الأخبار
بيانات، إعلانات، تصريحات، واجتماعيات
بيان من حركة التغيير الآن : ﺍﻟﺪﻋﻢ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ
بيان من حركة التغيير الآن : ﺍﻟﺪﻋﻢ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ



05-20-2014 04:25 PM
ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﺍﻵﻥ
ﺍﻟﺪﻋﻢ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ
ﺇﻧﺤﻄﺎﻁ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ .. ﻭﺳﻴﻨﺎﺭﻳﻮﻫﺎﺕ ﺍﻟﺴﻘﻮﻁ ﺍﻟﻘﺎﺩﻡ
ﻋﻠﻰ ﺷﻌﺒﻨﺎ ﻗﻄﻊ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﻋﻠﻰ ﺻﺮﺍﻋﺎﺕ ﻓﺎﺳﺪﻱ
ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﺑﺎﻟﺜﻮﺭﺓ ﺍﻟﺸﺎﻣﻠﺔ ...
ﺍﻹﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﻤﻠﻴﺸﻴﺎﺕ ﺍﻟﺪﻋﻢ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ ﻟﻔﺮﺽ ﺣﺎﻟﺔ
ﺃﻣﻦ ﻣﺘﻮﻫﻤﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻳﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺇﺷﻜﺎﻟﻴﺔ
ﻓﻘﺪﺍﻥ ﺍﻟﺴﻨﺪ ﻭﺗﻔﻜﻚ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ .. ﺗﻢ ﺍﻹﺳﺘﻐﻨﺎﺀ
ﻋﻦ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﻭﺍﻹﺳﺘﻌﺎﺿﺔ ﻋﻨﻬﺎ ﺑﻤﻠﻴﺸﻴﺎﺕ
ﻓﻮﺿﻮﻳﺔ ﻭﻋﻨﺼﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﻐﺔ ﻓﻲ ﺩﻣﺎﺀ ﺍﻟﻌﺰﻝ
ﻭﺍﻟﻤﺪﻧﻴﻴﻦ.. ﻓﻘﺪﺕ ﻭﺗﻨﺎﺯﻟﺖ ﺍﻷﺟﻬﺰﺓ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﻣﻦ
ﺃﻣﻦ ﻭﺷﺮﻃﺔ ﻭﻛﻞ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ _ ﺭﻏﻢ ﻛﻞ
ﺍﻹﺧﺘﻼﻓﺎﺕ ﺣﻮﻟﻬﺎ _ ﻋﻦ ﺩﻭﺭﻫﺎ .. ﻓﻲ ﺯﻣﺎﻥ
ﻣﻀﻰ ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻗﺎﺩﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺣﺸﺪ ﻣﺌﺎﺕ
ﺍﻻﻻﻑ ﻟﺨﻮﺽ ﺣﺮﻭﺑﻬﺎ ﻭﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻋﻨﻬﺎ .. ﻭﺗﺮﻛﺖ
ﻛﻞ ﻣﻘﺎﻟﻴﺪ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﻓﻲ ﺃﻳﺪﻱ ﺟﻬﺎﺯ ﺍﻷﻣﻦ ﻳﻌﺒﺚ ﺑﻬﺎ
ﻛﻴﻔﻤﺎ ﺷﺎﺀ ﻭﻟﻦ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻱ ﻣﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ ﺍﻹﻧﻘﺎﺫ
ﺍﻷﺟﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﺳﺆﺍﻝ ﻣﺎ ﻫﻲ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺤﻜﻢ
ﺍﻟﺒﻼﺩ ﺣﺎﻟﻴﺎ .. ﻭﻣﻦ ﻳﺴﺎﻧﺪﻫﺎ ﺳﻴﺎﺳﻴﺎ ﻭﺣﺰﺑﻴﺎ ﺇﺫﺍ
ﻣﺎ ﻋﻄﻠﺖ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﻭﺇﺳﺘﻌﺎﻧﺖ
ﺑﺎﻟﻤﻠﻴﺸﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﺘﺄﺟﺮﺓ ﻓﻲ ﺧﻮﺽ ﺍﻟﺤﺮﻭﺏ
ﻭﺍﻃﺮﺍﻑ ﺍﻟﻤﺪﻥ .. ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻘﺪﺍﻥ ﺛﻘﺔ ﺗﻨﺒﺊ ﻋﻦ
ﻧﻮﻋﻴﺔ ﺍﻟﺘﺤﻮﻻﺕ ﻓﻲ ﻃﺒﻴﻌﺔ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ .. ﻭﻧﻮﻋﻴﺔ
ﺍﻟﻤﺨﺎﻃﺮ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺘﻮﻗﻌﻬﺎ .. ﺍﻣﺎ ﻣﺎ ﻳﺴﻤﻰ ﺑﺎﻟﺤﺰﺏ
ﺍﻟﺤﺎﻛﻢ .. ﻓﻘﺪ ﺗﻔﺮﻕ ﺩﻣﻪ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻘﺒﺎﺋﻞ ﻭﻋﺼﻔﺖ
ﺑﻪ ﺍﻟﺨﻼﻓﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺆﺍﻣﺮﺍﺕ !..
ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﻤﻈﻠﻢ ﻣﻔﺘﻮﺡ ﻋﻠﻰ ﻋﺪﺓ
ﺳﻴﻨﺎﺭﻳﻮﻫﺎﺕ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﺍﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺑﻴﻦ
ﺍﻗﻄﺎﺏ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﻭﺍﻟﺼﺮﺍﻉ ﺍﻟﻤﺴﻠﺢ ﺑﻤﺎ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ
ﺍﻹﻧﻘﻼﺏ ﺃﻭ ﺗﺤﺮﻙ ﺷﻌﺒﻲ ﻛﺎﺳﺢ ﻳﻘﺘﻠﻊ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ
ﺍﻟﻔﺎﺳﺪ ﺍﻟﻤﺘﺤﻠﻞ ﻭﻳﺮﻣﻲ ﺑﻪ ﻓﻲ ﻣﺰﺑﻠﺔ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ..
ﻭﺇﺷﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺴﻴﻨﺎﺭﻳﻮﻫﻴﻦ ﺍﻷﻭﻝ ﻭﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﺗﺘﺠﻠﻰ ﻓﻲ
ﻣﺮﺍﺑﻀﺔ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﻋﻠﻰ ﺗﺨﻮﻡ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ..
ﻭﻣﻼﻣﺢ ﺍﻟﺴﻴﻨﺎﺭﻳﻮ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﺗﺮﺳﻤﻬﺎ ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﺘﺼﻌﻴﺪ
ﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮﻱ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻭﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻭﺍﻟﺘﺼﺪﻱ
ﺍﻟﺠﺴﻮﺭ ﻳﻮﻣﻴﺎ ﻟﻠﺴﻠﻄﺔ ﻭﺍﻋﻮﺍﻧﻬﺎ ﻭﺇﻧﺘﻘﺎﻝ ﺍﻟﻌﻤﻞ
ﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮﻱ ﻟﺼﻔﻮﻑ ﺍﻟﺸﺎﺭﻉ ﻭﻭﺳﻂ ﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ .
ﺇﻥ ﻣﺤﺎﻭﻻﺕ ﻋﺼﺎﺑﺎﺕ ﺍﻷﺟﻬﺰﺓ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﺪﺍﻡ
ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻓﻲ ﺇﺭﻫﺎﺏ ﺷﻌﺒﻨﺎ ﻭﺇﺷﺎﻋﺔ ﺍﻟﻴﺄﺱ ﻓﻲ
ﺻﻔﻮﻓﻪ ﻟﻦ ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻬﺎ ﺍﻟﻨﺠﺎﺡ .. ﻭﻟﻦ ﺗﻌﺼﻢ ﻫﺬﻩ
ﺍﻟﺘﺸﻜﻴﻼﺕ ﺍﻟﻌﺼﺎﺑﻴﺔ ﺍﻟﻤﺠﺮﻣﺔ ﺳﻠﻄﺔ ﺗﺠﺎﺭ ﺍﻟﺪﻳﻦ
ﻣﻦ ﺍﻹﻧﻬﻴﺎﺭ ﻭﺳﺘﻜﻮﻥ ﻧﻬﺎﻳﺘﻬﺎ ﻣﻊ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻣﻦ
ﻣﻤﻮﻟﻴﻬﺎ ﻭﻣﻦ ﻳﺨﺘﺒﺌﻮﻥ ﺧﻠﻔﻬﺎ ﻳﻮﻡ ﺍﻥ ﻳﻨﻬﺾ ﻓﻲ
ﻣﻌﺮﻛﺘﻪ ﺍﻟﺤﺎﺳﻤﺔ ﻭﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﻣﻊ ﺳﻠﻄﺔ ﺍﻹﺳﺘﺒﺪﺍﺩ
ﻭ ﺍﻹﺫﻻﻝ ﻭﻗﺪ ﺭﺳﻤﺖ ﺩﻣﺎﺀ ﺷﻬﺪﺍﺀ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ
ﺍﻷﺑﺮﺍﺭ ﻣﻌﺎﻟﻢ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﺨﻼﺹ ﻭﻫﻲ ﺇﺷﺎﺭﺓ ﻣﻠﻬﻤﺔ
ﻋﻦ ﺷﺠﺎﻋﺔ ﻭﺟﺴﺎﺭﺓ ﺷﻌﺒﻨﺎ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺃﻧﺤﺎﺀ ﺍﻟﺒﻼﺩ

نقلا عن صفحة الحركة بالفسبوك


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1041


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة