الأخبار
أخبار إقليمية
هيئة شئون الأنصار : بيان توضيح الحقائق حول اعتقال الإمام الصادق المهدي
هيئة شئون الأنصار : بيان توضيح الحقائق حول اعتقال الإمام الصادق المهدي



05-19-2014 08:25 PM
هيئة شئون الأنصار إعتقال الإمام سياسيي

أصدرت هيئة شئون الأنصار للدعوة و الإرشاد بياناً مهما أدانت فيه و بقوة أعتقال السيد الصادق المهدي إمام الأنصار و رئيس حزب الأمة القومي و قالت أن إعتقاله سياسياً الغرض منه التغطية على القضايا الهامة التي تشغل الناس كقضية الفساد و طالبت الهيئة بإطلاق سراحه فورا و نادت الهيئة في بيانها كل دعاة الحرية وكرامة الإنسان أن يضغطوا بكل الوسائل السلمية، لالغاء القوانين المقيدة للحريات وتحقيق السلام في مناطق النزاع، ومحاسبة المفسدين ومعاقبة الجناة، وتحقيق التحول الديمقراطي، و أعتبر البيان ان ذلك هو الأنتصار الحقيقي للامام الصادق المهدي .
اناه نص البيان



بسم الله الرحمن الرحيم ِ
هيئة شؤون الأنصار
بيان توضيح الحقائق حول اعتقال الإمام الصادق المهدي
هذا النظام قام على التضليل منذ إنقلابه في عام 1989م حيث أخفى هويته موهما أن الإنقلاب قامت به القوات المسلحة، حتى انطلت الكذبة على الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك فتولى كبر التسويق له في منطقة الخليج والعالم الغربي ، واستمر في التمويه حتى يومنا هذا.لقد اعتمد النظام على التضليل في تقويض نظام دستوري منتخب.
إن اعتقال الإمام الصادق المهدي ليس بسبب تصريحاته حول تجاوزات قوات الدعم السريع؛ فتلك معلومة يعرفها القاصي والداني، وليس إعتقالا قانونيا ولكنه إعتقال سياسي للآتي:
أولا :انتشار الفساد في كل مرافق الدولة وظهوره ظهورا فاحشا أدى إلى اهتزاز صورة النظام أمام الرأي العام، وصار محل تندر في كل مجالس الأنس ومواقع التواصل الإجتماعي، وهي بداية لسقوط الأنظمة قال تعالى: "وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا " هذا الموضوع أربك النظام وشل قدرته على التفكير وشعر بدنو أجله ففكر وقدر وقرر أن أسلم طريقة أن يتهم الإمام الصادق المهدي تهمة كبيرة تحول أنظار الرأي العام من متابعة موضوع الفساد لموضوع آخر وقد نجح في ذلك أيما نجاح ،
ثانيا: منهج الإمام الصادق مع النظام هو المنهج العلمي للتعامل مع الأنظمة الشمولية، وقد أكده علماء السياسة وعلماء الإجتماع ، وأبرزهم عبدالرحمن الكواكبي في كتابه طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد، حيث ذكر أن النظام المستبد لديه استعداد كبير للعنف ويسخر معظم الموارد لأدوات البطش؛ لذلك ليس من الحكمة مواجهته بوسائل هو مستعد لها، والوسيلة الوحيدة لشل حركته وإضعاف قدراته هي الوسيلة المدنية التي قوامها: توعية الجماهير بحقوقها، وكشف نقاط الضعف في النظام وتسليط الضوء على مكامن الفساد، وتقوية إرادة الجماهير وزرع الثقة فيها بأنها قادرة على التغيير، هذا الأسلوب بطيء ولكنه فعال، ومن مظاهر فاعليته: الانشقاقات الكثيرة داخل النظام ، وتبدل قناعات قيادات نافذة فيه، وتبني النظام لكل الشعارات التي قام من أجل القضاء عليها ولو على سبيل المزايدة، وإعلان مجموعات كثيرة من أهل النظام معارضتهم لقراراته؛ هذا النهج لمسوا تأثيره وأحسوا بخطورته؛ ولذلك حاولوا تعطيل رائده وتغييبه عن الساحة ليخلو لهم الجو ولو لبعض الوقت, وفات عليهم أن المكر السيء لايحيق إلا بأهله.
ثالثا: منهج الحوار ليس الغرض منه المشاركة في السلطة كما يتوهم بعض هواة السياسة؛ وإنما الغرض منه تحويل النظام إلى مربع دولة الوطن بوسائل سلمية تجنب البلاد مزيدا من سفك الدماء وزعزعة قناعات الممسكين بمقاليد الأمور، ومحاصرة المستفيدين من الأنظمة الشمولية؛ وقد أدى الحوار إلى حدوث إختراقات كبيرة في كتلة الاستبداد الصماء، واضحة لكل متابع للشأن السياسي السوداني، فشعر أولئك الذين تضررت مصالحهم بالخطر، وأدركوا قرب يوم الحساب؛ فتحركوا لإيقاف هذا التيار الجارف بهذه التحركات المجربة سابقا ولكن هيهات ، لقد أسفر الصبح وعما قريب يتنفس.
رابعا: النظام محاصر داخليا وإقليميا وعالميا ، فالتردي الإقتصادي بلغ مداه ، والفساد طال كل المواقع، وتعطلت التنمية، والاحباط تملك الجميع ، فبدل الاعتراف بالفشل وتدارك الموقف رأوا أن الأفضل زيادة الطين بلة قال تعالى: "وإذا قيل له اتق الله أخذته العزة بالاثم.." فلجأوا لاتهام الامام الصادق المهدي الذي عرفه القاصي والداني بأنه رائد الجهاد المدني في هذا العصر وكرم على أساسه في أرفع المؤسسات الدولية ومن سخريات القدر أن يعترف الآخرون بعطاء الإمام في تحقيق الحكم الراشد ويتنكر له أبناء شعبه بل تتنكر له دولته التي حكمها مرتين بإرادة أهلها.
خامسا:الأمر عندنا أمر دين وحماية وطن وأكدت ذلك عبارات معروفة عنا تثبت حرصنا على سلامة الوطن والمواطنين رغم أن الحق معنا، وقد حددنا أن المخرج المناسب لحال بلادنا لابد أن يكون قوميا سلميا ديمقراطيا وشاملا- لا أحادي، ولا ثنائي ، ولا عسكري، ولا شمولي، ولا جزئي – منطلقا من المساواة بين الناس في الحقوق والواجبات؛ على أساس المواطنة ، ومرعاة كرامة الإنسان وحقوقه وحرياته المشروعة . ومرجعيتنا في كل ذلك ديننا الحنيف: كتابا وسنة، ولقد أصلنا ذلك وفصلناه في مقالات وبيانات وخطب وكتب عديدة.
لكل ماسبق نقول:
1- الإمام الصادق المهدي لم يعتقل بسبب خرق للدستور ، ولا بسبب فساد ، ولا بسبب انتهاك لحقوق الإنسان ولا بسبب ظلم جناه على أحد؛ وإنما بسبب النصيحة وقول الحق، وهذا شرف لايناله إلا من سبقت له السعادة الأزلية وأدركته العناية الإلهية قال صلى الله عليه وسلم: " الدين النصيحة" قلنا لمن؟ قال: "لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم" وقال تعالى: "ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون " فالاعتقال لايزيدنا إلا قوة وثقة في صحة منهجنا والسير عليه حتى نلقى الله.
2- ثانيا:ندين بقوة ونستنكر اعتقال الإمام الصادق المهدي ، ونطالب بإطلاق سراحه فورا مع علمنا أنه على المستوى الشخصي يردد من خلف القضبان قائلا المسجون من سجنته شهوته والمحبوس من حبس نفسه عن الله ، ويقول ماقاله ابن تيمية:" مايصنع أعدائي بي أنا سجني خلوة ونفيي سياحة وقتلي شهادة" ومع ذلك فلا استقرار في حكم لايراعي حرمة الإنسان فالمطلوب تغيير القوانين الظالمة التي تتيح للحاكمين أن يطوعوها حسب مايريدون ولابد من تغيير النظام الذي ينمو في ظله الفساد وتضيع كرامة الإنسان لنظام يكفل العدل والمساواة ويصون كرامة الإنسان ويحفظ حقوقه وحرياته الأساسية.
3- على كل دعاة الحرية وكرامة الإنسان أن يضغطوا بكل الوسائل السلمية، لالغاء القوانين المقيدة للحريات وتحقيق السلام في مناطق النزاع، ومحاسبة المفسدين ومعاقبة الجناة، وتحقيق التحول الديمقراطي، هذا هو الانتصار الحقيقي للامام الصادق المهدي وإطلاق سراح الوطن كله من الحبس والسجن الذي وضعه فيه الاستبداد.
قال تعالى: "إن فرعون علا في الأرض وجعل أهلها شيعا يستضعف طائفة منهم يذبح أبناءهم ويستحيي نساءهم إنه كان من المفسدين ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين ونمكن لهم في الأرض ونري فرعون وهامان وجنودهما منهم ما كانوا يحذرون"
البقعة: 21رجب 1435هـ
20 مايو2014م




تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3135

التعليقات
#1009468 [Abureem]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2014 05:23 AM
هذه تمثيلية بايخة .. إخراجها فاشل.. من أفكار أفشل من خلق الله علي هذه الأرض!! إن الصادق الغير صادق .. وحكومة المنافقون الفاسدون يعتقدون بأننا أغبياء..!!
ياإخواني الأعزاء .. لو كنت أنا ضابط في مكان ولده بشري في جهاز الأمن ( والعياذ بالله ) خلي قصة أكون مساعد رئيس الجمهورية ...كإبنه العميد عبدالرحمن .. وكان والدي ( والعياذة بالله ألف مرة ) قد بلغ من أرزل العمر مابلغ ...!! هل أرضي بأن يستجوبه هذاالنظام أو يدينه أويعتقله وأنا جزء من هذا النظام الفاسد !! فإذا كان والدي علي حق !! ومابيدي حيلة لنصرته !! علي أسواء الفروض .. أن أستقيل من هذا هذا النظام !! وأؤناصر الحق فمابالكم إذا كان الحق .. هو كذلك والدي !!! ويقول المثل ( أنصر أخاك ظالما أو مظلوما ) . أي أنصر أخاك المسلم ودافع عنه إذا كان مظلوما حتي يأخذ حقه .. وإذا كان ظالما أقف معه لنصرته بالنصح والموعظه فهو أحق بالمناصرة عن المظلوم ... لرفع الظلم عنه .. لأنه يظلم نفسه .. بظلمه للناس !! فيجب مساعدت أخيك الظالم .. بهدايته وحثه لرد الحق لزويه !! فمابالكم إذا كان والدي .. والدي هو المظلوم !! من هو أحق الناس برد الظلم عنه !!! أنا الذي جئت من صلبه ولحمه ودمه .. أم أنصاره وحواريه !!! فهذه ليست إلا تمثيلة خثيثة ودنيئة يلعبها النظام الفاسد مع إمام من إئمة الفشل الذريع .. لسبه قوات الدعم السريع !!! فهنالك ألاف الناس من يشككون
فيها وفي أدوارها .. ومن داخل برلمان هذا النظام ويطالبون بالتحقيق في تجاوزاتها !! لماذا لم يحقق هذا جهاز الأمني معهم أو يعتقلهم !!! فهذه التمثيلية يراد بها باطل.. ألا وهو تلميع هذا الإمام الكاذب وتمثيله لدور البطولية.. والوطنية.. لرفع أسهمه للشعب والمعارضة وليلهيهم عن قضايا الوطن وإسقاط النظام ..!!
وكما ساهم الإمام الغيرصادق من قبل في محاولة إحباط هبة سبتمبر لإسقاط النظام ودعوته لأنصاره بعدم ألمشاركة فيها !!! وهاهو يقوم بنفس الدور المتأمر والمتخاذل ليساعد النظام النتن المتهالك من مأزق مفاسده التي طفحت روائحها .. كرائحة مجاري التصريف الصحيى في الخرطوم !!!
فهذا الدور الذي يلعبه إمام الفشل وأل بيته ليس بجديد عليهم .. من زمن أجدادهم .. فهم يجيدونه في كل مواقفهم وهو رصيدهم في تاريخ هذا الوطن !! وهم يظنون ان شعب هذا الوطن أغبياء وطيبون وساذجون قد تنطلي عليهم كل أكاذيبهم .. كما صدقوا من قبل إكذوبة أل بيتنا في الإمامة... وفضلهم في تحرير هذا الوطن من الإستعمار !!! أي وطن حررتموه ...أو تاريخ تستندون عليه !!! أتريدون من هذا الشعب الطيب المثقف ان يصدق أن أنكم من أخرجتم الإستعمار الإنجلزي وحررتم السودان !!! والله هذا كذب وإفتراء ...!!! وأن كفاح ونضال أجدادكم مدون في صفحات التاريخ ... الملئ بالأكاذيب والخداع ... فإننا نحن جيل اليوم .. وجيل هذا الوطن الواعي .. نشكك فيك أيها الإمام .. وفي من خلفوك ..!!! فهم كانوا يقومون بنفس الأدوار والتمثيليات البطولية الرخيصة.. وإدعاءات الوطنية الكاذبة لهذا الشعب وإيوهامهم بالحرص علي مصالحهم ضد المستعمر الإنجليزي !! فإن كان كذلك ؟؟ من منكم يا..أل المهدي أو غيركم من أل المرغني وغيركم من الأفاكيين والدجالين مات شهيدا في نضاله ضد الإستعمار .. من فيكم ؟؟؟ هذا كذب وإفتراء ... أبدا لم نسمع بذلك حتي في تاريخ السودان الحديث المزيف..!! الذي ألفتموه أنتم والمستعمر الذي كنتم تدينون له بالولاء والطاعة .. وتخدعون هذا الشعب البسيط ألأمي في ذلك الوقت ..بقيادتكم وإمامتكم الزائفة .. بمباركة الإنجليز لها .. مقابل الخدمات الجليلة !! نعم لقد كانوا خونة ومرتشون من المستعمر.. وأداة للتطويع .. والقبول وإستغلال اسم الدين للأتباع الساذجين !! وفي المقابل كانت الهدايا المادية والعينية والأطيان والقصور وتعليم أبناءهم لضمان الولاء الدائم لهم وتهيأتهم في المستقبل عند الجلاء ..!! وها ألأن التاريخ يعيد نفسه ... ها أنت أيها الإمام الزائف تقوم وتواصل في نفس الأدوار مع المستعمر الوطني ( حكومة الكيزان الفاسدة ) فهم ليس أقل طغاة وإسعبادا وفتكا من المستعمر القديم لهذا الشعب الأبي !! فهنيئا لك أيها الإمام الزائف .. فإنك لم تحد عن طريق أجدادك .. وتمثل أجدادك خير تمثيل !!! وأعلم بأن تاريخك الملئ بالفشل والمؤامرات والدسائس والمصالح الشخصية.. لن تألفه لنا كمافعل أجدادك سابقا !! بل التاريخ لهذا الوطن سوف نعيد صياغته .. ويسطر هذه المرة بأقلامنا .. وعندما نأتي إليك ولأمثالك سوف نصبغ الصفحات بلون أسود .. ونحفظها في مكانها الطبيعي .. ألا وهو مزبلة التاريخ ... !!!!!

[Abureem]

#1009443 [المنجلك]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2014 03:40 AM
الله اكبر ولله الحمد لن نصادق غير الصادق

[المنجلك]

#1009359 [الحقيقة مرة]
5.00/5 (2 صوت)

05-20-2014 12:32 AM
انشا الله لن ننسى ابدا ذكرى الشهيد الخالد الصادق المهدي انفع اسم مستشفى ذاتو او حفارة نفط

[الحقيقة مرة]

#1009353 [سدالنهضة]
5.00/5 (1 صوت)

05-20-2014 12:18 AM
انا ما قريت الموضوع لاكن يا انصار المهدي عايزين مرتزقه وخجه جامده لانو دا امامكم وعيب الامام يخش السجن وانتو قاعدين بره تتفرجو وين الرجال ماتو في كرري ولا شنو

[سدالنهضة]

#1009350 [البطل]
5.00/5 (1 صوت)

05-20-2014 12:16 AM
كاك كاك كرررررررر

[البطل]

#1009324 [الدنقلاوي]
4.50/5 (3 صوت)

05-19-2014 11:11 PM
مثل هذا البيان يسمى "سماد تطويل القنابير"
أنا غايتو صدقتا وقنبوري طال، إنتو كيف!!

[الدنقلاوي]

#1009290 [نص صديري]
5.00/5 (2 صوت)

05-19-2014 10:34 PM
الانصار ماتو في كرري دحين حميدتي الان بقى يبصغ عليكم وفلاحتكم في الصحفيين

[نص صديري]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة