونساله سبحانه ان يقيض لنا حاكم رشيد يخافه ويتقيه. كما قيل للرجل الصالح لقد صارت السلع مرتفعه الثمن وزاد الغلاء فقال لهم لا يهمني ان كانت حبه الشعير بالف درهم ما علي فعله ان اعبده حق عبادته وحقا عليه ان يرزقني. فهل نحن حققنا تمام العبوديه كما امرنا لكي ن س تحق الدعم والعون من رب العباد فليسال كلا منا نفسه وكلنا ثغره في جسد الامه فليصلح كلا منا حاله ومن يعول . اذا حققنا الشرط اتانا الدعم وتقبل الله منا دعاءونا والله ثم والله ما احلف بالله حانثا العيب فينا كلامي هذا للمسلمين المومنين لا للمرتدين او الملحدين المشككين الذين غرتهم الدنيا وانصاعوا وراءكل فتنه.اسال الله الكريم رب العرش العظيم ان يرفع عنا الكرب والفتن وان يولي علينا خيارنا ومن يخافه فينا وان يزيل الغشاوه من ابصارنا والاقفال من قلوبنا انه ولي ذلك والقادر عليه وصلى الله على سيدنا محمد وعلى ال واصحابه الطيبين

[فتحي]

ردود على فتحي
United States [صهيب] 05-18-2014 10:36 AM
والله كتر خيرك يا اخوي
فعلا كل الحاصل هو بعد من الله ومن الدين ما اكثر


#1006213 [عبده]
5.00/5 (1 صوت)

05-17-2014 12:22 PM
شكرا يا دكتور القراي على هذا المقال المسددمقال زول متمكن و عالم

[عبده]

#1005825 [ود نفاش]
1.00/5 (2 صوت)

05-16-2014 11:17 PM
ترى يا دكتور لو اقامت الولة الشريعة فى نفسها اولا وجاءت حكومة صادقة مؤمنة وطبقت شرع الله وهناك حالة ردة هل يوافق الجزب الجمهورى على تطبيق الحدود الشرعية
اما محمود الهالك فهذا الرجل قد وصل مقام سقطت فية صلاة التكليف هو لايصلى مع الجماعة
وكل واحد يترقى فى العباده حتى يصل سدرة المنتهى وياخذ صلاته لوحده فقد سقط الاستاذ عبد الرازق احد تابعى الفكلر الجمهورى وناقش محمود فى الامر واختلف معه وكذلك الشاعر المجذوب اخنلف معه فى الفكرالجمهورى وهو فلسفة اكثر منه مذهب وهو لم يتطور بعد شنق محمود الضال
الامر ليس فساد الانقاذ تجعلنا نترك ديننا فليس لهم علاقة بالاسلام والاسلام برئ من الانقاذ و الجمهوريين لذا ما زال الناس يصلون ويصومون ويحجون
اما المعلقون بالاحسان على افكار القراى فهم لم يتعرفوا على الفكر الجمهورى عن قرب
فيا ايه السودانيوم لا تخدعكم افكار الجمهوريين و لا فساد اهل الانقاذ الضالين
نع المسلم اليوم فى حيرة من امره يرى الفساد بام اعينه ولا حد يخرج علية
واللع المستعان على ما تصفون

[ود نفاش]

#1005775 [ود امدر]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2014 08:59 PM
http://www.youtube.com/watch?v=IppwQhrt1rE

[ود امدر]

#1005752 [مستغرب جدا]
3.82/5 (6 صوت)

05-16-2014 07:58 PM
إن الحكم على الطبيبة بالردّة، حكم باطل، لأنه مخالف لأصل الإسلام، الذي أكد حرية الاعتقاد، وهو باطل لأنه مخالف للشريعة، لأنه تم في غياب تام لبقية احكامها، ووسط مفارقات شرعية كبيرة، شملت السلطة من قمتها الى قاعدتها، وهو باطل، لأنه مخالف لكافة مواثيق حقوق الإنسان، التي يحترمها العالم اجمع.
اختش يا دكتور. اما انك غير مسلم او تحاول استغفال الناس.

حكم المرتد في الاسلام القتل و ذلك واضح في احاديث الرسول الصحيحة منها (من بدل دينه فاقتلوه) و قد اتفق على ذلك جميع مذاهب السنة اما الاية في صدر المقال فمن الايات المنسوخة. حكم المحكمة ,ان ثبتت التهمة, صححيحة شرعا مائة بالمائة و بالرغم من انها تخالف صراحة ميثاق حقوق الانسان الذى كفل حرية الفكر و الاعتقاد. عموما ستتحايل محكمة الاستئناف على القرار و تجد طريقة لتبرئة الطبيبة خوفا من رد الفعل الدولي.

[مستغرب جدا]

ردود على مستغرب جدا
[حسين البلوي] 05-17-2014 03:02 PM
نعم يطمن قلبنا واكرر كلمة يطمن قلبنالان الاسلام ما اطمن له القب بانه ليس هناك حد ردة فى الاسلام والحديث الذي زكرت يتعارض مع ايه واضحة زي حديث النواحة على الميت الذي يتعارض مع قران صريح وهو ان الله تعالي وهو اعدل الحاكمين كيف يعاقب فرد بجريرة غيره في الفقه هناك المتني والمسند والمسند هو ميت عن ميت والمتني هو مدي تطابق الاحاديث مع القران واني لانصحك بالاطلاع والقراءة بعدطلب التوفيق من الله حتي لا تكون من الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا وتدخل النار اجارني الله واياك من النار

[ود الحاج] 05-17-2014 02:30 PM
التحية لك الأخ الفاضل على هذا الرد الذي اشفى غيظي من امثال هؤلاء الفلاسفة الذين يتفلسفون في دين الله عز وجل ولا ادري اذا كان دكتور حقا ( القلم مابزيل بلم ) تلقى عامل دكتورة في الجغرافيا والتاريخ ويتفلسف في دين الله ...البلد دي ليها حق ما تمشي قدام اذا كان امثال الدكتور دا يفتو في الرده ...

United States [الناصر] 05-17-2014 11:26 AM
الله يديك العافية يا مستغرب كلامك عين العقل فلا يهمك التعليقات من المارقين والسباب والشتم الذي ينم عن مرض صاحبه

United States [معتصم الامين] 05-16-2014 11:27 PM
انت مفروض تسمى نفسك مستغفل جدا لانك فعلا مغفل مادام بتأيد تطبيق الشريعه على البسطاء والعامة من الناس وتعارض ان تطبق على الحكام ومساعديهم وجوقتهم .... رئيسك البتتفاخر انو بطبق الشريعة الم يعطل حدا من حدود الله بمرسوم رئاسى وعفى عن مغتصب الطالبة ، تؤيد جلد الشباب والشابات لمجرد تجولهم فى شارع النيل او رقصهم مع بعض فى حفلات مناسباتهم الاجتماعية وتغمض عينك عن رقيص الرئيس وسط الفتيات والنساء فى حفل عرس ! تغمض عينك عن رقص الوزراء وابنائهم واصدقائهم مع الساقطات فى الشقق المغلقة !!! تغمض عينك عن المليارات المهووله التى نهبها من تدافع عنهم وتطبل لهم من ولايات الخرطوم والجزيرة وسنار وولايات دارفور يا ماسورة على قول البسطاء من اهلنا .
ما ليك حق تسمى نفسك مستغرب لانو ما يناسبك الا لقب مغفل ومغفل جدا .


#1005712 [ساب البلد]
4.75/5 (3 صوت)

05-16-2014 06:34 PM
********** اجمل ما قرات فيما يتعلق بموضوع الدكتورة ****** شكرا د. عمر القراي *****

[ساب البلد]

#1005702 [osama]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2014 06:10 PM
عزرا يذيد كثيرا عن عزر كاتبة الذي لم تشفع له استار الكعبة وان تدثر بها عذرا مريم

[osama]

#1005677 [جيفارا]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2014 05:24 PM
في قوله تعالى (قَـٰتِلُواْ ٱلَّذِينَ لَا يُؤۡمِنُونَ بِٱللَّهِ وَلَا بِٱلۡيَوۡمِ ٱلۡأَخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ ٱللَّهُ وَرَسُولُهُ ۥ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ ٱلۡحَقِّ مِنَ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلۡڪِتَـٰبَ حَتَّىٰ يُعۡطُواْ ٱلۡجِزۡيَةَ عَن يَدٍ۬ وَهُمۡ صَـٰغِرُونَ (29) التوبة 9

ذكر الذين أوتوا الكتاب و هم كل من وصل اليه كتاب من اليهود و النصارى و المسلمين ، و لم يذكر أهل الكتاب و التي تختص باليهود و النصارى فقط ، و الدليل على ذلك في قوله تعالى (... وَلَقَدۡ وَصَّيۡنَا ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلۡكِتَـٰبَ مِن قَبۡلِڪُمۡ وَإِيَّاكُمۡ أَنِ ٱتَّقُواْ ٱللَّهَ‌ۚ ...) 131 النساء 4 ، ورود (مِن قَبۡلِڪُمۡ ) تدل على أن اليهود و النصارى قد أوتوا الكتاب من قبل المسلمين ، و من ثم أنتم أيها المسلمون قد أوتيتم الكتاب من بعدهم .

أمرنا رب العزة أن نقاتلهم ولكن لماذا ؟ السبب حتى يعطوا الجزية و هم صاغرون ، اذا هنالك جزية تدفع عند المخالفة و اذا استعصوا عن الدفع نقاتلهم حتى يعطوا الجزية ، اذا الجزية هنا ليست بدل عدم اعتناق الدين الجديد ، الجزية هنا بدل وعن مخالفة يقوم بها الذين أوتوا الكتاب من أهل الكتاب و المسلمين ، و مرتكبوالجنايات هؤلاء لهم صفات ثلاثة اذا ما اجتمعت بقوم يجب قتالهم حينئذ و صفاتهم هي:

اولا : لا يؤمنون .

ثانيا : و لا يحرمون ما حرم الله تعالى .

ثالثا : و لا يدينون بدين الحق . اذا هم على دين غير الحق وعليهم أن يدفعوا الجزية نتيجة لارتكابهم الجنايات و ليس نتيجة لعدم اسلامهم ولا يجب أن نقاتلهم حتى يدخلوا في الدين الاسلامي ، وحتى ان كانوا مسلمين فهم يدينون بدين غير الحق نتيجة لارتكابهم تلك الجنايات وعليهم دفع الجزية و ان كانوا مسلمين وهم أذلاء صاغرون .

وحينما يذكرالله تعالى (َلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ ٱللَّهُ وَرَسُولُهُ ۥ) ، الحرمة ملزم بها من اتبع المنهج الاسلامي ، بينما اليهود و النصارى ليسوا ممن اتبع المنهج الاسلامي ، وبالتالي ليسوا هم المقصودون فقط دون غيرهم من المسلمين .

اذا الأية كلها تتحدث عن المسلمين الذين اقترفوا جنايات عليهم أن يدفعوا الجزية عن جناياتهم عن يد وهم صاغرون ، كذلك الأمر يشمل أهل الكتاب اذا ما ارتكبوا هذه الجنايات .

[جيفارا]

#1005667 [مافيا]
5.00/5 (1 صوت)

05-16-2014 05:10 PM
افأتت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين
فمن شاء فاليؤمن ومن شاء فاليكفر
لكم دينكم ولي دين
ما هكذا تورد الابل يا قضاة السودان

[مافيا]

#1005661 [كركر]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2014 04:56 PM
معلوم أن المرتد هو من ينكر أمراً معلوماً من الدين بالضرورة، ويستوى فى ذلك من ولد مسلماً ومن أسلم بعد كفر. ويستوى فى ذلك أيضاً من اعتنق ديناً يقر عليه أهله كاليهودية والنصرانية ومن لم يعتنق هذين الدينين . وقد جاء فى عقوبته الدنيوية قوله صلى الله عليه وسلم « من بدل دينه فاقتلوه » رواه البخارى ومسلم . وبصورة موجزة ألخص ما قاله الماوردي فى كتابه « الأحكام السلطانية » ص 55 ، فقد جاء فيه : إن كان المرتدون أفراداً لم يتحيزوا بدار يتميزون بها عن المسلمين فلا نقاتلهم . وإنما نحاورهم ، فإن ذكروا شبهة فى الدين أوضحت لهم بالحجج والأدلة حتى يتبين لهم الحق . وطلبنا منهم التوبة مما دخلوا فيه من الباطل ، فإن تابوا قبلت توبتهم وعادوا إلى الإسلام كما كانوا ، وعليهم بعد التوبة قضاء ما تركوه من الصلاة والصيام في زمان الردة ، لاعترافهم بوجوبه قبل الردة ، وقال أبو حنيفة : لا قضاء عليهم كمن أسلم عن كفر. ومن كان من المرتدين قد حج فى الإسلام قبل الردة لم يبطل حجه بها ولم يلزمه قضاؤه بعد التوبة، وقال أبو حنيفة، قد بطل بالردة ولزمه القضاء بعد التوبة .

ومن أقام على ردته ولم يتب وجب قتله ، رجلا كان أو امرأة . وقال أبو حنيفة : لا أقتل المرأة بالردة . وقد قتل رسول اللّه صلى الله عليه وسلم بالردة امرأة كانت تكنى "أم رومان " . ولا يجوز إقرار المرتد على ردته بجزية ولا عهد، ولا تؤكل ذبيحته ، ولا تنكح منه امرأة .

واختلف الفقهاء فى قتل المرتدين هل يعجل فى الحال أو يؤجلون فيه ثلاثة أيام ؟ هناك قولان ، قول بتعجيل قتلهم فى الحال حتى لا يؤخر لله حق ، وقول بإنظارهم ثلاثة أيام لعلهم يتوبون ، وقد أنظر علي كرم الله وجهه « المستورد العجلي » بالتوبة ثلاثة أيام ثم قتله بعدها ، والقتل يكون بالسيف ، وقال ابن سريج من أصحاب الشافعى : يضرب بالخشب حتى يموت ، لأنه أبطأ قتلاً من السيف ، ولعله يستدرك بالتوبة، وإذا قتل لم يغسل ولم يصلَّ عليه ولا يدفن فى مقابر المسلمين ، بل ولا فى مقابر المشركين ويكون ماله فيئاً فى بيت مال المسلمين ، لأنه لا يرثه عنه مسلم ولا كافر. وقال أبو حنيفة : يورث عنه ما اكتسبه قبل الردة، ويكون ما اكتسبه بعد الردة فيئا وقال أبو يوسف يورث عنه ما اكتسبه قبل الردة وبعدها .

[كركر]

#1005605 [jojoasdfa]
5.00/5 (4 صوت)

05-16-2014 03:21 PM
اول شي اليطبقوهو علي جماعة الوالي

[jojoasdfa]

#1005559 [Rasheed]
5.00/5 (3 صوت)

05-16-2014 02:09 PM
Well done Dr. Omer.
I like to add one fact that most Muslims were born Muslims and that means we are Muslims by birth until we learn, understand, and live Islam the way ALLAH asked us to do in Quran, until then we are just Muslims by birth.
In this case we must first confirm that she was living, believing in Islam before we can say she was Muslim.
Above all we all know the meaning of the Quran Verse mention in your articles are very clear and anyone doesn't see that should seek help to understand the meaning.

[Rasheed]

#1005545 [ابراهيم كاوسة]
5.00/5 (1 صوت)

05-16-2014 01:33 PM
اولا طبقو الشريعة في نفسكم وانجلدو 100 صوت
و80 صوت
وبعدين اعدموها ليكون درس لكل السودانيين .

[ابراهيم كاوسة]

#1005539 [ودموسى]
1.32/5 (5 صوت)

05-16-2014 01:25 PM
ياسيدي الكريم القران صالح لكل زمان ومكان مافى حاجه اسمها تزول بزوال الجهاد. وماتفتى ساى

[ودموسى]

ردود على ودموسى
United States [صهيب] 05-18-2014 10:43 AM
وريو عليك الله وكمان قال عايز تطوير المنهج الاسلام بالزمه دا يحق ليو يتكلم ف الدين

European Union [زول] 05-16-2014 04:27 PM
يعنى انت شايف شنو


#1005520 [شاهد اثبات]
5.00/5 (3 صوت)

05-16-2014 12:47 PM
ولماذا لم يطبقو حد "الحرابة" على الفاسدين والمفسدين من اهل النظام في جرائم "تخريب الاقتصاد". وهي القطع من خلاف وسبق ان طبقوها في مواطنين سودانيين نفس هؤلاء الاخوان المسلمين 1983 .طال ما الامر في نظرهم شريعة
اما يطبقو كل الحدود او يبقو ناس قانون مدني ويتركوا هذه التراهات التى تزيدهم كل يوم قبح على قبحهم....

[شاهد اثبات]

#1005512 [radona]
5.00/5 (4 صوت)

05-16-2014 12:33 PM
فساد هذا سبب انتشار ذاك
القضاء يحتاج لتطهير وغربلة واعادة هيكلة ليكون مستقلا وقوميا
الفساد يحتاج الى توثيق وكشف
ماتم كشفه حتى الان هو عمليات فساد بسيطة من الدرجة الثالثة متخصصة في قطاع الاراضي
الاخطر يكمن في تجنيب الايرادات وتحصيلها خارج اورنيك 15 او بنموذج منه
ما زالت عملية كشف الفساد في حرحلة الروضه
ماخفي اعظم بكثير جدا

[radona]

#1005482 [Hussein Musa]
5.00/5 (3 صوت)

05-16-2014 11:29 AM
حكم اعاد الينا الحقبة السوداء حقبة نميري ومحاكمه المسماة العدالة الناجزة
ايام المكاشفي والمهلاوي وحاج نور كيف قاموا فيها بازلال البسطاء والفقراء
من شعبنا والتصفية السياسية لشهيد الفكرالاستاذ محمود محمد طه..ويبدوا
ان عهود الظلام ما زالت مخيمة علي بلادنا..من الواضح ان ابرار او مريم هي ضحية تصفية حسابات من قبل اهل والدها تجاه مريم ووالدتها
عملية انتقام واضحةاعدت بخبث وخساسة تدل علي عنصرية بغيضة تكشف الجانب الكالح في علاقاتنا الاجتماعية اتجاه الاخر..هذا الشخص
جنوبي مسيحي سوداني دا كل ما في بيت القصيد..تردئ اخلاقي غير مسبوق يشهده السودان..دا لو كان خواجة اوربي او امريكي او استررررررالي لكان الامر مختلف..عموما اعلن تضامني التام مع مريم
واطالب الجميع بالتضامن معها والغاء هذا الحكم الظالم والجائرواتمني ان لا تشغل هذه القضية وقتنا كله ..هذا هو القصد التغطية علي قضايا الفساد التي هيمنت علي مجتمعاتنا..النظام في اضعف حلقاته قوموا لثورتكم لاسقاط هذا النظام المجرم الفاسد وبناء السودان الجديد..سودان
الحرية والعدالة والسلام..وفقنا الله جميعا.

[Hussein Musa]

#1005439 [المشتهى السخينه]
4.82/5 (5 صوت)

05-16-2014 10:34 AM
اكثر من 1400 سنه مرت على رسالة الاسلام ولا زال المسلمون يتغالطون فى قتل المرتد الذى يبدل دينه وكتبت دراسات ومقالات وكتب بعدد الحصى والرمل نصفها يؤيد ونصفها يعارض .. وبعد 1400 سنة اخرى ستكون قضية المسلمين ايضا حد الردة ..فمتى سيتم فهم رسالة الاسلام ؟متى ؟

[المشتهى السخينه]

ردود على المشتهى السخينه
European Union [مهدي إسماعيل] 05-16-2014 04:25 PM
والله أما حتى هذه اللحظة لا أعرف هل هذا الحُكم صاح أم غلط؟!

فهم الشريعة دي غلبنا عديل كده.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة