الأخبار
أخبار سياسية
أوكرانيا تستعد لانتخاب رئيسها غدا على وقع العنف والتقسيم
أوكرانيا تستعد لانتخاب رئيسها غدا على وقع العنف والتقسيم
أوكرانيا تستعد لانتخاب رئيسها غدا على وقع العنف والتقسيم


05-24-2014 07:41 AM
تستعد أوكرانيا لتنظيم انتخابات رئاسية غدا (الأحد) على وقع المعارك في مناطق الشرق الانفصالية والمخاوف المستمرة من تقسيم البلاد. وعشية هذا الاقتراع المهم، قدم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بادرة تهدئة أعلن من خلالها أنه سيحترم «خيار الشعب الأوكراني»، وأنه سيتعامل مع الرئيس المنتخب.

وفي الأثناء، تواصلت أمس المعارك في شرق أوكرانيا غداة يوم أسود للجيش قتل فيه 18 جنديا، وهي أكبر خسارة في صفوف الجيش منذ 13 أبريل (نيسان) تاريخ بدء العملية العسكرية الهادفة إلى استعادة السيطرة على منطقتي دونيتسك ولوغانسك. وقتل أمس أربعة متمردين مؤيدين لروسيا وثلاثة متطوعين في «كتائب» دعم الجيش الأوكراني في مواجهات على الطريق المؤدي إلى شمال غربي دونيتسك. كما شهدت مدينة دونيتسك، المعقل الرمز للحركة الانفصالية في شرق أوكرانيا، معارك مع اقتراب اقتراع مهم لمستقبل أوكرانيا بعد ستة أشهر من أزمة سياسية دفعت البلاد إلى حافة الحرب الأهلية والتقسيم وأثارت أزمة دبلوماسية حادة جدا بين روسيا ودول غربية هي الأسوأ منذ نهاية الحرب الباردة.

وفي سان بطرسبورغ شمال غربي روسيا اختار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال مؤتمر اقتصادي، بعناية كلماته ليؤكد أنه سيحترم «اختيار الشعب الأوكراني» دون أن يعلن أنه سيعترف بالرئيس الجديد أو أن الرئيس الخامس لأوكرانيا سيكون شرعيا. وقال بوتين: «في المبدأ ووفق الدستور، لا يمكن إجراء انتخابات كون الرئيس (فيكتور) يانوكوفيتش هو الرئيس الحالي»، لكنه أضاف: «نريد نحن أيضا أن يعود الهدوء في نهاية المطاف (إلى أوكرانيا)، سنحترم خيار الشعب الأوكراني».

وحذر بوتين من أن العقوبات المفروضة على روسيا بسبب موقفها في الأزمة الأوكرانية «سترتد» على الغربيين. وقال: «أليس من الواضح أن العقوبات الاقتصادية التي تستخدم أداة للضغط السياسي في عالم مترابط حاليا سيكون لها أثر ارتدادي وتنعكس في نهاية المطاف على أعمال واقتصاد البلاد التي تصدر عنها؟». وندد بوتين مجددا بـ«انقلاب» مدعوم من «أصدقائنا الأميركيين» في إشارة إلى حركة الاحتجاج التي أطاحت في كييف بالرئيس السابق فيكتور يانوكوفيتش الذي فر إلى روسيا. وأضاف بوتين: «في النهاية (النتيجة) هي الفوضى وحرب أهلية حقيقية»، في إشارة إلى المعارك بين جيش كييف والانفصاليين المؤيدين لروسيا في شرق أوكرانيا.

وخلفت هذه المعارك أكثر من 150 قتيلا بين جنود ومسلحين ومدنيين، بحسب حصيلة إعلامية تعتمد على معطيات الأمم المتحدة ومسؤولين رسميين أوكرانيين. وفي كييف لطخت أعمال العنف نهاية الحملة الانتخابية التي انتهت الليلة الماضية. وألغى المرشح الأوفر حظا الملياردير المؤيد للغرب بيترو بوروشينكو اجتماعه الأخير في العاصمة كييف «بسبب مأساة» مقتل 18 جنديا أول من أمس، حسب ما أعلن فريق حملته. ويفيد آخر استطلاع للرأي بأن الملياردير الموالي للغرب والأوفر حظا بترو بوروشينكو، يعزز تقدمه بأكثر من 44 في المائة من نيات التصويت، متقدما على رئيسة الوزراء السابقة ورمز ثورة 2004 يوليا تيموشينكو (ثمانية في المائة).

وبوروشينكو رجل الأعمال الذي يعد بإدارة أوكرانيا كما يتولى إدارة شركته «روشن» الكبيرة لصنع الشوكولاته، غير واثق من الفوز من الدورة الأولى وقد يتعين عليه التحلي بالصبر إلى الدورة الثانية في 15 يونيو (حزيران) المقبل ليصبح الرئيس الخامس لأوكرانيا المستقلة.

ولم تثر الحملة الانتخابية الكثير من الاهتمام، وتمحورت حول الخوف من إقدام القوات الروسية على اجتياح أوكرانيا. ويقدر الحلف الأطلسي عدد هذه القوات المحتشدة على طول الحدود بـ40 ألفا. وأعلن الحلف الأطلسي أنه يراقب تحركات «توحي على الأرجح» بانسحاب جزئي للقوات. وتؤكد موسكو من جهتها أنها أعادت إلى الثكنات والحاميات في إطار انسحابها أربع قوافل من المدرعات والأسلحة المنقولة بالقطارات و15 طائرة تنقل جنودا في إطار عملية انسحاب.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 559


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة