الأخبار
أخبار سياسية
رصاصة الرحمة.!
رصاصة الرحمة.!
رصاصة الرحمة.!


05-21-2014 03:28 PM
كان ملخصاً كافياً لإنهاء ضبابية المشهد.البيان الذي صدر منتصف ليلة أمس من رئاسة الجمهورية والذي نعى الحوار قبل أن يبدأ مضافاً لذلك بدء حملة الاعتقالات السياسية على ضوء شموع الحوار الوطني المدعى،لخص الجملة المفيدة.البيان الصادر من الرئاسة أعلن دون لبس التراجع الكامل عن الحوار،الرئاسة تطالب بضبط الإعلام في شأن تناول قضايا الفساد،حلو، لكن الرئاسة هي ذاتها من أطلقت الحريات الإعلامية بل وحتى السياسية وليس أي جهة أخرى،كما أن الرئاسة تعلم تمام العلم من أين جاءت الصحافة بملفات الفساد،هل تظن أنها اجتهاد صحفيين.؟

مؤكد هي تدرك وبالإسم من أوصل ملفات الفساد إلى الصحافة وما هدفه،ولا تقل لي انها خطوات فعلية لمكافحة الفساد لكنها تقاطعت مع ذات المصالح،لأن الفساد ليس هناك من هو كفء لمكافحته،وما أُثير في الصحافة من قضايا فساد لا يُمثل شيئاً أمام ما ترقد عليه المؤسسات الكبرى بنافذيها من فساد امتد لسنوات،وهذا قولهم وليس قول الصحافة،لكن في نهاية الأمر والمهم أن يعلمه الناس هو أن الحوار الذي شرعت فيه الرئاسة تراجعت عنه بدرجة 100% ودون عودة..السؤال المهم على الإطلاق وإيجاد إجابة له ربما يجعل الصورة أكثر وضوحاً،وهو كيف وصلت الأمور إلى هذا المنقلب في غضون سبع ليالي أو يقل وتزامنا مع دخول الرئيس إلى المستشفى وخروجه منها،بدءً باعتقال رئيس حزب الأمة الصادق المهدي دون أسباب موضوعية ومقنعة للكثيرين بلوغاً بيان الرئاسة الذي وضع النقاط على الحروف بشكل جلي وأنهى عبث الحوار الوطني قبل أن يبدأ،والذي لم يكن ليقدم حلاً..

ما يدعو للريبة أكثر أن هناك رسائل عديدة ومتناقضة،صمتت الألسن وتحدثت البيانات فقط،نشر 3 ألوية من قوات الأمن حول الخرطوم دون تفسير،رغم أن إدارة الإعلام قالت أن الخرطوم آمنة وهو ما جعل احتمال هجوم وشيك عليها من الخارج أمر مستبعد،أذن لما الخطوة وما الهدف من الرسالة،ألحق ذلك بيان من الشرطة بوضع القوات داخل الخرطوم في حالة استعداد أيضا دون توضيح لدواعي نشر أو استعداد هذه القوات،ليس هناك مهدد خارجي سوف يجتاح العاصمة،بل أن مهدد داخلي ربما محتمل،هذا المشهد الأمني غير مبرر الدواعي بالنسبة للجميع فسره بشكل واضح بيان الرئاسة المضطرب بشأن الحريات الإعلامية وتحديداً الصحفية والتلميح لعودة الرقابة على الصحف،والذي بدأ فعلياً بمصادرة عدد الأمس من صحيفة "الصيحة" وتعليق صدورها لأجل غير مسمى على خلفية حملتها الشعواء ضد الفساد،الرسالة وصلت وانجلت الضبابية،سيطرة المشهد الأمني مع تراجع كامل للمشهد السياسي طيلة الأيام الفائتة يعني مباشرة أمر جلل ربما ينفجر،كل هذه الخطوات هي إجراءات توطئة لشيء ما.
=
الجريدة


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 12860

التعليقات
#1012415 [هدهد]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2014 01:56 PM
ماهكذا يا شمائل النور ممكن تصيغوا الاخبار والتحليلات لكن بعيدا عن تكرار الغير والاستناد على كلام كلو مجرد تخمينات ..... يغنى المغنى والكل يفسر حسب هواه .

[هدهد]

#1011702 [الحازمي]
0.00/5 (0 صوت)

05-21-2014 11:19 PM
تجهيز الامام ليتولى قيادة الملهاة

[الحازمي]

#1011527 [العميد المطرود]
5.00/5 (1 صوت)

05-21-2014 07:23 PM
قايتو خلاص نحن في ضربات الجزاء الترجيحية الاروش بشه والمسطول بكري والعوير اللمبي بشوتو في الاوسائد بره رواشه وطقاشه وهباله الترابي بشوت في الزاوية اليمني وبحرز هدف ماكر ام نافع بشوتا في السما خلاص شطبنا

[العميد المطرود]

#1011434 [ود احمد]
3.50/5 (2 صوت)

05-21-2014 05:44 PM
كل شيء جائز مع هؤلاء الأنجاس الذين لا عهد لهم والذمة فيا أبنائي الأعزاء ويا اخواني الكرام ما بني على باطل فهو باطل والباطل يتجسد حينما قال لهم كبيرهم الذي علمهم السحر أنا اذهب للسجن وانت أيها المغفل للقصر وتوالى الكذب يوما بعد يوم وساعة تلى الساعة بقاعدة اكذب اكذب حتى يصدقك
اما عن الحشود حول الخرطوم هو ان صحة الرئيس كما رشح فهي ليست على ما يرام وان هذه القوات صارت غير مرغوب فيها في الغرب لما اعترفنا من انتهاكات

[ود احمد]

#1011432 [M. ALI K.]
0.00/5 (0 صوت)

05-21-2014 05:40 PM
الصحافيون شغالين هذه الأيام تلميح في قراءة المستقبل، الطاهر ساتي يقول في طبخة علي نار هادئة! وأنت تقولي:(كل هذه الخطوات هي اجراءات توطئة لشئ ما! وحسين خوجلي شغال تلميح في نفس الاتجاه! وعثمان ميرغني مثله! ياجماعة قولوا عديل الجناح العسكري في الحكومة سينقلب علي الكيزان 180 درجة ويصفر العداد! أعتقد هذا السيناريو الوحيد الممكن يحصل، وربنا يستر.

[M. ALI K.]

#1011404 [مدني الحبيبة]
4.50/5 (2 صوت)

05-21-2014 05:12 PM
اللهم اجعل كيدهم في نحرهم ، الان بدات المعركة الداخلية بين مكونات هذا التنظيم الهلامي ، الذي هو عبارة عن عصابات متفرغة كانت تقسم الكيكة الكبيرة فيما بينها ولكن بعد انفصال الجنوب والحصار المحكم للنظام من الخارج وضعف الموارد لابد ان يتصارع المجرميين فيما بينهم ، لكن المحمدة الكبيرة الان هو صارع مصالح جنوده من الامن والملشيات كلهم عبارة عن مرتزقة وانتهى زمن مايسمى بالمجاهدين والهوس الديني الذي كان يمكن ان يقود الى عواقب وخيمة ليست لها نهاية، الشعب السوداني يمتاز بالتداخل الاجتماعي الكبير ، الذي يمكن ان يحدد كل تلك العناصر بسهولة ويسر ،،،،

[مدني الحبيبة]

#1011397 [عاطل]
3.00/5 (2 صوت)

05-21-2014 05:08 PM
يعني يا فالحة ناقلة كلام الطاهر ساني بالجملة الجديد شنو في كلامك المهم شوفتك وصورتك الجميلة ما بتلقو لينا شغلة

[عاطل]

#1011388 [مجمجة]
5.00/5 (1 صوت)

05-21-2014 05:01 PM
يعنى ما عارفة الحاصل ما كمال عبداللطيف .الجاز .على عثمان عاملين مجمجة اليومين دول

[مجمجة]

#1011358 [الكشاف كشف]
2.00/5 (1 صوت)

05-21-2014 04:41 PM
الي متي يستغفل الناس.
قال الشاعر : اذا رايت انياب الليث بارزة....فلا تظنن ان الليث يبتسم

هؤلا المنافقون لا عهد لهم ويجب علي الشارع ان يتحرك ولا حل غير ذالك وعلي رجال القوات المسلحة الشرفاء اذا بقي منهم احد القيام بدورهم والانحياز للشعب الفضل.

[الكشاف كشف]

#1011335 [المشروع]
0.00/5 (0 صوت)

05-21-2014 04:17 PM
قالو الحوار قلنا لا تصدقوهم فمن كذبك بالمرة الاولي سوف يكذب عليك ابدالدهر
قالو وثبة قلنا لا تصدقوهم فمن كذبك بالمرة الاولي سوف يكذب عليك ابدالدهر
قالو حريات قلنا لا تصدقوهم فمن كذبك بالمرة الاولي سوف يكذب عليك ابدالدهر
قالو من عنده ادلة للفساد فليأت بها قلنا لا تصدقوهم فمن كذبك بالمرة الاولي سوف يستمر في الكذب
قالو وسيقولون وفي كل مرة سنقول لكم ان من جاء بالكذب فلن يصدق ابد الدهر
ومن جاء بالمكر فلن يصدق ابد الدهر

ولعلماء الحديث قاعدة انه متى ما اكتشف حديثاً به علة لأحد من الرواة فإنهم يحكمون على هذا الراوي بالضعف ولا تقبل جميع احاديثه الاخرى حتى ولو كانت صحيحة ...

[المشروع]

#1011326 [المغترب والمشترق كمان]
0.00/5 (0 صوت)

05-21-2014 04:06 PM
عايزة الصاح ؟ إجراءات لإنقلاب تصحيحي!!!! تفرح بيهو دولتان غنيتان وثالثة قوية وأمهم.

[المغترب والمشترق كمان]

ردود على المغترب والمشترق كمان
United States [hassan] 05-21-2014 11:05 PM
لو صح ما تتداوله وسائط المعلومات

يكون كلامك صاح ---- وانا ارجح زلك



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة