الأخبار
أخبار إقليمية
السودان ومصر.. وضرورة تلاقي المصالح
السودان ومصر.. وضرورة تلاقي المصالح
السودان ومصر.. وضرورة تلاقي المصالح


05-24-2014 07:49 AM
خالد عويس

إذا فاز المشير السيسي في الانتخابات الرئاسية - وهذا مرجح -، فإن القاهرة والخرطوم،غالبا، ما ستقفان على خطين متوازيين في شأن جملة من القضايا، رغم ما تحتمه مصالح مشتركة تجمعهما.

الخرطوم، إخوانية الهوى، ترى، ولو بشكل غير معلن، أن ما جرى في مصر بعد يونيو، محض حركة نفذتها قوى «علمانية» ضد المشروع «الإسلامي»، والخرطوم لم تخف دعمها الواضح لحكومة الرئيس السابق محمد مرسي، التي كانت وجهته ضمن أوائل العواصم التي زارها. وهي، على النقيض من السلطة التي تلت مرسي، تصطف مع طهران، وتناصب عددا من الدول قدرا من العداء، وعلى علاقة وطيدة مع حركة حماس، ومع التنظيمات الإسلامية - الإخوانية في طول العالم وعرضه، وقد تكون مأوى لقيادات إخوانية قد تضطر إلى مغادرة مراكزها وأماكنها سواء في دول عربية أو ربما بريطانيا ودول غربية أخرى، إذا ما تزايدت الضغوط. فوق هذا، فإن هناك من يشير إلى تدفق الأسلحة من السودان إلى مصر، وإلى نظام إخواني في الخاصرة المصرية. كما أن ثمة من يردد أنه ليس هناك وفاق مع الخرطوم في شأن ملف «سد النهضة» الإثيوبي، ويرى أن الحكومة السودانية اصطفت مع أديس أبابا وكذلك تحرك ملف «حلايب وشلاتين» خدمة لأجندة إخوانية. ورغم سوء الفهم المتبادل حيال عدد من هذه القضايا، غير أن المحصلة قد تضحى خصومة مستترة بين الجانبين، خاصة إذا تعقد ملف السد الإثيوبي، واحتضنت الخرطوم بعض قيادات جماعة الإخوان.

وحكومة البشير، مدفوعة بهذا الوضع، ستحرص، أكثر فأكثر، على الاحتماء بأطراف إقليمية، أهمها، إيران وربما دول أخرى، إن لم يُحل الخلاف الخليجي - الخليجي على نحو جذري، هذا إضافة إلى اللعب من خلال «إخوان» ليبيا وتونس وحماس للتلاعب بهذه الملفات، لكيلا تلتفت إلى نظام البشير، الذي ترى فيه على الأرجح، واحدا من أكبر المهددات الخارجية عليها، بسبب تداخل العوامل الجيو- سياسية مع الثقافية والاجتماعية والتاريخية – ملف النوبة مثالاً -، هذا علاوة على التاريخ القريب، حين أشرفت أطراف داخل حكومة البشير – الترابي على تدبير محاولة اغتيال الرئيس الأسبق، حسني مبارك، في العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا، منتصف تسعينات القرن الماضي، إلى جانب احتضان الجماعات المتطرفة، بداية التسعينات، وبينها جماعة زعيم القاعدة الحالي، أيمن الظواهري، قبل تحالفه مع الزعيم السابق، أسامة بن لادن. والأخير ذاته قضى سنوات في الخرطوم تحت رعاية الترابي – البشير.

بعض الأطراف الإقليمية، وبينها مصر، تعتقد أن الخرطوم ما تزال ترعى – خفيةً – أنشطة تهدد الأمن الإقليمي. تقرير «الإرهاب» السنوي الصادر عن الخارجية الأميركية، أخيرا، لم يرفع اسم السودان من قائمة رعاية الإرهاب، رغم اشادته بتعاون الخرطوم في بعض الملفات. التقرير أشار إلى أنشطة تجري على حدود إثيوبيا وإريتريا وليبيا، ولا يمكن أن تغفل القاهرة عن أنشطة كهذه، مقرونة بتاريخ الخرطوم، الساعية إلى تقليص المخاطر الخارجية عليها قدر الإمكان، لئلا تتضافر مع التحديات الداخلية، مؤدية إلى إسقاط النظام الحاكم الحالي. أما الحكومة المصرية المقبلة، فإن الاستحقاقات الداخلية الهائلة، لن تغمض عينيها عن الاستحقاقات الخارجية المترتبة عليها، وأولها الاستحقاق السوداني، على مرمى حجر منها، لمحاولة معالجة الملفات العالقة بين البلدين.

الرباط «الأيديولوجي» بين الخرطوم وجماعة الإخوان في مصر، ربما يقف حجر عثرة أمام إعادة العلاقات المصرية - السودانية إلى طبيعتها في المنظور القريب. لكن هناك ما هو أقوى من ذلك وهو الأمن القومي للبلدين الذي ينبغي أن فوق كل اعتبار.

* كاتب سوداني
الشرق الاوسط


تعليقات 25 | إهداء 0 | زيارات 9091

التعليقات
#1015171 [عادل الامين]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2014 02:06 PM
؟

[عادل الامين]

#1014563 [محجوب عبد المنعم حسن معني]
5.00/5 (1 صوت)

05-24-2014 11:39 PM
يا خسارة صولاتك وجولاتك ايام انتفاضة سبتمبر

نحنا كنا قايلين القبة تحتها فكي

لكن طلع تحتها حوار

يخس على كل واحد ما بعرف الفرق بين السودان وبين من يحكم السودان

رحم الله محمد احمد المحجوب
مع مؤدتي

[محجوب عبد المنعم حسن معني]

#1014549 [Awad Sidahmd]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2014 11:27 PM
سبق أدليت بدلوى فى رسالة عن اخوان مصر فيما يلى نصها : بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم




الموضوع : " انحراف اخوان مصر عن المنهج الصحيح للدعوة "

لاشك أن أى دارس للمنهج الدعوى الصحيح الذى وضعه الشيخ حسن البنا وسار عليه الذين أتو من بعده حتى الشيخ التلمسانى , يجد أن هناك أنحرافا ظاهرا وواضح للعيان , فالذى يجرى الآن ومشاهد حسب متابعتى المحدودة جدا فى (الميديا الحديثة ) فقد وقفت على القليل من المقالات قبل وبعد ظهور نتيجة فوز الرئيس مرسى بكرسى الرئاسة , فكان أكثرها , اذا لم يكن كلها , تنم عن شعور عميق بالخوف والتوجس من أيلولة السلطة : " للاسلاميين هناك " ويجب أن نعترف , ونقر بالحقيقة الماثلة أمام أعيننا , فالعبرة ليست بالكلام , وتدبيج المقالات , ووضع البرامج ذات الشعارات البراقة , كلا , وألف كلا , فالعبرة : " بالمصداقية "

" يا ابن آدم لك قول ولك فعل , ففعلك أجدى بك من قولك "

والناس عليهم بالواقع , والواقع الماثل أمامنا , ويراه الناس كل الناس على ظهر هذه البسيطة : مشين , وكريه , وممعن فى سوءه , وقبحه , وشروره , أنها ردة ما بعدها ردة , انها ردة, رجعت بالبشرية الى الحالة التى تردت اليها حين من الدهر فجاءت الرسالة الخاتمة لاقاذها منها , هذه الحالة التى أمامنا ونراها بأم أعيننا رأى العين فى كل من بلدنا الحبيب السودان : " نظام الترابى " وآخر صنو له : " نظام الخمينى " فى ايران , ليست هناك غرابة البتة فى حدوث مثل هذه الردة ووجود هذين النظامين , مادمنا نقر ونعترف , ونؤمن ايمان قاطع أن هناك عمل جاد ومضنى ومتابعة وملاحقة من عدونا الأول , وعدو البشرية جمعاء : " الأمة الغضبية " فالغرابة فى الاّ تحدث , فان حدوثه أمر معلوم بالضرورة , ولكن الأكثر غرابة , أن تحدث ونراها ونشاهدها ليلا ونهارا بأم أعيننا , ونقف أمامها مكتوفى الأيدى , وياليت كنا عند هذا الحد , !!!!!!!! ولكن من المؤسف والمخجل كان هناك تأييد ومعاضدة من كبار قادة التنظيم الأم , ولا يزال !!!!!!!
فهل بعد ذلك كله نستنكر ما يحسه الناس ويتوجسون خيفة منهم ؟؟؟؟؟؟؟
هذه هى الحقيقة المؤسفة ,
ومن خلال متابعتى المتواضعة لما يجرى هناك فى الشقيقة مصر وضح للناس أن هناك أجندة خفية شبيه بأجنة رجل الانقاذ الأول يراد انزالها على الأرض , والفرق الوحيد بينهما أن رجل الانقاذ كان يدرك تمام الادراك استحالة تنزيل مثل هذه الأجندة فى : ( النور ) ومن ثم حولها الى ظلام دامس : " الشمولية البغيضة " لذا تم له ما أراد فينا , أما هولاء على العكس تماما , فاننا نراهم يحاولون ذلك فى غز النار , وأمام أعين الناس وبجرأءة منقطعة النظير , ونسأل الله سبحانة وتعالى أن يعكس مرا دهم جميعا ويعيدهم الى رشدهم , آمين
وأضيف هنا أنه منذ بداية هذه المسيرة كان لى تعليقات فيما يلى نصها :

الأول : (تعليق سابق لظهور النتيجة )

الأخوة الاعزاء سلام الله عليكم ورحمته وبركاته ,
لا شك أنكم كلكم تدركون أن الأمر الهام والقضية الأساسية , لاتنحصر فى فوز زيد , أوعبيد , من الناس فى هذه المرحلة , التى يمكن أن نطلق عليها : " الفتح الجديد " ..... بل القضية الهامة , والتى تعد أم القضايا كلها , تكمن فى خروج مصر أمّ الدنيا , بلد الأزهر الشريف , خروجها من فترة الظلام الحالك , المرعب , والمخيف , الذى أحاطها , وخيم عليها من كل جانب , لأكثر من نصف قرن من الزمان , انها الشمولية البغيضة , التى أعادتها الى عهود الظلام , ( الى الجاهلية الجهلاء )
يجب أن نعلم يا أخوانى ان نجاح الربيع العربى فى : " مصر " ليس بالأمر العادى , انه يعنى الكثير , الكثير , لأعداء : " الحق والدين " ... انه يعنى فيما يعنى بداية النهاية لعهود : " الظلام " التى يكمن ويعشعش فيها المناخ الصالح , والجيد , لهم , والوسيلة الأساسية , والرئيسية , التى يعتمدوا عليها كليا , وتمكنهم , وتيسر لهم , تمرير , وتنفيذ مخططاتهم , وتهيء لهم استخدام كل وسائلهم , الخسيسة , والدنيئة , وكلما يليهم من خبث ودهاء , فجاء التحدى من الربيع العربى مبشرا بدحر فترة : " الظلام " وبداية عهد : " النور"
(انها الحرية والديمقراطية والعدالة: مبادىء وأهداف الربيع العربى )

..... فهل يا ترى سيقف أعداء : " الحق والدين " مكتوفى الأيدى حيال هذا التحدى الرهيب ؟؟؟؟ .... كلا , والف , كلا , !!!!!
اذن هنا مكمن الداء , وأسّ البلاء , فهل يستطيع أهلنا فى مصر من : علماء , وقادة , ومفكرين ....... الخ , أن يحافظوا على هذا البصيص من الضوء , على هذا الوليد الجديد , ويراعوه , تنشأة سليمة , وتربية صالحة , مع وعي كامل , وفهم عميق , لكل المهالك , والمخاطر , المحيطة , المتربصة به , فالخوف كل الخوف , من اتاحتهم الفرصة للرجوع: " للظلا م " مرة آخرى , فمتى كان هناك وعى شديد , وجهد وعمل مضنى مبذول , للمحافظة على هذه الشعلة من : " النور " فلن يجد : " الباطل " مكانا للعيش أبدا ,
فهذه هى القضية , وهنا المحك , فلابدّ من المحافظة على : " الديمقراطية " الحقيقية أولا , ولا نهتم بالنتيجة الأولية , طالما كانت الآلية نظيفة , لأن هذه هى البداية , فلابد لها من مراحل تستند عليها , لتقدمها , وتطورقا , وترقيها , كى تصل لقاياتها المرجوة منها, كما الأنسان يمر خلال ترقيته علميا , ب: (3) مراحل مجموعها (12) عاما , يقضيها فى تعليمه العام أولا ( دورة وراء دورة ) ثم ينتقل للمراحل العليا ثانيا , ومن ثم تستقر الحالة , وتكتسب اسمها الحقيقى , ويتحقيق شعار الربيع العربى بالفعل .

( التاريخ 23/6/2012 )

الثانى : " تعليق لاحق لظهور النتيجة "

مقتطف :
.......) هل سيكون سلوك الرئيس الجديد سلوك رجل الدولة الذي يعتبر نفسه رئيسا لكل المصريين أم رئيس تيار أو فريق أو طبقة أو عهد معين جاء ليثأر من تيار مضاد له؟ (

بقدر انفتاح الرئيس الجديد على أغلب التيارات وبقدر طمأنته لكل الهواجس والمخاوف والرواسب السياسية والاجتماعية والدينية بقدر استقرار مصر.

الخوف كل الخوف، أن يتم تسخين الشارع السياسي بهدف مقايضة في صفقة سياسية سوف يدفع ثمنها هذا الشعب الصبور. )
تعليق :
الأخ العزيز /
لا شك يا أخى , أن الناس محقين تماما فى توجسهم , وتخوفهم من ايلولية السلطة للحركة الاسلامية الأم بمصر الشقيقة , ويرجع ذلك الى أسباب كثيرة ’ ربما يكون أهمها , واكثرها وضوحا , موقفهم السلبى من المثال الممعن فى سوءه , وقبحه ,الذى أنزل على الأرض هنا فى بلدنا الحبيب السودان , ورآه الناس كل الناس , يطبق وينفذ تحت رأية الاسلام ’ والرسالة الخاتمة , وكان فى حقيقته يمثل أكبر , وأعظم اساءة , لديننا الحنيف , بل يعد أكبر , وأجل خدمة تقدم لأعداء : " الحق والدين " ليسيئوا لهذه الرسالة الخاتمة , باعتبار أن مايجرى , ويراه الناس , كل الناس , على ظهر هذه البسيطة , أمام أعينهم من :
( ظلم , وجور , وتعسف , وتعدى سافر على الحقوق الطبيعية للأمة , من حرية , ومساواة , وبسط العدالة , ....... الخ مآسى , وموجبات الأخذ بنظام : )
الشمولية البغية يمثل : " حقيقة الاسلام " !!!!!, حيث أن المضطلعين بهذا , هم حملة رسالة , وينتمون لجهة دعوية , فهل هناك مصيبة , وفتنة تصيب الاسلام , وأهل الاسلام , أكبر , وأعتى , من هذه ؟؟؟؟؟
ومع ذلك لم نر من التنظيم : " الأم " غير الصمت من بعضهم , والتأييد , والمعاضدة , لهذا الباطل , والضلال المضل , من بعضهم الآخر , وربما من الأكثر شهرة , وأعلاهم صوتا ,
هذا كله يحدث والجميع يعلم انهم , الأكثر دراية , وعلما , واحاطة بما يجرى هنا فى سوداننا الحبيب , يحجموا ويتقاعسوا , عن الاضطلاع بواجبهم المقدس , فى الصدوع , واعلان كلمة : " الحق " .... فماذا يمكن أن يرجى منهم بعد ذلك كله يا ترى ؟؟؟؟؟؟؟
عزائنا الوحيد فى الجوهرة الثمينة , والغالية التى تم الحصول عليها , كأعظم , وأجل هدية , للربيع العربى , ألا وهى أعادة : " الديمقراطية " .... والآن أصبحت هى المحك : فبقدر الحفاظ عليها , وتثبيت قواعدها , وأركانها , بقدر ما وقفت سدا , منيعا , ضد منتهكيها , لأنها حقيقة هى : " النور " وضدها هو " الظلام " ولولا هذا الظلام لما تمكنت منا : " الأنقاذ " وحققت مآربها فينا .

( التاريخ 27/6/2012 )

الثالث : " تعليق بعد اقصاء الرئيس مرسى "
هذا التعليق كان ردا على منشورات الجماعة الدورية التى كانت تصلنى تباعا وأقوم بالتعليق اللازم عليها وهذا من ضمنهم :
قرأت هذا البيان الصادر منكم اليوم 17/8/2013 ( تسلمته عن طريق بريدى الاكترونى ) وأيضا البيانين المرفقين معه بتاريخ اليوم السابق : (16/8/2013 ) وكانت صدمتى أكثر عنفا مما كانت عليىة , ان العالم كله على ظهر هذه البسيطة , يشاهد الآن ما يجرى فى الكنانة مصر , من هجمة تدميرية عاتية ممعنة فى قبحها وشراستها , سائرة بقوة فى اتجاه مسح الكيان المصرى من على الوجود , بصورة متماثلة ومتطابقة بل أكثر عنفا , وضراوة , وجرأة عن أعمال أعداء الانسانية ( آل صهيون ) فى فلسطين الجريحة , كل ذلك جاء مباشرة عقب فض اعتصامكم الشهير - ( بصرف النظر عن الطريقة التى تم بها ) - استنادا كما قيل على تهديد مسبق صادر عنكم , ومحل صدمتى أن العالم كله كان ينتظر منكم بيان خاص , سريع وقاطع , عن هذه الأعمال ( الهمجية التتارية ) من أول بدايتها , يستنكر ( أولا ), ثم ينفى بصورة حازمة , وقاطعة , انتساب وصمة العار هذه لكم (ثانيا ) , بل السعى الجاد بما عندكم من قوة انتشار , وتواجد كثيف فى جميع انحاء القطر , بما يمكنكم من وضع يدكم , وازاحة الستار عن الفاعل الحقيقى , اذا كان هناك فاعل آخر غيركم , كما تقولون , وذلك بدلا عن الانكار فى كلام انشائى ياتى عرضا فى موخرة أحد البيانات الثلاثة المذكورة أعلاه , ومن الصدمات العنيفة التصريحات التى رآها الناس بالصوت والصورة , الصادرة من كبار قادكم التى تؤكد بما لا يدع مجال للشك وبصورة قاطعة , انحرافكم عن المنهج الأصلى الذى رسمه لكم مؤسس الجماعة , وانخراطكم فى صف ( التكفيريين ) وجماعات التطرف , وربما كان هذا الذى تنبه له كبار قادتكم المنشقين عنكم أمثال الشيخ د . الهلباوى وغيره ,

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يهدينا ويهديكم , ويعيدكم الى رشدكم ,

عوض سيداحمد عوض
[email protected]
29/11/2013

[Awad Sidahmd]

#1014492 [نكس]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2014 10:27 PM
انت متصور انو الحكومة دي بيقلبا تشتيت الامن الداخلي لمصر - والسيسي -بس الغريق بشبث بالقشة -وحكاية نعلق موضوع زوال دولة الكيزان بالمتغيرات الاقليمية دا الياس من التغيير بعينو - بعدين كل دولة وليها سياسة وما بعتقد انو سياسة مصر تجاه السودان تكون تصادمية بس ممكن تكون علاقات دبلوماسية واضحة -يعني ما عندك حل غير اثنين - الثورة ثم الثورة

[نكس]

#1014379 [ali]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2014 07:46 PM
اصلا اسم عويس غير سودانى اصيل ثم لماذا قض النظر عندما دعم السادات واخرين بن لادن وغيره بحجة اخراج السوفيت الملحدين من افغانستان وهو غير مستغرب منه لان الصحيفة التى يعمل بها تدعم الان العرص طبعا هذا لفظ اطلقه ابناء جلدتهم اما عن حلايب فلا تاتى بالنواية الطيبة وبذرعة نحن ضد النظام علينا ان نحاربه حتى بالفريط فى حقوقنا هذا منطق اعوج يجب ان نصل بين القضاية الوطنية وغيرها لان فى النهاية النظم تذهب ويبقى الوطن فعلينا الان ان نتكاتف ونقوم بحملة شعبية مع اهلنا فى الشرق لاعادة حلايب الحبيبة السليبة فهل من عاقل شكرا

[ali]

#1014378 [nagatabuzaid]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2014 07:43 PM
حقيقة ما قرات المقال وبمرور على التعليقات البعض منهم غاضب ولا استطيع التعليق لكن اسم عويس اسم مصرى اساسا وتجده بكثرة فى الريف المصرى اكيد مصرى الجذور مثل كثير من الاسر فى السودان فى واحد جنوا وجن الكلام على الجذور هسع ينط لى وينك يا مكاوى ؟

[nagatabuzaid]

#1014365 [Khalidali]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2014 07:22 PM
علق الكاتب عن فى حيال فوز السيسى سيزول حكم الاخوان فى المنطقه ككل ولم يتطرق لحلايب السودانيه نحن متوحدين مع الكاتب فى ازالة الوسخ الدينى البيحكم فى الخرطوم الان وبلاش لعب72 الجداد دى

[Khalidali]

#1014341 [ابن الشمال]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2014 06:36 PM
كتله ارتذاق تمشي علي قدميين

[ابن الشمال]

#1014302 [سودانى جد]
5.00/5 (2 صوت)

05-24-2014 04:45 PM
عويس يسقط فى إمتحان الوطنية .. ماكانت المحرية فيك والله ياعويس تجامل اولاد فوزية على حساب مصالح بلدك وترضى إنك تكون ببغاء للآلة الإعلامية المصرية المضللة .. راجع نفسك ياعويس عشان ماتسقط اكتر

[سودانى جد]

#1014268 [caeser]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2014 04:01 PM
عاوز اعرف ... لو السسسسسسسسسيسي فاز الحكومة السودانية تخلينا نطلع مارش تاييد ليه زي ما ادت ناس تانين عملوا مارش لحظة فوز مرسسسسسسسسسسسسسي ولا لا ؟

[caeser]

#1014250 [ABUELGASIM]
5.00/5 (2 صوت)

05-24-2014 03:32 PM
طعنتنا من الخلف يا عويس ....حلايب اخوانية ؟كنا قايلنك وطني طلعت مرتشي ليس لا....بعت الوطن ..قال كاتب سوداني قال ...اف

[ABUELGASIM]

#1014198 [محمد المغترب]
5.00/5 (4 صوت)

05-24-2014 02:43 PM
السيد الصحفي خالد عويس اليك التالي
1-معارضتنا لسياسات الانقاذ السلطوية وحتى المنهجية السياسية والفكرية و لمنهجية المعارضة السياسية التي تدعي ان الهدف منها صالح الشعب السوداني لاتبرر لك ولغيرك مهما كان موقعه في النظام او المعارضة ان يكون مخلب قط او اداة رخيصة وممتهنة وحقيرة بايدي استخبارات خارجية الهدف منها مصالحها واذا مالتقت هذه المصالح بمصالح النظام فانت اول من تدفع الثمن
2- في اعتقادي سبب سلبية الشعب السوداني وانا واحد منهم في مواجهة البؤس والفساد هو اعتقاد انه لافرق بين نخبة النظام والمعارضة جميعا هدفها مصالحهم الحزبية الضيقة لا مصلحة الشعب السوداني وعلى الشرفاء من الشعب السوداني التأمل في هذا الامر ومناقشته مناقشة موضوعية
لذلك فالى جميع النخب السياسية الى مزبلة التاريخ
3-على الشرفاء من الشعب السوداني بلورة حركة سياسية واجتماعية وثقافية هدفها خلع السرطان الجاثم على الشعب السوداني الا وهو النخب السياسية والتحرك من دونها نحو الهدف المنشود نشر السلام و المحبة والوئام والحكم الرشيد في السودان فالشعب السوداني هو القادر على ايقاف مجرى الفساد والبؤس والافساد
ودمتم سالمين

[محمد المغترب]

ردود على محمد المغترب
United States [ملاحظ] 05-24-2014 07:58 PM
العلاقة مع مصر و ما أدراك ما العلاقة مع مصر, كثيرا ما يغيب عن البعض أن أى دولة فى العالم تريد أن تقف وقوف الند مع أخرى و تطالب بحقوق يفترض أنها مغتصبة منها, على هذه الدول أولا أن تحرر نفسها من أنظمتها الفاسدة الرديئة و بناء اقتصاد قوى مستقل و بناء منظومة عسكرية قوية رادعة, فعلى سبيل المثال هل يستطيع السودان أن يشكل ضغطا اقتصاديا على مصر اليوم أم العكس, هل يستطيع السودان مثلا مقاطعة المنتجات المصرية بجميع أنواعها و يحرم المصريين من سوق هام, هل يستطيع السودان أن يوقف اندفاع مواطنيه نحو مصر بغرض السياحة و العلاج و الدراسة, كم عدد السودانيين المقيمين بمصر بمختلف أوضاعهم و كم عدد المصريين المقيمين فى السودان و مدى تأثير ذلك على العلاقة بشكل عام, خلاصة القول اذا لم يخلص السودانيون أنفسهم من حالة الفوضى و التدهور السياسى و الاقتصادى الذى ظل يلازمهم منذ الاستقلال حتى اليوم, فلن يحرزوا أى تقدم فى أى مجال بما فيه حق لأرض مغتصبة من دولة أخرى, هذه نقاط مبسطة يجب أن يتفكر السودانيون و يعملوا على معالجتها بجدية فألارتجال و العاطفة فى مثل هذه الامور فى نهاية اليوم لا يفيد.


#1014195 [محمد بدر]
5.00/5 (2 صوت)

05-24-2014 02:38 PM
أقسم بالله قايلو مصري. يا جماعة سووا الصلاة على النبي: عارضو الكيزان ما تعارضو الوطن

[محمد بدر]

#1014186 [سودانى وبس]
5.00/5 (1 صوت)

05-24-2014 02:33 PM
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
((سيأتي على الناس سنوات خدّعات، يُصَدق فيها الكاذب ويُكذَّب فيها الصادق، ويُؤتمن فيها الخائن ويُخوَّن فيها الأمين، وينطق فيها الرويبضة))،
قيل وما الرويبضة يا رسول الله ؟ .. قال: «الرجل التافه يتكلم في أمر العامة»

[سودانى وبس]

#1014153 [تينا]
4.25/5 (4 صوت)

05-24-2014 01:59 PM
اجى يا عويس عاد بالغت يا اخوى معارضتك للحكومة شيىء ومصلحة بلدنا شيىء تانى ... يا جماعة حكاية خلط الناس بين معارضة الحكومة ومعارضة بلدنا بتحيرنى شدييييد ... الحكومة دى طال الزمن ولا قصر طايره مننا لكن بلدنا يا اخوانى خط احمر ... رجاء فرقوا بين معارضتكم للحكومة ومصلحة البلد أيها (((المعارضووووون))) ...

[تينا]

#1014138 [الكوز الفى الزير التحت الراكوبه]
4.63/5 (4 صوت)

05-24-2014 01:39 PM
لا تندهشوا فهو يعمل مع عبدالرحمن الراشد .

[الكوز الفى الزير التحت الراكوبه]

#1014090 [ابوهانى]
3.50/5 (3 صوت)

05-24-2014 01:04 PM
قاطعنا قناة العربيه بسبب هذا العويس ومن معه كلهم يهود ونحن من واجبنا الشرعى ان نقاطع اليهود والكفار اين ما كانو ونساند الاسلاميين اين ما وجدوا فى اى مكان حتى ولو فى بورما ولو فى الصين مش فى السودان وبس

[ابوهانى]

ردود على ابوهانى
United States [مواطن] 05-24-2014 06:20 PM
اسلاميين يا هنوية! انت لسه بترضع ما اتفطمت من ثدى الفساد و الاجرام.

European Union [محمد أحمد] 05-24-2014 03:20 PM
والله العظيم اليهود انضف من الكيزان. فساد يزكم الأنوف وترويج مخدرات، وتدمير لامكانيات البلد.

[الوطن العزيز] 05-24-2014 03:12 PM
تساند الاسلاميين اين ما وجدوا وكيف ما فعلوا ؟الاسلام برىء من القتل والتعزيب وسف المال العام لاتنخدع ليس كلما يلمع ذهبا ودونك السودان بفسادة الذى جرس الحكومة والصحافة التى ارهبت الحكومة بكشفة حتى انفضحت وقررت عدم نشر الفساد لانها فاسدة وخائفة من الفضائح


#1014046 [صلاح محمدى]
5.00/5 (1 صوت)

05-24-2014 12:29 PM
الغريب الكاتب خالد عويس كان متحمسا لمحاربة نظام عمر البشير من خلال عمله بقناة العربية , وماكتبه فى جريدة الشرق الاوسط ينسجم مع خط القناة والجريدة ( السيسى - السعودية - الامارات)
يبدو انه يكتب مجارة لهذا الخط ,
ارجو ان يتذكر خالد عويس الاتى:
1- هناك نزاع سودانى مصرى حول حلاليب, ولا اتصور ان يدعى سودانى محباة مصر فى هذه القضية.
2- لا يجب تشجيع الاعلام المصرى للاستمرار فى الاستعلاء على السودانين وتسويق ملفاتهم ضد السودان (دعم الاخوان فى مصر , حلايب, سد النهضة, تعريض الامن الاقليمى للخطر , مياه النيل,)
3- عارض الانقاذ كما تشاء ولكن لا تجامل ولا تتملق المصرين ومن لف لفهم , ولا تظن نفسك عربى اكثر من العرب ,

[صلاح محمدى]

#1014023 [بابكر الطاهر]
5.00/5 (2 صوت)

05-24-2014 12:11 PM
مصر الان نعتبر دولة محتلة احتلت جزء عزيز من وطنا
إذن لا تصالح مع ( غازي)

[بابكر الطاهر]

#1014001 [Makurio]
5.00/5 (1 صوت)

05-24-2014 11:58 AM
و الله يا أخ خالد خذلتنا بالغ الخذلان و ليس هكذا يكتب السودانيون عن بلدهم، أقصد ليس بهذه السطحية.

مشاكل العلاقة السياسية السودانية المصرية انحصرت في إنتخاب ود امبارح السيسي...؟

ما هي علاقة الحزب الذي تنتمي إليه، حزب الأمة، تأريخياً مع مصر؟

أليس من الأجدر أن تستهجن إعتقال الصادق المهدي، الذي لا أؤيده و لا انتمي لا لحزبه و لا لطائفته و أكرة غطرسة أقاربه، و لكن السودان فوق كل إعتبار.

يتشابهان البشير و السيسي في قهر المعارضين، و القضية بعينها أن مصر السيسي تخاف من الديمقراطية في السودان لأنها ستأتي بنظام لا يعادي أحد، يحرص على مصلحة السودان فوق كل شيء و لا يجامل و لا يتمحور و لا يكون أداة، وسيلة، مفعول به لمشروع وهمي اسلاموي أو عروبي و قال مؤسس حزب الأمة عبدالرحمن المهدي أن السودان للسودانيين، فهل تحتاج أن تذكر بهذه المقولة الخالدة من قبل شخص على نقيض من حزب الأمة و كيان الأنصار..؟!

حلايب يا أخ خالد محتلة، كالجزر الإماراتية تماماً: أبو موسى و طمب الكبرى و الصغرى و الإمارات لا تمل من شجب الإحتلال الإيراني للجزر و المطالبة بالتحكيم الدولي و بالمناسبة لجأتا البحرين و قطر للتحكيم الدولي لرسم حدودهما البحرية و كذلك مصر رضت بالتحكيم الدولي مع إسرائيل و لا ترضى به مع السودان.

هل التحليل العلمي الإقتصادي لآثار سد على نهر عابر للحدود يبنى على المحاور السطحية - ده مع ده و ضد ده..؟

و ما هي حصيلة السودان من الخضوع لوهم مصالحها المشتركة مع مصر - السد العالي، إغراق حلف، ضرر دون منفعة، مساندة السودان لمصر في حروبها مع إسرائيل، الإحتلال المصري لحلايب...؟

يا أخ خالد أنت صحفي حصيف و متميز، لا تسمح لأي جهة بالعبث بوطنيتك ستتمنى كل الفضائيات الإخبارية الإستعانة بمقدراتك عدى تلك التي يسيطر عليها المصريون.

[Makurio]

#1013911 [mahmoudjadeed]
5.00/5 (1 صوت)

05-24-2014 10:53 AM
أكل عيش على حساب الوطن والمواطن .. بصراحة نحن محتاجين تربية وطنية .. المصريين مهما اختلفوا فهم متفقون في مصلحة مصر . ليتنا مثلهم .

[mahmoudjadeed]

#1013904 [الطاهر على الريح]
5.00/5 (1 صوت)

05-24-2014 10:44 AM
مهما كتبت يا أخ خالد عويس باِيحاء من دول بعينها فلن يعتبرالسودانيون هذا الأمر ولن يعطوه أى قيمة ، فعندما تتعامل مع أمر السودان ومصر بالسواء فيعنى هذا الانحياز بعينه ، نحن قضايانا مع المصريين واضحة وأهم قضية تقف حجر عثرة هى قضية حلايب ، فهى القضية المركزبة للشعب السودانى مع النظام المصرى أى كان شكله وسوف ينتصر الشعب السودانى فى هذه القضية المركزية ولن ولم ولا نريد علائق متميزة مع المصريين طالما كان هنالك اِحتلال لأرضنا .

[الطاهر على الريح]

#1013859 [سامر]
5.00/5 (1 صوت)

05-24-2014 10:03 AM
اخونا عويس عايز يحافظ على وظيفته في قناة العربية والبأكد كلامي تابعو تغريداته على تويتر كلها دعم للموقف المصري فيما يخص سد النهضة
فعلا نحن محتاجين نفصل ما بين الوطن والمؤتمر الوطني

[سامر]

#1013818 [عبد الشكور]
5.00/5 (3 صوت)

05-24-2014 09:23 AM
فوز المشير السيسي مؤكد, ومن أولى أولوياته المسالة الاخوانية في ليبيا و السودان. المشير السيسي سوف يقضي على الاسلامويين في ليبيا بتقديم الدعم العسكري للواء حفتر للاستفادة من ثروات ليبيا ومن ثم يتجه جنوبا لإخضاع السودان و التخلص من جماعة الاخوان المسلمين في السودان , خاصة وان السودان اصبح ارض خصبة لجماعات الإسلام السياسي.

[عبد الشكور]

ردود على عبد الشكور
United States [الكوز الفى الزير التحت الراكوبه] 05-24-2014 05:49 PM
ومتى سيتجه شرقا" ؟


#1013800 [ابومروان]
2.00/5 (1 صوت)

05-24-2014 08:49 AM
والله لوما كتب كاتب سوداني كنت قايلك مصري نحب البشير نكره البشير ده موضوع تاني لكن لم يثبت بالدليل القاطع عملية اغتيال مبارك من قبل ناس البشير ولكن ثبت بالدليل القاطع احتلال ارض السودان من قبل مبارك انت ذكرت عملية الاغتيال كواحده من معكرات صفو العلاقة وذكرت مطالبة الخرطوم بحلايب ولكنك لم تذكر احتلال حلايب كواحده من معكرات صفو العلاقة وبعدين سد النهضه فيه منافع للسودان تقليل الطمي على سد الرصيرص ووقف الفيضانات في من منطقة النيل الازرق بجانب اعطاء السودان جزء غير يسير من الكهرباء ومصر ما مديه هذا اعتبار حتى عند مطالبتها للسودان بالوقوف لجانبها بتذكره بالشق السلبي فقط وما بتقدم ليه بدائل عن هذه المنافع وعند حدوث فيضانات ارسلوا 4 طائرات فقط لاتغني ولا تسمن من جوع وبعدين مصر بتحتضن المعارضه السودانية قبل احتضان السودان للاخوان والاعلام المصري اكثر معارضة للحكومة السودانية من معارضة الاخوان للحكومة المصرية ومصر ماساله فيهم نرجو التمييز مابين الوطن والوطني

[ابومروان]

ردود على ابومروان
United States [سامى] 05-24-2014 01:14 PM
اقطع دراعى زى مابيقول اخواننا المصريين اذا انت ياابومروان وله يازعلان عارفين حلايب دى شنو زاتها !

[الزعلان] 05-24-2014 10:01 AM
كلامك صحيح 100% - الكاتب مصنف هندي الخبير السوداني رقم 2 قاطعوا كتابات هذا الكاتب وصحيفته اذا كان له جريدة تصدر = اولاد بمبه دفعوا كم من الدولارات لك يا خائن لوطنه- هذه هي مشكلة السودان كثير منهم ليس لهم وطنية يخلطون بين الوطنية والمعارضة .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة