الأخبار
منوعات سودانية
التدفق الجماهيري بدأ قبل ست ساعات أمس..الهوس الرياضي ينتصر على التردي الاقتصادي
التدفق الجماهيري بدأ قبل ست ساعات أمس..الهوس الرياضي ينتصر على التردي الاقتصادي
التدفق الجماهيري بدأ قبل ست ساعات أمس..الهوس الرياضي ينتصر على التردي الاقتصادي


05-17-2014 09:47 PM

الخرطوم: أبوبكر الماحي
العناء الاقتصادي في البلاد رمى بظلاله السالبة على شتى مناحي الحياة، وأجبر المواطن البسيط على التنازل من مطلوبات عزيزة بأمر تصاعد الصرف وفشل متوسط دخل الفرد في سد رمق القليل من الاحتياجات والحاجيات التي درج ربّ البيت على تلبيتها في الحياة الراتبة بالبيت السوداني بسابق السنوات؛ لكن الهوس الرياضي رفض أن يبارح باحة عشاق الساحرة المستديرة في بلاد مقرن النيلين، فكانوا ومازالوا وما انفكوا ومابرحوا حضوراً في المباريات بتذاكر تضخَّمت كحال الدولار الذي يغازل العشرة من جنيهات السودان، إذ أن لقاء الهلال ومازيمبي أمس على سبيل المثال ترواحت فيه فئات الدخول مابين العشرين جنيهاً في المساطب الشعبية إلى المائتي جنيه بالمقصورة الرئيسة، وازدحمت الصفوف بالمشجعين الزُرق منذ الظهيرة تحت أشعة الشمس الحارقة التي فاقت حرارتها الـ(42) درجة مئوية، وقد كانت نهاية صلاة الجمعة إشعاراً لتلك الجماهير بالاندفاع نحو منافذ الدخول المختلفة منها الإلكترونية ومنها غير ذلك في أبواب إستاد الخرطوم.
خيبات القمة السودانية في السنوات الأخيرة على الصعيد الخارجي رمت بآثارها السالبة على الواقع الرياضي بصفة عامة، وكذا حصاد المنتخبات الوطنية، لكن دافع الانتماء الفطري والعشق التاريخي لـ(هلال، مريخ) جعل المدرجات تقاطع الخواء وتحتشد بالآلاف المؤلفة من الجماهير المحبة والمساندة بنسب متفاوتة، بيد أن طابع الفرجة في ملاعبنا يفوق التشجيع، والتوجس من الهزائم أيضاً لم يمنع المشجع البسيط من استقطاع مبلغ التذكرة من قوت أبنائه والتضحية ببعض أساسيات مستلزماته وأهليه، لأن العشق أكبر وفي ساعة الصفر يبقى التوجه إلى الملعب ضرورة ملحة تتقازم دونها الأشياء، ويلاحظ انتعاش أسواق مصغرة عند اندلاق العشق الكروي، إذ ينشط بائعو المرطبات من مياه غازية وعصائر ومياه صحة، إلى جانب معدي الوجبات الخفيفة بالساندوتشات، أما الشاي والقهوة فلها مذاق مختلف داخل أسوار الملاعب.
إغلاق أبواب الإستادات قبل ساعة من انطلاقة المباريات الإفريقية أمرٌ يصعب تطبيقه بكثير من بلدان القارة، لكن في السودان يسهل لأن التدفق الجماهيري يبدأ قبل ست ساعات من المواجهة ونفاد كميات التذاكر المخصصة لايحتاج إلى أكثر من ثلاث على أكثر تقدير، والعادة أن يكون الحضور خارج الملعب مثل الذي بداخله منهم من ينتظر فتح الأبواب ببداية الشوط الثاني، ومنهم من يقفل عائداً إلى دياره مستعيضاً بالمتابعة من الشاشات البلورية، وطبيعي أن يكون للاكتظاظ مساوئه التي أجبرت الكاف على تحذير الاتحاد السوداني من انتشار الجماهير في الملعب عقب نهاية مباراة الملعب المالي في الدور الأول من رابطة الأندية الإفريقية أبطال الدوري بالموسم الحالي
الحشد المهول للجمهور الرياضي يؤكد انتصار الهوس الرياضي على التردي الاقصادي مرهق كاهل المواطن السوداني، وفرق عند عشاق الكرة إن كان القاء عشية أحد أيام العطلة الأسبوعية أم لا...

الصيحة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1541

التعليقات
#1007083 [كروري]
1.00/5 (1 صوت)

05-18-2014 09:39 AM
كل صباح يثبت لنا الشعب السوداني لماذا استمرت الإتقاذ لأكثر 24 عماً. هذه الجماهير لا تجدها الا في الفارغة. ما هو الأهم انقاذ بلد يتمزق أم مشهادة مباريات فرق لن تحرز بطولة مطلقاً. حتى لو أحرز فريق بطولة مقابل لا وطن ما هي الفائدة؟

[كروري]

#1006719 [ab ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2014 11:02 PM
اطلعت اليوم علي الصحافة السودانية التي صدرت اليوم السبت وخاصة الرياضية وكلها حفلت بخبر انتصار الهلال وتعاملت معه كخبر وطني خالص وابتهجت به الصحافة الرياضية وكانت العناوين تتغزل في انتصار الهلال وحتي ان صحيفة سياسية وصلت به الجراءة ليكون عنوانها الرئيسي انتصار الهلال (اخر لحظة) ولكن ما احزنني حقيقة هو ان يغيب هذا الخبر من احدي الصحف الرياضية (تخيل صحيفة رياضية مهنية تهمل اهم خبر اليوم ) والصحفية المعنية هي صحيفة الهدف صحيفة تصدر بصورة يومية لها ادارة ورئيس تحرير وتم تصديقها من المجلس القومي للصحافة لتقوم بواجبها المهني ليس لتهتم باخبار فريق بيعنه ولقد اهملت هذه الصحيفة خبر انتصار الهلال علي صفحتها الاولي مع ان خبر انتصار الهلال تناقلته وكالات الانباء والفضائيات الاخبارية ولكن من اجل ماذا اهملت هذه الصحيفة هذا الخبر؟ لان مثل هذا التجاهل يعضد الجهوية الرياضية ويساعد علي انتشارها ونحن نعاني كل يوم من الجهوية الرياضية التي ضربت بكل قوة في مجال الرياضة التي كانت مثال للسلام والوئام ولكن مثل هذه الصحف يجب عليها ان تعيد النظر في هيئة التحرير لان مثل هذا الخبر لا يمكن تجاوزه وتجاهله وكذلك اعادة النظر في السياسة التحريرية لمثل هذه الصحيفة بجانب ذلك يجب ان تسمو المصلحة الوطنية في الصحيفة علي المصلحة الاقتصادية للصحيفة ولقد كانت الصحيفة تخاطب جمهور المريخ وتجعل كل اهتمامها علي اخبار المريخ وهذه نظرية خاطئة مهما كانت نتائجها ونتمني ان تسمو الصحافة الرياضية الي مستوي المهنية وتكون اسما علي مسمي لنرتقي بصحافة رياضية رائدة

[ab ahmed]

ردود على ab ahmed
European Union [ab ahmed] 05-18-2014 01:30 AM
ما ورد اعلاه اخذته اقتباسا من منتديات كوره وكان كاتبه علي حق فله العتبي لعدم ايراد اسمه انما اردت توسيع نطاق الفكر الوطني للرياضه فالهلال هلال السودان والمريخ مريخ السودان ولكم الشكر


#1006695 [شوية منطق]
5.00/5 (1 صوت)

05-17-2014 10:39 PM
بنفس منطقك الاعوج الذي تستكثر فيه على المواطن الغلبان دخول مباراة لكرة القدم للترفيه عن نفسه يحق لنا أن نسألك شخصيا كيف لك في ظل التردي الاقتصادي الحصول على جهاز كمبيوتر واشتراك في الانترنت وزمن كافي للكتابة والمشاركة في مواقع النت،
يا أخي الحياة لن تتوقف وفي عز الحروب وقصف القنابل يمكنك مشاهدة النساء ينجبن أطفال.

[شوية منطق]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة