الأخبار
منوعات
ضيق النفس يعجّل بالموت
ضيق النفس يعجّل بالموت
ضيق النفس يعجّل بالموت


05-26-2014 09:56 AM



قصر التنفس يرتبط بأمراض الرئة والقلب وانسداد القصبات الهوائية، والاطباء ينصحون بممارسة السباحة في الصباح الباكر.


ميدل ايست أونلاين



واشنطن - أظهرت دراسة حديثة أن الأشخاص الذين يعانون من ضيق تنفس أكثر عرضة للموت السريع.

وضيق التنفس أو الزلة التنفسية هو إحساس بتعب وتضايق عند التنفس، أو الشعور بصعوبة التنفس.

وضيق التنفس له أسباب مختلفة غالباً ما تتعلق بأمراض الرئة أو القلب، وتتعلق باختلال في الشعور بنقص الأكسجين أو الهواء.

ويبقى ضيق النفس شعور شخصيّ لا يمكن التحقق منه موضوعياً في كافة الحالات، إلا أن هناك أدلة واضحة تدل عليه مثل فحص مدى التشبّع الأكسجيني للشخص ومراقبة سرعة تنفسه أو ملاحظة المشقة المرافقة للتنفس.

وشملت الدراسة 11 ألفا و746 شخصا بالغا تراوحت أعمارهم بين 18 و75 عاما، وتابع الباحثون حالاتهم على مدى 12 عاما. وتمت معرفة وضعهم بالنسبة لقصر التنفس عبر توزيع استبيان عليهم.

وتم عرض الدراسة في مؤتمر الجمعية الأميركية الدولي لأمراض الصدر.

وبعد 12 سنة -ومن خلال أعداد الوفيات- وجد الباحثون أن الأشخاص الذين قالوا إنهم يعانون من قصر التنفس كانوا أكثر عرضة للموت اكثر من 2.73% خلال فترة الدراسة.

أما الأشخاص الذين كانوا يدخنون فكانوا أكثر عرضة للموت المفاجئ بنسبة 58% مقارنة بغير المدخنين. وزاد معدل كتلة الجسم غير الطبيعي مخاطر الموت المفاجئ بنسبة 38%.

وقالت المؤلفة الأولى لهذه الدراسة -وهي الدكتورة جيني بيسولا من جامعة كولومبيا في نيويورك- إن قصر التنفس قد يشير إلى عدة أمراض، منها أمراض الرئة ومشاكل القلب، ولذلك فإن التعرف على سبب قصر النفس هو أمر ضروري لتقليل احتمالية ومخاطر الموت المفاجئ.

وأمراض الرئة ترتبط بضيق النفس وانسداد القصبات الهوائية (كما يحدث في الربو أو التهاب القصبات مثلاً).

ويعاني أشخاص كثيرون من التعب الشديد، والشعور بضيق في التنفس، حتى مع بذل أقل مجهود، وهذا لا يعني بالضرورة نقص اللياقة البدنية لديهم، لكن قد يكون مؤشراً الى الإصابة بأمراض كثيرة، منها على سبيل المثال تصلب الشرايين والربو.

وفي بعض الحالات يرجع سبب اللهاث الشديد، وضيق التنفس إلى ارتفاع ضغط الدم الرئوي. ونادراً ما يحدث هذا المرض، لكنه يظل غير مكتشف لفترة طويلة في أغلب الأحيان، وهو الأمر الذي يؤدي إلى الوفاة في كثير من الحالات.

ويتم علاج ضيق النفس بمشتقات المورفين وبواسطة رياضة السباحة في الصباح الباكر، كما يتطلب علاج حالات ضيق النفس المستعصية والخطيرة استخدام الات للتنفس الاصطناعي.

وينصح أطباء ومختصون بضرورة إجراء الفحوص الطبية للوقوف على أسباب ضيق التنفس المفاجئ والوقاية من مضاعفاته.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2227


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة