الأخبار
أخبار إقليمية
سخرية من فتاوى القرضاوي
سخرية من فتاوى القرضاوي
سخرية من فتاوى القرضاوي


05-25-2014 11:02 AM
تحت عنوان "علماء الأزهر يسخرون من فتاوى القرضاوي،" كتبت صحيفة الخليج الإماراتية: "ناشد مفتي مصر، شوقي علام، جموع الشعب المصري المشاركة بقوة وإيجابية في الانتخابات الرئاسية التي تبدأ غدا في مصر مراعاة لمصلحة البلاد واستقرارها، مؤكداً أن المشاركة في الانتخابات مسؤولية كبيرة تقع على المواطنين تجاه بلدهم ووطنهم لا ينبغي لهم تجاهلها أو إدارة ظهورهم لها، وسخر كبار علماء الازهر من الفتاوى التحريضية الإخوانية."

وأكد مفتي مصر بطلان ما صدر من فتاوى عشوائية لعناصر تكفيرية- من بينها الداعية الإخواني يوسف القرضاوي- بتحريم المشاركة في الانتخابات، موضحا أن هذه الفتاوى مرفوضة تماما وتفتقر إلى المعايير المعتبرة في إصدار الفتوى التي من أهمها إدراك الواقع ومراعاة المآلات والمقاصد وتحقيق مصالح البلاد والعباد.

وأشار علام إلى أن أصحاب هذه الآراء الشاذة التي تحرم المشاركة في انتخابات الرئاسة يحاولون بث الفتنة وروح الفرقة، وكل ذلك يعد خروجاً على ما اجتمعت عليه الأمة في مصر ويمثل دعوة إلى الفتنة المحرمة، والفتنة أشد من القتل، وتؤدي إلى تشويه الدين الذي جاء ليجمع كل أفراد الأمة لا ليفرق بين أبنائها .


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3941

التعليقات
#1015371 [صادميم]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2014 05:17 PM
القرضاوي ترزي الفتاوى سبب البلاوي يفلق و يداوي ورأسو خاوٍي

[صادميم]

#1015312 [دكوة]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2014 04:17 PM
القرضاوى كلبا سياده القطريين ولا يملك ضمير

[دكوة]

ردود على دكوة
United States [الطيب العامري] 05-25-2014 08:47 PM
اتق الله في نفسك كيف تصف مسلم ورجل دين بهذا الوصف فالكل يشهد للشيخ بانه عالم جليل


#1015241 [ابن الوطن]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2014 03:04 PM
اصبح العلماء يفتون للحكام كما يفعل القرضاوي سائلاً المولى عز وجل ان يقضى على كل من يتاجر باسم الدين من الاخوان وغيرهم وان يخلصنا من حكمهم المرير ومن عمائلهم السوداء التي يندى لها الجبين

[ابن الوطن]

#1015206 [بومدين]
5.00/5 (1 صوت)

05-25-2014 02:28 PM
القرضاوى في العراء … قصة الإجرام باسم الدين !! .

الشيخ ” بتاع كله ” ؟؟.

القرضاوى الزئبقي .. من يهتم بأمر هذه “ الظاهرة ” يحتار في شانها ، لان من يعرف مواقف الشيخ مع مبارك و مواقفه في قطر .. من يعرف مواقفه في تونس مع زين العابدين بن على و مواقفه من الثورة التونسية فيما بعد .. من يعرف مواقفه من العقيد معمر القذافى و مواقفه من الثورة الليبية فيما بعد .. من يعرف مواقفه من العدو الصهيوني و ما ينشر منذ بعض الوقت عن علاقته المباشرة بالموساد الاسرائيلى… !!.

من يعرف تودده و تقربه و تماهيه مع المؤسسات الشيعية و علماء و قادة الفكر الشيعي .. و قيامه مدافعا عن أن هذا الفكر لا يمثل خطرا .. ثم الانتقال 360 درجة إلى التحذير من هذا المد ؟؟.

بين أن تنتقد الجماعات ” الجهادية ” و تنكر عليهم خروجهم عن الحـاكم في لحظــــــة و مكان ما .. و بين أن ” ترضى ” عنهم اليوم في سوريا بالذات ، فهذا لا ينطق به إلا فكر متقلب و مزاج انتهازي بل أن هذا الغطاء “ الديني ” الذي يستخرجه فكر القرضاوى من النصوص القرءانية و بعض الأحاديث النبوية الغير مؤكدة ، ما هو فى الحقيقة و الواقع الا تنفيذ لما تطلبه حكومة قطر و الموساد الاسرائيلى من هذا الشيخ لاضفاء صبغة ” انسانية دينية ” على عمليات الارهاب و القتل المدبر الذى تقوم به الجماعات التكفيرية الارهابية بدفع و تسليح من ال حمد وال الـمسـند .

ـــــــــــــ

أحمد الحباسى – تونس


لا جدال أن القرضاوى يحتل موقعا هاما في مشروع الشرق الأوسط الجديد الذي يقوم على مرتكزات معينة أهمها على الإطلاق بث الفتنة في الأذهان العربية و خلق حالة من عدم الاتزان بين الطبقات المثقفة العربية التي تعانى بالأساس من تبعيتها المفرطة لنظم الحكم التابعة لها بحيث أن الانقسام الذهني هو حالة سابقة موجودة وجد فيها شيخ السبعين ضالته المنشودة لمزيد توتيرها حتى أصبح العالم العربي مشتتا بين هذا الاتجاه الفكري و ذاك الاتجاه الطائفي.

ما الوظيفة التي يمارسها الشيخ القرضاوى بالتحديد في مشروع المؤامرة الخبيثة على سوريا ؟… لعل الكثيرين يعرفون ألف باء خطاب الشيخ و يعرفون أنه ” الكنز” الثمين الذي عثرت عليه قناة الجزيرة و أخرجته للعلن لتخلق منه الدابة السوداء التي تشرعن باسم الدين لكل ما هو خروج عن الحاكم و ما هو غير مألوف في علاقة الحاكم بالمحكوم و العكس حتى أصبح يمارس كل ” الوظائف” الخبيثة تحت ستار الشيخ العالم و الداعية المتعفف.

الشيخ ” بتاع كله” عنوان مقال على النت يلخص تقريبا حالة الهستيريا التي وصل إليها الشيخ بفعل عامل السن و رغبته الجامحة في الشهرة الزائفة على حساب القيم و المبادئ الإسلامية السمحاء التي نعرفها عند الشيوخ الأجلاء بحيث صار الرجل يظن نفسه أب الثورات و أب الربيع العربي و أب التحولات التي تطرأ من حين لآخر في المشهد السياسي و الاجتماعي العربي و فيه يتساءل الكاتب عن سر هذه ” الطفرة” الإعلامية للرجل بحيث صار يهتم بإبداء الرأى و الفتوى في كل مجالات الحياة بشكل لم يترك مجالا لغيره و نسب هذا الظهور الاعلامى المفرط حد التخمة إلى حالة من الغرور و البحث عن الشهرة الزائفة لا غير.

القرضاوى الزئبقي… من يهتم بأمر هذه “الظاهرة” يحتار في شانها لان من يعرف مواقف الشيخ مع مبارك و مواقفه في قطر …من يعرف مواقفه في تونس مع زين العابدين بن على و مواقفه من الثورة التونسية فيما بعد…من يعرف مواقفه من العقيد معمر القذافى و مواقفه من الثورة الليبية فيما بعد …من يعرف مواقفه من العدو الصهيوني و ما ينشر منذ بعض الوقت عن علاقته المباشرة بالموساد الاسرائيلى…

من يعرف تودده و تقربه و تماهيه مع المؤسسات الشيعية و علماء و قادة الفكر الشيعي و قيامه مدافعا عن أن هذا الفكر لا يمثل خطرا ثم الانتقال 360 درجة إلى التحذير من هذا المد هذا فضلا عن ” سكوته” المطبق على نقد ظاهرة الإخوان المسلمين و أخطاءها الفظيعة على مدار عقود من الزمن من تاريخ مصر و المنطقة العربية و بين أن يصدح برأيه في فكر “الرفيق” سيد قطب بكونه تكفيريا و بين أن يرى فيه شهيدا فهناك مساحات تقلب “مزاج” و تقلب أفكار و تقلب عادات جبل عليها الفكر القرضاوى حتى يكون “متجاوبا” مع كل لحظة و مع كل واقعة و مع كل رحلة.

بين أن تنتقد الجماعات ” الجهادية” و تنكر عليهم خروجهم عن الحـاكم في لحظــــــة و مكان ما و بين أن ” ترضى” عنهم اليوم في سوريا بالذات فهذا لا ينطق به إلا فكر متقلب و مزاج انتهازي بل أن هذا الغطاء “الديني” الذي يستخرجه فكر القرضاوى من النصوص القرءانية و بعض الأحاديث النبوية الغير مؤكدة ما هو فى الحقيقة و الواقع الا تنفيذ لما تطلبه حكومة قطر و الموساد الاسرائيلى من هذا الشيخ لاضفاء صبغة ” انسانية دينية” على عمليات الارهاب و القتل المدبر الذى تقوم به الجماعات التكفيرية الارهابية بدفع و تسليح من خـنزير قطر و ال المسند .

يعرف الجميع أن الشيخ القرضاوى سليل الفكر الاخوانى التكفيرى المتشدد قد طبعته هذه الافكار الاجرامية لان الكل يعرف تماما ما قامت به جماعات حسن البنا من جرائم و فظائع باسم ” الجهاد” ضد الحاكم “الكافر” بل لا يختلف الشيخ القرضاوى هنا فكريا و “عمليا” عن أيمن الظواهرى و أسامة بن لادن و عبد الله عزام و كل من ذهب فى طريق القتل بداعى “الجهاد” المقدس.

من يقرأ كتب الشيخ و يستمع الى طروحاته الفكرية المزدوجة يدرك بما لا يدع مجالا للشك أن الرجل يتجنب “الصدام” مع بعض الجماعات التى غرفت من الفكر الوهابى المعوج و مع بعض المنادين بالجهاد فى أرض فلسطين لان عينه لا ترى الجهاد الا فى مقارعة الأنظمة العربية تحت ذرائع لا يستنكف شيخ قطر عن استحضارها كما يستحضر بعض المشعوذين ” الأرواح” لمن يصدق دجلهم.

لقد أراد شيخ الفتاوى المحرمة أن يختزل الطغاة الواجب الخروج عليهم و مجاهدتهم في بعض حكام الأنظمة العربية دون غيرهم من خـنازير الـخليج وحمير الجزيرة ، و لكن كل من يهتم بالفقه و التشريع و القانون يدرك أن عبارة ” الطاغي ” لا تحمل معنى ثابتا معينا يقصد به الحاكم لان العبارة إذا كانت عامة أخذت على إطلاقها و بالتالي فان الطاغي هو كل من يفسد في الأرض و يخالف شرع الله حسب التعريف الفقهي و ما جاء في التفاسير .

و لسائل أن يتساءل بعفوية تامة هل أن من يمول و يسلح و يحرض و يشرعن و يقتل و يعذب و ينتهك الأعراض لا يعتبر طاغيا أو خارجا عن الدين ؟؟ .. أو واجب التكفير على الأقل بقياس فكر هؤلاء المغالين في فهم الدين و تطويعه حسب المشيئة و الطلب الصهيوني ؟؟.

ليعذرنا شيوخ الفتنة أن نقول أن مجاهدة الحاكم قد أصبحت موضة بعض هؤلاء و سبيلهم إلى بعض العقول المنغلقة الفقيرة إلى حسن إدراك المفاهيم الدينية بل نؤكد أن هذه “الحملة على الأنظمة العربية” ما هي إلا جزء معين و مطلوب من مخطط الفرقة و التفتين لغاية إحداث شرخ في البنية ” التحتية” الفكرية العربية و ليعذرنا بعض هؤلاء أيضا أن نقول أن خطأ بعض الحكام العرب المفترض جدلا و خروجهم عن بعض المبادئ و إجحافهم في تطبيق “القانون” تحت أية ذريعة كانت ، لا يبرر بالمنطق أن نذهب مباشرة و دون نقاش أو تفكير إلى الدعوة الصريحة للخروج عنهم و مجاهدتهم لان “عقوبة” التكفير و الدعوة إلى الخروج على الحاكم هي العقوبة الأقصى و ما نعلم قانونا أن العقوبات هي سلم متنقل متحرك يبتدئ بالعقوبات الأقل إلى العقوبات الأقصى و ليس العكس ، خاصة و أن محاربة الحاكم ليست فسحة بل هى معركة تنتج أرواحا و خسائر و فتنة داخلية و صراعا مسلحا بين الحاكم و المحكوم و كل ذلك يؤدى بالنتيجة إلى خسائر مختلفة كان بالإمكان تفاديها لو رجحت لغة العقل و كان الخطاب الديني المحرض متناسقا مع التعاليم الدينية الصريحة و المرنة.

لقد دعا الإسلام الحنيف شيوخ الفقــه و الدين إلى مقارعـــة الحاكم بالحجــة مباشرة و ليس بالحض عليه في المنتديات الخاصة و المنابر الإعلامية ، و نتساءل مع المتسائلين لماذا لم يذهب الشيخ القرضاوى مثـلا إلى حاكم تونــس و حاكم مصــر و حاكم اليمن و حاكم قطر و حاكم السعودية و حاكم البحرين و حاكم ليبيا الذين مدحهم في السابق ورأى فيهم “ طغاة ” بعد حين ليقول في وجههم كلمة الحق بدل التقوقع الجامد و الخبيث في منبر “ الجزيرة ” الذي يرى فيه هؤلاء الحكام بوقا ناعقة ضدهم و لا يريدون منه سمعا و لا نصيحة ؟؟.

و مع ذلك نعيد التأكيد على أن الشيخ لا حق له أن يخرج بفتاوى التكفير و الحكم على الحكام بالردة أو الخروج عن تعاليم الإسلام ، لان هذا الأمر من اختصاص علماء تلك الدول و مسؤوليتهم التاريخية و الفقهية أمام الله بحكم معايشتهم المباشرة و اليومية للوقائع و التصرفات التي يرى فيها الشرع و الدين موجبا لتكفير الحاكم لان الذي سمع ليس كمن رأى و عايش و لامس الحقيقة ؟؟.

على مر التاريخ الاسلامى وجد من حكام العرب من كان ظالما و وجد من علماء المسلمين الذين يعترف لهم الإسلام بالجرأة و القدرة على المجابهة من لم يكفره ، لأنه من المعلوم شرعا أن التكفير يلزمه شروط و انتفاء و موانع و من بينها على الأقل إقامة الحجة الكافية و الواضحة على أن هذا الحاكم قد نطق أو باشر كفرا أما بقية الأفعال و التصرفات الأخرى التي يأتيها الحاكم بمناسبة ممارسة مهامه السلطوية فهي تدخل في باب الممارسات العادية التي يحاكم عليها سواء من خلال صناديق الاقتراع أو طبقا للدستور أو القانون المعمول به في كل بلد عربي !!.

ما الذي يدفع القرضاوى إلى إثارة القوات المسلحة على الحكام العرب و إلى إثارة الشعوب و دفعها إلى الخروج على أنظمتها و لو بالقوة المسلحة ؟؟ ..
سنجيب على هذا السؤال بسؤال يختزل الإجابة .. ما الذي يدفع القرضاوى على السكوت على جرائم اللا نظام في دويلة قطر نظام متخلف رجعي موغل فـي الجهل ، و على جرائم حاكم البحرين و ما الذي يمنع القرضاوى عن توجيه حتى بعض النقد الخجل إلى إمارة قطر و هل لا يرى الشيخ الحقوق و المطالب الشعبية و الخروق الأمنية و عمليات القتل و الترويع و التعذيب إلا متى كان طالبوها في غير الساحات المذكورة حصرا و الخليجية عموما ؟؟.

القرضاوى في العراء .. ماذا يعنى هذا ؟ نحن نشير طبعا إلى الكتاب بنفس العنوان الذي صدر أخيرا عن الكاتب الشيخ أسامة السيد أحد الأفاضل من علماء الأزهر الشريف و هو عبارة عن دراسة أكاديمية فقهية نقدية تعرى و تثبت مخالفات شيخ ضلال الجزيرة لصحيح النقل عن السنة ، و صريح ما يجب أن ينتهي إليه الفكر المستنير و بهذا المعنى فالكتاب حجة ملموسة و فقهية و من أهل ” الاختصاص ” على أن الرجل قد فصل الفتاوى على مقاس الأحداث العربية و على مقاس المشروع الصهيوني في المنطقة بل أن أكثر ما يثير في هذا الكتاب إسهابه في تعرية “فتاوى الجهاد القرضاوية” المتناقضة التي جعل منها حكام قطر حصان طروادة للنيل من سوريا في حرب قذرة جند لها حاكم قطر كل الإرهابيين و القتلة من جميع فجاج الردي وبقاع الأرض !!.

بالطبع لم يغفل الكتاب عن طرح بعض الشبهات و القرائن على “صداقة” الشيخ القرضاوى الصهيونية و علاقته بالمخابرات العربية و الدولية ذات الصلة بمشروع إسقاط سوريا و بعض الأنظمة العربية و لم يفت عالم الأزهر الجليل الشيخ أسامة السيد لفت النظر إلى بعض فتاوى الرجل المتعارضة و الغير سليمة والمختله والمريضه فيما يخص قضايا المرأة و الجنس خاصة “ تحليله ” الشذوذ الجنسي و شرب بعض أنواع الخمور !! .

منذ أيام قليلة فضحت طليقة الشيخ “القطري” أسرار العشق و الهيام القرضاوى بالعدو الصهيوني و زيارته لتل أبيب عام 2010 و لقاءاته الكثيرة بالموساد بل أكدت كل الشكوك و التخمينات و التحاليل التي تقول أن “فضيلته” يتم استخدامه من حكام قطر و الموساد و خاصة موقعه في رابطة علماء المسلمين في تنفيذ “بنود” مشروع ( الفوضي الخلاقه والشرق الأوسط الجديد ) وإسقاط النظام السوري و ما يتفرع عنه من معاداة إيران و محاولة تشويه المقاومة اللبنانية .

يعرف الجميع حالة الخلاف التي حصلت بين شيخ الفتنة و الإمارات و ما تبعها من حملة إعلامية شرسة تناولته بالسخط و التقزيم و التأنيب و اعتبرت أنه خرج عن أصول النصيحة و خطابها و مع ذلك يتساءل البعض لماذا حنقت دولة الإمارات لمجرد رأى في شان عام يحتمل إبداء الرأى الصواب و الخطأ و يستكثر بعض الحمقى و المنافقين على سوريا ما تبديه من غضب إزاء محرض مستميت على الإرهاب و القتل للشعب السوري بحجة أثبت كل العلماء المتعقلين أنها خاطئة و لا تستقيم شرعا.

لعل الجميع يتذكر شكر الشيخ للنظام الموريتاني الذي يسر له زيارته لنواق الشط بعد “قطع” العلاقات بينها و بين إسرائيل و هذا الموقف فاجاء المتابعين لما نعلم أن قطر هي الحضن الدافئ لوكر المخابرات و الوجود الاسرائيلى ، بل أن الزيارات اليومية للمسئولين الصهاينة لا تعد و لا تحصى بما يجرنا إلى القول أن الشيخ لا بد له أن يرى هؤلاء رؤية العين نظرا لضيق مساحة قطر ( 11000 كيلو متر مربع ) و علاقة الرجل بالموساد .

لقد تابعت الثورة التونسية مباشرة و بصورة فاعلة كغيري و أكاد أجزم أن الشعب التونسي برمته و بتعدده الفكري لم يلتفت إطلاقا إلى خطب الشيخ و لم ير فيها أي سند و كل ما بزعمه البعض هو محض افتراء و تلفيق و ركوب على الأحداث لان من يعرف الشعب التونسي على طبيعته يقر أنه يأبى التوجيهات من الخارج خلافا للنظام بل أن الشيخ القرضاوى تحديدا لا يلقى في الشارع التونسي قبولا معتبرا يؤهله إلى قيادة الثورة ” معنويا”.

من المؤكد أن قناة الجزيرة قد جعلت من الشيخ القرضاوى نجما جماهيريا و لكن عامل الوقت يكشف للجميع الحقائق و الوقائع و الخفايا الغائبة ..
لذلك رأينا وجهان لعمامة واحدة .. وجهان لفكر واحد .. وجهان لخطاب مزدوج .. فأن تعادى الصهيونية و تتسوح في تل أبيب !! ، و أن تنادى بعدم التطبيع و أنت في بلد ” التطبيع الكامل ” سواء أكانت قطر أو مصر و أن تغمض “ لسانك ” عن دماء البحرين و القطيف و ما يحدث على بعد أمتار من نافذتك القطرية !! ، أن تقبل بإدارة حاكم عاق في والديه ؟؟!! .. أن تكون جزءا من تدمير فكرى مضلل .. أن تسعى بثقافتك الدينية إلى نشر فتاوى تضليلية تكفيرية تدعو إلى استنهاض بعض العقول الإرهابية للقتل و الإرهاب في سوريا ..أن ترى الدماء السورية تراق .. أن تستمتع متعة لا نهاية لها بمشاهد الدمار والخراب والدماء في سوريا ؟؟ ، أن تكون قرضايا آخر بعد قرضاى أفغانستان ل .. أن تجعل من الدين سلاحا للقتل .. فلا بد أنك يوسف القرضاوى !!.
الذي يبيت هذه الأيام في العراء بعد أن فقـــد لباس الحشمة و الوقــــــار و الفضيلة .. القرضاوى في العراء .. قصة تستحق القراءة لأنها قصة دجـال فقد ظله !!.

[بومدين]

#1015147 [نكس]
5.00/5 (7 صوت)

05-25-2014 01:44 PM
والله بعد الشفناهو من الاخوان ديل في السودان عزرنا جمال عبد الناصر والسيسي لما ذهبو اليه - مبروك لمصر الدمقراطية وحرية الفكر والراي وعقبال السودان

[نكس]

#1015117 [الشيخ مصطفى]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2014 01:23 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

بدايه . الاخوان المسلمين

ظل الجميع فى مصر يعمل على التحريض على نظام الحكم خلال رئاسة الدكتور مرسى بل ووصل الامر للاساة الى رئس الدوله المنتخب وظل الاعلام المصرى وعلى راسهم لميس ورمضان وسعد يدعوا انهم يعملوا على اظهار عيوب النظام الاخوانى الحاكم وقد فرح بيهم الكثيرون من المصرين وراءوا انهم مراة الحقيقه وظلوا يتباكون فى القنوات الفضائيه عندما يموت شخص فى احدى المظاهرات الاحتجاجيه وظلوا يوكدوا غلاوة الدم المصرى وعزته

ولكن ماذا فعلوا عندما اصبح الرئس مرسى خارج الحكم ؟

فى بداية الانقلاب واصلوا الاساءة للاخوان المسلمين بل واستمر الامر الى الاساءة اليهم وهم يقتلو ويحرقوا
ويمثل بكرامتهم وهم موتى واسرى......!!!! سيده لميس سيد رمضان سيد سعد واخرين اليس الاخوان مصرين

ودمهم هو الدم المصرى لماذا كنتم تبكوا على شخص اوشخصين ولم تبكوا على المئات بل والالاف من المصرين
لقد فقدنا الثقه فى الاعلام المصرى وادركنا انه تربى على نظام مبارك واصبح لايطيق الدمقراطيه بل اعتاد على بيع رائه لمن يدفع بل لمن يبطش ويخيف الناس ليس لمن يصمع الصوت المخالف له كما فعل مرسى

ثانيا. شوقى علام

اين كان امثال شوقى عندما بدا التحريض على مرسى الم يختاره المصرين ليكون ريئسهم الم ليكن فى اكمال قترته وحده للمصرين

ثالثا. القرضاوى

ان الشيخ القرضاوى اكد بما لايدع للشك مجال انه يذهب مع الحق فقد ظل برائه خارج مصر حتى زوال نظام حسنى مبارك ولم يستقر كثير حتى جاء انقلاب السيسى ولكن لم يقل اننى اضعت كثيرا من عمرى خارج بلادى مصر مشرد فعلى ان اسكت عن الحق واتبع الباطل حتى اعيش بيقة عمر بين اهلى فى مصر بل وصاح باعلى صوته وانكر الانقلاب واستهجن قتل المسلمين بدون وجه حق فهو دايمايقول ما يراه صحيح

[الشيخ مصطفى]

ردود على الشيخ مصطفى
[ابوغضنفر] 05-25-2014 06:08 PM
معليش ديل اولاد المايقوما ودعك من حزعبلاتهم

[فرعون] 05-25-2014 05:21 PM
انت من الاخر اخوانى عفن ...مصر مش حاتبقى للاخوان ولو حكمها الشيطان الرجيم ذاته وماحدث للاخوان فى مصر سواءفى رابعه او الهضه او الملاحقه او قتلهم او سحلهم او سجنهم فهو حلال حلال حلال حلال حلال لانهم فى الاصل ليسوا عبده الله بل عبده الجاه والسلطان والعشيره
هذا هو مصيرهم فى مصر وقريبا فى ليبيا وبعدها تونس حتى يتخلص البشر م شرهم

European Union [Rebel] 05-25-2014 04:01 PM
* اولا، يبدو لى انك لا "شيخ" و لا "مصطفى"!!
* و لكن يا هذا، خليك من "اخوان مصر" و ما حدث منهم و ما حدث لهم هناك. حدثنا عن "اخوانك" هنا فى السودان": حدثنا عن جرائمهم و قتلهم مئات آلاف الناس الابرياء و تعذيبهم. حدثنا عن افقارهم و تشريدهم للناس الفقراء من وظائفهم و مصادر رزقهم، و من قراهم فى الريف و الحضر، و من الوطن باكمله. حدثنا، يا هذا، عن جرئم "إخوانك" الاخلاقيه هنا فى السودان، و عن فسوقهم و و تفسخهم و فسادهم و لصوصيتهم و كذبهم و نفاقهم بإسم الله جل و علا، و العياذ بالله.
* هذا، إذا ما كنت انت سودانى. و إن لم تكن كذلك، فلا فرق!!. فكلكم..كلكم فى السودان و مصر و الاردن و سوريا و تونس و ليبيا، و فى كل بقاع الارض، سواء بسواء: اشهد الله الذى لا اله غيره انكم قتله و ظلمه و لصوص و فاسدين و فاسقين و كذبه و منافقين.
* ذلك لان الله جل و علا حرم قتل "النفس"، ايا كانت "ديانتها" و "عقيدتها"، إلآ بالحق. و لان الله جل و علا حرم "الظلم" حتى على نفسه. و لأن الله جل و علا توعد المنافقين و الفاسدين. لكنكم قوم لا تعقلون و لا تتفكرون و لا تتدبرون.
* إذن، حدثنا عن "دينك "و دين "إخوانك" هذا، الذى يبيح القتل و الظلم والسرقه و الكذب و النفاق و الفساد و اكل اموال "الناس" بالباطل!!.
* و لذلك حقت عليكم اللعنه: فلعنة الله عليكم جميعا، بمختلف مسمياتكم و شيعكم و فئاتكم و جنسياتكم، و اينما كنتم و حيثما حللتم. لعنة الله عليكم اجمعين، و الى يوم الدين.


#1014963 [خالد حسن]
5.00/5 (2 صوت)

05-25-2014 11:36 AM
القرضاوي ورقو حرق بعد ده يودوه دار العجزه والمخرفين

[خالد حسن]

#1014954 [مواطن]
5.00/5 (4 صوت)

05-25-2014 11:31 AM
(علماء الأزهر يسخرون من فتاوى القرضاوي)،ليس فقط علماء الأزهر او العلماء في أي مكان بل أي شخص لدية عقل وسليم التفكير والنية يضحك على فتاوي القرضاوي، الكل يضحك ما عدا الخرفان المغيبين وما عدا الساذجين الذين يظنون خيرا بالقرضاوي وجمعيته جمعية العلماء المسلمين التي هي خليط من مرضى نفسيين حاقدين لديهم شعور بأنهم افضل من غيرهم والواقع والحقيقة تقول انهم ليسوا كذلك ولا يعدوا ان يكونوا مجرد ملتحين مرضى نفسيين ومنهم كثير على سدة الحكم ومنهم من ينظر ويقرر ويقود فبئس القيادة وبئس النتيجة للسير خلف مريض نفسي مثل القرضاوي والعودة والقرة داغي والترابي العظيم ,وشر البلية ما يضحك يا اعضاء جمعية القرضاوي وحمد زوج موزة .

[مواطن]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة