الأخبار
أخبار سياسية
وزراء الخارجية الخليجيون وجهوا باستكمال تنفيذ «اتفاقية الرياض»
وزراء الخارجية الخليجيون وجهوا باستكمال تنفيذ «اتفاقية الرياض»



05-25-2014 03:02 AM

عقد وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية اجتماعا في مدينة الرياض أمس، جرى خلاله مناقشة التقرير الثاني الذي رفعته اللجنة المكلفة بمتابعة تنفيذ آلية اتفاق الرياض.

وأوضح الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني في بيان صحافي «إن أصحاب السمو والمعالي تابعوا بارتياح سير عمل اللجنة والنتائج التي جرى التوصل إليها، ووجهوا باستكمال الخطوات اللازمة لتنفيذ آلية اتفاق الرياض بما يعزز تكاتف دول المجلس ويدفع بمسيرة العمل الخليجي المشترك إلى الأمام ، كما وجهوا اللجنة بمواصلة متابعة تنفيذ ما جرى الالتزام به وفقا لبنود آلية اتفاق الرياض».

ويعد اجتماع الرياض، ثاني اجتماعات وزراء الخارجية، بعدما اجتمعوا في جدة أول مرة تعقب تشكيل اللجنة المكلفة متابعة آلية اتفاق يتيح إنهاء الخلاف بين السعودية والإمارات والبحرين من جهة، وقطر من جهة أخرى في 17 أبريل (نيسان) .

وكان وزراء الخارجية في دول المجلس عقدوا اجتماعا انبثقت عنه اللجنة، وقضى بإجراء مراجعة شاملة للإجراءات المعمول بها فيما يتعلق بإقرار السياسات الخارجية والأمنية، وجرى الاتفاق على تبني الآليات التي تكفل السير في إطار جماعي «ولئلا تؤثر سياسات أي من دول المجلس على مصالح وأمن واستقرار دوله، ودون المساس بسيادة أي من دوله».

وأكد وزراء الخارجية موافقة دولهم على آلية تنفيذ وثيقة الرياض، التي تستند إلى المبادئ الواردة في النظام الأساسي لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، ونوه الوزراء بالإنجاز التاريخي لدول المجلس الذي يأتي بعد 33 عاما من العمل الدؤوب لتحقيق مصالح شعوب الدول الأعضاء، ويفتح المجال للانتقال إلى آفاق أكثر أمنا واستقرارا لتهيئة دول المجلس لمواجهة التحديات في إطار كيان قوي متماسك.

وكانت السعودية والإمارات والبحرين قررت سحب سفرائها من قطر، بعد مرور ثلاثة أشهر على توقيع اتفاقية مشتركة بين الرياض والدوحة بحضور أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، في سابقة خليجية تعد الأولى من نوعها على هذا المستوى.

وجاء في بيان مشترك أصدرته الدول الثلاث أن الخطوة جاءت لعدم التزام قطر بالاتفاقية المبرمة في الرياض، في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، الذي صدر توضيحا لهذا القرار، بما نصه «اضطرت الدول الثلاث للبدء في اتخاذ ما تراه مناسبا لحماية أمنها واستقرارها، وذلك بسحب سفرائها من دولة قطر.. وإن الدول الثلاث لتؤكد حرصها على مصالح جميع شعوب دول المجلس، بما في ذلك الشعب القطري الشقيق الذي تعده جزءا لا يتجزأ من بقية دول شعوب دول المجلس، وتأمل في أن تسارع دولة قطر إلى اتخاذ الخطوات الفورية للاستجابة لما سبق الاتفاق عليه، ولحماية مسيرة دول المجلس من أي تصدع، الذي تعقد عليه شعوبها آمالا كبيرة».

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 701


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة