الأخبار
منوعات سودانية
«ماعز» تأكل السمك والبسكويت وتشرب المياه الغازية
«ماعز» تأكل السمك والبسكويت وتشرب المياه الغازية



05-21-2014 11:58 PM

بورتسودان: إنصاف عبدالله

الكثير من القصص والحكايات حول مدينة سواكن بغموضها وتاريخها القديم فاساطير حورية البحر و(كدايس) قطط سواكن تجعل الكثيرين يرتعبون لدى دخول المدينة ، ولدى زيارتنا تناهى الى اسماعنا حكاية الغنماية (سهى) والتي تأكل السمك والبسكويت وتشرب البيبسي واثناء توجهنا صوب محل القرموشي للأسماك الذي يملكه العم هاشم عبدالله القرموشي الذي يربي الغنماية تملك البعض قشعريرة بددها القرموشي بحفاوة استقباله وتحدث الينا عن هوايته في تربية الغنم اشهرهن (آسيا) و(سهى) و(سارة) و (سهام) والأخيرة يعتز بها كثيرا ويعتبرها الأقرب فهى من سلالة راقية كما يقول تهجين سوري ويقول كلهن قمن على ذات الطباع من شرب البيبسي كولا والمياه الغازية واكل السمك والبسكويت وكلهن مطيعات، نجد لسهى وسهام موقعين في الانترنت ولهم عشاق في كل دول العالم

وقدم لنا قرموشي عرضا فريدا عندما نادى سهام وسهى كن بعيدات وتفاجأنا بهن يقفن على مقربة منا وفي أعينهن ذاك البريق الذي ينم عن ذكأء بالفطرة واسرعن بالتقاط زجاجات المياه الغازية وبدد دهشتنا خاصة عندما قال وهو يضحك

المسألة اتت عن طريق الصدفة (سهام) غنماية عادية وهى الأذكى في اغنامي وكانت الشهرة في السابق ل (سهى)

ولا صحة لمايشاع من البعض حول علاقة الجن بهن وواصل ضاحكا حتى القطط لايوجد شيء اسمه (جنون) حيواناتي اشرف على تربيتها بنفسي ويواصل في السابق كان الزوار يقولون نود الذهاب لمطعم القرموشي الآن يقولون نود الذهاب لمطعم الغنماية

ويكشف عن بعض اسراره تربيته وقال اقوم بتوليفهن و اعلمهن التقاط الزجاجة وهن يعملن على الامساك بها

وفي رده على سؤالنا قال يفضلن جميع المشروبات الغازية بلا استثنا مع السمك

ويحكي بفخر عن سهى التي تنجب التيمان وسهام التي تلد فرادى

ولأن الكثيرين يخشون على حيواناتهم من السرقات يقول

بيتنا قريب من مسجد تاج السر وكل الأسرة موجودين ولدينا حراس الجميع يعرفونها ولا نخش عليها

وفي رده على تعليقاتنا باعتبارها ظاهرة غير عادية اجابنا

اعتبرها فوق العادة ياتي الزبائن من مختلف الدول لرؤيتها

وعندما وضع احدهم زجاجة فارغة في فم سهام رمتها و لفظتها بعيدا وسط تصفيق واعجاب بهاش

اخر لحظة


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3001

التعليقات
#1012741 [ود امبعلو]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2014 07:15 PM
غنماية زكية لو اعتمدت علي القش والاعلاف لماتت جوعا في سواكن لانو طبيعة المنطقة معروفة جفاف شديد!!!
مالا ومال القراية ام قش
هههههههه

[ود امبعلو]

#1012621 [بت قضيم]
4.00/5 (1 صوت)

05-22-2014 04:54 PM
البيره والعرقي وام فتفت كيف معاهم

[بت قضيم]

#1012334 [الحقيقة]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2014 12:55 PM
أوسخ بقعة في الدنيا هي سواكن ذباب وغراب وقطط وسخانة وبول وبراز لا مياه صالحة ولا مكيفات كتاحة وعجاج وده كله بيحترق بيه كل قادم أو مغادر عن طريق ما يسمى بميناء سواكن اسم ميناء فقط ولا توجد أبسط مقومات الموانيء حتى عمال التفريغ بملابسهم الرثة وهم يتكالبون على الركاب ويطلبون مبالغ خرافية لرفع العفش غايتو مشقة وعناء وتعب واجهاد وتأخير لمدة ثلاثة أيام يوم للوصول ويوم لاستلام العفش ويم للتربيط والسفر ولا أنصح أحدا بالسفر بميناء سواكن ، يا جماعة ما عندنا مشكلة في دفع أي ضريبة بس أرحمونا وعايزين نحس بنتيجة الدفع في بناء صالات واستراحات ومطاعم وكافتريات مكيفة وحمامات للبشر حتى بفلوسنا ...

[الحقيقة]

#1012111 [كتاحة]
5.00/5 (1 صوت)

05-22-2014 10:10 AM
ليها حق والله ....

فساد الناس ديل ووساختهم ملت السودان وبرة السودان .... حتى البهايم نفسها بقت مش قادرة عليها ....


سبحان الله .

[كتاحة]

#1011993 [كتاحة امريكا]
5.00/5 (1 صوت)

05-22-2014 08:52 AM
عادي عند ناس سواكن

حتى الكدايس بتاعتهم بتشحدك لمن تاكل في اي وجبة في مطعم


عادي

دا ما موضوع

الموضوع حميدتي الرئيس القادم

[كتاحة امريكا]

#1011814 [ساب البلد]
4.00/5 (1 صوت)

05-22-2014 02:02 AM
******** ههههههههه السمك و البيبسي المواطن ما لاقيهو ****** سهي يكون كفيلها ايلا ******

[ساب البلد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة