الأخبار
أخبار إقليمية
الفشل يطارد حوار البشير قبل انطلاقه
الفشل يطارد حوار البشير قبل انطلاقه


05-17-2014 07:20 AM

الخرطوم- اختارت القوى المعارضة التي قبلت بالدخول في حوار مع البشير ممثليها السبعة، وسط أجواء يطغى عليها التوتر إثر القضية التي رفعها جهاز الأمن السوداني على زعيم حزب الأمة الصادق المهدي.

وقررت الأحزاب المشاركة أن يكون ممثلوها السبعة هم رؤساء أحزاب المؤتمر الشعبي حسن الترابي والإصلاح الآن غازي صلاح الدين وزعيم حزب الأمة الصادق المهدي، ورئيس حزب الحقيقة الديمقراطي فضل شعيب، ورئيس المنبر الديمقراطي لشرق السودان آمال إبراهيم، رئيس الحزب الاشتراكي الناصري مصطفى محمود، وأحمد أبو القاسم هاشم رئيس حزب تحالف قوى الشعب.

ومن المنتظر أن يدعو الرئيس السوداني خلال الأيام القليلة المقبلة لجنة (7+7) على أن يرأس البشير اللجنة لوضع الأجندة الخاصة بالحوار وتحديد الإطار الزماني لإنجازه. ويتوقع أن ينطلق الحوار خلال أسبوعين من الآن.
ويستبعد أن يحقق الحوار المنتظر أي نجاح يذكر في ظل حاجز التوتر الذي بدا جليا خلال الفترة الماضية، على خلفية الشكوى المقدمة ضد أحد المشاركين البارزين في الحوار، فضلا عن رفض أغلب القوى المعارضة والمشاركة في دعوة البشير.

يذكر أن البشير كان حدد مهلة زمنية معينة للأحزاب التي أعلنت رفضها للحوار، طالبا إياها بإعادة مراجعة قرارها. وفي هذا السياق قال رئيس تحالف المعارضة في السودان، فاروق أبوعيسي، إن “مهلة الحزب الحاكم لن ترهبنا.. وإذا لم تتوفر شروط المعارضة لن يكون هناك حوار بعد شهر أو عام”.

واعتبر أبوعيسي في مؤتمر صحفي بدار الحزب الشيوعي، أن “الوطني غير جاد.. ونقولها للمرة الألف لن نشارك في الحوار ولن نقبل بحوار يبقي على النظام الحالي”.

وكان حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، زعم وجود مخطط لإفشال الحوار مع الحكومة من قبل أحزاب تحالف المعارضة التي رفضت الحوار، وأكد أنه لن تستمر الدعوات لهم للحوار أكثر من شهر. ورفض القيادي بتحالف المعارضة، صديق يوسف، اتهامات المؤتمر الوطني قائلا “نحن رفضنا الحوار ولم نمنع أيّة قوى أخرى من المشاركة”.

العرب


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 2489

التعليقات
#1006515 [الريس]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2014 05:06 PM
دي ما 7+7 دي حقو يسموها صواريخ+فوانييييس

[الريس]

#1006471 [احمد ابوالقاسم]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2014 04:01 PM
اى هراء هذا بان المعارضة قد كونت ممثليها من الذين تم ذكرهم فى هذا الخبر واهمهم واخطرهم د الترابى الذى جاء بهذة الحكومة بانقلابة على الشرعية عام 1989!!! و يلية السيد الصادق المهدى الذى اكبر ابنائة واقربهم الية مساعدا لرئيس الجمهورية وابن اخر فى جهاز امن النظام!!! ومعهم د غازى صلاح الدين احد اعتى الاسلاميين و قد تقلد اعلى المناصب فى هذا النظام ولمدة 24 عاما!!!!
ان المعارضة لهذا النظام تتكون من قوى الاجماع الوطنى و الجبهة الثورية وشباب الثورة مع غالبية السودانين بالخارج وعددهم يقارب ال 8 ملايين

[احمد ابوالقاسم]

#1006391 [Sudnaya]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2014 02:25 PM
ولن نقبل بحوار يبقي على النظام الحالي" اقتباس من تصريح فاروق ابوعيسى

هذا هو الكلام الصاح يا سيد فاروق * ان ازالة هذا النظام البغيض الفاسد هو الحل الرئيسى لمشكلة السودان الحالية وارجو ان تتحد الجهود فى الخارج و الداخل لدعمكم على هذا العمل الوطنى التاريخى

[Sudnaya]

#1006325 [بابكر]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2014 01:11 PM
خلوهم يتحاوروا ويتفقوا ويعملوا حاكومتهم وبهذا يكون تجمع كل البيض الفاسد في سله واحده هولاء يجسدون فشل النخبه منذ الخمسينيات .بعدها يسهل كنسهم وحرقهم جميعا وليعلم الصادق والميرغني والترابي بان السودان ليس ملكهم .

[بابكر]

#1006277 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2014 12:24 PM
ثم ماذا بعد؟
لم يتبق على انتخابات ابريل 2015 م محسومة النتيجة الا 11 شهر وقد افلح المؤتمر الوطني في تسويق الوقت حسبما خطط واراد
زعيم حزب الامة تم كسر ارادته وبات يواجه بلاغ جنائي على رقبته وابنه مساعد رئيس بالقصر الجمهوري ..ومولانا الميرغني استعصم بالبعد عنا في مثل هذه الاجواء المكهربة الغامضة وابنه مساعد رئيس جمهورية بالقصر الجمهوري .. المؤتمر الوطني والشعبي عادت اليهما اللحمة ولكنهما يديران سيناريو اشبه ما يكون بسيناريو انقلاب 1989م اذهب للقصر وساذهب للسجن .. الفساد اصبح مصيبته مصيبتان المصيبة الاولى في ان صغائر الفساد بدات تطفو في السطح مما اخاف الفساد الكبير وجعله يتمسك بالسلطة ويتحصن بها ولن يفارقها الا اذا قال الشعب الكلمة الاخيرة والفاصلة ذات صباح

[radona]

#1006270 [احمد ابوالقاسم]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2014 12:19 PM
"ولن نقبل بحوار يبقي على النظام الحالي" اقتباس من تصريح فاروق ابوعيسى

هذا هو الكلام الصاح يا سيد فاروق * ان ازالة هذا النظام البغيض الفاسد هو الحل الرئيسى لمشكلة السودان الحالية وارجو ان تتحد الجهود فى الخارج و الداخل لدعمكم على هذا العمل الوطنى التاريخى

[احمد ابوالقاسم]

#1006157 [مهدي إسماعيل]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2014 10:41 AM
من هو مصطفى محمود، وهل هو ناصري حقاً؟! أم غواصة مؤتمر وطني؟!.

[مهدي إسماعيل]

#1006101 [الحاج]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2014 09:31 AM
ورئيس حزب الحقيقة الديمقراطي فضل شعيب،
هاهاهاهاهاهاهاههاههههههههههههههههههههههههههه

[الحاج]

#1006097 [111111كديس فى السروال]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2014 09:28 AM
من يحاور من ،،، المؤتمر الوطنى ييحاور تفسه و الاحزاب التى تدور فى فلكه

[111111كديس فى السروال]

#1006061 [موسى الموسى]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2014 08:42 AM
هو متين القشير كان ناجح ومتين كانت المعارضة كذلك جميعيهم يلهثون وراء مصالحهم الخاصة سواء كانت حكومة او معارضة كل منهم يلهث لكي يصل ويغتني من كعكة السودان الفضلت ؟


هؤلاء حكومة ومعارضة وحركات مسلحة هم السبب الرئيسي في دمار البلد باهله.

عليهم لعنة الله والملائكة والناس اجمعين .:

والله انت جميعا غير مخلصين لهذا الوطن واهله بتاتاً،،، للاسف تعملون من اجل انفسكم فقط وليس فيكم من يعمل ضد البلد منذ سنوات وخلال السنوات العجاف الـ 24 سنة الماضية كانت على اهل السودان كسنين يوسف .

ظهر الفساد وعم كل الوطن والغلاء والثراء الحرام والفساد الاخلاقي والجهل والفقر والجوع والمرض والسبب انتم ايها الحاكمين اليوم فمتى تحلو عن كاهل الشعب الفضل والحصار المضروب الذي احرق الوطن واهله إلا تبقى منهم اهل المؤتمر الفاسدين ومن وآلاهم ولكن نشكوكم لله الواحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد.

[موسى الموسى]

ردود على موسى الموسى
United States [كمال عبده] 05-17-2014 01:10 PM
أها و الحل شنو يا فالح؟؟؟؟

بس يخللوا ليك السلبية.......



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة