الأخبار
أخبار إقليمية
د. كمال أبو سن.. خطوة في مواجهة العواصف
د. كمال أبو سن.. خطوة في مواجهة العواصف
 د. كمال أبو سن.. خطوة في مواجهة العواصف


05-19-2014 11:37 AM


ربما كان د. أبو سن من أكثر الأطباء الذين ذاقوا حلاوة النجاح والتفوق بالنظر إلى الطريق الشاق الذي شق به حياته منذ طفولته الباكرة، والتي لخصها في أحد الحوارات التلفزيونية عندما قال:

(درست المرحلة الاولية باربع أو خمس مدارس لأن والدي كان يتنقل وعندما استيقظ من الصباح لا أعرف أين ذاهب بدأت بالطقيع ـ ود محمود ـ كترة ـ عِبود والمناقل خمس مدارس أولية) (كنا متنقلين ما بين المكاتب والقناطر بالمنطقة لاتجد قرية ولا حلة بالمعنى انما بيوت حكومة ومحدودة جدا يعني جيرانك يمكن ان يكونوا شخصين اربعة خمسة ما اكثر من ذلك، طفولتي كانت طفولة عملية جدا بدأت حياتي مبكرا وارعي الغنم وانا ابن الستة أعوام فوالدي كانت لديه أبقار وأغنام لكي تدر له بدخل زيادة حتى يستطيع تعليمنا، فاذا غاب الشخص الذي يرعي الأغنام اقوم بسد مكانه في مناسبات الاعياد) من رحم هذه المعاناة خرج د. كمال أبو سن شاقاً طريقه نحو الدراسة الأكاديمية لم يكن طريقه مفروشاً بالورود ربما لهذا السبب كان د. كمال يثق في ذاته كثيراً ويعتد بها لكن في غير غرور باعتبار أن ما تحقق كان من براثن المتاعب وكبد الحياة ومعتركاتها الشاقة.

بداية الانطلاقة
في عام 1976 دخل د. كمال أبوسن كلية الطب جامعة الخرطوم وكانت الجامعة قد أغلقت نتيجة أحداث انقلاب المقدم حسن حسين ويقول د. كمال إنه أراد أن يكسب الوقت فالتحق بمعهد المواصلات السلكية واللاسلكية كموظف دون راتب لكنه كان يتقاضي فقط مبلغ ثلاثين جنيها ثم بعد مضي ستة أشهر عندما فتحت أبواب الجامعة أنتظم في دراسة الطب ويواصل سرده د. كمال عبر برنامج تلفزيوني ويقول (فاستمريت في الجامعة والمعهد وتعلمت الكثير من المعهد لأن الدراسة فيه كانت بالانجليزي وكانت هناك مادة الفيزياء والرياضيات وكنت انال تدريباً في دار الهاتف وكنت أحاول التوفيق ما بين العمل والدراسة واستمريت على هذا الحال حتي ثالثة طب وبعدها جاء باشكاتب المعهد إلى الجامعة وقال لناس الكلية بأني أدرس بالجامعة فخيرتني الجامعة بين الاستمرار بها أو في المعهد فأخترت فتم فصلي من المعهد وعندما ذهبت لهم للمطالبة بمعاشي وجدت طلعت لي فرصة تدريب في السويد ومبلغ 913 جنيهاً اشتريت بها التذكرة) ويسرد د. أبو سن بأسلوبه السردي القصصي الشيق في مقالة له بالانتباهة عندما وصل إلى السويد ويقول (حطت طائرة االهيلوكبترب فوق سطح مجمع العمليات تدلى من فتحة بسقف المبنى صندوق بداخله كلية محاطة بالثلج تم نزعها من شخص توفي دماغيًا في بلد آخر بدأ البروفيسور بفحص الكلية وتنظيفها وزرعها في بطن المريض وبدأ ضخ الدم في الكلية بعد إيصال الشريان والوريد توردت الكلية بلون الدم وأزهرت وبدأت في إخراج البول ذهب التيم العامل (في استراحة لأخذ القهوة لإعطاء فرصة للكلية للتأقلم على جسم المريض، قرَّرت البقاء فقد كانت أول عملية زراعة كلية أشهدها، استهوتني المهارات المطلوبة لإجراء العملية وكان قراري أن ألج مجال زراعة الأعضاء متخصصًا في زراعة الأعضاء.. أحسَّ البروفيسور برغبتي فأعطاني منحة للتخصُّص) ثم قرر د. أبو سن التخصص ولأنه لا يملك المال سافر إلى المملكة العربية السعودية للعمل هناك لتدبير المبلغ المطلوب، ثم استقر في لندن بعد التخصص وأجرى العديد من العمليات الجراحية في العديد من الدول العربية والإفريقية وعشرات العمليات الناجحة في السودان.

رحلة العواصف
قبل أكثر من عام كان يقوم د. أبو سن بإجراء عدد من عمليات زراعة الكلى لكن أوقفت آنذاك بحجة أن الاستعدادات لم تكن كافية لاتمام عملية الزراعة الآمنة والناجحة، لكن يبدو أن القرار لم يكن يرض د. أبو سن وكان كثيراً ما يعتقد أن نجاحه الذي صنعه من براثن المعاناة حتي وضعه في خانة الشهرة والعالمية كطبيب ناجح هو الذي قاد إليه الحسد والحرب الخفية والمستترة، لكن كانت عملية زراعة الكلي التي أجراها لمريضة تدعي الزينة بمستشفى الزيتونة هي التي فجرت العاصفة وكانت أسرة المريضة قبل وفاتها قد اعتصموا أمام المستشفى مطالبين انقاذ والدتهم التي ظلت أحشاؤها خارج بطنها لمدة خمسة وأربعين يوماً في حين كان د. أبو سن قد غادر البلاد وعندما توفيت المريضة اشتكى ذوي المريضة للمجلس الطبي والذي أصدر قراره فورياً بمنع د. أبوسن من اجراء العمليات داخل السودان لمدة عام وهو قرار غير معهود بهذه السرعة الإيجازية ربما لأن القضية أصبحت قضية رأي عام، واشار د. أبوسن إلى انه سيتوقف عن العمل و سيعود إلى لندن لممارسة عمله هناك، وكشف انه اجرى 40 عملية زراعة كلى بالزيتونة لم يتوف فيها مريض الا الحاجة الزينة بعد عام من اجراء العملية وفي المقابل قال المدير الطبي لمستشفى الزيتونة خالد حسن سعد لصحيفة السوداني آنذاك (أن د. أبوسن طبيب معروف على مستوي السودان والخارج وهذه ليست المرة الأولي التي يجري فيها مثل هذه العملية وأن المريضة رفض جسمها الكلية وهو أمر معتاد في مثل هذه الحالات فسافرت إلي مصر بغرض العلاج وحدثت لها مضاعفات) وعلي أثر ذلك فتحت كثير من الأقلام الصحفية والشبكة العنكبوتية نقدها إزاء ما حدث وذكرت المواقع أن محكمة بريطانية خلصت إلى أن أبو سن ارتكب عدداً كبيراً من الأخطاء المتهورة اثناء الجراحة، واعترف المستشفى البريطاني بتلك الأخطاء ودفع مبلغ (6.5) مليون جنيه استرليني تعويضاً للمتبرع، فيما تم تحويل الدكتور كمال أبوسن للمساءلة الطبية من قبل المجلس الطبي البريطاني غير أن الثابت أن د. أبو سن ما زال يمارس عمله كطبيب بصورة اعتيادية في لندن في بلد لا يتسامح مع مثل تلك الأخطاء.

بيد أنه مؤخراً ربما تنفس الصعداء النطاسي الشهير د. كمال أبو سن عندما قامت نيابة الخرطوم قبل ثلاثة أيام بشطب البلاغ الذي فتحته أسرة المرحومة الزينة في مواجهته بتهمة الاهمال الذي أفضى إلى وفاة والدتهم، ولعل تداعيات هذه القضية كانت بمثابة عاصفة قوية قد تظل في مخيلة وذاكرة د. أبوسن ربما إلى الأبد، لكن وفق حثيات قرار المجلس الطبي في السودان واذا صحت أيضاً حدوث الخطأ الطبي في بريطانيا وفق ما ذكرت تلك المصادر هل أصبحت الثقة في النفس لدى د. أبو سن بعد كانت دافعاً للنجاح باتت عاملاً للاخفاق بسبب التسرع وعدم الدقة رغم النجاح الذي حققه؟ يبدو أن أنامل د. أبو السن الرحيمة غدت الآن تقف في وجه العاصفة ولا أحد يدري إلى أين ستقوده بعد رحلة التفوق والنجاح والشهرة التي طالما استمتع بها كثيراً طوال عقود خلت.
الانتباهة


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 6255

التعليقات
#1009890 [زهجان]
4.00/5 (1 صوت)

05-20-2014 12:55 PM
والله الدكتور ابو سن علم فى راسه نار بس الكتب المقال دا مفروض يرجع اولى ابتدائى يتعلم الكتابة والسرد الصحفى ثم يرجع يمتحن قيد صحفى ويتدرب لفترة عام ثم يرجع لممارسة الكتابة

[زهجان]

#1009685 [yaseen]
2.00/5 (1 صوت)

05-20-2014 10:30 AM
الله يحفظك ويرعاك ويسدد دائما خطاك .....وكلوا فى ميزان حسناتك ايها الانسان الجميل اللطيف

خفيف الظل..وذوالطله البهيه ماشاء الله وتبارك الله

[yaseen]

#1009275 [نص صديري]
5.00/5 (1 صوت)

05-19-2014 10:14 PM
حلقة جديدة في مسلسل تلميع دكتور دعاية غايتو ده وفلقوصة الانقاذ بتاعة الاتصالات ديك حيرونا تب
ياجماعة والله شركة الكوكاكولا دعايتها خجلت من البتعملوا فيه ده

[نص صديري]

#1009014 [عطيطو الاسوانى]
5.00/5 (2 صوت)

05-19-2014 04:09 PM
د / كمال ابوسن رجل ناجح ومتقن لعمله مشكلتة الوحيده حبه للظهور بكثافة الشىء الذى جلب اليه كثير من المشاكل . كان يقلل شوية من الظهور الكثيف .

[عطيطو الاسوانى]

ردود على عطيطو الاسوانى
[جركان فاضى] 05-19-2014 06:38 PM
جميع الاطباء الناجحين سلطت عليهم الاضواء ...سواء كانوا فى السودان او غيره...انظر مثلا للدكتور مجدى يعقوب فقد سلطت عليه الاضواء اضعاف اضعاف ما سلطت على دكتور ابوسن....ما المانع من تسليط الاضواء على الناجحين؟...دكتور عمر بليل عليه رحمة الله...الم تسلط عليه الاضواء كثيرا؟...الم يحزن السودانيين لفراقه؟....المسألة الاساسية ماذا يعمل الدكتور...اما الاضواء فماذا يستفيد منها شخصيا بعد ان تربع على عرش الشهرة؟


#1008883 [نكس]
3.50/5 (3 صوت)

05-19-2014 02:28 PM
ما شايف اي قرابة في الموضوع دا - اولا مافي اتنيين بختلفوا انو طبيب ناجح ووفر كثير علي الناس من معاناة مع المرض - ثانيا مسالة الكلية او الاعضاء المنقولة عندها زمن لابد ان يرفضها الجسم -لذلك تعطى ادوية لخفض المناعة - رابعا هناك كثير من القضايا بالتقادم امام المجلس الطبي ولم يشرفنا بالفصل فيها بالسرعة التي فصل فيها قضية ابو سن - مع انو يوميا نسمع عن الاخطاء الطية
التحية للدكتور ابو سن وانا من معجبي عمله الانساني ونسال الله يكتبه له في ميزان حسناته -
اما بالنسبة لحاقديين السودان ديل ما بعترفوا بان الله يبارك للرجل في علمه وحركتهم الغيرة تجاه الدكتور كما تحركهم وما قرارات مامون حميدة ببعيدة - لتجنب الاخطاء الطبية يجب تبني خطة -
تدريب مستمر للاطباء والكوادر المساعدة
- تقييم مستمر للاطباء والكوادر المساعدة
-ترقية البنيات التحتية للمستشفيات والعمليات
التققيم يتم باخضاهم لامتحان كل فترة يحدد فيه المهارة المعرفة التحديث والمواكبة - فمثلا يوجد اطباء يقوموا بخياطة الرحم بعد عمليات الولادة خارج تجويف البطن مع انو الطريقة الجديدة ان يتم داخل البطن مع غسيل بمحلول ملح الطعام - بالمناسبة انا ما طبيب -

[نكس]

#1008849 [Mahmmoud]
5.00/5 (2 صوت)

05-19-2014 01:56 PM
Nothing abnormal most Sudanese studied the same way and faced the same hardship may except the Mahdi and marghani families at that time

[Mahmmoud]

#1008739 [kamy]
2.50/5 (2 صوت)

05-19-2014 12:49 PM
مجرد سيرة ذاتية ومعلومات عامة التقرير ليس علميا ولامحايد مثلا عدد العمليات التى اجراها داخلىالسودان ومكانها ونسبة نجاحها والمتابعة والتماثل الكامل للشفاء لأن هتاك معلومات تشير ان معظم الذين اجريت لهم هذة العمليات توفى لاحقا جراء مضاعفات هذة العمليات مثال واحد فقط
ظهرت احدى الفتيات عبر شاشة احدى الفضائيات وقالت انها كانت تعانى من الفشل الكلوى وتبرع لها شقيقها باحى كليتية وكانت نسية التجانس مائة فى المائة وبعد مدة قصيرة توقفت الكلية عن العمل بعدها ذهبت الى الاردن بعد الحاح شديد جدا من اسرتها حيث تبرع لها شقيقها الاخر بكليتة هذه الفتاة كانت ترى انها اصبحت عيئ ثقيلا على اسرتها وانها تسبب لهم ضررا بليغا المهم انهاذهبت الى الاردن بمعية شقيقها المتبرع وبعد الفحص تم سؤالها عن من هجرى لها العملية وهو بالطبع د على ابوسن
وذكر لها الاطباء بأن هناك اخطاء فى العملية ومابعد العملية وأن الكلية تعطلت وغير صالحة
وان كلية شقيقها المتبرع نسبة التجانس خمسون فى المائة وتمت زراعة الكلية فى الاردن ونجحت العملية وهى الان تمارس حياتها بشكل طبيعى
المفارقة أن الكلية المتجانسة مائة فى المائةالتى تمت زراعتها فى السودان فشلت بينما المتجانسة خمسون فى المائة زعت فى الاردن نجحت اى منطق هذا يامثبت العقل والدين


























/

[kamy]

#1008717 [كمال يوسف]
1.75/5 (4 صوت)

05-19-2014 12:32 PM
ابو سن رجل مثال للنجاح والتفوق اتمنى له التقديم وان لا يلتفت لاعداء النجاح فهم آفة كل زمان

[كمال يوسف]

#1008667 [الغاضبة]
4.69/5 (5 صوت)

05-19-2014 12:02 PM
اقتباس "فأخترت فتم فصلي من المعهد وعندما ذهبت لهم للمطالبة بمعاشي وجدت طلعت لي فرصة تدريب في السويد ومبلغ 913 جنيهاً اشتريت بها التذكرة) ويسرد د. أبو سن بأسلوبه السردي القصصي الشيق في مقالة له بالانتباهة عندما وصل إلى السويد ويقول ...."

غايتو يا ناس الانتباهة، انتبهوا شوية... ما فهمت الحاصل شنو، فصل من المعهد وطلعت ليه فرصة تدريب من وين من المعهد والمعهد مصلحتو شنو يطلع ليهو فرصة تدريب لطالب طب... وكيف حطت طائرة االهيلوكبترب (دي عمري ما سمعت بيها) يعني بصراحة كدا القصة ممتازة لكن ينتقصها الكاتب الجيد، وهو الدكتور زاتو فاضي البقعد يحكي ليكم انتو يستاهل تراها طلعت قصة مبتورة ومحتاجة عملية جراحية عاجلة .... الفاهم حاجة يفهمني !!!

[الغاضبة]

ردود على الغاضبة
United States [عباس] 05-19-2014 10:18 PM
صراحة حاجة تحرق الدم الواحد يتعب نفسو بالقراية وفى النهاية يلقى القصه الواحد يجمعه كيف ماعارف
صراحة انا برضوا ما فاهم حاجة واعتقد كل من يقرأها ما حايقهم حاجة حتى لو كان ابو سن نفسو .


#1008662 [ابوركبة]
5.00/5 (4 صوت)

05-19-2014 11:53 AM
زكرني هذا المقال بالاعلان مدفوع القيمة لجماعة صلاة الصبح مع الوالي
من هو كاتب المقال

[ابوركبة]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة